القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنتي اليهودية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سمية عامر

 رواية ابنتي اليهودية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سمية عامر



رواية ابنتي اليهودية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سمية عامر

فضلت ايرين واقفة مصدومة و عيونها اتملت بالدموع 

شافتها فريدة اللي بعدت عن الياس فجأة و بصتله بحزن : الياس ..؟ 

بص الياس على ايرين اللي لفت بضهرها و طلعت فوق من غير ما تتكلم 

عيطت فريدة وهي منهارة : الياس انت ... ليه اتصلت بيا عشان اجي ليه عملت كده 

- انا قولتلك لو عايزة تيجي تعالي مأجبرتكيش على حاجه 

بتغيظها بيا عايزها تغير عليك ، رجعتلها بعد ما سابتك وراها 

و انا اللي حبيتك ٣ سنين و مستنيه اي امل منك تعمل فيا كده ، انا عملت كل حاجه عشانك و في الاخر محبتنيش 

ابتسم الياس : استنيتي مين ؟؟ فوقي يا فريدة انتي اتخطبتي مليون مرة 

- و كنت بفشكل كل مرة عشانك عشان مش قادرة اشوف غيرك ابو ولادي 

الياس : ده اللي عندي يا بنت الحلال انا مش قادر اسامحها على حاجات كتير ولازم اعرفها أن اللي عملته غلط و انتي لو حابه تساعديني هتساعديني مش حابه الباب مفتوح 

- انا غلطانة اني جيت اول ما بعتتلي 

خرجت فريدة وهي بتعيط و قفل الياس الباب و خد نفسه و طلع على فوق 

كانت ايرين نايمه على السرير و مغطيه نفسها وهي بتعيط 

الياس بتمثيل : اللي حصل كان بغير قصد هي مكانتش تعرف انك هنا 

قامت ايرين مسحت دموعها : هيفرق ؟؟ انت على علاقه بيها من ٣ سنين و في الاخر خو"نتها معايا 

- هي بتحبني و متقبله ده 

ضحكت ايرين : اللي بيحب مبيهنش نفسه 

قعد الياس بغرور : بيهرب ؟ ولا بيسرق؟

- مش هتفرق يا الياس كده كده انت هتط"لقني وانا هتجوز تاني و تالت و رابع و هعيش حياتي 

قام الياس و مسكها من شعرها : انتي بتقولي ايه اخرسي 

افتكر الياس معاملته ليها من ٣ سنين لما كان بيه"ينها و فجأة بعد عنها و هو بيحاول يتمالك أعصابه : طول ما انتي على ذمتي متتكلميش ولا تقولي الكلام ده فاهمة 

قربت ايرين منه بكل غضب و ضر"بته في صدرة : لو فاكر اني هحبك و انت بته"ينني تبقى غلطان زي ما هر"بت مره ههر"ب الف مرة 

مسكها من دراعها و قرب منها اكتر و با"سها وهو غضبا"ن من كلامها ، بعد عنها و اتكلم بهدوء وهو نفسه في نفسها : وانا زي ما رجعتك مرة هرجعك الف مرة 

غمضت ايرين عينيها بأ"لم و اتكلمت بحزن : انت وعدتني اشوف ولادي بعد ما تاخد اللي عايزه و انت اخدت يبقى دوري 

رجع الياس لورا : وانا هوفي بوعدي 

- خدها و رجعوا الفيلا دخلوا سوا بس ايرين حزن العالم كله في عينيها أنه بيلعب بيها و بمشاعرها بس شافت منظر أول مرة تشوفه في حياتها 

كان ليث و إلياس قاعدين على رجل الشيخ سليمان و بيأكلهم فاكهه و بيعلمهم يتكلموا عربي 

ابتسمت و بصت لألياس : ان كنت انا مستحقش اتعامل بحنان على الاقل ولادي يستحقوا يعيشوا حياة احسن من بتاعتي و انا مستعدة امو"ت عشان اشوفهم فرحانين بس حتى لو هرخص نفسي ليك كله عشانهم مش عشانك 

الياس بغضب ممزوج بالحزن : متعمليش نفسك بتضحي عشانهم لو كانوا يفرقوا معاكي كنتي قولتيلهم مين ابوهم مكنتيش هر"بتي زي الجبانه

كانت ايرين هترد عليه لولا أن 
الياس شافها اللي جري عليها و حضنها وهو حزين : مامي انا اسف بس خوفت لما شوفتك بتعيطي و هربت 

حضنته ايرين و هي بتطمن عليه أنه بخير : متعملش كده تاني ارجوك انا مليش غيرك انت و اخوك و كنت همو"ت من غيرك 

اتعصب الياس و عمل نفسه بيتكلم في التليفون و مش مهتم بكلامها 

راحت ايرين ناحيه الشيخ سليمان و حضنها ليث و رجع باس جده من خده : شكرا على الفاكهه 

بصله الشيخ سليمان بعدم فهم 

ايرين وهي بتحضن ليث : بيقولك أنه متشكر على انك أكلته فاكهه

حضنه الجد و باسه : لازم يا ولدي تتعلم لغه جدك و جد جدك كمان انت من د"منا و حفيدي الغالي انت و اخوك 

ابتسم ليث اللي مكانش فاهم بس عارف أنه كلام حلو لانه بيضحكله

خدت ايرين ولادها و طلعت فوق من غير ما تتكلم 

كانت عيون الياس متابعاها في كل مكان لحد ما اختفت من قدامه 

- راح الياس قعد جنب أبوه : ايرين بقيت مراتي ...اتمنى تعاملها احسن من كده 

اتعصب الشيخ سليمان : انت عايزني اعتبرها مرتك كييييف وهي كانت بنتي ..اقنعني اني لما ابصلها اشوفها مرتك مش بنتي 

الياس بعصبية : لان دي الحقيقه اللي خبتها علينا رقيه تقبلها و تقبل اني عايزها في حياتي و بحبها و افتكر يا ابوي اني لو هختار هختارها هي 

الشيخ سليمان : انت هتندم على كل كلامك و على حبك ليها اللي زيها نحبهم بس منتجوزهمش لانها غد"ارة غد"رت بينا و قالت إنها بنتي وهي كانت غاو"ياك في الحر"ام يا ولدي 

الياس : و انا بحب الغد"اريين ، متجبرنيش اسيبلكم البيت باللي فيه و اخد ولادي و مراتي و امشي ووقتها كل واحد يعتمد على نفسه 

........

انتي ازاي مقولتيليش انها رجعت 

- مقدرتش اقولك لأن الياس مقالش حاجه انا لقيته راجع بيها 

فهد بعصبية في التليفون : انا عايزك تروحي تنامي في الفيلا و متخرجيش منها مهما حصل 

- بقولك ضر"بتني اروح عشان تقل من قيمتي تاني 

اكيد مش هتضر"بك من غير سبب انتي اكيد دايقتيها ، اسمعي الكلام و ارجعي هناك و حاولي تعرفيني كل حاجه عنها 

دمعت عيون رقيه وهي بتكلمه : انت لسا بتحبها 

غمض فهد عينه : و من امتى و انا بطلت احبها .. انا مد"منها عارفة لما تسامحي اللي بتحبيه على اي حاجه عملها لمجرد انك مش قادرة تبطلي تحبيه ..انا مش قادر مفكرش فيها مش قادر ابطل تفكير عن حياتها السنين اللي فاتت 

رقيه بحزن : عشان كده متجوزتش لحد دلوقتي 

- اه يا رقيه و لو سمحت اعملي اللي قولتلك عليه قبل جوزك ما يرجع من سفريته و متعرفيش تروحي هناك 

قفلت رقيه معاه و هي حزينه جدا : كل المساعدات دي و برضوا مش شايفني .. انت مستعد تعمل اي حاجه عشانها و انا عايزة اعمل اي حاجه عشان بس تحبني 

......

نامت ايرين طول اليوم في اوضه ولادها لدرجة أن الياس خاف تكون مريضه و راح يصحيها بعد ما اخد ولاده يلعبوا في جنينه البيت مع رودي 

- ايرين اصحي انتي نايمه كتير جدا 

ايرين بتعب وهي مش حاسه بنفسها : ليه يا جون عملت كده م انت عارف اني بحبك و مش عايزة ارفدك ...

الياس فهم أنها بتحلم اتعصب اكتر أنها بتحلم بمدير أعمالها : بقولك اصحي 

- يوووووه بقى يا فهودتي بقولك مش هصحى انا مش معايا مايووه عشان انزل البحر ...........




 يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ابنتي اليهودية" اضغط على اسم الرواية 




reaction:

تعليقات