القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنتي اليهودية الفصل الرابع 4 بقلم سمية عامر

 رواية ابنتي اليهودية الفصل الرابع 

رواية ابنتي اليهودية الفصل الرابع 


" شعرتُ بأنفاسه تحر"ق عنقي بحرارتها و صوته يجعل قلبي ينبض بلا توقف "

بصت ايرين على فهد عشان ينقذها بس مكنش موجود 

- لو سمحت ابعد عني 

شد الياس البرقع من على وشها و بصلها بقسو"ة : ملكيش هروب تاني .. انتي دايما كنتي بتقولي اننا أعدا"ء و انا هعرفك المصري لما بيمسك عدو"ه بيعمل فيه ايه 

ضحكت من خوفها و اتكلمت بتهته : هتعمل ايه ..انا معملتش حاجه بالله عليك سيبني 

بصلها و الرغبة كلها في عيونه : لما عرفت انك مش اختي قررت اعاقبك بطريقتنا في عقاب العدو بس وقتها هربتي يا حلوة ، بس .. ( كمل كلام و هو بيضحك و بيبص على جس"مها اللي أغلبه عار"ي ) بس كويس انك هربتي و كبرتي و احلويتي اوي عشان اعرف انتقم براحتي و جربي كده تتكلمي هفضحك عند فهد و هقوله حقيقه اليتيمه اللي اتبنوها و أن اصلها اسرا"ئيليه  

- خافت من كلامه و رجعت لورا من رعبها بس خبطت في فهد اللي كان بيتكلم في التليفون و رجع : ايرين مالك في ايه 

ايرين بسرعة : هو ...هو كان عايز ي....

قبل ما تتكلم افتكرت كلام الياس و بصت عليه بحزن و غمضت عينيها 

راح فهد سلم على الياس و حضنه : اخويا و صديق عمري بقالي كتير مشوفتكش 

الياس وهو بيبص لأيرين : انت كمان وحشتني اوي ..و متاكد ان مقابلتنا هتكون زي الجم"ر يابن عمي 

ضحك فهد : و رقيه عامله ايه فينها عروستنا الغالية 

الياس بخبث : هتنزل دلوقتي بس في ناس هنا هي مش حباهم اتمنى يمشوا قبل ما تيجي لأن رقيه حساسه 

- من زمان وهي حساسه كده بس زي القمر 

الياس بغيرة : انت بتعاكس اختي ولا ايه اضر"بك دلوقتي 

فهد بخبث : و اعاكسها ليه و انا معايا القمر كله 

- كانت رقييه بتبص عليهم من فوق و شافت ايرين و افتكرت الماضي و وجعه و ازاي قدرت تتخطى المرحله دي و تتعالج لما الياس خدها اسكندرية في اكبر مستشفى عشان تكمل علاجها ...و لما شاف ايرين مع فهد هناك و كان هيقت"لها بس قرر يراقبهم من بعيد لحد ما يعرف ايه اللي بينها و بين صحبه .

فلاش باك ..

الياس لرقيه اللي كانت بدأت تتكلم خفيف : شايفة هناك يا رقيه ...اللي قاعدة على البحر و بتضحك دي هي اللي هاخدلك حقك منها 

ابتسمت رقيه بحزن بس مش بسبب كلامه بسبب ان عيونة بتضحك لما يشوف ايرين و بتتملي حقد لما يشوفها مع فهد بيضحكوا و يهزروا 

- يا تر..ى يا ا ...ابي...أبيه عن..هتعملها ايه 

الياس بضحكه خفيفه وهو مش ملاحظ رقيه جنبه : ازاي ضحكتها حلوة كده و شعرها ازاي بيلمع و بيطير كأنها حره ..مستمتعة ب حياتها لاخر نفس 

رقيه بحزن : أبيه.. هي سبب اللي انا فيه متغفرلهاش

بص الياس لأخته و رجع بص لأيرين تاني و قبل ما يتكلم شاف فهد قعد جنبها اتعصب و قال : مش هغفرلها ..عقا"بها قرب اوي 

رجعنا تاني ..

نادى فهد على ايرين اللي كانت شاردة في الياس و كل كلمه قالها : ايرين تعالي سلمي على الياس ابني عمي الكبير 

جات ايرين و مدت ايديها : اهلا 

مد الياس أيده و مسك ايديها : و سهلا ..مقولتليش ليه أن عندك حاجات حلوة كده 

شد فهد ايديها منه : لا حيلك حيلك دي بتاعتي 

الياس بخبث : انتاج مصري ده 

فهد بمسخره : انتاج فلسطيني هما المصريين حلوين كده 

الياس وهو بيبصلها : فلسطيني ما شاء الله حلو ..لا حلو فعلا ..من فين في فلسطين يا حلوة 

ايرين بخوف و دوخه : انا ..من ..انا دايخه و .....

قبل ما تتكلم فقدت الوعي و مسكها الياس و بص لفهد : شكلها ضعيفة خالص انا هدخلها للحريم جوا يهتموا بيها 

فهد بقلق : هات طيب انا اشيلها و افوقها

الياس : عيب عليك احنا واحد دقيقه هدخلها و ارجعلك الحريم هيهتموا بيها متقلقش 

خدها الياس وهو بيضحك : فلسطينيه حلو ده 

دخلها اوضه فاضيه و حطها على السرير و قل"ع هدومه و بصلها بخبث : خلينا منضيعش وقت ........



يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ابنتي اليهودية" اضغط على اسم الرواية 




reaction:

تعليقات