القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثالث عشر 13بقلم دعاء حجاج

  رواية بريئة اوقعتني في حبها بقلم دعاء حجاج 


 رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل  الثالث عشر 13


الشاب طلع المسدس من جيبه وركزه على حمزه وقال بصوت يشبه صوت فحيح الأفاعي: الوداع يا حلو الوداع

ميرال فتحت عينها وقالت بصريخ: حمززززه 

حمزه لف بميرال عالطول لتاتى الطلقه في الأرض وكانت 

قريبه اوى من حمزه  ٠٠٠٠٠٠

حمزه خد ميرال في حضنه اللى حرفياً كانت مرعوبه أوى

الشاب ابتسم وقال: قومى من حضنه ده بيضحك عليكى ده بيعمل كده عشان يغت"صبك لوحده 

حمزه قبض أيده والشاب رفع المسدس على حمزه للمره التانيه وقال: بس للأسف مش هيلحق يعمل كده عشان هيمو"ت 

ميرال هزت رأسها وحضنت حمزه جامد أوى 

حمزه غمض عيونه ومر اكثر من عشر ثوانى ولم يصدر اي صوت 

حمزه فتح عيونه لقي الشاب بيهز المسدس وبيقول: ازاي الطلق خلاص ازاي 

حمزه ابتسم وقال: واجهنى راجل لراجل احسن ولا خايف 

الشاب رمى المسدس عالطول وقال: اواجهك يا حلو طبعا

حمزه حاول يقوم لكن معرفش لأن ميرال كانت حضنه جامد أوى 

حمزه وقد نسي الواقفين تماماً ليضع ايده على شعر ميرال ويقول بصوت هادئ: متخافيش هنكون بخير 

ميرال بصت في عيونه وقد شعرت بالأمان وهزت راسها وقالت: وانا واثقه فيك 

حمزه قام ووقف قصاد الشاب اللى بيستعد لق"تل حمزه 

حمزه بص على الشابين التانيين وقال: بص انا مستحيل أواجهكم انتوا التلاته زي ما قولت قبل كده القدره تغلب الشجاعه ٠٠٠٠

الشاب رفع ايده وقال بأمر: محدش يقرب خالص حتى لو بمو"ت 

_بس يا معلم 

قاطعه وقال بصوت حاد: فاهمين 

بصوا لتحت وهزوا رأسهم بالموافقه 

حمزه ضر"به بالبوكس في وشه وقال: كده حلو أوى 

ميرال خدت خطوه لوراء وكانت خايفه اوى 

الشاب حط ايدو على فمه وقال بابتسامة: شكلك مستعد 

حمزه مسكوا من ياقته وزقوا على الأرض وقعد يض"ربه في بطنه 

_اعااااااااا 

حمزه ضر"به في معدته مما جعل فمه ينز"ف 

الشابين بصوت واحد: انت بخير يا معلم 

حمزه قعد يضحك وقال: رد عليهم انا مش عارف ازاى انت المعلم بتاعهم ومش قادر تدافع عن نفسك 

الشاب قام بكل جبروت وضر"ب حمزه بالبوكس في وشه 

ميرال بصريخ: حمزززززه 

حمزه حط ايدو على فمه وقال بابتسامه جانبيه: ما انت شجاع اهو 

حمزه مسكوا من ياقته ونزل برأسه على الحجره 

_اعااااااااا 

الد"م نزل من رأسه في ثانيه وبعد مهله من الوقت فقد الوعى تماماً 

الشابين جروا عليا واحدهم قال بخوف: قوم يا معلم قوم 

ميرال جرت على حمزه ومسكت في الجاكيت بتاعه زي الطفل الصغير

حمزه خدها على صدره وقال: اشش انا جنبك 

واحد من الشابين بص لحمزه وطلع مطوه وجري على حمزه اللى مسكوا من رقبته 

_اعااااااااا 

حمزه زقه ليقع على حجره أيضاً ويفقد الوعى 

التالت قام واقترب من حمزه اللى كان واقف بكل ثقه 

الشاب كان ماسك خشبه في أيده ونزل بيها على دماغ حمزه

ميرال بصدمه: حمزه 

في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠

رنيم مكنتش مصدقه اللى شايفه ليس رنيم فقط بل كمال

ياسين وصل عندهم والإبتسامة مرسومه على وجهه 

ياسين وقف قصاد كمال وقال: مالك يا بابا متفاجا كده ليه 

كمال بفرحه: بابا 

ياسين ضم حواجبه وقال باستغراب: بابا انت كويس 

كمال هز رأسه وقال بسعاده عامره:  انت انت 

ياسين هز رأسه أيضا وقال: ياسين بتاع زمان 

كمال حضنوا عالطول والدموع نزلت من عينه فكأنت دموع الفرح 

كمال: كان واحشنى أوى 

ياسين بص لرنيم اللى هزت راسها وهى مبتسمه 

كمال بعد عن ياسين وحط ايده على خده وقال: انت عارف انى خفت عليك اوى 

ياسين: بابا انا مش صغير عشان تقول كده 

كمال مسح دموعه وقال: طبعاً يا حبيبي طبعاً

ياسين راح عند رنيم ومد أيده وقال بابتسامة: موافق 

رنيم مدت أيدها عالطول وقالت: يعنى موافق نبقا صحاب 

ياسين هز رأسه ورنيم بدون تركيز حضنته عالطول وقالت: 

بجد احلى خبر ٠٠٠٠٠

ياسين: رنيم

رنيم بعدت عنه عالطول وقالت: انا أسفه بس من فرحتى مش اكتر

ياسين: ولا يهمك 

كمال وهو باصص عليهم: معقول ؟

كمال هز رأسه وقال: انت عايزها لمين بالظبط

كمال خد نفس عميق ورد على سواله: سيف ولا ياسين مش مهم مين فيهم الأهم تكون مرات حد فيهم 

رنيم: بما أننا بقينا صحاب وكده يبقا من حقي أسألك كنت فين طول الليل 

ياسين: كان لازم اقعد لوحدي كان لازم اراجع حساباتى 

رنيم: والقرارات ؟

ياسين: كتير واول قرار اخدته انى هرجع الشغل تانى 

كمال هز رأسه وياسين مكملاً على كلامه: مش هقولك الماضي انتهى بس دايما هبص للحاضر والمستقبل ٠٠٠٠

رنيم هزت راسها وقالت: واحسن قرار اخدته بالتوفيق يا رب 

ياسين: الفضل يرجعلك يا رنيم انتى فوقتينى٠٠٠ فوقتى إنسان غافل عن الحياه 

رنيم ابتسمت وفجاه صدر صوت عالى جدا 

سيف: باباااااا 

سوسن وهى بتجري وراء: سيف بيه مينفعش كده 

الكل بصوا خلفهم ليجدوا سيف نازل على السلم 

رنيم جرت على سيف وقالت بغضب: كده غلط الدكتور قالك اي 

سيف اتجاهل كلامها خالص وراح لكمال وقال: بابا حمزه مرجعش من امبارح 

كمال بصدمه: اي 

رنيم جرت عليهم وقالت بعياط: ميرال ميرال 

سوسن وهى واقفه خلفهم: ولا الانسه ميرال رجعت 

سوسن اول ما قالت كده رنيم اغمى عليها ليمسكها ياسين عالطول ٠٠٠٠٠

ياسين حملها بين ايديه ليتجه الى الاريكه ويضع رنيم عليها ويقول بصوت جهوري: سوسن هاتى كوبايه مياه بسرعه 

سوسن هزت راسها بخوف وطلعت تجري عالطول 

سيف واقف وحرفيا نيران مشتعله بداخله فلم يعرف سببها 

كمال جري على رنيم وقال بخوف: رنيم بنتى 

سوسن بارتباك: اتفضل يا بيه 

ياسين خد منها الكوبايه وبدأ يضع المياه على وجهه رنيم حتى تفوق

رنيم بدأت تفوق وقالت بصوت مقطع: مي مي ميرال 

كمال: رنيم أهدي 

رنيم استفاقت وقالت والدموع نازله من عينها: اهدا ازاى واختى طول الليل برا 

كمال مسك ايدها وقال: حمزه معاها متقلقيش من حاجه 

رنيم بدون تفكير: اهو حمزه بالذات اللى خايفه منه 

سيف باندفاع: انتى بتقولى اي يا روح امك 

كمال بص لسيف وقال بحده: سيف مش عايز اسمع صوتك

سيف بغضب: مش سامعها بتقول اي يا بابا 

ياسين وقد يعلم أن كلام رنيم صح ميه في الميه لانه يعرف اخوه جيداً 

رنيم بصت لتحت وقالت: انا اسفه يا عمو كمال بس

كمال قاطعها وقال: ولا يهمك بس على فكره اللى بتفكري فيا مش صح وهثبتلك كده لما حمزه يرجع 

رنيم قامت وقالت: انا مش هستني لما يرجعوا يا عمو كمال

سيف كان طالع ولكن كمال اوقفه 

كمال: رايح فين 

سيف: حاسس ان حمزه واقع في مشكله ولازم اساعده

كمال راح عند سيف وقال: مينفعش تطلع كده 

سيف: بس

كمال قاطعه وقال: متبقاش عنيد وبعدين الدكتور قالك اي 

سيف بزعيق: يعنى عايزنى اقعد واحط أيدي على خدي ومش عارف اخويا فين 

كمال بص لياسين وقال: ياسين هيروح يشوف اخوه فين

سيف قعد على الكرسي ورنيم مسكت ايد ياسين وقالت: خدنى معاااك والنبي

سيف بص على أيديهم وقد اي كان غيران نعم كان غيران

ياسين هز رأسه وطلع هو ورنيم وركبوا العربيه ومشوا ٠٠٠٠

كمال قعد جنب سيف وقال: أهدأ واوعك تنسي انك طالع من عمليه 

سيف وقد نسي أمر أخوه تماماً وبدأ يفكر في تلك البريئه التى رحلت مع غيره 

كمال حط ايدو على كتفه وقال: سيف 

سيف وقد استفاق من شروده ليقول: سوسن 

سوسن: نعم يا بيه 

سيف: فنجان قهوه بسرعه

كمال قام وقال وهو ماشي: عنيد أوى 

بقلم دعآآء حجآآج----------------------------------------

-------------------------------------------------

عند حمزه وميرال ٠٠٠٠٠

حمزه وقع على الارض وميرال بصريخ: حمزززززه 

الشاب نزل برجله على بطن حمزه وبكل قوه قعد يضر"به ويقول: مفكر نفسك اي يا روح امك ؟

حمزه: اعااااااا 

ميرال بصت حواليها لتجد حديده لتمسكها جامد أوى وتنزل على الشاب بكل قوه 

ميرال: ازاى تقرب منه يا حيوا"ن وربنا ما هرحمك 

الشاب رجع لوراء وقال: لا لا ارجوكى 

حمزه وقد نسي الألم وباص لميرال وكان متفاجا

ميرال نزلت عليا وبدأت تضر"به في كل حته في جسمه مما جعل الد"ماء ينز"ف من كل مكان 

الشاب فقد الوعى وميرال رمت الحديده وجرت على حمزه وقالت: حمزه حمزه انت بخير 

حمزه بمزح رغم الألم: كنت مفكرك بوق بس٠٠٠٠بس طلعتى جامده جامده والصراحه عايز اجرب 

ميرال ضر"بته بخفه على كتفه وحمزه خدها على صدره وقال: انا بخير متقلقيش 

ميرال حطت أيدها على دماغه وقالت: دماغك بتنز"ف

حمزه: امممم 

ميرال قطعت الفستان وحمزه قال: بتعملى اي يا بت ؟

ميرال لفت القماشه على رأسه وقالت: مش هتحر"ش بيك يعنى 

حمزه كبح ضحكاته بصعوبه وقال بوقاحه: يا ريت 

ميرال سندت حمزه وقالت: وربنا لو ما كنت مصاب لاكنت ضر"بتك بالقلم 

حمزه حط ايدو على كتفها وقال ببرود: براحتك يا صاحبي 

ميرال زقته وقالت بعصبية: صاحبك في عينك

حمزه شدها ليا ورجع شعرها لوراء وحرفيا ميرال غرقت في خضار عيونه

حمزه: آمال عايزانى اقولك اي 

ميرال وهى مش واعيه لنفسها خالص: اي حاجه منك حلوه 

حمزه برق وقال: اي 

ميرال بعدت عنه وقالت بارتباك: هنطلع هنطلع من هنا ازاى 

حمزه بص على يمينه وقال بابتسامة: من هنا 

ميرال بصت مكان ما هو بيشاور وقالت باستغراب: من هنآ 

حمزه هز رأسه وقال: احنا اول ما دخلنا دخلنا من هنا 

ميرال فرحت أوى وقالت: يعنى عربيتك برأ واخيرا هنرجع القصر

حمزه هز رأسه وقال: حاجه شبه كده

ميرال حضنته وقالت بفرحه: اعاااااا مش مصدقه 

حمزه بالم: ميرال ابعدي 

ميرال بعدت عنه وقالت: احم أنا اسفه ٠٠٠٠٠ثم كملت: اتحمست مش اكتر

حمزه مد ايده ليها وقال: يلاااا 

ميرال حطت أيدها وقالت بابتسامه: يلا 

في منزل دينا ٠٠٠٠٠

سميره وهي واقفه عند الباب: دينا اتاخرت أوى 

زياد وقف العربيه ونزل منها وقال بابتسامه: حماتى بنفسها منتظرانى 

سميره دخلت جوا وزياد دخل وراءها وقال وهو بيبص حواليا: آمال دينا فين 

سميره وهي بتكز على سنانها: في الصيدليه 

زياد بعصبية: ازاى تطلع من غير ما تقولى 

سميره بعصبية مماثله: كنت مين عشان تقولك اوعك تنسي أنها بتكر"هك وهتتجوزك غصب عنها 

زياد بكل وقاحه مسكها من وشها وقال بصوت حاد: حماتى العزيزه انا صابر عليكى عشان دينا مش اكتر بس ورحمه امى لو بأيدي كنت قت"لتك من زمان اول 

سميره زقته وقالت: مستحيل اخلى بنتى تتجوز واحد قليل الادب زيك مستحيل 

زياد قرب منها وقال بهمس: بصي يا مرات عمى او حماتى 

دينا لو اتجوزت غيري يبقا على مو"تها أن شاء الله

سميره وهى بتبلع ريقها: تقصد تقصد ايه 

زياد لف حواليها وقال: اقصد يا حماتى أن دينا ليا ولو بقت لغيري تبقا تمو"ت احسن 

الدموع نزلت من عين سميره ليس من الكلام اللى قالوا بل على بنتها اللى ازاى هتعيش مع تلك الشيطا"ن 

زياد طلع التليفون تحت نظرات سميره القا"تله 

في الطريق 

دينا بعد ما جابت العلاج طلعت على الطريق عشان توقف عربيه ٠٠٠٠٠

وفجاه تليفونها رن 

 فتحت الشنطه وقالت: اكيدا ماما قلقانه عليا 

دينا اول ما شافت اسمه اتعصبت اوى ولكن فتحت التليفون خوفاً من جنانه 

زياد: فينك يا حبيبتي 

دينا بضيق: في الطريق 

زياد بعصبية: فين يعنى 

دينا خافت من نبره صوته وقالت بارتباك: منتظره منتظره عربيه ٠٠٠٠

زياد: جنب صيدليه عمى ***

دينا: اه 

زياد طلع وركب العربيه وقال: خليكى عندك انا جاي 

دينا: ماشي 

زياد قفل التليفون ودينا حست انها في دوامه ومش عارفه تخرج منها 

رامى: كله تمام يا سيف متقلقش 

سيف: هاجى الشركه كمان يومين قسما عظما يا رامى لو لقيت غلطه لأكون قت"لك

رامى: ماشي 

سيف رفع احد حاجبيه وقال: مالك ياض مش ده رامى اللى متعود عليا 

رامى: مخنوق شويه 

سيف: طب تعالى 

رامى: بليل أن شاء الله 

سيف: تمام 

رامى قفل التليفون وداس فرامل عالطول قبل ما يخبط الطفل ٠٠٠٠٠

دينا جرت على الطفل وحضنته وقالت وهى باصه للطفل: أنا مش عارفه واخدين رخصه ازاى طالما مش عارفين تسوقوا

رامى فك الحزام ونزل من العربيه عالطول وقال: انت كويس يا حبيبي 

دينا قامت وانصدمت أول ما شافت رامى

ام الطفل جرت على ابنها عالطول وخدته في حضنها وقالت: انا متشكره اوى مش عارفه اقولكم اي 

رامى ودينا كانوا في عالم غير عالمنا 

ام الطفل خدت ابنها ومشت ٠٠٠٠٠٠

رامى وقد استفاق من شروده ليقول: بتعملى اي هنا 

دينا بصت لتحت وقالت: كنت بجيب العلاج لماما 

رامى هز رأسه وقال: فرحك بكره صح ؟

دينا بدموع مكتومه: اه 

رامى بابتسامه جانبيه: الف مبروك 

دينا مقدرتش ترد على تلك الكلمه لتقول: انا لازم امشي عن اذنك ٠٠٠٠

دينا كانت رايحه تمشي لكن رامى مسك أيدها وقال: ممكن طلب !!

دينا استدارات وقالت بدقات قلب عاليه جدآ: اتفضل 

رامى: ممكن احضنك لآخر مره 

دينا بصت لرامى وقالت بصدمه: اي 

رامى: زي ما بيقولوا الحضن الاخير

الدموع اتجمعت في عين دينا ومقدرتش تسيطر على نفسها اكتر من كده لتحضن رامى جامد أوى 

رامى خد نفس عميق وقال: دينا انتى متاكده انك بتحبي زياد ٠٠٠٠

زياد من وراءهم: ايوه يا روح امك عندك شك في كده ولا أي 

دينا بعدت عن رامى عالطول وقالت بصدمه: زيااااد 

في الطريق ٠٠٠٠

رنيم لم تكف عن البكاء فهى الأم والاب والاخ والاخت لميرال 

ياسين مقدرش يشوف دموعها وقال: رنيم كفايه 

رنيم بصت لتحت وقالت: ياسين بصراحه انا خايفه إلا يكون حمزه عمل فيها حاجه

ياسين حط ايدو على أيدها وقال: أن شاء الله خير وبعدين فين البت المتفائله عالطول 

رنيم ضحكت رغماً عنها 

ياسين سرح في ضحكتها وقال بدون تركيز: انتى حلوه أوى يا رنيم 

رنيم بصتله وقالت بابتسامة: شكرا 

ياسين بارتباك: احم أقصد انك بريئه أوى 

رنيم: خلاص خلاص أهدأ ده مكنتش كلمه عشان تبقا مرتبك كده ٠٠٠٠

ياسين سكت وانتبه للطريق

رنيم: ياسين

ياسين: اممم 

رنيم: احنا رايحين فين اقصد هندور عليهم فين ؟

ياسين مسك تليفونه ورن على جنا سكرتيره حمزه 

ياسين: حمزه في الشركه 

جنا: الاستاذ حمزه مجاش الشركه من امبارح 

ياسين قفل التليفون وقال: ده معنى أن حمزه وميرال مخطوفين 

رنيم بصدمه: اي 

على الجهه الاخري 

ميرال وحمزه طلعوا اخيراا وحمزه قال وهو بياخد نفسه: العربيه اهاا 

حمزه كان رايح يطلع المفتاح من جيبه لكن ميرال حضنته جامد اوي 

حمزه بخضه: ميرال انتى كويسه ؟

ميرال بانتماء: شكراً أوى لولاك كنت هكون مد"مره فعلاً

حمزه حط ايده على شعرها الحرير وقال: يعنى مش سي زي ما بتقولى 

ميرال بعدت عنه وقالت: لا سي عارف ليه 

حمزه برفع حاجب: ليه 

ميرال: عشان خلتنى أوقع على العقد واخدت حريتى

حمزه بابتسامة: اهاا الحاجه الوحيده اللى مستحيل اتراجع عنها 

ميرال: بجد 

حمزه حط ايده في جيبه الامامى وقال: كويس أن المفتاح معايا 

حمزه ركب العربيه وشغلها وقال: اركبي يا ميرال ونتكلم في الموضوع ده بعدين 

ميرال خدت نفس عميق وركبت فعلا 

حمزه مسك التليفون وقال: كويس ان كل حاجه موجوده في العربيه 

ميرال شدت التليفون منه وحمزه انخض 

حمزه بخضه: في اي 

ميرال سجلت رقم رنيم وقد تذكرت ان تليفونها مش معاها 

ميرال بحزن: كنت عايزه ارن على رنيم اكيدا قلقانه عليا أوى

حمزه خد منها التليفون وقال: ولا تزعلى نفسك هرن على بابا 

ميرال ابتسمت وحمزه رن على كمال اللى فتح التليفون عالطول 

كمال: حمزه فينك يا حبيبي 

حمزه: ده موضوع طويل يا بابا المهم عايزك تقول لرنيم ان ميرال بخير واحنا حالياً في الطريق 

كمال هز رأسه وقال: الحمدلله أنكم بخير يا حبيبي وعلى فكره في مفاجاه حلوه اوى هتعجبك 

حمزه بفضول: مفاجاه اي 

كمال: لو قولت مش هتبقا مفاجاه يلا سلام 

حمزه: سلام 

كمال قفل التليفون وبص لسيف وقال: اخوك بخير وحاليا في الطريق 

سيف قام وقال بلهفه: هو رن عليك 

كمال: أهدأ٠٠٠٠ ثم كمل: ايوه وقالى انه في الطريق وهما بخير 

سيف: وربنا لدفعك التمن غالى اوى يا رنيم على اتهامك الباطل لاخويا 

كمال: معلش يا ابنى وبعدين البت معذورة بردو انت عارف اخوك كويس 

سيف خد نفس عميق وقال: رن على ياسين خلى يرجع 

كمال هز رأسه ورن على ياسين فعلا 

بقلم دعآآء حجآآج-----------------------------------------

------------------------------------------

رنيم فاقت من الصدمه وقالت: ياسين انت بتقول اي 

ياسين: مش عارف يا رنيم بس اعتقد انهم واقعين في مشكله 

رنيم حطت أيدها على رأسها وقالت: معقول يكون جرالها حاجه

ياسين كان رايح يتكلم لكن رنت تليفونه قاطعته 

ياسين مسك التليفون وقال: بابا 

ياسين فتح التليفون وقال: الووو 

كمال: ارجعوا يا ياسين ٠٠٠٠ثم كمل: حمزه وميرال رجعوا 

ياسين بفرحه: بجد 

كمال: حمزه رن عليا وقالى انهم بخير وحالياً في الطريق 

ياسين: تمام راجعين حالا 

ياسين قفل التليفون وقال وهو باصص لرنيم: اختك بخير يا رنيم 

رنيم بصتله وقالت: عرفت منين ؟

ياسين: بابا قالى انهم بخير وحالياً في الطريق 

رنيم فرحت أوى وقالت: الحمدلله الحمدلله انا كنت خايفه عليها اوى ٠٠٠٠٠

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية بريئة اوقعتني في حبها " اضغط على أسم الرواية


reaction:

تعليقات