القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيران الحب تقتلني الفصل الثالث عشر 13 بقلم هنا سلامة

  رواية نيران الحب تقتلني بقلم هنا سلامة 


 رواية نيران الحب تقتلني الفصل الثالث عشر 13


لقت ليان حد بيشيل الغطا من عليها ف عملت نفسها نايمه، كانت بتترعش و خايفه و قلبها ضرباتُه بتتصا*رع، لحد ما لقت إيد بتتحط على عر*ق في رقبتها ! و الشخص ده بيهمس : نمتي يا قلبي ؟ 
عرفت ليان إنُه أشرف .. مكنتش عارفه تعمل إيه، جسمها صب عرق، هي متوقعه منُه أي حاجه .. 
و هيدي كانت واقفه عند الباب جوه الأوضه متوتره، بس في نفس الوقت خايفه من أشرف .. 
ف قالت ليان بصوت مهزوز و هي بتحاول تتمالك أعصابها : بنام .. في حاجه ؟ 
مسك أشرف أطراف شعرها ف برقت هيدي و هل خايفه على بنتها، و أخيرًا طلع عندها إنسا*نيه ! 
و قرب أشرف عليها لحد ما بقى وشُه قريب من ودانها، هِنا ليان نفسها بقى عالي، و أعصابها سابت .. و هي مش عارفه مصيرها إيه !! 
هيدي بخفوت و هي بتقرب عليه : أنت هتعمل إيه ؟؟ 
فجأه شـ*ـد أشرف شعر ليان الأشقر في إيدُه ف صرخت ليان بآلم و هو بيلف وشها ل وشُه !! 
وشها كان مليان عرق و دموع .. و عيونها وا*رمه، و في نفس الوقت عيونها بتبص لُه بكُر*ه شديد .. هو و مامتها ! 
هيدي بخوف : براحه عليها يا أشرف ! 
أشرف جـ*ـز على سنانه و قال و هو بيشد شعرها أكتر ف ضمت ليان شفايفها على بعض، قفلت بوقها .. عشان متصرُخش و تبين ضعفها !! 
أشرف من بين سنانه : بُصي بقى يا ليان، خليكي في حالك و في نفسك .. صدقيني طول ما أنتِ شاغله بالك بينا و بتدوري ورانا مش هينولك غير الأذ*ى !! و قُريب هتحصلي أبوكي .. أنا ممكن أقتـ*لك ! أنا أقدر أعملها يا بنت غريب .. يا بنت ال***
شتـ*م غريب شتيمه وحشه، ف ليان حسن بنا*ر بتاكُل في قلبها ! و حست إنها ضعيف أوي .. و إنهم ممكن يأ*ذوها ! 
ساعتها إفتكرت حاجه .. 
" من سنتين، في الجنينه " بقلم : #هنا_سلامه.
ليان ببراءه : بابي، عاوزه أتعلم أضر*ب نااار ! 
ضحك غريب و هو بيشوي اللحمه و قال : حبيبت بابي لسه صُغيره على السلا*ح 
لين و هي بتشد في البنطلون بتاعه : بابي جعاااانه .. بسُرعه بقى 
باس شعر لين بحنان و قال : طيب هاتي الأطباق من مامي فوق .. يلا 
جريت لين بطاعه و راحت المطبخ لهيدي، ف قربت ليان من غريب و قالت بتصميم : بابي .. إفرد حصل موقف مكنتش معايا فيه .. و حبيت أدافع عن نفسي .. أعمل إيه ؟ 
غريب إتنهد بحرارة و فكر في كلامها، ف مسك السكـ*ـينه و قال : طيب يا ستي .. السكا*كين موجوده في كُل مكان .. يعني لو قاعده في مطعم مثلًا و حد إتعر*ضلك هتلاقي سكينه  .. تاخديها و تضر*بيه بيها في جُزء ميمو*تش ! يعني إبعدي عن الرقـبه، و الصـدر، و القلـب، خليكي في الكتف .. الدراع .. كف الإيد ! 
ليان بفرحه : أووووه يعيش بااااابي ! 
ضحك غريب و حضنها و بعدين قال : تعالي أعلمك بقى إزاي الضر*به تو*جع بس متمو*تش  ! 
رجوع للأحداث .. 
إفتكرت ليان كلام أبوها، و من يوم مو*ته و هي شايله سكـ*ـينه تحت المخده، ف أخدت نفس عميق و أشرف لسه بيشد في شعرها و بيزعق فيها .. و هي بخفة يد بتسحب السكـ*ـينه من تحت المخده .. 
أشرف بزعيق و عصبيه و شعر ليان قرب يطلع في إيدُه من شدته ليها : فااااهمه و لا لااااا ؟؟؟؟ 
ليان بغيظ من بين سنانها : لا .. مش فاهمه ! 
قالت كده و ضربته في ضهر إيده بالسكـ*ـينه .. إلي كان ماسك بيها شعرها ! 
صرخ أشرف و بعد عنها بصدمه و هيدي صرخت من صدمتها ! 
و د*م أشرف على شعر ليان الأشقر و على سريرها و مخدتها .. و إيدها كمان عليها و السكينه عليها دمُه ! 
ليان بجنون : و الله و الله إلي هيقرب مني أو من لين، لهو*لع فيه بجاز و*سخ شبهكم ! 
هيدي بصدمه : بنت ! 
ليان بزعيق و إنهيار : بس يا هيدي هااااانم بس بس، صدقني أنا و أُحتي خط أحمر .. و لو فاكرين إني سمعت حاجه و لا حاجه ف لا مسمعتش .. أنا عارفه من أيام ما بابا كان عايش و كنت بكدب نفسي .. بس دلوقتي .. دلوقتي 
قالت بعياط : يا ريتني كُنت قولت و فضحتكم ! يا ريتني .. 
رمت السكينه على السرير و وقفت على رُكبها بقميصها الأبيض الرقيق إلي بقى عليه دم و قالت بتحذير : لو فاكرين إن لما بابا ما*ت خلاص .. لا لا .. ده أنا اللعـ*ـنه بتاعت بابا ! و أنا هلتزم الصمت .. مش عشان خايفه منكم .. لا لا .. عشان سُمعتي أنا و أختي و صدقوني لو حد لمس شعره واحده .. شعره واحده بس مني أو من لين و الله و الله ..
مسكت السكـ*ـينه من تاني و قالت و هي بتوجهها عليهم يمين و شمال : هتبقى في قلبكُم ! و هفضـ*ـحكم كمان ! 
أشرف لسه هيتكلم زعقت هيدي فيه و قالت : كفاااايه، يلا بره .. يلا بينا بره يا أشرف 
أشرف بص ل ليان بغيظ و غضب جحـ*ـيمي، و هو شايف غريب و شخصيتُه فيها .. و أول ما خرجوا جريت ليان قفلت الباب بالمُفتاح و جريت على الموبايل عشان تكلم أُختها تطمن عليها لقت لين بعتلها رساله واتساب 
" ليان .. هبات عند هُدى صحبتي .. خالي بالك من نفسك يا روحي، جود نايت. "
إطمنت ليان إن لين هتبقى بعيده عن أشرف و هيدي و إنها*رت على الأرض و قوتها إختفت .. و حل في قلبها ضعف رهيب، و إنكمشت في نفسها و ضمت نفسها على الأرض و هي خايفه و بتترعش .. 
لينتهي المشهد المأساوي ده بمنظر أوضتها و ضوء القمر فيها، و الدم على السرير و الأرض و على هدومها و السكـ*ـينه على ملايتها البينك الرقيقه .. و خُصُلات من شعرها على السرير من شدة أشرف لشعرها .. و شعرها نفسُه عليه نُقط د*م ! 
" عند غريب و أيلول " بقلم : #هنا_سلامه.
أيلول : بيوجعوك لسه ؟ 
قالت كده بقلق و هي بتدهن المرهم على الحروق إلي في ضهرُه ف قال بلامُبالاه : لا .. 
حست إنُه سرحان، ف خلصت دهن، و نزلت القميص بتاعه و قلعت الجوانتي الطبي بتاعها و راحت قعدت قُصاده على الأرض : مالك ؟ 
غريب بإبتسامه : كويس 
قعدت جمبه و إتنهدت و هي بتنام على كتفُه : مش باين يا حبيبي بدأ يلعب في شعرها و قال بصوتُه العميق : بتفهميني قبل ما أتكلم .. أنا فعلًا مش كويس و قلقان و خايف على بناتي 
أيلول بحنان : متخفش عليهم .. هُما مع مامتهم بردُه 
ضحك غريب بغُلب : أمهم !! و الله خايف عليهم منها .. 
أيلول بعدت عنه و قالت بصدمه : هي الز*فته هيدي دي تقدر تأذيهم !! هي مش أم و لا إيه ؟؟ إيه الجحو*د بتاعها ده بجد ! 
غريب بتفكير : و الله مش عارف .. خايف عليهم أوي فعلًا 
أيلول بدموع : هي إزاي كده ؟ ده لما طفل بييجي في الطواريء ببقى هموت و أنا شيفاه تعبان ! و قلبي بيبقى خايف و قلقان عليه كإني مامتُه .. 
غريب : عشان أنتِ حنينه 
حضنته أيلول و قالت بحُب : معرفش مين يبقى معاها راجل زيك .. في جمالك و حلاوتك و رجولتك و شهمتك و صفاتك إلي تخطف العقل و القلب .. و جمال عيونك الحلوين و تروح تخونك ! 
مردش غريب عليها .. بس كان حاسس بنار بتاكُل في قلبُه .. مش نار حُب .. نار كُره تجاه هيدي .. 
أيلول بتنهيده : أنا آسفه 
بعد عن حُضنها و قال و هو بيمسك إيدها : لا لا عادي .. مش زعلان منك 
أيلول : خاني التعبير بس مش أكتر 
غريب : قولت و لا يهمك يا قمري .. مش هتنامي بقى و لا إيه ؟ 
أيلول بتنهيده : هدخُل أهو بس عوزاك تتصرف و تشوف لي أي فون أكلم بابا .. زمانُه خايف عليا .. 
غريب بثقه : من عيوني 
أيلول بحُب : حبيبي .. تصبح على خير إن شاء الله 
غريب بتنهيده : يا رب يا أيلول 
" عند غاليه و يزن، الصُبح " بقلم : #هنا_سلامه.
غاليه بخوف : باباك باين إنه مش طايقني 
يزن و هو بيلمع جزمتُه : بابا بشكل عام مش بيطيق حد 
غاليه بتنهيده و حُب : أنا مش عارفه أقولك إيه .. ربنا يخليك  يا يزن 
يزن برفعه حاجب : مال صوتك كده ؟ قالب على صوت حبيبه 
نهى جملتُه بضحك، ف قربت غاليه منه و قالت : مش مراتك ؟ 
إلتفت يزن ليها و قال بإستغراب : مالك يا غاليه ؟ صدقتي كذبتي على أبوبا عشان أحميكِ ؟ إحنا حتى مفيش ورقه عرفي تثبت جوازنا ! و الكنبه إلي نمت عليها إمبارح دي تشهد .. دي جدعنه مني بس لحد ما أفهم خايفه من إيه و مش عاوزه تعيشي لوحدك و محتجاني ليه 
غاليه إتنهدت بحرارة : يزن .. أنا بحبك ! 
يزن بضحك : حُب !! أنا .. أنا مش بتاع حُب يا غاليه 
برقت بصدمه ف قال بجمود : يلا على الفطار و متسافريش بدماغك بعيد ... تمام ؟ 
غاليه بلجلجه : تمام .. 
" عند لين، في بيت هُدى صاحبتها " 
هُدى : هترسمي إيه عشان المشروع بتاع السنه دي ؟ 
لين بلامُبالاه : معرفش .. هو بيتكلم عن إيه ؟ 
هُدى و هي بترسم : لا الموضوع مفتوح السنه دي 
لين رمت نفسها على السرير و فكرت هترسم إيه .. بس ملقيتش حاجه .. ف إتنهدت بضيق 
" عند غاليه و يزن "  بقلم : #هنا_سلامه.
حياه ماما يزن : و مال مراتك زعلانه ليه يا يزن ؟ 
غاليه بتنهيده : لا أبدًا يا طنط 
لسه يزن هيتكلم لقى باب الڤيلا بيخبط .. ف قال الزُهيري : قوم إفتح يا يزن 
يزن بطاعه : حاضر يا بابا 
قام يزن ف قال الزُهيري بضيق لغاليه : منوره 
غاليه بتوتر : بنورك يا عمو 
يزن فتح الباب و إتفاجيء بأشرف، أخد نفس عميق عشان ميبينش إنه عارف حاجه عن خيا*نة أشرف ل غريب ف قال بإبتسامه : حبيبي يا أشرف .. عامل إيه ؟ 
أشرف ببرود : تمام .. أومال غاليه فين ؟ الچي بي إس إلي في فونها جابتني على هِنا .. 
يزن بإبتسامه بارده : طبيعي تجيبك على هِنا .. ما هي مراتي ! 
أشرف بصدمه و زعيق : مراتك إزاي ؟؟ إزاي مراتك و أنا جوزها !! أنت مجنون !! 

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية نيران الحب تقتلني " اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات