القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل السادس عشر 16بقلم ماهي احمد

  رواية سم القاسي بقلم ماهي احمد 


 رواية سم القاسي الفصل السادس عشر 16


بدور كان في خصل من شعرها جايه علي وشها عاصي رفع ايده ورجعلها خصله من شعرها ورا ودنها بدور بصيتله وداست علي شفايفها وبصت في الارض ومره واحده لقوا اللي بيخبط عليهم خبط شديد اوي
بدور : مين 😳😳
عاصي : ( اتعدل وقام من مكانه ) انتي مستنيه حد
بدور : ( قامت بسرعه وهي لسه لفه الملايه علي جسمها ) لا لا مش مستنيه حد ده مش بيتي اصلا
عاصي : ( ضم حواجبه باستغراب ) اومال بيت مين؟
بدور : بيت واحد اسمه مروان
(الخبط ابتدى يبقي شديد اوي )
(بدور وعاصي بصوا للباب مره تانيه مع بعض )
واحد بره الباب : افتح يامروان الكلب احنا عرفنا انك رجعت .. افتح بقولك
(عاصي جه يفتح الباب بدور مسكته من ايديه )
عاصي بص لايدها وهي ماسكه ايديه ورجع بصلها مره تانيه
بدور : ( بتوسل وبتترجاه ) بلاش تفتح الباب ياعاصي عشان خاطر ربنا مروان ده بلطجي .. واكيد كل اللي يعرفوه بلطجيه زيه ..
عاصي : ( نزل بنظره وبص لايدها اللي ماسكه ايده ) سيبي ايدي يابدور
بدور : انا خايفه عليك .. وانت لسه مجروح الجرح اللي في ضهرك لسه مخفش
عاصي : مش عايزك تخافي عليا
( بدور لسه ماسكه ايده ومش راضيه تسيبها )
عاصي : سيبي ايدي يابدور ..
(بدور سابت ايد عاصي )
عاصي : ادخلي انتي جوه واقفلي علي نفسك الباب
بدور : ايوه بس
عاصي : ( بغضب ) قولتلك ادخلي جوه
بدور : حاضر هدخل اهوه
بدور دخلت الاوضه وفتحت باب الاوضه حاجه بسيطه عشان تسمع اللي هيحصل
(عاصي فتح الباب شاف اتنين وشهم حرفيا متشرح من كتر الخياطات اللي في وشهم وباين عليهم بلطجيه وماسكين شومه في ايديهم )
عاصي : (عاصي شافهم كده ) مروان مش هنا
واحد من الرجاله : وانت بقي مين ياحيلتها
عاصي : وانت مالك انا مين .. انا بقولك اللي بتسأل عنه مش هنا
بقلمي ماهي احمد
( عاصي جه يقفل الباب واحد منهم زق الباب بأيديه )
واحد من الرجاله : أحب ادخل اشوفه بنفسي اذا كان هنا ولا لاء
عاصي : ولو ما دخلتش
واحد من الرجاله : ( وعنيه كلها شر ) يبقي هدخل غصب عنك
الراجل رفع الشومه وجه يضرب عاصي بيها .. عاصي رفع ايده ومسك الشومه بأيديه وشدها من الراجل وضربه علي راسه وقعه في الارض
الراجل التاني كان معاه مط"وه رفعها في وش عاصي وبقي عاوز يغرز المط"وه في وش عاصي .. عاصي بقي بيبعد وشه شمال ويمين عن المط"وه لحد ما مسك ايده اللي ماسك بيها المط"وه وبقي يضربها في الباب لحد ما وقعها في الارض ومسكه ضربه ووقعه في الارض والاتنين بقوا في الارض مرميين
( عاصي وهو بيتكلم بتعب )
عاصي : ( بيمسح الد"م من جانب شفايفه بأيديه وبيتكلم وهو بينهج ) قولتلكم .. ما . ما .. مافيش حد هنا اسمه مروان وتف عليهم الرجاله قامت بالعافيه وطلعوا يجروا وقفل الباب ودخل
(بدور بسرعه جريت عليه )
بدور : ( بخوف ولهفه وهي ماسكه الملايه بأيديها عشان ماتقعش منها ) عاصي .. عاصي انت كويس
عاصي قعد علي الكنبه اللي بره والجرح اللي في ضهره اتفتح
عاصي : (وهو مغمض عنيه وبيتألم ) انا .. انا .. كويس
بدور لفت ورا ضهره لاقت ضهره بيجيب د"م
بدور : خليك هنا ما تتحركش .. ( وهي بتبعد خطوات ) انا جايه حالا
بدور دخلت بسرعه جابت الشاش والقطن عشان تغيرله علي الجرح وبقت تعمل اللي الدكتور قالها عليه بالظبط
بدور : ( وهي ماسكه الحاجه وكانت ورا ضهر عاصي ) ممكن ما تتحركش خالص
عاصي : ( ابتسم ) بقيتي دكتوره دلوقتي
بدور : ( وهي بتنضفله الجرح ) انت بتتريق .. طيب ايه رايك بقي اني كان فعلا حلم عمرى اني اطلع دكتوره
عاصي : ومطلعتيش ليه ؟
بدور : عشان الاحلام ما بتتحققش للي زينا
عاصي : للي زيكم يعني ايه ؟
بدور : يعني اللي مالهمش اهل ياعاصي .. اللي زينا مالهمش حق حتي يحلموا .. كل حلمهم انهم يعيشوا اليوم بيومه مش اكتر وان اليوم يعدي علينا من غير مشاكل
عاصي : للدرجه دي عيشتي حياه صعبه
بدور : ولسه بعيشها وهفضل اعيشها طول عمرى
(بدور كانت بتلف الشاش علي ضهر عاصي )
بدور : ارفع ايدك لفوق
عاصي : ( رفع ايده وهو رافع ايده ) مالكيش اي احلام تانيه غير انك تكملي تعليمك وتبقي دكتوره
بدور : أه ليا ..
عاصي : اي احلامك تاني
بدور : وانت عايز تعرف ليه ؟
عاصي : لو مش عايزه تقولي بلاش
بدور : يبقي بلاش احسن
( حطت الشاش والقطن جنبها )
انا خلصت .. وخللي بالك البلطجيه اللي جت دي مش هتسيبنا في حالنا هييجوا تاني
عاصي : مايهمنيش
بدور : وقفت قدامه بس انا يهمني ياعاصي ..
عاصي ابتدي يغمض عنيه ويفرك فيهم
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه 😳😳
--------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
غالب كان قاعد علي المكتب بتاعه وبيكلم دكتوره احسان
غالب : ماقولتليش بقي تعرفي عاصي منين؟
دكتوره احسان : هو حضرتك تقرب لاذستاذ عاصي
غالب : اه .. طبعا .. ده يبقي عمي
دكتوره احسان : بجد طيب كويس اوي .. انا بس كنت عايزه اطمن عليه وخصوصا عشان الرصاصه اللي في ضهره
غالب : ( افتكر وهو بيضرب الرصاصه علي بدور وجت في عاصي ) اه .. اه فعلا الرصاصه اللي في ضهره .. دي فعلا مأثره عليه جدا بس ماقولتليش انتي عرفتي منين انه مضروب بالنار
الدكتوره احسان : هو تقريبا كده اتضرب الرصاصه دي قريب من المنطقه بتاعتنا وفي بنت اسمها بدور بتقول انها مراته
غالب : (باستغراب وضم حواجبه ) مراته
الدكتوره احسان : لاااااا .. ما انا .. ما انا ماصدقتهاش خالص يا اذستااااذ ....
غالب : غالب اسمي غالب
الدكتوره احسان : انا ماصدقتهاش يااذستاذ غالب خالص
بقلمي ماهي احمد
غالب : طيب انا بقي عايزك تحكيلي كل حاجه حصلت معاكي بالظبط
دكتوره احسان : كل حاجه .. كل حاجه
غالب : ايوه
دكتوره احسان : تحت امرك
دكتوره احسان ابتدت تحكي كل حاجه لغالب
-------------------------( بقلمي ماهي احمد ) ----------------------
في نفس الوقت
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه رد عليا
عاصي وقع في الارض وبقي جسمه كله يترج ويترعش بدور بسرعه بقت تشده من دراعه علي قد ما تقدر ودخلته الاوضه بالعافيه وسابته في الارض وطلعت بسرعه بره وجابت قفل ورزه من الشنط اللي كانت جيباها وبقت تركبها علي الباب قبل ما عاصي يتغير ويرجع شرس زي الاول
بقلمي ماهي احمد
وقفلت عليه الاوضه بالقفل
وبعدها بقت تسمع اصوات غريبه من بره وعاصي بيكلم حد
عاصي : ايوه يابابا بس انت بتقول ايه ..
الاب :______________
عاصي : انا ممكن اعمل اي حاجه بس فيروزه ترجعلي
الاب :_________________
عاصي : بس فيروزه ماتت انا قتلتها بأيديه دوول
عاصي لما الهلاوس بتجيله بيتخيل والده معاه وكأنه حقيقي ماماتش مره يتخيله شرير واوقات بسيطه بيتخيله انه طيب بس في الاغلب كان بيتخيله بشخصيه باباه وهي الشر
بدور بقت تسمع كلام عاصي وهي بره اتنهدت واتضايقت جدا من اللي بيحصل لعاصي وبقت تكمل شغل البيت وغسلت الغسيل وتحضر الاكل لعاصي لحد ما يرجع لحالته الطبيعيه
------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------
غالب : بس كده ماتعرفيش هما فين دلوقتي
الدكتوره احسان : لاء ابدا معرفش ما انا لو كنت اعرف مكنتش جيت هنا عشان اطمن عليه
السكرتيره دخلت : اذستاذ غالب اذستاذ رفيق مستني حضرتك بره
الدكتوره احسان : طيب اذستأذن انا بقي
غالب : ( مد ايده لاحسان ) احب اشوفك مره تانيه
الدكتوره احسان : اكيد هاجي عشان اطمن علي اذستاذ عاصي
غالب : ياريت تسيبي رقم فونك واول ما ييجي هكلمك عشان اطمنك عليه
الدكتوره احسان : ( بلهفه ) ياريت ..
غالب لاحظ لهفه الدكتوره احسان علي عاصي وابتسم
الدكتوره احسان : اقصد يعني اوك ده رقم فوني ( بتديله الكارت بتاعها ) انا بس عايزه اتطمن عليه مش اكتر
(رفيق دخل )
رفيق : هنفضل ساكتين علي عاصي كده كتييييير ياغالب
غالب : طيب اتفضلي انتي يادكتوره احسان
الدكتوره احسان: طيب اذستاذن انا
غالب : مع السلامه
( الدكتوره احسان مشيت وقفلت الباب وراها )
رفيق : عاصي طول ما هو بعيد عننا .. هتحصل كوارث ومصايب ياغالب
غالب : ( ببرود ) وانت مالك قلقان ليه ان عاصي بعيد يارفيق
بقلمي ماهي احمد
رفيق : انا .. انا .. انا بس خايف عليه
غالب : ( رفع حاجبه اليمين ) لا ياااارااجل الكلام ده من قلبك
رفيق : ( مسك غالب من الياقه بتاعته ) احنا لازم نلاقي عاصي .. لازم نلاقيه بأي تمن
غالب : ( باشمئزاز ) الخوف باين في عنيك شامم ريحه خوفك من علي بعد
رفيق : انا قولتلك انا اتغيرت انا خايف عليه مش منه انا مابقيتش رفيق بتاع زمان
غالب : ديل الكلب عمره ما يتعدل ابدا يارفيق وده اللي انت مش راضي تعترف بي ابدا حتي لنفسك
بقلمي ماهي احمد
واللي عايزك تعرفه اني مابقيتش عايز عاصي يعيش خلاص كفايه اللي شافه طول السنين اللي فاتت دي واللي اكتشفه انا اول ما هشوفه هق"تله وارتاح بقي من النار اللي واكله في قلبي .. طول الخمس سنين اللي فاتوا دوول
رفيق : ما انا قولتلك الحادثه دي حصلت غصب عنه
غالب: ماحدش يحرق قصر بحاله غصب عنه يارفيق .. انا لو كنت معاهم كنت زماني ميت دلوقتي كنت زماني ميت مع امي وابويا وجدي وكل ده ليه عشان عرف ان هما السبب في ان ست الحسن والجمال بعدت عنه .. عشان افتكر ان ست فيروزه بتخونه معايا حرقهم حيين كلهم خمس سنين وخليته عايش في خرابه وهو شايفها قصر خمس سنين وانا شايفه وهو عقله بيطير شويه بشويه قدامي ولسه .. ولسه هيشوف مش هسيبه الا علي موته الا لما يموت محروق قدامي
زي ما حرق اهلي وجدي
بقلمي ماهي احمد
غالب : ( لف وشه وبص لرفيق ) انطق .. هو اللي حرقهم حيين ولا لاء
رفيق: ايوه هو .. بس
غالب : من غير بس الموضوع انتهي
رفيق : انا ماشي
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------
سم القاسي 💞
( الجزء السادس عشر )
البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهي
بقلمي مآآهي آآحمد
بدور كان في خصل من شعرها جايه علي وشها عاصي رفع ايده ورجعلها خصله من شعرها ورا ودنها بدور بصيتله وداست علي شفايفها وبصت في الارض ومره واحده لقوا اللي بيخبط عليهم خبط شديد اوي
بدور : مين 😳😳
عاصي : ( اتعدل وقام من مكانه ) انتي مستنيه حد
بدور : ( قامت بسرعه وهي لسه لفه الملايه علي جسمها ) لا لا مش مستنيه حد ده مش بيتي اصلا
عاصي : ( ضم حواجبه باستغراب ) اومال بيت مين؟
بدور : بيت واحد اسمه مروان
(الخبط ابتدى يبقي شديد اوي )
(بدور وعاصي بصوا للباب مره تانيه مع بعض )
واحد بره الباب : افتح يامروان الكلب احنا عرفنا انك رجعت .. افتح بقولك
(عاصي جه يفتح الباب بدور مسكته من ايديه )
عاصي بص لايدها وهي ماسكه ايديه ورجع بصلها مره تانيه
بدور : ( بتوسل وبتترجاه ) بلاش تفتح الباب ياعاصي عشان خاطر ربنا مروان ده بلطجي .. واكيد كل اللي يعرفوه بلطجيه زيه ..
عاصي : ( نزل بنظره وبص لايدها اللي ماسكه ايده ) سيبي ايدي يابدور
بدور : انا خايفه عليك .. وانت لسه مجروح الجرح اللي في ضهرك لسه مخفش
عاصي : مش عايزك تخافي عليا
( بدور لسه ماسكه ايده ومش راضيه تسيبها )
عاصي : سيبي ايدي يابدور ..
(بدور سابت ايد عاصي )
عاصي : ادخلي انتي جوه واقفلي علي نفسك الباب
بدور : ايوه بس
عاصي : ( بغضب ) قولتلك ادخلي جوه
بدور : حاضر هدخل اهوه
بدور دخلت الاوضه وفتحت باب الاوضه حاجه بسيطه عشان تسمع اللي هيحصل
(عاصي فتح الباب شاف اتنين وشهم حرفيا متشرح من كتر الخياطات اللي في وشهم وباين عليهم بلطجيه وماسكين شومه في ايديهم )
عاصي : (عاصي شافهم كده ) مروان مش هنا
واحد من الرجاله : وانت بقي مين ياحيلتها
عاصي : وانت مالك انا مين .. انا بقولك اللي بتسأل عنه مش هنا
بقلمي ماهي احمد
( عاصي جه يقفل الباب واحد منهم زق الباب بأيديه )
واحد من الرجاله : أحب ادخل اشوفه بنفسي اذا كان هنا ولا لاء
عاصي : ولو ما دخلتش
واحد من الرجاله : ( وعنيه كلها شر ) يبقي هدخل غصب عنك
الراجل رفع الشومه وجه يضرب عاصي بيها .. عاصي رفع ايده ومسك الشومه بأيديه وشدها من الراجل وضربه علي راسه وقعه في الارض
الراجل التاني كان معاه مط"وه رفعها في وش عاصي وبقي عاوز يغرز المط"وه في وش عاصي .. عاصي بقي بيبعد وشه شمال ويمين عن المط"وه لحد ما مسك ايده اللي ماسك بيها المط"وه وبقي يضربها في الباب لحد ما وقعها في الارض ومسكه ضربه ووقعه في الارض والاتنين بقوا في الارض مرميين
( عاصي وهو بيتكلم بتعب )
عاصي : ( بيمسح الد"م من جانب شفايفه بأيديه وبيتكلم وهو بينهج ) قولتلكم .. ما . ما .. مافيش حد هنا اسمه مروان وتف عليهم الرجاله قامت بالعافيه وطلعوا يجروا وقفل الباب ودخل
(بدور بسرعه جريت عليه )
بدور : ( بخوف ولهفه وهي ماسكه الملايه بأيديها عشان ماتقعش منها ) عاصي .. عاصي انت كويس
عاصي قعد علي الكنبه اللي بره والجرح اللي في ضهره اتفتح
عاصي : (وهو مغمض عنيه وبيتألم ) انا .. انا .. كويس
بدور لفت ورا ضهره لاقت ضهره بيجيب د"م
بدور : خليك هنا ما تتحركش .. ( وهي بتبعد خطوات ) انا جايه حالا
بدور دخلت بسرعه جابت الشاش والقطن عشان تغيرله علي الجرح وبقت تعمل اللي الدكتور قالها عليه بالظبط
بدور : ( وهي ماسكه الحاجه وكانت ورا ضهر عاصي ) ممكن ما تتحركش خالص
عاصي : ( ابتسم ) بقيتي دكتوره دلوقتي
بدور : ( وهي بتنضفله الجرح ) انت بتتريق .. طيب ايه رايك بقي اني كان فعلا حلم عمرى اني اطلع دكتوره
عاصي : ومطلعتيش ليه ؟
بدور : عشان الاحلام ما بتتحققش للي زينا
عاصي : للي زيكم يعني ايه ؟
بدور : يعني اللي مالهمش اهل ياعاصي .. اللي زينا مالهمش حق حتي يحلموا .. كل حلمهم انهم يعيشوا اليوم بيومه مش اكتر وان اليوم يعدي علينا من غير مشاكل
عاصي : للدرجه دي عيشتي حياه صعبه
بدور : ولسه بعيشها وهفضل اعيشها طول عمرى
(بدور كانت بتلف الشاش علي ضهر عاصي )
بدور : ارفع ايدك لفوق
عاصي : ( رفع ايده وهو رافع ايده ) مالكيش اي احلام تانيه غير انك تكملي تعليمك وتبقي دكتوره
بدور : أه ليا ..
عاصي : اي احلامك تاني
بدور : وانت عايز تعرف ليه ؟
عاصي : لو مش عايزه تقولي بلاش
بدور : يبقي بلاش احسن
( حطت الشاش والقطن جنبها )
انا خلصت .. وخللي بالك البلطجيه اللي جت دي مش هتسيبنا في حالنا هييجوا تاني
عاصي : مايهمنيش
بدور : وقفت قدامه بس انا يهمني ياعاصي ..
عاصي ابتدي يغمض عنيه ويفرك فيهم
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه 😳😳
--------------------------( في نفس الوقت )-------------------------
غالب كان قاعد علي المكتب بتاعه وبيكلم دكتوره احسان
غالب : ماقولتليش بقي تعرفي عاصي منين؟
دكتوره احسان : هو حضرتك تقرب لاذستاذ عاصي
غالب : اه .. طبعا .. ده يبقي عمي
دكتوره احسان : بجد طيب كويس اوي .. انا بس كنت عايزه اطمن عليه وخصوصا عشان الرصاصه اللي في ضهره
غالب : ( افتكر وهو بيضرب الرصاصه علي بدور وجت في عاصي ) اه .. اه فعلا الرصاصه اللي في ضهره .. دي فعلا مأثره عليه جدا بس ماقولتليش انتي عرفتي منين انه مضروب بالنار
الدكتوره احسان : هو تقريبا كده اتضرب الرصاصه دي قريب من المنطقه بتاعتنا وفي بنت اسمها بدور بتقول انها مراته
غالب : (باستغراب وضم حواجبه ) مراته
الدكتوره احسان : لاااااا .. ما انا .. ما انا ماصدقتهاش خالص يا اذستااااذ ....
غالب : غالب اسمي غالب
الدكتوره احسان : انا ماصدقتهاش يااذستاذ غالب خالص
بقلمي ماهي احمد
غالب : طيب انا بقي عايزك تحكيلي كل حاجه حصلت معاكي بالظبط
دكتوره احسان : كل حاجه .. كل حاجه
غالب : ايوه
دكتوره احسان : تحت امرك
دكتوره احسان ابتدت تحكي كل حاجه لغالب
-------------------------( بقلمي ماهي احمد ) ----------------------
في نفس الوقت
بدور : عاصي .. عاصي فيك ايه رد عليا
عاصي وقع في الارض وبقي جسمه كله يترج ويترعش بدور بسرعه بقت تشده من دراعه علي قد ما تقدر ودخلته الاوضه بالعافيه وسابته في الارض وطلعت بسرعه بره وجابت قفل ورزه من الشنط اللي كانت جيباها وبقت تركبها علي الباب قبل ما عاصي يتغير ويرجع شرس زي الاول
بقلمي ماهي احمد
وقفلت عليه الاوضه بالقفل
وبعدها بقت تسمع اصوات غريبه من بره وعاصي بيكلم حد
عاصي : ايوه يابابا بس انت بتقول ايه ..
الاب :______________
عاصي : انا ممكن اعمل اي حاجه بس فيروزه ترجعلي
الاب :_________________
عاصي : بس فيروزه ماتت انا قتلتها بأيديه دوول
عاصي لما الهلاوس بتجيله بيتخيل والده معاه وكأنه حقيقي ماماتش مره يتخيله شرير واوقات بسيطه بيتخيله انه طيب بس في الاغلب كان بيتخيله بشخصيه باباه وهي الشر
بدور بقت تسمع كلام عاصي وهي بره اتنهدت واتضايقت جدا من اللي بيحصل لعاصي وبقت تكمل شغل البيت وغسلت الغسيل وتحضر الاكل لعاصي لحد ما يرجع لحالته الطبيعيه
------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------
غالب : بس كده ماتعرفيش هما فين دلوقتي
الدكتوره احسان : لاء ابدا معرفش ما انا لو كنت اعرف مكنتش جيت هنا عشان اطمن عليه
السكرتيره دخلت : اذستاذ غالب اذستاذ رفيق مستني حضرتك بره
الدكتوره احسان : طيب اذستأذن انا بقي
غالب : ( مد ايده لاحسان ) احب اشوفك مره تانيه
الدكتوره احسان : اكيد هاجي عشان اطمن علي اذستاذ عاصي
غالب : ياريت تسيبي رقم فونك واول ما ييجي هكلمك عشان اطمنك عليه
الدكتوره احسان : ( بلهفه ) ياريت ..
غالب لاحظ لهفه الدكتوره احسان علي عاصي وابتسم
الدكتوره احسان : اقصد يعني اوك ده رقم فوني ( بتديله الكارت بتاعها ) انا بس عايزه اتطمن عليه مش اكتر
(رفيق دخل )
رفيق : هنفضل ساكتين علي عاصي كده كتييييير ياغالب
غالب : طيب اتفضلي انتي يادكتوره احسان
الدكتوره احسان: طيب اذستاذن انا
غالب : مع السلامه
( الدكتوره احسان مشيت وقفلت الباب وراها )
رفيق : عاصي طول ما هو بعيد عننا .. هتحصل كوارث ومصايب ياغالب
غالب : ( ببرود ) وانت مالك قلقان ليه ان عاصي بعيد يارفيق
بقلمي ماهي احمد
رفيق : انا .. انا .. انا بس خايف عليه
غالب : ( رفع حاجبه اليمين ) لا ياااارااجل الكلام ده من قلبك
رفيق : ( مسك غالب من الياقه بتاعته ) احنا لازم نلاقي عاصي .. لازم نلاقيه بأي تمن
غالب : ( باشمئزاز ) الخوف باين في عنيك شامم ريحه خوفك من علي بعد
رفيق : انا قولتلك انا اتغيرت انا خايف عليه مش منه انا مابقيتش رفيق بتاع زمان
غالب : ديل الكلب عمره ما يتعدل ابدا يارفيق وده اللي انت مش راضي تعترف بي ابدا حتي لنفسك
بقلمي ماهي احمد
واللي عايزك تعرفه اني مابقيتش عايز عاصي يعيش خلاص كفايه اللي شافه طول السنين اللي فاتت دي واللي اكتشفه انا اول ما هشوفه هق"تله وارتاح بقي من النار اللي واكله في قلبي .. طول الخمس سنين اللي فاتوا دوول
رفيق : ما انا قولتلك الحادثه دي حصلت غصب عنه
غالب: ماحدش يحرق قصر بحاله غصب عنه يارفيق .. انا لو كنت معاهم كنت زماني ميت دلوقتي كنت زماني ميت مع امي وابويا وجدي وكل ده ليه عشان عرف ان هما السبب في ان ست الحسن والجمال بعدت عنه .. عشان افتكر ان ست فيروزه بتخونه معايا حرقهم حيين كلهم خمس سنين وخليته عايش في خرابه وهو شايفها قصر خمس سنين وانا شايفه وهو عقله بيطير شويه بشويه قدامي ولسه .. ولسه هيشوف مش هسيبه الا علي موته الا لما يموت محروق قدامي
زي ما حرق اهلي وجدي
بقلمي ماهي احمد
غالب : ( لف وشه وبص لرفيق ) انطق .. هو اللي حرقهم حيين ولا لاء
رفيق: ايوه هو .. بس
غالب : من غير بس الموضوع انتهي
رفيق : انا ماشي
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------
( في الليل )
بدور طول الليل كانت بتسمع صريخ عاصي مكانتش بتنام من كتر مامفعول الادويه بتنسحب من جسم عاصي
بدور : ( حاطه ايدها الاتنين علي ودنها ) كفااااااايه بقي ياعاصي كفاااااايه حرام عليك
عاصي : ( بيخبط علي الباب بكل قوته وهو بيصرخ ) افتحي يابدور .. افتحي .. افتححححححححي الباب مش قادر
بدور : مش هقدر والله ما هقدر
عاصي : افتحي يابت الگ"لب.. لو شوفتك مش هسيبك انتي فاهمه مش هسسسسسيبك
بدور بقت تعيط وهي قاعده ومش قادره فعلا تعمل لعاصي حاجه
عاصي قعد في الارض وبقي بيهرش في جسمه ومش قادر وبقي ضامم رجليه بأيديه
عاصي ( بصوت واطي ) : افتحي يابدور حاسس ان في نمل بيمشي تحت جلدي مش .. مش قادر
بدور : ( كانت سانده علي الباب ونزلت بضرها علي الباب وهي بتعيط مش قادره تشوف عاصي بالمنظر ده )
بدور : انا بعمل كده عشان مصلحتك والله ( بتمسح مناخيرها بايديها ) والله عشان مصلحتك
عاصي من كتر الوجع مابقاش حاسس بنفسه تقريبا أغم عليه او نام من كتر التعب بدور مره واحده مابقيتش تسمعله صوت خالص )
بقلمي ماهي احمد
وقتها بدور رجعت راسها لورا وسندت علي الباب وغمضت عنيها وراحت في النوم
ومع اول خيط شمس بدور صحيت علي صوت الديك وهو بيدن قامت بسرعه وفتحت عنيها وجابت المفتاح وبقت تفتح باب الاوضه بالقفل
دخلت بسرعه لاقت عاصي مرمي في الارض والعرق مالي جبينه
بدور : ( بقت تسند عاصي) قوم معايا ياعاصي .. قوم
قعدته علي السرير وبسرعه راحت ملت الزير وجابت كوبايه وشربته مايه
بدور : اشرب .. اشرب بل ريقك
عاصي : ( شرب مايه واتنهد وبصلها ) اوعي تفتحيلي الباب يابدور اوعي مهما قولتلك ومهما شتمت ومهما اتعصبت انا عايز اخف .. محتاج اخف يابدور ساعديني
بدور : طيب ما تيجي نروح مستشفي العلاج هناك هينفعك اوي
عاصي : للاسف مش هينفع غالب هيعرف مكاني .. وممكن اتفضح لو حد شافني انا عايزك تساعديني يابدور
ساعديني
بدور : انا مش هسيبك ابدا ياعاصي مش هسيبك الا لما انت تقولي انك خلاص مابقيتش عايزني في حياتك
عاصي : مافتكرش ان ممكن اقولك الكلمه دي في يوم
بدور : ( ابتسمت وبصت في الارض ) ( بتنهيده ) طيب .. طيب انا هقوم .. هقوم عشان احضرلك حاجه تاكلها وكمان عشان تاخد الدوا
بقلمي ماهي احمد
كان في سلم من الطوب في نص البيت بدور طلعت عليه لاقت سطح والسطح ده فيه فرن مبني من الطوب ( ابتسمت وجاتلها فكره انها تعمل فطير لعاصي ) نزلت بسرعه جابت الدقيق وبقت تعمل العجينه بسرعه لعاصي وبقت تحاول تشغل الفرن معرفتش ابدا عاصي طلعلها
عاصي : بتعملي ايه .. وايه اللي بهدلك كده
بدور : كانت متبهدله حرفيا ومش عارفه تشغل الفرن البلدي ده خاااااالص
بقلمي ماهي احمد
بدور : ( بصت لعاصي بزهق ) : مش عارفه.. مش عارفه اشغل الفرن خالص
عاصي : طيب اوعي انتي
بدور : اي بتعرف
عاصي : هحاول
عاصي جاب زي حطب بقي يحاول يشغل الفرن لحد ما اخيرا اشتغل
بدور فرحت جدا وبقت تتنطط من الفرحه ومره واحده من فرحتها قربت من عاصي وحضنته
عاصي : ( استغرب وضم حواجبه )
بدور وهي لفه ايديها حوالين رقبته وحضناه فاقت لنفسها
بدور : انا .. انا اسفه ما اخدتش بالي
عاصي : ( ابتسم وبص للفرن ) ها .. قوليلي ناويه تحطي اي في الفرن
بدور : فطير هعملك فطير بقي هتاكل صوابعك وراه
عاصي : لما نشوف
بدور : انزل انت بس وشويه كده هجيب الفطير واجي وعلي فكره القميص بتاعك نشف تقدر تلبسه
عاصي : ماشي
عاصي نزل ولبس القميص بتاعه واخد الدوا ومره واحده لقي بدور نازله من السلم وماسكه صنيه في ايديها ووشها مهبب وشعرها منكوش والفطيره في الصنيه محروقه
عاصي : ( بقي بيضحك عليها )
بدور : بعد اذنك ماتضحكش انا حاولت بس معرفتش.. اعمل اي يعني
عاصي : يعني هو لازم فطير
بدور : نفسي فيه .. هموت واكل فطير
عاصي : طيب تعالي .. تعالي نعمل اي حاجه ناكلها دلوقتي واوعدك في يوم هأكلك فطير عمرك ما اكلتي زيه قبل كده
-------------------------( في نفس الوقت)-------------------------
رفيق كان قاعد في مكتبه
السكرتيره بتاعته دخلت عليه
السكرتيره : اذستاذ رفيق في واحده اسمها الدكتوره الهام مستنياك بره
رفيق : ( بخوف ) الهام .. اي اللي جابهه دي دخليها بسرعه
الدكتوره الهام : ( دخلت و رفعت حاجبها اليمين وحطت الشنطه بتاعتها علي مكتب رفيق ) ايه .. مش عايز تقابلني ليه يارفيق بكلمك ومابتردش عليا .. ايه انت فاكر اني هشيل الليله كلها لوحدي ولا ايه
رفيق : ( حط ايده علي بوقها ) هوووووووووش اسكتي .. اسكتي الله يخربيتك هتفضحيني
الدكتوره الهام : ما هو اسمع بقي انا لو وقعت مش هقع لوحدي غالب مش سايبني وعاصي لو رجع مش هيرحمني
وانت سايبني كل ده انا وولادك ولا بتسأل عني .. خططت ونفذت توقع عاصي وغالب في بعض عشان غالب يخلص علي عاصي وانا مشيت معاك للاخر ودلوقتي بيكرهوا بعض كره العمي لكن تسيبني لوحدي لا ياحبيبي معطلكش انا هفضحك وهفضح سرك معاك
رفيق : تفضحيني 😳😳

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا  

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية سم القاسي" اضغط على أسم الرواية


reaction:

تعليقات