القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية للحب عذاب الفصل العاشر 10 بقلم أسماء صالح

    رواية للحب عذاب بقلم أسماء صالح 


 رواية للحب عذاب الفصل العاشر 10


فاق كنان من النوم ونظر لوعد وجدها تنام بجواره بعمق قرب منها وباسها من خدها ووضع يده على رأسها وجد حرارتها نزلت والسخنية انخفضت... اطمن وسابها نايمة وذهب لشركته...
بدل ملابسه وذهب للعمل وهو نازل ع السلم قابلته والدته
راقية : صباح الخير يا حبيبي
كنان بابتسامة: صباح الورد يا ست الكل عاملة ايه
راقية: كويسة يا حبيبي انت عامل ايه ووعد عامله ايه دلوقتي
كنان: تمام يماما الحمدلله بس ممكن شوية وتخلي حد من الخدم يطلعلها الفطار فوق علشان هي لسه نايمة وتعبانة 
راقية: ألف سلامه عليها ربنا يشفيها يارب 
كنان: يارب يماما يلا أنا همشي علشان مستعجل 
راقية: مش هتفطر يا بني 
كنان: لا ياماما مستعجل وعندي اجتماع مهم 
راقية: طيب يابني ربنا معاك
بڤلة طارق...
طارق ويجلس ع الكرسي وعنيه كلها شرار ويمسك وجهه من الوجع وبيفكر بوعد والبوكس اللي اخده من كنان 
وتنزل ناهد من ع السلم بملابسها المثيرة وتنظر لطارق بحيرة وتجلس بجانبه وتضع رجل ع رجل..
ناهد بغضب: وبعدين هتفضل كده قاعد مش ورانا شغل 
ناهد: طااارق ......
طارق بعصبية: عايزة ايه انا مش ناقصك 
ناهد مستغربة: مش ناقصك ؟!
 دلوقتي بقيت مش ناقصك امال شغل المحن اللي كنت بتعملهولي كان اسمه ايه ده وراح فين..
طارق بحدة: ناهد اللي كنتي بتعمليه  لمصلحة كل واحد فينا وانتي عارفة كده 
قامت بعصبية: انت شكلك نسيت نفسك العز اللي انت فيه ده من فلوسي وفلوس كنان فاكر ولا افكرك
قام طارق بعيون حمراء وضرب ناهد بالق"لم 
طارق بعصبية: شكلك انتي اللي نسيتي نفسك جوازنا ده مصلحة قدام الناس ليكون فاكرة اني بحبك وميت فيكي لااا فوقيي يروح ام"ك
اخذ هاتفه وتركها ببركان من الغضب 
ناهد بشرر: تمام اوي كده يا طارق أنا كنت غبية لما صدقتك وسبت كنان
~~~~~~~~~~~~
كنان بالشركة..... 
كنان: بص يا مازن التعامل بيني وبينك إنما طارق تبعدوا عن الموضوع تماماً 
انا مش عايز اتعامل معاه يأما مش هيحصل كويس
مازن: أهدى ياكنان انت عارف مفيش حاجه تقدر تبعدنا عن بعض واحنا اخوات قبل ما نكون اصحاب ولا ايه
كنان: انت اكتر من اخويا يا مازن 
بالنسبة لطارق فده شغله معاك انت انا مش عايز اي اختلاط معاه وبالذات في الشغل الجديد ده 
مازن: تمام يا كنان متقلقش هو ملهوش اي علاقه بالتصاميم الجديدة دي 
كنان: تمام يا مازن شكرا جدا ليك 
مازن: العفو يا صاحبي يلا اقابلك بعد ما نخلص التصاميم
 مع السلامه
كنان: سلام
خرج مازن ودخل ادهم لكنان بالمكتب ....
ادهم: اي ياعم فينك من امبارح انت لحقت تيجي علشان تمشي امبارح
كنان بجدية: معلش يا ادهم حصلت كام حاجه كده ومشيت أنا ووعد وانت كنت فين 
ادهم: انا كمان مقعدتش كتير وكان معايا سلمي ووصلتها البيت 
كنان: اااه وعملت ايه معاها 
ادهم بابتسامة: عادي ...
كنان بشك: ادهم 
ادهم : اي يا عم فيه 
كنان: عملت ايه معاها شكلك بيقول في حاجه
ادهم بارتباك:  الصراحة يا كنان قلتلها اتجوزك 
كنان بصدمة: قلتلها وعملت ايه ؟!
ادهم : ضربتني بالقلم بعد ما لقتها مصدومة كده وبعدين زي الهبلة جات وقالتلي موافقة 
كنان بضحك: هههههه والله انتوا مجانين 
ادهم بمرح: ياعم أنا مصدوم لغاية دلوقتى مش عارف افرح ولا اروح اعمل ايه ده فجأتني 
كنان: طب روح الله يهديك وحدد يوم علشان تتجوزها 
ادهم بلهفة: أيوة صح أنا لازم اروح طب أنا ماشي سلام
كنان : يابني استني... والله مجنون 
خرج ادهم مسرعا ليذهب عند بيت  سلمي ويتقدملها رسمي 
ليتزوجها..
وانهي كنان عمله وذهب الي البيت ليرى وعد.
راقية: عامله ايه يا حبيبتي دلوقتي
وعد: الحمدلله ياماما ...اسفة قصدي ياطنط 
راقية بابتسامة: ولا يهمك يا حبيبتي انا عايزاكي تقوليلي يماما انتي بنتي برضو
وعد: تسلمي ربنا يخليكي لينا هو أنتي رايحة مكان 
راقية: ااه يا بنتي هروح عند اختي كام يوم علشان تعبانة اوى واتصلت بكنان وقلتله وعلشان يقعد معاكي 
وعد : طيب ياماما روحي انتي 
راقية: ماشي ياحبيبتي وخلي بالك من نفسك سلام
وعد: سلام...
بعد ساعات....
 خرجت وعد للجنينة ولقت حد بيحاوطها من خصرها من الخلف وانتفض جسدها بخضة..
وعد بحب: كنان خضتني
__ وحشتيني
وعد بشك من الصوت: وانت كمان أووو.....
لتلتفت وعد بكسوف لاكن صدمت لما لقت وو....

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا  

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية للحب عذاب" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات