القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مريم الفصل السادس 6 بقلم عبير

 رواية مريم بقلم عبير 


 رواية مريم الفصل السادس 6

مراد: مالك يامريم احنا لقناكي دخله المطبخ وحنا دخلنا وراكي علي طول لقناكي بصيتي للطنط كريمه وقمتي اغم عليكي وحنا جرينا عليكي وسندناكي لحد هنا وهي جابت بروفيم عشان تفوقك اي حصلك 

مريم  : هاا لا مفيش مفيش حاجه 

كريمه ببتسامه: اكيد عشان مكلتيش حاجه ياحبيبتي من الصبح انا عاملة اكل كلي انتي واخواتك عبال مروح الحمام واجيب مايه واجي 

مريم: حاضر ياطنط

اول مخرجت بصيت لخواتي وسألتهم انتو فعلاً دخلتو ورايه علي طول 

كريم: ايوه احنا كنا لزقين فيكي ولقناكي بصلها بزهول كده مع ان هي كانت قاعده بتقطع في الاكل  ومفيش اي حاجه تخليكي تبقي مخضوضه كده 

مراد: ايوه الست كانت طبعيه خالص ونا كمان بدأت مخفش منها لقتها ست كويسه

عدا كام يوم ونا نزلت انا وخواتي ندور علي شغل قولنا نشتغل السنه دي وبعدين نحوش  واقدم في الثانوي واقدملهم في مدارس هنا  ونصرف من الفلوس الاحنا حوشنها وبعدين نبقا ننزل نشتغل في الاجازه 

روحت استأذن طنط ان احنا هننزل شغل مش هنفضل هنا وهي تصرف عليا قعدت تقولنا لا مش هينفع انتو لسه صغيرين علي كده وكانت بتلح علينا بطريقه غريبه

بس بصراحه انا خايفه منها ومش هقدر اقعد طول الايام دي في البيت قولتلها لا مش هينفع وبتاع واقنعتها ننزل الشغل وهي وفقت بس هي الهتجبلنا شغل واصرت علي كدا بس  انا كنت مستغربه بس وفقت في الاخر ووجه الليل وكنت نايمه ومتحمسه اوي علي يوم الشغل بكره وخواتي كانو نايمين علي السرير الجنبي

بس سمعت صوت خبط في اوضة الست دي 

فكرتها وقعت ولا حاجه فاقولت اشوف في  اي يمكن تكون عوزه مساعده طلعت انا كنت اول مره ادخل اوضتها  اول مدخلت بصيت بزهول لقيت صوره لبابه متكبره علي الحيطه 

((هتقولو هي عرفت ابوها منين وهوا ميت وهي عندها سناتين هقولكم اكيد كان في صور ليه كانت بتتفرج عليها))) 

بصيت بستغراب وبعدين بصتلها بستفهام

عند احمد 

انا دخلت الاوضه وقعدت شويه افكر في الحصل بعد كده قومت اخدت هدوم ودخلت الحمام 

وفتحت المايه عليه وانا واقف بهدومي وعمال افكر في ملك وزعلان عليها وبفكر هجيبها ازاي بس خلاص انا حسمت امري انا هروح ادور عليها و هحكلها علي كل حاجه يمكن تسمحني ونا بقا سرحان وعماله افكر والمايه نزله عليا لقتها سخنت ماره واحد فوقتني من شرودي ببص لقيت اي ده دي مش مايه النازله عليها ده  ده دم روحت قفلت المايه بسرعه ببص في المرايه ايوه ايوه ملقتنيش فتحت المايه اللي علي العوض وغسلت بيها وشي جامد بصت لقيت كأن في مايه لكن برضو وشي مش موجود رجعت لورا  وبعدين لقيت وشي بدأ يظهر في المرايه دعكت عيني لقيت مش عليا اي دم والمايه عاديه وصورتي في المرايه عاديه بس الستغربت منو لقيت مره واحد بيتكتب علي المرايه بدم سوف يبدأ الانتقام ولقيت حد واقف ورايا 

دخلت اوضتها لقيت صورة كبيره لبابا  بصتلها بستفهام اي ده 

كريمه بتوتر: ده ده صورة جوزي الله يرحمه 

مريم: انتي هتهزري دي صورة بابا ايوه صورت بابا محمد اي جاب صوره ليه هنا وبتعملي بيها اي


كريمه بستغراب: محمد مين دي صورة لحسام جوزي الله يرحمه 

مريم: انتي بتقولي اي دي صورة ابويا 

كريمه: دي صورة جوزي وكان عايش معايه هنا من زمان يعتبر كنا متربين سوا وبعدين اتجوزنا عن قصة حب واكملت بدموع بس ملحقناش ومات بعد اول سنه جواز ومات هنا في البيت والجيران الدفنتو ولله مكنش ليه اي قرايب اصلا

مريم: طب ازاي

كريمه: مش عرفه وبعدين يخلق من الشبه اربعين يابنتي ويمكن شبه بس مش اكتر 

مريم بغموض:  يمكن فعلاً 

سبتها ومشيت ونا شكه فيها بس قولت ماشي عشان اريحها

وخلص اليوم بدون أحداث تذكر. بعد كام يوم قلتلنا ان هننزل شغل من بكره في مكان بعيد جداً يعني شبه مفيهوش حد غير المصنع بس، قولت مش مهم صراحه مفكرتش كتير دخلنا نشوف الشغل كان شغل جامد يعني وصعب بس كل الاستغربتو ان احنا مش علينا اي حاجه غير ان احنا بس هنركب تيكت علي العلب بس كدا وشغلانه مرتبها كبير كمان استغربت حاجه بسهوله دي مرتبها كبير كده منكرش وني مفكرتش في حاجه وكل تركيز كان مع اخواتي وهما فرحنين وبس كدا وان هنقدر نعيش عيش كويسه 

وبدأنا اول يوم شغل وكان يوم جميل كنت بهزر انا وخواتي كتير فيه بس مكنش في حد في المصنع بيستريح عملين شكل الرجل الالي ومش بيتكلمو خالص

عند احمد: ايوه يمحمود هعمل اي دلوقتي عدا كام يوم ونا بشوفها وخايف جداً ودورت علي ملك هي وولدها في كل مكان وبجد مش لقي ليها اثر اعمل اي انا هتجنن بجد 

محمود: اهدا بس كدا وكملي لحد ماكنت بتستحما ولقيت المايه بقت دم

احمد: انا لقيت الميه قلبت دم روحت جريت علي المرايه ملقتش وشي ايو ملقتش اي اثر بعدين دعكت عيني ولقيت كل حاجه بقت تمام بس لقيت علي المرايه بيتكتب بالدم سوف يبدأ الانتقام ولقيتها وقفه ورايه جريت علي برا علي طول وكل شويه بلقيها في كل حتي انا مبقتش عارف اعيش خالص يامحمود

محمود: ادام مش عوز تروح لدكتور في واحد هنا بتاع جن وكلام من ده  ايوه هنروح عندو يمكن يكون حد اذاك

احمد بغضب:  انت بتستهبل ارواح  اي وهبل اي انت عوز توديني لدجال يامحمود انت اتجننت انت واحد متعلم وانا مبصدقش الحجات دي مش كل واد هيعمل فيها ساحر، اي هو احنا هنستعبط اسكت بقا وسبني اعرف اي الموضوع ده

محمود: طب هنجرب بس اسمع مني 

احمد: ولا هنجرب ولا نيله وخلاص خلص الكلام في الموضوع ده ولو عوز تمشي اتفضل 

محمود: براحتك ياصحبي وسابني ومشي

بعدها اليوم كان مجهد بالنسبالي خصوص اني مبقتش انام  وبروح الشغل وكده كان يعتبر عندي ارق، دخلت خدت شور وبصيت في المرايه بس ملقتش اسر للكلمه المكتوبه بصيت بملل وخرجت من الحمام الهوا انا اتعودت علي كدا لا وكمان في حجات مرعبه اكتر من كدا بس خلاص بقا زهقت وقرفت بما ان محدش بيأذيني قولت افكني من الكلام ده واعمل دماغ حطيت راسي علي المخده ونمت نمت بعد كام يوم من التعب والارهاق وقلت النوم نمت بجد يعني بس ونا نايم حسيت بألم في جسمي كله وعمال اروح يمين وشمال وبرضو حاسس بألم فظيع وجسمي متكسر ومش قادر اتحرك وببص علي ايدي لقت عليها علمات..

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية مريم" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات