القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنتي اليهودية الفصل التاسع 9 بقلم سمية عامر

 رواية ابنتي اليهودية الفصل التاسع 

رواية ابنتي اليهودية الفصل التاسع 

حامل ؟؟
حامل من مين ده فرحك انهاردة 

عيطت و فضلت باصه من الشباك على ابوها و لفت لصاحبتها اللي لسا عارفاها من فترة قصيرة و فضلت تعيط : انا خايفة جدا يا امينة

مسكتها من دراعها جامد : انتي حافظه كتاب ربنا و تعملي كده 

عيطت اكتر و بصت تاني من الشباك : كان غصب عني و هو كمان مكنش يعرف اني أخته 

امينة بصدمه : قصدك ايه انتي بتتكلمي عن مين 

إيرين : الياس انا حامل منه 

وقع التليفون من ايد امينه و ظهر على وشها الذهول : اخوكي حامل من اخوكي 

قعدت ايرين و انهارت : كان غصب عني اعمل ايه و اروح فين

امينة بعصبية : فهميني حصل كده ازاي و امتى 

قبل ما تتكلم دخلت اختها الكبيرة رقييه اللي مكانتش بتحبها ولا عمرها حبتها : خلصتي ولا محتاجه عزومة عشان تنزلي فرحك

ايرين بخوف و رعشه : رقيه فين الياس

رقييه بعصبيه : وانتي مالك انتي لسا جايه من شهرين و عايزة اخواتي كلهم يحبوكي عني لييه الياس اصلا بيكر"هك من وقت ما جيتي من الملجأ المشؤوم

خرجت رقييه و انهارت ايرين على الأرض و خلعت طرحه فرحها و رمتها في الأرض : هو ازاي يسيبني في كل ده لوحدي ازاي يخليني اتجوز بعد اللي حصل بيننا 
......

فلاش باك 

الف مبروك يا ايرين 

ايرين بعصبية قامت و قفلت الباب بعد ما ابراهيم خرج 
- انت بتقول ايه ؟؟ اتجوز فهد ازاي بعد اللي انت عملته 

زقته و فضلت تعيط : انا بكر"هك مش عايزة اشوفك تاني 

حضنها جامد و عيونة اتملت دموع : ياريتني اعرف اكر"هك زي ما بتكر"هيني ولا عارف امنع نفسي من اني احبك ...ايرين انا بحبك و عملت كده لاني بحبك كان كلي امل تبطلي تحبي فهد بس فات الاوان لكل ده انا مش من حقي اي حاجه و كل اللي تطلبيه انا هعمله 

بعدت عنه و كان باين عليها انها اتاثرت بكلامه : كل اللي عايزاه تبقى بعيد عني 

- انا همشي من سينا خالص إن كان ده يريحك

خرج إلياس و من وقتها وهو اختفى لحد ميعاد الفرح 

.......

- امينه بحزن شديد و توتر : ايرين الياس اخوكي الكبير فاهمة يعني ايه اخوكي 

عيطت اكتر و حضنت امينه : و أنا ذنبي و اللي في بطني ده مصيرة ايه 

امينه : لازم ينزل ده حرام 

قامت ايرين و سابت الاوضه و خرجت وهي بتعيط خرجت من باب الخدم و فضلت تجري في الفراغ مش عارفة رجليها ممكن توديها فين لأنها متعرفش حد و طول فترة وجودها مخرجتش كتير 

وقفت فجأة قبل ما العربيه تخبطها و بصت حوليها لقيت نفسها بعيد جدا عن البيت 

نزل من العربيه بعد ما شافها بفستان فرحها و بدأت نبضات قلبه تدق في صدرة كأنها سكاكين 

نزل من العربيه و راح عليها : انتي بتعملي ايه هنا 

فضلت ايرين تبصله بخوف و في الاخر حضنته : انت كنت في الاسبوعين دول كلهم ليه سبتني لوحدي 

بعدها عنه و رجع لورا و زعق فيها : ابعدي عني انتي اختي فاهمة احنا محرمين لبعض 

ايرين بصريخ : عارفة عاااارفة 

- كل ما افتكر اللي حصل بيننا اكر"ه نفسي و ا"لعن نفسي الف مرة بس انتي لازم تتجوزي لازم تبعدي عني انا لما بشوفك ...بكره ضعفي ناحيتك و بقر"ف من نفسي و منك......

سكت و حط أيده على شعره 

ايرين و عيونها مش راضيه تبطل عياط : طيب رجعني الملجأ تاني انا مش هقدر اتجوز انا مش عايزة اعيش معاكم 

شدها الياس من ايديها و ركبها العربيه و ركب جنبها : لو متجوزتيش عيلتنا كلها رأسها هتبقى في الو"حل و انا لا يمكن اعمل في قبيله بحالها كده عشان غلطة حصلت 

وصل بيها عند البيت و نزلها من العربيه : امسحي دموعك و البسي طرحتك انهاردة فرحك يا اختي  

سابها و مشي راح يسلم على المعازيم و قلبه بيوجعة بس صوت جوا رأسه بيحاول يمنعه أنه يعمل اي حاجه لان في الاول و الآخر هي أخته 

امل بقلق عليها : ايرين الطرحه بتاعتك ... 

لبستها الطرحه و قعدت ايرين جنب أخواتها الاتنين الياس و ابراهيم 

و كان الشيخ سليمان قاعد أيده في ايد فهد اللي كان مبسوط و باين عليه الفرحه 

المأذون بدأ يلقي خطبه البدء 

بص الياس عليها كانت منهارة في العياط فطر قلبه منظرها بس مكانش في أيده حاجه يعملها 

إلياس بحزن و عصبيه في نفس الوقت : اسكتي الناس هيلاحظوا 
انسي اللي حصل بيننا محدش فينا غلط انا مكنتش اعرف انك اختي وقتها ولا انتي تعرفي اني اخوكي ....

- عندك حق بس ...بس 

بس ايه ؟؟

ايرين بصوت ضعيف يكاد يسمع قاطعت كلامه : انا حامل .......


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ابنتي اليهودية" اضغط على اسم الرواية 




reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق