القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثامن عشر 18بقلم دعاء حجاج

  رواية بريئة اوقعتني في حبها بقلم دعاء حجاج 


 رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثامن عشر 18


سيف رجع لوراء ودفع الباب بكل قوته ليدخل ويلاقي رنيم مرميه على الأرض وفاقده الوعى ٠٠٠٠

سيف بصدمه: رنيم 

سيف فاق من الصدمه سريعاً ومسك بطانيه وبدأ يطفئ النار 

بعد مهله من الوقت 

سيف بعد ما انتهى من أطفاء الحر"يق راح عند رنيم وحملها بين ايديه وراح بيها اوضته ووضعها على السرير

سيف حط ايدو على خدها الناعم وقال: رنيم ردي عليا رنيم 

سيف رأي أنها بحاجه الى اكسجين ليضع أيديه على صدرها وبدا يعمل ليها عمليه انعاش القلب الرئوي 

وللأسف رنيم مكنتش بتستجاب

سيف بص على شفايفها واتوتر جداً ليقرر ان يفعلها 

سيف بدأ يقرب منها لحد ما تلامست شفايفهم ٠٠٠٠٠٠٠

سيف بعد عالطول وكان متردد ولكن قرب منها للمره التانيه لينفخ في فمها 

رنيم بدأت تفوق وسيف بعد عنها عالطول وقال: رنيم انتى بخير 

رنيم: كح كح كح 

سيف مقدرش يشوفها كده ليحملها بين أيديه ويقول: لازم اخدك المستشفي 

رنيم بصوت مش واضح: هكون هكون بخير لو شربت مياه 

سيف هز رأسه وقال: مينفعش تشربي مياه دلوقتى الصح انى اخدك المستشفي 

رنيم بدأت تغمض عينها وسيف نزل بيها تحت وقال بزعيق: أسامه اسامه 

ناهد اول ما شافت سيف انصدمت وقالت: سيف هنا ورنيم 

_ده معنى اللى كان في الاوضه رنيم

سيف طلع برا وقال: اساااامه 

اسامه جري عليا وقال بخوف: نعم ٠٠٠نعم 

سيف بزعيق: هاااات العربيه بسرعه 

اسامه هز رأسه وطلع يجري 

سيف بص لرنيم وكان خايف عليها أوى 

أسامه جاب العربيه ووقف عند سيف وقال: سيف بيه 

سيف حط رنيم وراء وقعد جنبها وحط راسها على رجله وقال بزعيق: على أقرب مستشفى بسرعه 

اسامه بص في المرايه واول مره يشوف سيف كده 

سيف بصله وقال: بتفكر في ايه 

اسامه شغل العربيه عالطول وقادها باقصي سرعه ممكنه ٠٠٠

على الجهه الاخري ٠٠٠٠

كانت ماشيه والدموع نازله من عينها ومكنتش مصدقه اللى شافته 

دينا وقفت مكانها وقالت بصريخ: ليه ٠٠٠ليه عملت كده ليه قولت انك بتحبنى وطلعت في الاخر كداب ليه 

دينا: بكر"هك يا رامى بكر"هك 

مسحت دموعها وقالت: خلاص كل حاجه انتهت والنهارده هتجوز زياد

دينا وقفت عربيه وركبت فيها وطلعت التليفون ورنت على زياد 

زياد وهو قاعد على السرير وماسك صورتها 

بص على تليفونه ولقي بيرن ليمسكوا ويقول بابتسامه جانبيه: دينا ٠٠٠٠

فتح التليفون عالطول وقال: دينا

دينا بجديه: هتيجى امتى 

زياد قام من على السرير وقال بعدم فهم: هاجى فين 

دينا: عشان نكتب كتب الكتاب  

زياد مكنش مصدق ليقول بعدم استيعاب: دينا انتى بتقولى اي ٠٠٠٠انتى مستوعبه كلامك 

دينا والدموع نازله من عينها: يا ريت متتاخرش 

زياد هز رأسه وقال: مش هتاخر يا قلبي مش هتاخر 

دينا قفلت التليفون وحطت أيدها على رأسها وقالت: الظاهر العذا"ب ملازمنى

في شركه H٠K للأزياء 

ميرال وصلت الشركه ودخلت جوا 

ميرال: اكيدا موصلش 

جنا: حمزه بيه في انتظار حضرتك في غرفه تغير الملابس 

ميرال شهقت وقالت بارتباك: هو هو جى امتى 

جنا: لسه واصل حالا 

ميرال هزت راسها واتجهت الى غرفه تغير الملابس وكانت خايفه اوى

فتحت الباب ودخلت وقالت بصوت منخفض نوعاً ما: حمزه 

حمزه وهو قاعد على الكرسي وحاطط رجل على رجل 

حمزه: البسي ده 

ميرال اتخضت وحمزه قام وقال: مالك يا قطه 

ميرال بلعت ريقها بالعافيه وقالت: حمزه انت كويس 

حمزه برفع حاجب: ليه 

ميرال بارتباك: اصلك بتتكلم معايا بطريقه غريبه 

حمزه أداها ضهره وقال: انا بكره التجاهل اوى وحضرتك بكل بساطه اتجاهلتينى 

ميرال خوفاً من جنانه: انا٠٠٠٠ انا٠٠٠ أسفه 

حمزه وهو بيشاور على الفستان اللى مكنش فستان خالص فكأن يشبه قميص النوم 

حمزه: ربع ساعه وتكونى جاهزه 

ميرال بصت على الفستان وشهقت بصوت عالى 

حمزه بصلها وقال في سره: انتى لسه شوفتى حاجه وربنا لخليكى تندمى على اليوم اللى دخلتى فيا الشركه 

ميرال باندفاع: انا مستحيل البس القرف ده 

حمزه: مليار ونصف وأوافق على كلامك وتاخدي حريتك 

ميرال: انت واحد ****

حمزه مسك أيدها ودخلها في الحيطه وقال بحده: كلمه كمان وربنا اطلعك عر"يانه ٠٠٠٠

نبضات قلبها ازدادت أوى وقالت بعيون دامعه: حيو"ان 

حمزه زقها وقال: معاكى ربع ساعه وعلى فكره في فساتين من النوع ده كتير وهتلبسي كل الفساتين أصلا عايز اشوفهم عليكى وبالمره اشوف الموظفين شايفين شغلهم ولا لا 

ميرال قربت من حمزه وقالت: انا عملتلك اي ؟ 

حمزه فقد ضعف قصاد عيونها ولكن أتمالك ليقول: متحاوليش يا حلوه

ميرال وقد فكرت في شئ ما صحيح ضد اخلاقها وتربيتها ولكن ماذا ستفعل فهذا الحل الوحيد لديها 

حمزه: بتفكري في اي 

ميرال بدأت تقرب من حمزه اكتر اللى لاحظ خطواتها ليقول: بتقربي ليه 

ميرال وضعت أيدها الاتنين حوالين رقبته وقالت بدلع: حمزه أرجوك بلاش البس الفستان ده

حمزه بكل برود: البسي الفستان 

ميرال قربت منه ليتلامس خدها الناعم مع خده 

وقتها حمزه بلع ريقه بالعافيه وقال وهو بيكز على سنانه: مش هقولها كتير البسي الفستان 

ميرال غمضت عينها وبدأت تقرب من شفايفه لكن حمزه زقها وقال: مش هكرر كلامى كتير 

ميرال انعدلت ومسكت ايده وقالت بعيون دامعه: حمزه أرجوك أنا أنا أسفه 

حمزه وقد استسلم تلك المره ليقول: ورايا 

ميرال مسحت دموعها وقالت: فين 

حمزه فتح الباب وقال بحده: قولت ورايا 

ميرال طلعت وراء فعلاً وقالت في سرها: يا تري ناوي على أي

في المستشفى ٠٠٠٠

أسامه وقف العربيه وسيف نزل عالطول ودخل المستشفى وقال بزعيق: تروووولى فوراً 

أحدي الممرضات جروا على سيف ومعاهم ترولى 

حطوا رنيم على الترولى ودخلوها الاوضه عالطول

سيف أعصابه سابت خالص ومكنش عارف يعمل اي رغم انه متوتر إلا أنه رفض ياخدها المستشفى اللى بيشتغل فيها أحمد 

( الغيره يا جماعه ٠٠٠٠٠٠بس يا تري الرنيم هتحبه ولا هينكسر قلبه �� )

الدكتور: المريضه بحاجه إلى اكسجين 

الممرض هز رأسه وبدأ يعمل لرنيم تدليك 

سيف كان رايح جاي وقال بتفكير: يا تري مين اللى عمل كده اكيدا الحادثه ده مدبره 

بعد مهله من الوقت 

الدكتور طلع وسيف جري عليا وقال بخوف: رنيم رنيم 

الدكتور نزل الكمامه لتحت وقال: كويس انك جبتها المستشفى لأن صدرها كان مكتوم أثر الدخان إللى دخل 

سيف: طب هي اخبارها ايه دلوقتى 

الدكتور ابتسم وقال: مراتك بخير يا بيه وتقدر تشوفها عن اذنك 

سيف سكت ومقدرش يتكلم والدكتور خد بعضه ومشي 

سيف: أنا ٠٠٠٠

سيف خد نفس عميق وقال: ليه مقولتش للدكتور أنها مش مراتك ولا اتمنيت فعلاً انها تكون مراتك 

سيف طرد كل الأفكار من دماغه ودخل لرنيم اللى كانت متسطحه على السرير 

سيف: حمدالله على السلامه 

رنيم انعدلت وقالت: قولتلك انى بخير ولو كنت سمعت كلامى وجبت كوبايه مياه كنت هرتاح 

سيف: انتى ممرضه ازاى ؟ معلش ممكن افهم انتى ممرضه ازاى 

رنيم باستغراب: ليه 

سيف: المياه وقتها كانت غلط 

رنيم حست أنها غبيه فعلاً وكبحت ضحكاتها بالعافيه 

سيف: على العموم اهم حاجه سلامتك 

رنيم ابتسمت وبصت لتحت 

سيف بص لتحت أيضاً والدكتور دخل وقتها وقال: خد الروشته ده يا بيه ويا ريت تاخد علاجها في وقته 

سيف خد منه الروشته وقال: يعنى اقدر اخدها يا دكتور

الدكتور هز رأسه وقال بتحذير: وممنوع تقفي في اي مكان في دخان عشان عندك حساسيه على صدرك والدخان غلط على صحتك 

رنيم هزت راسها وسيف مد ايده ليها والدكتور قال: على فكره جوزك بيحبك أوى ربنا يخليكم لبعض 

الدكتور بعد ما قال كده مشي ورنيم وسيف سافروا بعيون بعض لعالم آخر 

رنيم بصت لتحت عالطول وسيف قال: الدكتور مفكر أننا متجوزين 

رنيم ابتسمت وقالت: فعلاً 

سيف مد ايده للمره التانيه وقال: يلا 

رنيم حطت أيدها في ايده وقامت 

سيف حط ايدو على ضهرها ورنيم اتوترت أوى وقالت: مروحتش المستشفي اللى بشتغل فيها ليه 

سيف مردش عليها لانه لو رد ممكن يعترف بمشاعره 

رنيم: سييييف 

سيف: مش عارف  

رنيم سكتت وسيف بصلها وقال في سره: عشان الدكتور الزفت اللى إسمه أحمد هناك والصراحة مش عارف عجبك في أي

بعد مهله من الوقت

رنيم وسيف طلعوا برا وسيف فتح ليها الباب ورنيم ركبت وسيف ركب قدام مع أسامه 

_اقرب صيدليه يا أسامه 

أسامه هز رأسه وشغل العربيه ومشوا ٠٠٠٠٠

عند دينا 

وصلت البيت وكانت منهاره 

سميره: رامى فين 

دينا بزعيق: مش عايزه إسمع إسم الشخص ده هنا 

سميره مسكت أيدها وقالت بخوف: بنتى انتى كويسه 

دينا هزت رأسها وقالت: اه كويسه يا ماما عن أذنك 

دينا دخلت اوضتها وسميره قالت باستغراب: يا تري في اي 

دينا فتحت الدولاب وطلعت الفستان اللى بعتوا زياد ودلفت الى الحمام ٠٠٠٠

سميره فتحت الباب وقالت: دينا 

بعد شويه

دينا طلعت من الحمام وسميره انصدمت لما شافتها لابسه الفستان 

دينا وقفت قدام المرايه ومسكت احمر الشفاه (الروج)  وكانت رايحه تحط على شفايفها لكن سميره مسكت أيدها وقالت: انتى بتعملى اي 

دينا: بعمل اللى كان لازم ينعمل من زمان 

سميره: هو اي اللى حصل٠٠٠٠٠ ولما روحتى لرامى قالك اي 

دينا وهى بتتذكر وفي ثانيه دموعها نزلت وحضنت أمها وقالت بعياط: طلع بيضحك عليا يا ماما رامى مش بيحبنى زي ما قال طلع ز"ير نساء يا ماما 

سميره مكنتش فاهمه كلام بنتها لتبعد عنها وتضع أيدها على خدها وتقول: انتى بتقولى اي يا بنتى 

دينا بدأت تشهق وتقول بصوت مقطع: روحت روحت الشركه عشان عشان اشوفه لقيته لقيته مع واحده و ٠٠٠٠

دينا انهارت من العياط وسميره وقتها فهمت كلامها وقالت بعدم تصديق: رامى مستحيل يعمل كده اكيدا في حاجه غلط 

دينا بزعيق: لا عمل يا ماما عمل ٠٠٠٠٠وخلاص كل حاجه انتهت انا قررت اتجوز زياد 

سميره بصدمه: اي 

دينا بصت في المرايه وقالت: زياد هيجى بدري ولازم اكون جاهزه قبل ما يوصل 

سميره مسكتها من دراعها وقالت: دينا انتى واعيه لنفسك وواعيه للكلام اللى بتقولى

دينا وهى باصه في المرايه: أول مره اكون في واعى يا ماما

سميره هزت رأسها وقالت: أهدي يا بنتى وبلاش تتسرعي وتحكمى على الشاب  

سميره مسكت تليفونها وقالت: أقولك رنى عليا وخلى يجى واتكلموا مع بعض يمكن حصل سوء تفاهم يا بنتى

دينا وضعت احمر الشفاه (الروج) على شفايفها ولم تعطى لوالدتها اي إهتمام ٠٠٠٠

سميره: بنتى ردي عليا بلاش توجعى قلبي والنبي 

دينا فتحت الماسكرا وقالت: انتهت خلاص كل حاجه انتهت 

سميره مكنتش عارفه تعمل اي وطلعت برا وقالت: أعمل اي يا ربي الوقت بيجري وحياه بنتى بتتد"مر قدام عينى وانا مش عارفه أعملها حاجه ٠٠٠٠٠

بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------

-----------------------------------------------------

في شركه H٠K للأزياء

حمزه فتح الباب ودخل جوا وقال: ادخلى 

ميرال دخلت وشهقت بصوت عالى وقالت: اي ده 

حمزه قعد على الكرسي وحط رجل على رجل وقال: عايز أعرف طول كل شاب فيهم

ميرال بصدمه: اي 

وقتها جنا دخلت ومعاها شريط القياس

جنا: اتفضل يا بيه 

حمزه رفع حواجبه ناحيه ميرال وقال: ادي للحلوه 

جنا هزت راسها وراحت عند ميرال وقالت: اتفضلى 

ميرال بلعت ريقها بصعوبه وخدت منها الشريط والشباب ابتسموا بخبث وكانوا ينظرون ليها بنظره شهو"ه 

حمزه: بتفكري في أي يلاااا 

ميرال وقفت عند أول شاب ومكنتش عارفه تعمل اي 

حمزه حط ايدو على خده وكان مستمتع بتوترها وخوفها

الشاب بصلها من تحت لفوق وقال في سره: الظاهر الوالده دعيلى النهارده 

ميرال خدت نفس عميق وقالت في سرها: لا يا حمزه مش هخليك فرحان بهزمتى 

ميرال بكل جرأة بدأت تقيس طول كل شاب مما أثار غضب حمزه 

حمزه قام ومسك أيدها وخد منها شريط القياس ورمى على الأرض وطلع برا 

زق باب مكتبه برجله وزق ميرال أيضا وقفل الباب 

ميرال بابتسامة تحمل إلانتصار: في اي يا حمزه خلينى أكمل أصلا الصراحه حبيت الشغلانه ده أوي 

حمزه قبض ايدو واتعصب أوى مما برزت عروقه 

ميرال بلعت ريقها وحمزه بدأ يقرب منها وميرال بدأت ترجع لوراء وتقول:حمزه أهدأ 

حمزه مسكها من أيدها ودخلها في الحيطه  مما جعل ضهرها يحتك في الحيطه 

ميرال: اعاااااااا 

حمزه ضغط على أيدها وقال: مغلطتش لما قولت عليكى **

ميرال بصتله وقالت: اوعك تغلط وبعدين أوعك تنسي أنك انت اللى طلبت منى اخد قياسهم 

حمزه ضغط على أيدها اكتر وقال: تروحى توافقي 

ميرال بصت على أيدها وكانت بتتالم بشده 

حمزه بدون وعى قرب منها وقبلها بكل عنف مما جعل الد"ماء ينز"ف من شفايفها

ميرال مكنتش قادره تتنفس وحاولت تدفعه عنها لكن مقدرتش فكان محاصرها بكل قوته 

حمزه بعد عنها لما لقي نفسه بحاجه الى اكسجين 

ميرال دموعها نزلت وشفايفها كانوا بينز"فوا اثر قبلته العنيفه 

ميرال وقفت قصاده وقالت: المره اللى فاتت سكت بس المره ده عمو كمال لازم يعرف ان ابنه او"سخ واحد على الأرض

ميرال بعد ما قالت كده طلعت تجري ٠٠٠٠

حمزه ضر"ب الأرض برجله وبدأ يكسر أي حاجه تيجى قدامه وقال: ليه بتعمل كده ليه بتضعف قدامها وبتعمل حاجات مينفعش تعملها انت متربي كويس يا حمزه انت مش زي ما هى قالت

ميرال نزلت تحت عالطول ووقفت عربيه وركبت وكانت بتعياط بهستيريا 

ميرال مسحت دموعها وقالت: لو قولت لعمو كمال كل حاجه على الاكيد مش هيسكت ووقتها هاخد حريتى 

في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠

كمال كان متوتر جدآ بعد ما عرف اللى حصل لرنيم

ناهد: سيف قالك اي 

كمال بصلها وقال بتحذير: وربنا لو طلع ليكى أيد في اللى حصل لأكون قت"لك يا ناهد

ناهد بلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: وهعمل كده ليه 

كمال قام وقال: انا عارف كويس يا ناهد انك بتكر"هى رنيم وميرال 

ناهد في سرها: كنت اتمنى تيجى في ميرال بس للأسف ولا جت في رنيم ولا ميرال 

سيف دخل هو ورنيم وكمال جري عليهم وقال: بنتى انتى بخير 

رنيم هزت رأسها وقالت: عمو كمال متقلقش انا بخير 

كمال خد نفس عميق وقال: الحمدلله 

سيف: سوسن 

سوسن جرت على سيف وقالت: نعم يا بيه 

سيف وهو باصص لرنيم: خدي رنيم على اوضتى 

سوسن هزت راسها وسندت رنيم فعلا وناهد قالت بخوف: أنا ليه عندي احساس كبير بيقولى ان سيف بيحب رنيم 

ناهد بشر: ده لو طلع بجد يبقا انكتبلك المو"ت بدري بدري يا رنيم

كمال حط ايدو على كتف سيف وقال: الدكتور قالك اي 

سيف: متخافش يا بابا رنيم بخير 

كمال: طب ازاى حصل كده 

سيف هز رأسه وقال: معرفش كل اللى اعرفوا أنى دخلت لقيت رنيم مرميه على الأرض والغرفه بتو"لع 

كمال خد نفس عميق وقال: على فكره ياسين راح المصنع 

سيف فرح أوى وقال: وانا كمان هروح الشركه من بكره

كمال: حاسس بأي دلوقتى 

سيف: احسن من الأول بكتير عن اذنك 

كمال هز رأسه وسيف طلع فوق 

وقتها ميرال دخلت وعيونها كانت حمره من العياط 

كمال بخوف: ميرال 

ميرال وقفت قصاده وقالت بعيون دامعه: عمو كمال 

كمال حط ايدو على خدها وقال: بنتى انتى بخير 

ميرال: هو٠٠٠٠هو 

وفجاه سوسن قاطعتها 

سوسن: كمال بيه فين العلاج بتاع الانسه رنيم سيف بيه قال إنه سابه هنا 

ميرال مسحت دموعها وقالت بخوف: رنيم ٠٠٠٠٠مالها رنيم

كمال: أهدي يا بنتى 

ميرال طلعت تجري على فوق ونست أمرها تماماً 

كمال بتنهيده: ميرال استنى 

سوسن خدت العلاج وكمال قال باستغراب: يا تري كانت بتعياط ليه معقول حمزه عملها حاجه 

كمال مسك تليفونه ورن حمزه اللى كان قاعد على الكرسي وحاطط أيده على رأسه وبيلوم نفسه على اللى عملوا 

حمزه بص للتليفون اللى كان موضوع على المكتب 

حمزه بلع ريقه بالعافيه وقال: اكيدا قالت لبابا كل حاجه وبابا مستحيل يسكت 

حمزه مسك التليفون وخد نفس عميق ورد

كمال بصوت حاد: اي اللى حصل ؟

حمزه: أنا مش عارف ازاى عملت كده بس ٠٠٠٠

كمال قاطعه وقال: ميرال راجعه بتعياط ليه يا حمزه 

حمزه بص في التليفون وقال في سره: ده معنى أن بابا ميعرفش بحاجه لسه

كمال: حمزه رد عليا 

حمزه بتأليف: بنت غبيه قولتلها هاتى فنجان قهوه رفضت وقعدت تزعق وخدت بعضها ومشت 

كمال بشك: هو ده اللي حصل 

حمزه بلع ريقه وقال: لو مش مصدقنى اسألها وهى هتقولك نفس الكلام 

كمال: على العموم حصل خير ٠٠٠٠سلام 

حمزه بابتسامه: سلام

حمزه قفل التليفون ورجع بالكرسي لوراء وقال بارتياح: كويس أنه صدق بس يا تري ميرال مردتش تقوله ليه ؟

في غرفه سيف 

سيف دخل ورنيم كانت رايحه تقوم لكن سيف منعها 

سيف مسك ملف ما وقال: ارتاحى انا جيت عشان اخد ده 

رنيم: هروح اوضتى 

سيف هز رأسه وقال: الدكتور قال ان عندك حساسيه وللأسف الاوضه هتحتاج وقت عشان ترجع زي الأول ولحد ما ترجع هتكونى في اوضتى 

رنيم: بس ده اوضتك ومينفعش أقعد فيها 

سيف بابتسامه جانبيه: متشغليش بالك بيا 

رنيم بصت لتحت ووقتها ميرال دخلت وقالت: انتى هنا وانا بدور عليكى وبعدين اي اللى حصل في الاوضه 

سيف بص لرنيم لعده ثواني وبعدها خد بعضه ومشي 

ميرال راحت عندها وقالت: أي إللى حصل 

رنيم هزت رأسها وقالت: مفيش حاجه متقلقيش 

ميرال: رنيم قوليلى اي اللى حصل وبلاش تكدبي عليا 

رنيم مسكت أيدها وقالت: حادثه بسيطه وبعدين ما انا قدامك اهو خايفه ليه 

ميرال حضنتها وقالت: لو مخوفتش على اختى حبيبتي هخاف على مين 

رنيم باستها على رأسها وميرال قد تذكرت أمرها لتقول في سرها: الوضع متوتر اوى ومش هينفع أقول لعمو كمال على اللى حصل ٠٠٠٠

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية بريئة اوقعتني في حبها " اضغط على أسم الرواية


reaction:

تعليقات