القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العطر الفريد الفصل العشرون والاخير 20 بقلم هنا سلامة

 رواية العطر الفريد الفصل العشرون 20 بقلم هنا سلامة

رواية العطر الفريد الفصل العشرون 20 بقلم هنا سلامة

تاليا بصدمه : إبعد عني أنا حامل ! 
سرحان بغيظ : و كمان حامل منه ؟؟؟ 
كان بيحاول يسيطر عليها بس معرفش و تاليا بتحاول توصل لفازه على السُفره لحد ما وصلت ليها و ضر*بته على دماغه 
تاليا بردح : إييييه ؟؟ هو كل حد معدي يقولي كمان حامل منه ؟؟ هو أنا كنت ضفدعه و هو إنسان مثلًا ف مينفعش يحصل حمل !! 
فضل سرحان يصر*خ و الد*م مغر*ق وشه، ف أخدت تاليا ناديه من تحت السفره و جريوا من الباب الوراني .. 
تاليا وقفت ميكروباص عشان يروحوا على القسم .. 

" في القسم " 
تفاااعل مش عشان آخر بارت منتفعلش.🥺🤍

تاليا بتنهيده : أنا حطيت له چيبي إس في الساعه يا فندم .. نقدر نوصله 
الظابط : بس مفيش حاجه بتأكد إن فريد الغالي في خـ*طر 
تاليا بغيظ : يا فندم هو قبل ما يروح قالي أنا هبقى في خـ*طر 
هانيه بعصبيه : يا فندم إحنا هنستنى لحد ما تحصل مُصيبه و نروح لُه ؟؟؟ 
تاليا بتوتر : أرجوك يا فندم .. صدقني إحنا مش كدابين 
الظابط : و لو طلع بلا*غ كاذب ؟ 
هانيه ببرود : عادي .. إحـ*ـبس تاليا 
تاليا بغيظ : أنا حامل يا تيته ! 
هانيه : و أنا كبيره في السن .. يبقى تحـ*ـبس ناديه 
ناديه برقت و شاورت على بوقها، ف قالت تاليا : ما ناديه خارسه 
هانيه : تتحـ*ـبس عادي يعني 
تاليا : دي بنتك يا تيته 
هانيه : عادي برده، أنا أم عاق 
الظابط بز*عيق : إييييييه ؟؟ رغي رغي رغي .. يلا بينا منك ليها على المخزن ده .. منشوف آخرتها .. 



راحوا هُما التلاته مع الظابط و الظابط خد معاه قوه و و هما داخلين سمعوا صوت رصا*ص 
تاليا بخوف : فريد !! 
دخلت تاليا جري و الظابط بيز*عق لقت فريد رجله بتنزف و رضوان ماسك سلا*ح و خليل واخد طل*قه في قلبه ! 
تاليا جريت على فريد و قالت بخوف : أنت كويس ؟؟ 
فريد بعصبيه : إيه إلي جابك ؟؟ 
تاليا و هي بتبو*س راسه : كنت عاوزني أسيبك إزاي ؟؟؟ 
حط فريد إيدُه على بطنها و بص في عيونها و قال : أنتِ كويسه ؟ 
تاليا حركت راسها بمعنى أه و فريد قرب عليها و هو بيشيل شعرها و ... 
الظابط : يا عم الرومانسي ! 
تاليا إتنفضت و بعدت عن فريد و هي هتمو*ت من الكسوف و ناديه و هانيه بيضحكوا .. ف قال الظابط : ده ما*ت ! 
رضوان : أيوه يا فندم .. المخزن ده ملك ليا و ملك ل فريد الغالي، و خليل ضر*ب فريد في رجله زي ما حضرتك شايف 
فريد : يبقى إلي عمله عمي رضوان ده دفاع عن النفس 
الظابط بتنهيده : مفهوم مفهوم .. بس لازم تيجوا القسم بس عشان شويه إجراءات بسيطه .. 
تاليا بغيظ : و في واحد في البيت إسمه سرحان حاول التعد*ي عليا و على جوزي كذا مره .. ف ده لازم أكيد ياخد عقا*ب 
الظابط : أكيد .. يلا بينا 

" بعد مرور 6 شهور " 

تاليا بصوت رقيق : في البحر سمكه .. سمكه .. بتزُ*ق سمكه 
فريد جيه من وراها و هو لابس بدلتُه و لسه جاي من الشُغل و هي بتعمل كيكه بالنوتيلا و الكاكاو : على البحر واقف .. صياد بشبكه 
ضحكت تاليا و هو بيبو*س رقبتها و بيضمها من ضهرها ف قالت : مقولتش إنك هتتأخر 
فريد بإرهاق : معلش يا حبيبي .. بس عمي رضوان كان محتاجني في الشركه عندُه كمان .. و كان في إجتماعات كتير و حاجه كده في مُنتهى ضيق التنفُس 
ضحكت تاليا و إلتفتت ليه و الكاكاو مغرق هدومها : خلاص قول ل ماما ناديه تجهز لك الحمام عُقبال ما أطلع الأكل من الفُرن 

حاوط فريد بطنها و قال بحُب : بنتي عامله إيه ؟ 
تاليا بضحك و هي بتلعب في شعره و هو حاطت ودنه عند بطنها : معرفش ليه أنت حاسس إنها بنوته و أنا حاسه إنُه ولد 
فريد بضحك : معرفش .. أي حاجه منك حلوه يا جميل 
تاليا و هي بتحضنه : يا قلب الجميل 
هانيه بغيظ : ميت ماره جولت خدوا بالكم من الشُباك .. الشباك مفتوح .. 
تاليا بكسوف و هي بتز*ق فريد : آسفين يا فندم 
هانيه : ليكُم أوضه تلمكم .. تمام ؟ 
فريد بضحك : تمام تمام 
تفيده مامة تاليا نزلت من على السلم بسُرعه ف قال فريد بهمس : أول مره أشوف التـ*ـتار و هو داخل على المُسـ*ـلمين
ضر*بته تاليا بكوعها في بطنه ف إتأ*لم و تفيده بتقول بصوت عالي : يا عياااال أنا إتعلمت حاجه بالتُركي .. 
تاليا بضحك : قولي يا ماما يا حبيبتي .. قولي 
تفيده بإنشكاح : سيني سيڤيوروم " بحبك بالتُركي "
هانيه : إستغفر الله العظيم .. ده سـ*ـحر و لا إيه ؟ اللهُم إن كان سـ*ـحر ف إبطلُه 
تفيده بشـ*ر : لا دي طلا*سم
هانيه و هي بتجري من تفيده : لاااا طلا*سم لاااا فيل أزرق لاااا 
تاليا و فريد فضلوا يضحكوا بهيستيريه لحد ما قال فريد : لو مكُنتش قبلتك كان حصل إيه يا تاليا ؟ 
تاليا بحُب : معرفش .. بس أنت أحلى حاجه حصلت لي في حياتي 
فريد و هو بيحضُنها : و أنتِ الأربعه و عشرين قيراط بتوعي .. ❤

" على الغداء " 

تاليا بدوخه : بالهنا و الشفا 
قرب فريد من ناديه و با*س راسها ف إبتسمت ناديه بسعاده و هي حاسه إن ربنا بيعوضها ب فريد دايمًا ..
تاليا بتعب : كُنت تقول لعمو رضوان يتغدى معانا 
فريد : لا ما هو مسافر على بليل .. ف مشغول 
بدأوا ياكلوا بس تاليا كانت حاسه بآ*لم في بطنها .. ف قالت بتعب : فريد 
فريد : نعم ؟ 
تاليا بو*جع : بطني .. بطني شاده عليا يا فريد 
تفيده : يا بنتي الولاده كمان إسبوع .. ده تلاقيه طلق هيروح و ييجي 
تاليا بصر*يخ : مش قااااادره 
فريد قام بسرعه و قال : طيب إهدي إهدي 
تاليا بعياط : لا لا مش قادره ... ودوني المستشفى يا فريد 
فريد و هو بيشيلها : طيب إهدي إهدي 
تفيده بعصبيه : المستشفى إلي هتولد فيها في التجمُع يا فريد .. عمال ما نوصل هتكون ولدت 
فريد بعصبيه و تاليا بتع*ض في كتفه : و أنا أعمل إييييه ؟؟ 
ناديه شاورتله على الأوضه فوق ف قالت هانيه : صحيح ده ناديه هي إلي مولده كل بنات العيله .. 
تاليا بعياط : لا لا فريد لا .. مش عاوزه أولد طبيعي يا فريد 
فريد و هو بيبو*س راسها : إهدي يا حبيبي .. إهدي 
تفيده : مالك يا بت ؟؟ ما أنا ولدتك طبيعي .. كده أحسن ليكي 
فريد : ها يا حبيبتي ؟ 
تاليا بو*جع : يلا يا فريد بسرعه مش قادره .. إتصرفوا 
تاليا من كتر الو*جع وافقت و طلعها فريد الأوضه و طلعوه بره 
تفيده : يلا يا حبيبت ماما .. هنقول واحد إتنين تلاته .. ف تبدأي 
ناديه كانت بتطلع الطفل و تاليا بتعيط و بتصرخ لحد ما سمعت صريخ البيبي ف قالت تفيده بفرحه و فريد بيعيط بره 
تفيده بفرحه : ولد يا فريد .. ولد 
هانيه أخدته من إيدها و ناديه بتنضف المكان و بتغطي تاليا 
تفيده بصوت عالي : أدخل يا فريد 
دخل فريد و هو حاسس إنه رجله مش شيلاه و حاسس بمشاعر كتير أوي .. أخد الولد من إيد هانيه ف عيط أول ما لمسُه 
تاليا بصوت خافت من التعب : كبر في ودنُه يا فريد .. كبر لُه يا حبيبي 
قربت ناديه من فريد و حضنته و هو بيعيط و البيبي بيعيط .. 
تاليا إبتسمت بإرهاق و غمضت عيونها من التعب و مامتها بتمسح لها عرقها ... 
فريد : هنسميه إيه ؟ 
تفيده بثقه : فينيك 
تاليا بإرهاق : بس يا ماما بس .. هنسميه عز الدين .. على إسم بابا فريد 
فريد قرب منها و با*س راسها و قال : يا روح فريد 

" في سبوع عز الدين فريد الغالي 💙 " 

تاليا بعصبيه : براحه يا ماما 
تفيده بعصبيه : أنتِ تخنانه على الفُستان .. أعمل إيه يعني ؟ 
تاليا بحُب و هي بتبص على الفُستان الأزرق إلي فريد كان جايبُه ليها : حاولي يا ماما .. حاولي 
تفيده و هي بتسمح عرقها : قفل .. الحمد لله 

رضوان بفرحه : مبروك يا حبيب عمك .. مرضتش أسافر غير لما أشوف عز 
فريد و هو بيحضن عمه : حبيبي يا عمي 
تفيده بصوت عالي و هي ماسكه عز : فريد .. تاليا عوزاك عند الحمام 
فريد بإستغراب : ليه ؟ مالها ؟؟ 
راح بسُرعه لقاها مُنكمشه في نفسها قُدام الحمام 
فريد بصدمه : تاليا !!
تاليا رفعت راسها ليه و قالت بضحك : إقـ*ـلع يا فريد ! 
فريد ضحك بصوته كله و شالها من على الأرض و لف بيها و هو بيقول بهمس : أه يا بنت الجنيه .. ❤

و هِنا نقووول خلاااااويييص يا واد يا زعيم. 🥺♥♥♥

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية العطر الفريد" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات