القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بلوة حياتي الفصل السابع 7بقلم روان محمد

  رواية بلوة حياتي بقلم روان محمد


 رواية بلوة حياتي الفصل السابع 7


فاطمه:ادخلي إنتي دلوقتي اوضتك يا فريده ممكن يكون العريس

عصام  فتح الباب ودخل اللي على الباب باستياء 😒

فريده قررت تطلع عشان تطرد هيثم لأنها متغاظة من تأخيره

وبالفعل طلعت واتصدمت لان الموجودين عمر ومي وغيث

                                 &

                             ‏Stope

مصدومين صح فلاش باااااااااااااااك

عمر في شركة زينب وبيجهزو لموضوع عرض الأزياء وكانت الساعة داخلة 11 باليل

تليفون زينب رن

المتصل:مدام زينب آسف بس الملف اللي فيه التصاميم اتكب عليه قهوة.. والتصاميم باظت

زينب: إزاي يحصل كده إيه الإهمال ده

المتصل: إحنا بنعتذر منك بس إحنا عايزين نسخة جديدة عشان نشتغل عليها

زينب:طب اقفل انا هتصرف

عمر:فيه ايه...اتعصبتي ليه؟!

زينب:الملف اللي فيه التصاميم اتكب عليه قهوة وعايزين في الورشة نسخة تانية

عمر: اللي فيه تصاميم فريده؟!!!

زينب:اه هو

عمر:طب والعمل

زينب:هبعت محمود المساعد بتاعي ويروح بيتها ويجيب منها الملف

عمر:في الوقت ده!!!!!

زينب: اعمل إيه لازم ننجز عشان عرض الأزياء مش باقي عليه كتير

عمر: خلاص انا هحل الموضوع طبعاً مش هينفع تبعتي محمود في الوقت ده انا هتصرف

زينب:هتتصرف إزاي

عمر:مي جارتها هخليها تجيبه

زينب:مي!!!!

عمر:اه

زينب:اعمل اللي تعمله بس اهم حاجة تجيب الملف

                         عند مي اخت عٌمر

مي:يلا يا غيث نام... بلاش توجع قلبي

غيث بعناد:ماليش دعوة محدش هيتحوز فري غيري

مي:يلا نام يا غيث مش كفاية نزلتني متأخر عشان اشتري بوكيه ورد!!!!

غيث:انا خليتك تشتري عشان نروح نتقدم لفريده مش تركني!!!!

مي:اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه

غيث جري:انا هروح اشوف فريده لو صاحية هتجوزها *وطلع لسانه*

غيث راح عند بيت فريده وسمع كلام عصام وكمان عرف أنه ضرب فريده ورجع لمي وهو بيعيط

مي:في إيه يا غيث مالك

غيث*بعياط*الراجل الشرير ضرب فريده وقال غيث قال كل حاجة سمعها لمي مي قررت تروح تساعد فريده

وهي طالعة شافت عمر وهو بيركن عربيته وجالها فكرة شيطانية 😂💔

عمر خبط على باب مي وهي فتحت

مي:خير يا عمر

عمر: ممكن تخبطي علي بيت فريده وتجيبي منها الملف بتاع التصاميم

مي:ثواني ...هلبس الطرحة وهاجي... تعالى معايا يا غيث

مي في الغرفة بتكلم غيث

مي:بص يا غيث إحنا هنساعد فري والراجل الشرير ده مش هيعرف يعملها حاجة تاني بعدين

غيث: إزاي

مي:مين اكتر ناس بتحبهم

غيث: مامي وملك العالم وفري

مي:بص بقي فريده وعمر هيتجوزو بعض إيه رائيك

غيث: لأ انا اللي هتجوزها

مي:بس إنت لسا صغير مش هتعرف تنقذ فريده من الراجل الشرير عمر كبير وهيقدر

غيث:يعني ملك العالم هينقذ فري من الراجل الشرير

مي:اه إنت اوعدني إنك مش هتتكلم واحنا عند فري اوكي ولو قولت ليك حاجة قول اه تمام

غيث:تمام

مي طلعت ومسكت بوكيه الورد في ايديها:يلا يا عمر

عمر:يلا فين وبوكيه الورد ده ليه!!!!

مي:اصلا الحاجة فاطمة ام فريده تعبانة تعالى معايا وهشوفها وتاخد الملف بالمرة

عمر:امممم اوكي يلا ياختي

وخبطو علي باب فريده ودخلهم عصام باستياء 😒

                           بااااااااااااااااااااك

عصام: إنت العريس

في اللحظة دي عمر وشه جاب الوان من الصدمة وفريده اللي اتجمدت مكانه من بعيد من الصدمة عمر كان هيتكلم

مي (قاطعته):اه إحنا جايين نطلب ايد فريده لابننا عمر

عمر فقد النطق من الصدمة 😂💔

عصام: إحنا منتظرين من ساعات إيه في حد يطلب ايد حد في الوقت ده

مي. مثلت الحزن:معلش أصلا والدة عمر تعبت وعمر اضطر يفضل جنبها لحد ما تتحسن

عمر كان هينهي كدبة مي بس شاف فريده وهي باين عليها مضروبة وكمان أثر الدم علي فمها سكت غصباً عنه مي كملت طقوس طلب يد العروسة المعروفة ~اللي انا أصلا معرفهاش~

عصام عذرهم بعد كدبة مي بتعب زينب وغيث إللي ساندها

عصام:احم احم ...لازم تعرفو إن من عادت عيلتنا مفيش حاجه اسمها فرح هو كتب كتاب زي ما اتعلمنا من أجدادنا مي خلصت للواد وهو مش حاسس باللي بيحصل حواليه

عند هيثم هو راح المقبرة!!!

هيثم: حبيبتي انهاردة عيد ميلادك ... وحشتيني اوي يا ملك...علي فكرة إنتي مكنتيش اختي وبس... إنتي كنتي عيلتي كلها...انتي ليها موتي...كنت عايز انتقم لموتك واروح اطلب أيد فريده واتجوزها واعذبها واح*رق قلب عمر ...بس مقدرتش...انا مش حقير للدرجة دي...بس انا لازم اخد انتقامك... مش هينفع اخده من فريده البريئة إنتي انتحرتي وقت*لتي نفسك بسبب عمر ...هو قا*تلك انا هنتقم منه هو مباشرة...بس فريده بنت طيبة مالهاش دعوة...انا عمري ما فكرت اكون حقير للدرجة دي ... مكنتش متصور إني ممكن اخلي فريده صديقه طفولتي جزء من انتقامي...الظلم سيطر عليا من بعدك يا ملك...انا عايز اختي الشقية... اللي كانت امي وابويا...انا عايز ملك بنتي ترجع حياتي...انا بقيت شخص وحش من غيرك...بسببك عمر بقي عدوي وهيفضل عدوي...عمر اللي وقف جنبي لما كنت وحش وفضل صديقي انا مبقتش عارف اللي بعمله صح ولا غلط انا في صراع بين عقلي وقلبي مش عارف نهاية الصراع دي ياما هتكون نهايتي او نهاية عمر لأني هاخد انتقامك يا ملك....هزل عمر عشان رفض حبك وكسر قلبك لدرجة إنك انتحرتي بسببه...وسبتي رسالة مكتوب فيها

"هيثم اخويا حبيبي انا عارفة إنك مكسور وإنت بتقرأ الرسالة دي دلوقتي بس صدقني انا اسفه على اللي عملته في نفسي بس انا حبيت عمر واتعلقت فيه بس هو عمل إيه انا عارفه إن اسم حبي ده هووس عشان انا مشوفتش عمر غير مرات معدودة مرة معاك والمرة التانية لما قولتله إني  بحبه وكل مرة كنت بشوفه بقوله بحبه رغم رفضه ليا تخيل هو قال عني مجنونة بس هو ميعرفش إني مجنونه بحبه...هو معاه حق عايز إيه من طفلة مريضة نفسية من وهي صغيرة انا مش اتعودت حد يعمل حاجة عكس اللي انا عايزها ...شوفت إني من الأفضل انهي حياتي بس إنت لازم تنتقم من عمر يا هيثم عشان هو كسرني ورفض حبي هيثم اح*رق قلب عمر زي ما ح*رق قلبي كده"

(نستنتج إن الأخوات دول مرضي نفسية)

هيثم:انا هح*رق قلب عمر

سما:وانا معاك هندمر عمر سوي

هيثم (وقف):انا مش عارف من غيرك كنت هعمل إيه

                                 &

                                 ‏Stop

( سما مراااات هيثم وتبقي بنت عمه وصديقه طفولته في نفس الوقت محدش يعرف بزواج هيثم وسما حتي عمر نفسه سما هي العقل المدبر اللي بيدير هيثم بس مش عايزين ننكر إنه كمان ليه خططه)

                  عند عمر وفريده اتحددت كل حاجة

عمر وفريده تايهين مش عارفين اللي بيحصل حواليهم

وتم تحديد موعد كتب كتاب عمر وفريده بعد 5 أيام (لولولوي)

مي خدت الملف من فريده وفريده اصلا مش فاهمه إيه اللي بيحصل حواليها

                          في منزل مي

عمر:انا عايز افهم إيه اللي حصل دلوقتي

غيث: إنت انقذت فري يا ملك العالم

عمر: اسكت دلوقتي يا غيث

مي:غيث أدخل دلوقتي علي اوضتك عشان اكلم عمر في حاجة مهمة

وغيث دخل

مي:انقذت فريده مش اكتر

عمر:انقذتيه إزاي

مي قالتله كل حاجة

عمر:بس ده مش حل يا مي وزفت هيثم فين

مي:لا هو ده الحل وإنت وفريده من نصيب بعض ولما شوفتك عرفت إنها إرادة ربنا يا عمر... مش إنت بتحبها

عمر:......

مي:سكت ليه بتحبها مش كده

عمر:بحبها بس بحاول انساها لأنها مستحيل تحبني

مي:مفيش حاجه اسمها مستحيل إنت بس اللي مجربتش

عمر:هي بتحب هيثم افهمي مستحيل تحبني الحب مرة واحدة بس

مي: اللي بتحس بيه فريده اعجاب مش حب الحب عند البنت مش بيجي غير بالاهتمام مش زي الراجل يا عمر ...وعلي حسب ما حكتلي فريده مافتكرش إن هيثم كان معبرها أصلا عقلها خلها تعتقد أن الاعجاب حب إنت بنفسك هتخليها تعرف معني الحب يا عمر...ودي فرصة من القدر أعرف ازاي تستخدمها صح ...مش بقولك اتجوزها علي طول خليها تسمع مبررات هيثم ...وشوف إيه اللي هيحصل ...مع إني واثقة انكم لبعض ... وهيثم مش الإنسان اللي يستحق فريده بجد فكر في كلامي يا عمر

عمر مشي من غير ما يتكلم وراح لمكانه المعتاد عند البحر عشان يساعده البحر ويشاركه في همومه بصوت موجه وريحته اللي بتريح عمر

عمر:انا مش فاهم إيه اللي بيحصل هيثم مش راح ليه وآخرة حبي ده إيه وياتري القدر ناوي على إيه أسمع من مي ولا اقول الحقيقة كلها مش قادر أفهم هعمل إيه....اووووف انا كل اللي هعمله بكرا إني هخلي فريده تكلم هيثم بكرا لو كان عنده اسباب مقنعة كان بها...هوضح سوء التفاهم لعمها مش انا اللي هجبر الإنسان اللي بحبها على حبي...لو كانت ليا مكنش ده حصل...يمكن مش مقدر ليا اعيش مع البنت إللي حبيتها...

في الصباح التالي

فريده رايحة شغلها وهي مكسورة جدا من الأحداث اللي حصلت حواليها عمر كالعادة قطع طريقها بعربيته

عمر:اركبي

فريده: أمشي يا عمر من هنا عشان ممكن اق*تلك

عمر (بغضب ظاهر):بقولك اركبي 😠

فريده:مش هركب إنت أصلا مستوعب اللي حصل امبارح

عمر:اركبي عشان نصلح كل حاجة

فريده (ركبت):هنصلح إزاي؟!!

عمر:هخليكي تتكلمي مع هيثم

فريده:مش عايزة اشوف وشه !!

عمر:اسمعي أسبابه لو كده ابعدي عنه بس لازم نحل سوء التفاهم اللي حطتنا فيه مي ده

فريده:مش عايزة اقابله

عمر:مش بمزاجك الهروب عمره ما كان حل لمشاكلنا لازم تواجهي مشاكلك

فريده:مش عايزة اواجه حاجة انا

عمر:سبق وقولتلك مش بمزاجك

*وقفل باب العربية وراح ب اتجاه بيت هيثم*

هيثم كان قاعد في الجنينة قدام بيته

ووصل عمر وفريده عمر كان جابر فريده إنها تمشي عشان تواجه هيثم لحد ما شافو هيثم في الجنينه

هيثم (بصدمة): فريده...عمر!!!!!

عمر:تقدر تبرر ليها إنت ليه مروحتش امبارح عشان تطلب ايديها ليه عملت كده ...انا برة

هيثم:مفيش داعي خليك

فريده: هيثم إنت ليه عملت فيا كده

هيثم: عشان انتقم من عمر

وصدمة عمر وفريده

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية بلوة حياتي" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات