القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مريم الفصل الخامس 5 بقلم عبير

 رواية مريم بقلم عبير 


 رواية مريم الفصل الخامس 5


خرجت الطلقه 

بس كان احمد اسرع وعرف يبعد الحارس عن الرصاصه 

سليم بغضب: اطلع انت منها ياحمد احسنلك 

احمد بغضب اكتر: انت ازاي تعمل كده اقسم بالله لو لمست شعره واحده منو او من بنتو لكون مرتكب فيك جريمه 

سليم: مش هق*تلو المرادي  بس هق*تلو ،هق*تلو هوا وبنتو وهحرق قلبك عليها 

احمد: ابقا فكر بس 

كل ده والحارس واقف بزهول وفي نفسو: يعني اي يعني احمد لسه بيحب ملك وبيخاف عليها كده طب طب كل الحصل ده ليه انا مش فاهم حاجه انا احسن حاجه مطولش كلام واخد بنتي وروح اي حته 

الحارس: احمد بيه ممكن امشي 

احمد: طبعاً اتفضل حضرتك 

سليم وهوا يمسح علي وشو من الغضب: هق*تلهم كلهم هههههه

احمد بصلو بقرف وسابو وخرج من المكتب 

طلع اوضتو وطلع صوره لبنت قمرايه  وهوا مسكها

احمد: سمحيني ياملك غصب عني عارف انك كرهاني ومش طيقه تبصي في وشي بس اسف اسف علي كل كلمه قلتها كسرتك، اسف اني ضيعت ايام في حياتك مش عيشها دلوقتي بسببي كان لازم ابعد انتي كنتي مصبراني بعد موت امي مبقتش عارف اعيش من غيرك ولا عارف افرح مبقتش طايق اي بنت قدامي معدش ورايه غير اني اسهر واسكر وعمل حجات تغضب ربنا بس خلاص خلاص ولله كل ده مش هعمل حاجه منو تاني بس ابقي سمحيني يارب خليها تسمحني يارب وقعد يعيط زي الاطفال ونام ودموعه مش مفرقاه بس لقا حد بيحدف طوب علي شباك الاوضه رح بص من البلكونه واستغرب جداً

عند مريم

اول منزلت من القطر لقت حد هي عرفاه كويس و

بتكرهو اوي هوا نفسو ايوه هوا 

هوا الدكتور الموت ماما ايوه موت ماما انا شوفتو وهوا بيشيل من علي وشها الاكسجين مكنتش عرفه هوا بيعمل اي ولا ده معني اي بس هوا الق*تلها ونا لازم انتقم منو 

كريم: مالك يامريم واقفه ليه 

مراد بيشد في مريم: امشي معانه بقا وقفه ليه 

مريم: ها لا لا مفيش يلا نمشي راحو هما الثلاثه عند البحر وقعدو هناك وفضلو يلعبو بالميه ويرشو علي بعض ويضحكو وبهزرو بس كان اليل دخل عليهم خرجو وقعدو علي الرمله مش عرفين يرحو فين

مريم: مش هينفع نفضل قعدين كده هنروح فين دلوقتي 

مراد: هنروح فين بس احنا منعرفش حد هنا 

كريم بستغراب: شيفين الست اللي قاعده علي كرسي متحرك دي مش قدره تمشي وقاعده بتعيط

مريم بتأثر: تعالو نروح نشوفها

مراد بعدم اطمئنان: ما  مبلاش ملناش دعوه

مريم: اسكت انت تعالى بس نشوف ملها

كريم: يلا 

مراد: بالله عليكي خلينا نمشي 

كريم: اسكت بقا هنمشي نروح فين انا قايم اشوف ملها 

مراد بخوف هتسبوني لوحدي خدوني معاكم

مريم يلا

مشينا لحد عندها كانت ست شكلها طيب وكانت في السن يعني مش كبيره

روحت مسحت دمعها وسألتها مالك

الست بستغراب: انتي مين 

مريم: انا مريم وده مراد وده كريم شوفناكي بتعيطي فا حبينا نشوف مالك بس

الست: طب اقعدو 

قعدنا معها 

الست كانت بتقول زعلانه عشان هي عجزه ومعندهاش اهل او قرايب ولا اي حد يهتم بيها وعيشه وحيده جدا بصراحه صعبت عليا كانت اسمها كريمه وسألتنا انتو مين وكده

كريمه بغموض: انتو بقا مين واي مقعدكم كده  لوحدكم  

مريم حكتلها كل حاجه

كريمه بشفقه: خلاص انا قعده في بيت لوحدي تعالو عيشو معايه وتسعدوني ويكون مكان تعيشو فيه يلا معايه مش هسبكم كده 

مراد بخوف: لا لا احنا هنلاقي مكان نروح فيه امشي انتي لو حبا 

كريم: هنروح فين يعني 

مريم وحسه بخوف اخوها اخدتو علي جنب وسابت كريم مع كريمه 

مريم: مالك يمراد خايف من اي 

مراد: مش عارف بس انا مش مطمن لست دي وخايف منها اوي 

مريم بحب: متقلقش ياحبيبي انا معاك وكريم كمان وبعدين احنا هنروح هناك على النوم بس عشان خطرك وهنفضل باره طول اليوم اي رأيك وبعدين مش هيبقا اسوء من الاحنا فيه 

مراد  بيأس: خلاص يا مريم يلا 

روحنا عندها البيت 

كريمه: اكيد مأكلتوش من امبارح 

كريم: اه ولله يا طنط احنا كلاب بطننا بتهوهو معندكيش اي حاجه تتاكل 

ونا عماله ابص لكريم يسكت وهوا هايص معها على الاخر

كريمه: ههههههه خلاص اشوف حاجه تتاكل 

دخلت المطبخ ونا دخلت ورها عشان اسعدها 

بس مره واحد وقفت لقتها عنيها بقت كلها بيضه وعندها انياب كبيره اوي وايديها خرج منها ظوافر اطول من حياتي ولقتها بصتلي

عند احمد

نام احمد ودموعه مش مفرقاه بس لقا حد بيحدف طوب علي شباك اوضتو خرج يشوف مين بس اتفاجأ

لقى ملك وقفه بس شكلها غريب بوقها بينزل دم اسود وشعرها جاي علي عنيها بس هي ملك فكر ان حد ضربها نزلها جري 

اول منزل ملقاش حد فضل يدور في كل حته زي المجنون بس ملقهاش رحلها البيت وقعد يخبط مفتحتش سأل الجيران 

قلولو ان ابوها خدها وكانو معبين شنط من ساعه كده ومشيوه تقريباً، احمد كان هيتجنن ازاي مشيو من ساعه 

وهوا كان لسه شيفها من شويه طب ازاي 

قعد يرن على ابوها مش بيرده 

شد في شعرو من كتر الغضب  وهوا خلاص هيتجنن 

راح قعد في كافيتيريا، احمد في نفسو يمكن اكون كنت بتخيل كدا عشان كنت بفكر فيها بس انا متأكد ان هي واني كنت صاحي وشيفها لا لا اكيد من كتر التفكير فيها 

نفض كل الافكار  دي من راسو 

وطلب قهوه عشان يفوق شويها

جاتلو واحده بتديلو القهوه ولسه بياخد من اديها لقا اديها متجراحه وبتنزل دم اسود اوي، اخد الفنجان وبص في وشها ولقها ملك، الفنجان وقع من ايدو بص عليه ورجع يبصلها تاني لقها وحده عاديه مش ملك خالص ساب كل حاجه وجري باره الكافيه  رن علي واحد صحبو 

احمد: الووو

محمود: ايوه ياحمد مجتش الشركه النهارده ليه 

احمد: حكالو علي كل حاجه حصلت

محمود: صدقني هتلقيك بتتخيل اي ياعم جو الافلام ده من كتر تفكيرك فيها اكيد وبعدين بقالك يومين منمتش نام بس كويس ولو لسه في موضوع كده نروح لدكتور نفسي 

احمد بغضب: دكتور نفسي اي بس انا مش مجنون يامحمود وبعدين ولله كنت شيفها بجد 

محمود: خلاص بس ريح نفسك انهارده ونام كده وبعدين نشوف الموضوع ده بكره تكون الرتحت 

احمد: طب سلام 

محمود: سلام ياصحبي

عند مريم 

انا اول مشوفت كده اغم عليا فوقت علي كريم ومراد وهما بيصحوني 

مريم: في اي ياكريم وبعدين افتكرت وبصت لكريمه برعب 

مراد: مالك يامريم احنا لقناكي دخله المطبخ وحنا دخلنا وراكي علي طول لقناكي....

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية مريم" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات