القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قلبي لك وحدك الفصل السابع عشر (الجزء الثاني )17 بقلم مريم محمد

 رواية قلبي لك وحدك بقلم مريم محمد 


رواية قلبي لك وحدك الفصل السابع عشر (الجزء الثاني )17


مراد بإبتسامة:وحشتك؟
عشق بحب:وحشتني أوي
مراد بعد تصديق ما سمعه منذ قليل
مراد:انتي بتتكلمي جد يا عشق
عشق بخجل:مقولتليش هتجي امتى؟!
مراد:والله لسة مش عارف يا عشق
كل يوم بنعمل اختبار على علاج مهم
ولحد ما نوصل لقرار اخير هيحددوا
ميعاد النزول يا حبيبتي
عشق:تيجي بالسلامة
مراد:الله يسلمك يا قلبي عايزك تخلي بالك من نفسك
عشق:حاضر
بعد مرور ثلاثة أيام
في مطار القاهرة
كانت عشق تقف تنتظر وصول الطائرة التي بها مراد...ف هي منذ مدة لم تتشاجر معه ولم تراه ف اشتاقت له كثيراً
أول ما الطائرة هبطت في مطار القاهرة... ونزل المسافرين منها ورأت عشق مراد يهبط من الطائرة
أسرعت إليه وهي تبتسم بفرحة شديدة
اقترب مراد منها وعندما وقف أمامها فتح ذراعيه لها بحب واشتياق.... اقتربت منه عشق ودفنت رأسها في حضنه.. وهي تشعر بأنها طفلة صغيرة وكانت تشعر بأمان معه لم تشعر به إلا الآن
مراد بعشق:وحشتيني أوي يا روحي
عشق بخجل من نظرات الناس:وانت كمان وحشتني
أخذها مراد وركبوا السيارة
وذهبوا إلى منزلهم
ذهبت عشق إلى المطبخ وبدأت في عمل مكونات وصفتها وانتهت من الوصفة وبدأت في تقطيع مكونات السلطة كانت ترتدي بيجامة باللون الرمادي بحمالات رفيعة ورفعت شعرها وعملته قطتين (كان شكلها قمر أوي🥰)
كانت تقطع الخيار إلى شرائح بطريقة جميلة.. وكانت تضع في اذنها الهاند فريه. تسمع اغاني اليسا
ذهب مراد إلى المطبخ وراها تقف
وتهتز مع الموسيقى التي تسمعها
ولم تشعر به عندما دخل إلى المطبخ
احتضنها مراد من الخلف ووضع رأسه على كتفها بحنان وتنفس رائحة عطرها الجميلة
عشق بخضة:حرام عليك يا مراد
قلبي كان هيقف!
مراد بحب:سلامة قلبك من الخض يا روحي
عشق بخجل: ممكن تبعد شوية
مراد وهو يقبل عنقها بحب :مش قادر ابعد صدقيني
عشق بتوتر اثر اقترابه لها:م..... مراد
مراد:قلب مراد
عشق:أنا مش هعرف اجهز الأكل كدة
مراد:وماله كدة يا قلبي
عشق:مش عارفة اعمل حاجة
مراد وهو يمرر يديه حول خصرها
ويمسك من يدها السكــ ــينة ويبدأ
في تقطيع الخيار وباقي المكونات
بطريقة أسرع
عشق:انت بتعمل إيه؟!
مراد:بساعدك يا روحي
عشق:صدقني أنا مرتاحة كدة
ومش محتاجة مساعدة
مراد:بس أنا حابب اساعدك يا عشق
بعد شوية
انتهوا من تحضر الطعام.. وأخذوه إلى سفرة الطعام ووضعوه بطريقة
جميلة
وجلس مراد بجانب عشق وكان يطعمها بيديه حباً لها
عند جاسر وملك
ملك:انت قولتلي هنروح عند خالتك عشان اتعرف عليها
جاسر:اه يا حبيبتي.. بس عايزك تبقى هادية وماتتعصبيش بسرعة اتفقنا
ملك:اتفقنا
ذهب جاسر وملك إلى منزل خالته
حتى يتعرفوا على ملك
داخل المنزل
مديحة بغل:أهلا وسهلا يا حبيبتي
ملك بإبتسامة:أهلا بحضرتك
مديحة بمكر:ما تيجي تساعديني وانا بجهز الأكل يا حبيبتي 
ملك:من عنيا يا طنط
ذهبت ملك مع مديحة التي كانت تنظر إلى ملك بكر"ه شديد
داخل المطبخ كانت ملك تقف وترتدي المريول للحفاظ على ملابسها.. وقد بدأت في تحضر طاجن البامية باللحمة
وكانت تقف خلفها مديحة وهي تضع
لها مادة على الأرض
مديحة:أنا خارجة شوية يا حبيبتي
أول ما تعوزي حاجة تعالى قوليلي انا قاعدة في الصالون
ملك:ماشي يا طنط
بعد مرور بعض الوقت
أحضرت ملك المكونات وكل حاجة
متبقاش غير البهارات.. وجدت في الطابق الأعلى للمطبخ البهارات ولكن لم تستطيع الوصول إليها
ف قررت الخروج إلى مديحة حتى تساعدها
بدأت في المشي نحو الخارج وإذا بشئ قد اوقعها على الأرض مما جعلها تسقط وهي تصرخ من شدة الألم
جاسر بألم في قلبه:الصوت ده جاي من المطبخ. وقام جرى على المطبخ
بسرعة
أما عن مديحة ف تحركت خلفه وهي تشعر بسعادة شديدة بداخلها
ف هي تحب أن ترى شخص سعيد
جاسر بصدمة:ملكككككك
ملك ببكاء:جا..... جاسر... الحقني بسرعة يا جاسر
جاسر بدموع وهو يحملها إلى الخارج:متقلقيش يا حبيبتي... ان شاء الله هتبقى بخير
خرج من منزل خالته... واتجه إلى سيارته ووضع بها ملك برفق شديد
قاد جاسر السيارة بسرعة كبيرة
وذهب إلى أقرب مستشفى
جاسر بصراخ:دكتورة بسرعة 
جاءت الدكتورة وأخذت ملك واسعفتها بسرعة
أما عن جاسر ف كان يقف في الخارج وهو يلوم نفسه انه أخذها إلى منزل خالته... ف هو يعلم جيداً بأن خالته مريضة نفسية ولكن تمثل عليهم انها طبيعية وليست مجنونة
بعد شوية
خرجت الدكتورة
جاسر بخوف:ملك عاملة إيه يا دكتورة؟!
الدكتورة:الحمدلله... هتبقى احسن
لما تأخذ العلاج ده ف ميعاده وبإنتظام عشان ترجع زي الأول واحسن كمان... يعني هي تقدر تمشي على رجلها
الدكتورة:اه طبعاً بس متحملش عليهم أرى عشان متتعبش زيادة
جاسر:تمام يا دكتورة... ممكن ادخل اطمن عليها
الدكتورة: اه طبعاً اتفضل..... وتقدر تخرج كمان 
 جاسر:شكراً لحضرتك يا دكتورة
الدكتورة:العفو..عن إذن حضرتك
جاسر:اتفضلي
ذهب جاسر إلى الغرفة التي بها ملك
جاسر:ممكن ادخل يا بشمهندسة ملك
ملك بإبتسامة:اتفضل يا استاذ
ده أنا نفسي اقوم اعلقك في الشباك ده... بس اعمل ايه بقى للأسف مش هقدر
جاسر:ألف سلامة عليكي يا روح قلبي
ملك:أنا مخصماك
جاسر:والله ما اقدر على زعلك يا لوكا
ملك:كنت عايز تمو"تني يا جاسر ده خطوبة عمر بكرة... اعمل أنا إيه بقى دلوقتي الله يسامحك
جاسر بندم:كنت فاكر انها اتغيرت
وبقت كويسة... لكن للأسف هي زي ما هي مفيش حاجة اتغيرت
ملك:عارف يا جاسر... انت لو كنت واحد تاني... انا كنت روحت القسم عملتلك محضر بسبب اللي حصلي ده
جاسر بإبتسامة:طب الحمدلله بقى أن انا مش واحد تاني... سماح بقى
ملك:هسامحك بس بشرط
جاسر:موافق
ملك:متقابلنيش ولا تتصل عليا
جاسر باستغراب:للدرجادي مش عايزة تشوفيني ولا تسمعي صوتي
ملك:لأ
جاسر:طب ده امتحان منك ولا إيه
ملك بإبتسامة:افهم زي ما تفهم.. المهم تعرف ان ده شئ لمصلحتك
وتعرف ان انت مهم أوي
جاسر بإبتسامة:وان شاء الله هنجح
في الإمتحان ده يا ملك
ملك:اتمنى
في كلية فنون جميلة
خلود بحقد:عاملة ايه يا شوشو
عشق بإبتسامة:الحمدلله بخير
انتي عاملة إيه يا خوخة
خلود:الحمدلله بخير يا قلبي
هو الجميل مبسوط كدة ليه؟!
عشق:لأ ابداً مفيش يا روحي
خلود بغل:هو الجو اتحسن بينك وبين دكتور مراد ولا إيه؟!
عشق بعدم فهم:مش فاهمة تقصدي إيه يا خلود بكلامك ده؟!
خلود بكره:يعني شوفتك الصبح وانتي جاية مع دكتور مراد وكان باين عليكي فرحانة أوي
عشق:وده شئ يزعلك يا خلود؟!
خلود بخبث:لأ طبعاً.... بس يعني استغربت شخص كنتي بتكرهي تجيبي سيرته.. ودلوقتي بقيتوا سمنه على عسل
عشق:ده شئ بيني وبين جوزي
ومفيش حد له حق يتدخل فيه
خلود:انتي بتكلميني كدة ليه يا عشق... أنا بتكلم على حسب كلامك عنه قبل ما تتجوزوا.... وبعدين انتي بتحبيه ولا إيه يا عشق
عشق بغيظ من كلام خلود :اه يا خلود بحبه وهو كمان بيحبني
ولو سمحتي متتكلميش عنه بالطريقة دي سامعة يا خلود
خلود:سامعة يا ست عشق...واسفة جداً أن أنا كنت بتكلم معاكي.. أنا فعلاً واحد مُهز'قة عشان اتكلمت ف حاجة متخصنيش 
عن إذنك يا عشق هانم
عشق:خلود...... استنى يا خلود 
اُف بقى كنت نقصاكي انتي كمان يا خلود
وانتهت من محاضراتها وذهبت إلى المنزل
ابدلت ملابسها وذهبت إلى المطبخ
وفتحت فيديو طبخ على اليوتيوب
حتى تحضر العشاء لمراد
بعد مرور بعض الوقت
جاء مراد من المستشفى
وذهب إلى غرفته وابدل ملابسه
وامسك بالاب توب وبدأ يعمل في
شئ مهم لدى المستشفى
ذهبت عشق إلى غرفته حتى يتعشوا سوا
عشق:يلا يا مراد عشان تتعشي
مراد بإبتسامة:حاضر يا حبيبتي
بعد شوية
أحضرت عشق الطعام ووضعته على سفرة الطعام
وبدأوا في تناول الطعام
ولكن عشق كانت شاردة ولم تأكل إلا قليلاً
مراد بقلق:مالك يا عشق
عشق:مفيش حاجة
صمت مراد وقرر أن يتحدث معها بعد تناول الطعام
مراد وهو يجلس على الأريكة وينظر إلى عشق الشاردة في طريقة كلامها مع خلود
مراد:ممكن اتكلم معاكي يا حبيبتي
عشق:اه طبعاً
تحرك مراد من مكانه وجلس على الأريكة التي تجلس عليها عشق واقترب منها ونظر إليها بإهتمام
مراد:أولاً في حاجة مهمة أوي شاغلة بالك... ثانياً أنا حابب اسمع منك إيه اللي مزعلك كدة اتفقنا
عشق بزعل:مش عارفة اتكلم في إيه
وعن مين عن خلود صديقة عمري
أول مرة أشوف ف عينيها الكر'ه ده كله.... مش عارفة الناس بتتغير ليه
ونفوسهم بتتغير معاهم.. أنا عمري ما اذيت حد يا مراد...النهاردة بس فهمت ليه خلود عملت كدة واتكلمت مع مروان يوم الفرح.. مكانتش عايزة اكون مع شخص معروف وشخص محترم كل ده تحت مُسمى الصداقة المزيفة
وأكملت بدموع :أنا زعلانة أوي.. عمري ما اتخيلت خلود تبقى اكتر إنسانة ببتمنالي الأذية.. وإن أنا أعيش في حزن وكل ده يبقى بسببها....وف نفس الوقت حاسة ان انا غلطانة أن انا سبتها تمشي وهي زعلانة مني
مراد وهو يأخذها في حضنه :اوعي تزعلي على حاجة كانت سبب في زعلك أو تنازلك عن اي حاجة بتحبيها.... هي لو كانت بتحبك وعاملة على مصلحتك زي ما بتقولك
مكانتش تعمل اللي عملته ده
وبعدين أوعدك يا عشق أن انا هبقي صديقك بعيد عن أنا جوزك والكلام ده.. يعني لما تحبي تفضفضي تيجي تتكلمي معايا من غير تردد.. حتى لو مش فاضي اتفقنا يا روحي
عشق:بس انت بيبقى عندك شغل كتير... هتفضي تسمع كلامي أكيد هتمل وهتضايق مني
مراد بخب:انا مستحيل امِل منك ولا حتى ادايق منك يا روح قلبي
واللي حصل النهاردة ده عايزك تنسيه خالص.. ومتزعليش على حاجة ارتحتي بعد ما بعدتي عنها
لأن ده بيبقى مجرد شعور برئ من طفلة حلوة زيك يا روحي
عشق بعصبية:أنا مش طفلة يا مراد
مراد بضحك:لأ طفلة
عشق:لأ مش طفلة
مراد:تحبي اثبتلك إنك طفلة
عشق بعفوية:اتفضل

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية قلبي لك وحدك " اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات