القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم دعاء حجاج

 رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل التاسع والثلاثون

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل التاسع والثلاثون 

سامر رجع لوراء ليمسك المسدس ويرفعوا على غسان ويضغط على الزناد
حور زقت غسان عالطول لتاتى الرصاصه في كتفها 
غسان بصدمه: حور 
الظابط مسك سامر وحط المسدس على رأسه وقال بأمر: خدوا الحيوان ده فوراً 
العسكري خد سامر وغسان حمل حور بين أيديه وطلع عالطول 
عربيه الإسعاف جت وغسان حط حور على الترولى وطلع عالطول وعربيه الإسعاف طلعت أيضا
غسان مسك ايد حور وقال بخوف: حور حور
حور فتحت عينها وقالت بابتسامه: غسان انا بخير 
دموع غسان نزلت وحور حطت أيدها على خده وقالت بصوت خافي جدآ: انا بخير يا روحى 
غسان باس أيدها وقال: ليه عملتى كده مش مهم انا يا حور
_مش بقولك الحب أفعال مش كلام (قالت كده وهي بتتالم)
غسان بصلها باستغراب وقال: واي دخل الكلام ده في موضوعنا 
حور غمضت عينها وقالت بتعب: الكلام ده أساس الموضوع 
بعد ما قالت كده فقدت الوعى 
غسان بخوف: حور حور 
_حور ردي عليا 
بعد مرور عشر دقائق وخصوصاً في المستشفي 
غسان كان واقف برا والقميص بتاعه عباره عن دم 
غسان كان متوتر أوى وفجاه ممرضه طلعت من اوضه العمليات 
غسان جري عليها وقال بخوف: حور بخير صح 
ابتسمت وقالت: ده رصاصه في الكتف يا بيه والدكتور قدر يطلع الرصاصه وان شاء الله هتكون بخير 
غسان خد نفس عميق وقال بارتياح: الحمدلله 
_اكيدا ماما قلقانه دلوقتى لازم ارن عليها 
غسان بص حواليا لقي راجل قاعد 
غسان راح عنده وقال: ممكن تليفونك ثانيه 
طلع تليفونه وقال: اتفضل يا استاذ 
غسان خد منه التليفون وكتب رقم ريناد ورن عليها 
ريناد مسكت تليفونها وعفاف قالت: غسان ده يا ريناد 
ريناد باستغراب: ده رقم غريب 
عفاف بانتهاد: طب ردي ممكن يكون اخوكي
ريناد هزت راسها وفتحت التليفون وقالت: الوو 
_ريناد 
ريناد بفرحه: غسان 
عفاف خدت منها التليفون عالطول وقالت: انت فين يا حبيبي 
_ماما احنا في المستشفي 
عفاف بصدمه: اي 
عفاف فاقت من تلك الصدمه وقالت بخوف: حور حور بخير 
غسان ابتسم وقال: الحمدلله بخير 
عفاف حاولت تقوم لكن مقدرتش وقالت: ساعدينى يا ريناد 
غسان هز رأسه وقال: ماما متقلقيش حور بخير متقلقيش
عفاف بعدم تصديق: بلاش تكدب عليا يا غسان زي ما كدبت عليا وقولتلى إبراهيم بخير 
_غصب عنى والله يا ماما 
_طب متنساش تطمنى 
_حاضر 
غسان قفل التليفون وقال: شكرا اوى 
خد منه التليفون وقال: العفو يا بيه
في قصر عائله الحديدي 
والد سامر رجع وحرفيا كان مدمر فهو علم بوفاه بنته (مريم)
طلع فوق ودخل اوضته وقعد على طرف السرير وقال بلوم: انت السبب انت السبب بنتك ماتت بسببك انت السبب 
دموعه نزلت وقال بندم: كان لازم اخدها معايا كان لازم اخدها معايا
وفجاه تليفونه رن
مسك التليفون وايده كانت بترتعش وقال بصوت مقطع: الوو
_الشرطه مسكت ابنك لانه حاول يتعرض لغسان ومراته غير انه قتل نرمين مساعده الحاجه وفاء
التليفون وقع من ايدو وحط ايده على قلبه ومكنش قادر ياخد نفسه وفجاه وقع على الأرض 
الخدامه خبطت على الباب وقالت: فاروق بيه في حد تحت منتظر حضرتك 
بعد مرور دقيقتين تقريبا
فاروق مردش عليها لحد دلوقتى فهى قلقت اوى ومسكت الاوكره وفتحت الباب وقالت بصدمه: فاروق بيه 
الخدامه رنت على الدكتور بتاع العائله
بعد شويه الدكتور وصل وقال: فين فاروق بيه
_اتفضل يا دكتور 
الدكتور دخل وفحص فاروق وللأسف لقي مات
_خبطت على الباب ومردش عليا واول ما دخلت لقيتوا كده هو بخير يا دكتور 
الدكتور قام وقال بحزن شديد: البقاء لله 
حطت أيدها على قلبها وقالت بصدمه: اي
بعد مرور ساعه تقريباً
في المستشفي
غسان حط المخده وراء ضهر حور وقال بخوف: براحه 
حور ابتسمت وقالت: غسان انا بخير متقلقش
غسان بعصبية: بخير ازاى يا حور مش شايفه كتفك
حور حطت أيدها على خده وقالت بابتسامه: والله بخير 
_وموضوع القرف اللى انتى لابسه ده لسه متقفلش 
حور حضنت غسان وقالت: خلاص بقا 
غسان حط ايدو على كتفها وحور صرخت عالطول
_اعاااا
غسان بعد عنها عالطول وقال بخوف: انا انا اسف 
حور قعدت تضحك وقالت: يا سلام لو تشوف وشك هتموت على نفسك من الضحك والله 
غسان قبض ايدو وقال بعصبية: حور انا مش بهزر 
_خلاص خلاص انا آسفه
الدكتور دخل وقتها وغسان قال: اقدر اخد حور يا دكتور 
الدكتور هز رأسه وقال: بكره إن شاء الله تقدر تاخدها 
_بس انا بخير 
غسان بصلها بحده وحور قالت وهي بتبلع ريقها: بكره بكره مش هتفرق 
الدكتور باستغراب: على فكره انتى واخده طلقه في كتفك  
حور بصت لغسان وقالت باستغراب: ما انا عارفه 
_يعنى المفروض ترتاحى وبلاش كلام كتير 
حور مسكت ايد غسان وقالت: طول ما هو جنبي انا بخير 
غسان قعد جنبها وخدها في حضنه 
الدكتور ابتسم وقال: على العموم تقدري تعملى اللى انتى عايزاه بس بلاش تضغطى على دراعك 
حور بفرحه: يعنى اقدر اطلع وكده 
الدكتور هز رأسه وقال: الجرح مش خطير وكان بسيط جدا بس يا ريت تاخدي حذرك عشان الجرح ميفتحش 
حور هزت رأسها وقالت: تمام
الدكتور ابتسم وخد بعضه وطلع
في صباح اليوم التالى
غسان سند حور وطلعوا بعد ما الدكتور كتب لحور على خروج
في فيلا مراد الألفي
_هتتاخر 
مراد بصلها وقال: ليه
_عادي بتبص كده ليه
مراد كتم ضحكته وقال: لا مش هتاخر ويا ريت اللى بفكر في صح
نغم بلعت ريقها وقالت بارتباك: هو هو اي اللى بتفكر فيا
مراد خد الجاكيت وقال: مش مهم تعرفي عن اذنك
مراد طلع ونغم قالت باستغراب: يا تري بيفكر في اي
بعد مرور نصف ساعه تقريباً وتحديداً في قصر عائله السيوفي 
حور وغسان دخلوا وعفاف قالت بانتهاد: حور 
حور راحت عندها وقالت: ماما انا بخير ده كانت في الكتف متقلقيش
غسان بعصبية: ام الإهمال ده مش بحبه وبعدين الدكتور قال اي 
حور خدت نفس عميق وقالت: خلاص يا غسان
_ماما انا رايح الشغل 
حور بصتله واتعصبت اوى وقالت: بلاش تروح الشغل النهارده انت منمتش طول الليل وبعدين هتروح الشغل كده انت مش شايف هدومك
_لا انا هروح عارفه ليه عشان قطعت وعد على نفسي انى اقبض روحك في ايدي
حور برقت وريناد راحت عند غسان وقالت: البت عملت اي عشان تقول كل ده 
غسان بص لحور وقال بحده: هي عارفه كويس 
حور قعدت تكح وغسان خد بعضه وطلع 
_ابراهيم ابراهيم 
غسان وقف مكانه والدموع امتلأت عيونه وقال: ربنا يرحمك يا راجل يا طيب 
_بتنادي يا بيه
_مسعد عايزك تروح **** وتجيب عربيتى وهتلاقي تليفونى فيها يجوا حالا
هز رأسه وقال: حالا يا بيه 
مسعد مشي وغسان دخل جوا تانى 
طلع على اوضته وفتح الباب وحور وقفت مكانها وقالت باستغراب: مش كنت رايح الشغل
غسان مردش عليها وفتح الدولاب وطلع بدله سوده وحور قالت: انا قولت غسان السيوفي ميطلعش كده بردو 
_تعرفي انك مستفزه اوى 
حور برقت وقالت: انا 
_الاحسن انك تسكتى 
حور راحت عنده ومسكت ايدو وقالت: اهدا على نفسك شويه 
_حور متخلنيش اضربك 
_طب انا عملت اي طيب 
_والله بتهزري صح
_قصدك على القميص 
_قصدك على القرف اللى كنت لابسه للاستاذ 
حور حضنت غسان وقالت: كان لازم اعمل كده يا غسان عشان نقدر نهرب
_طب خلاص ادخلى غيري هدومك 
حور بعدت عنه وقالت بتوتر: هغير هدومى ازاى 
_هساعدك 
حور ابتسمت وقالت: لا شكرا روح شوف انت رايح فين 
غسان خد البدله ودخل الحمام وحور قعدت على طرف السرير وبصت على كتفها وقالت: الحمدلله على كل حال
بعد شويه غسان طلع وقال بتحذير: ممنوع تطلعى من الاوضه فاهمه 
_ليه 
_هو مش الدكتور قال لازم ترتاحي
_لا مقالش كده ده قال اعملى اللى انتى عايزاه بس بلاش تضغطى على كتفك المصاب 
_انا قولت اي
حور بلعت ريقها وقالت بارتباك: خلاص خلاص حقك عليا
_هبعتلك رهف تساعدك
حور بابتسامه: ماشي
غسان باسها على رأسها وطلع
نزل تحت وقال: رهف رهف
_نعم
_خليكى جنب حور أوعك تسبيها
هزت رأسها وقالت: حاضر
غسان طلع برا ومسعد جاب العربيه وقال: التليفون وكل حاجه موجوده في العربيه يا بيه
غسان ركب العربيه ومسك تليفونه لاقي مراد رن عليا اكتر من ١٥ مره
غسان رن على مراد اللى فتح التليفون وقال بعصبية: مش بترد ليه
_انت فين
_داخل عليك ما لما حضرتك مردتش خفت عليك اوى 
_سامر دخل السجن
مراد ابتسم وقال: ده الأخبار ولا بلاش بس ازاى حصل كده
_الكلام مش هينفع على التليفون
مراد وقف العربيه وغسان وقف العربيه أيضا
مراد نزل وقفل التليفون وقال: اي اللى حصل
غسان حكى كل حاجه لمراد اللى قال بخوف: لمسك الكلب ده 
_هو انا صغير يا حمار 
_غسان انا مش بهزر وعالطول شايف خوفي عليك حاجه مضحكه
غسان حضن مراد وقال: لا طبعا انت اخويا ياض
_بحبك
غسان زق مراد وقال: شاطر أوى في المحن
_تصدق بالله انا حمار انى حبيت واحد زيك
_وانا كمان بحبك يا محن المهم
_خير
غسان:_________
_فكره حلوه
_بالليل 
مراد بتفكير: ماشي
_طب رن
_نغم كده هتخاف
_طب قولها حور عايزه تشوفك 
مراد هز رأسه وطلع التليفون ورن على نغم اللى كانت قاعده في الجنينه وبتقرا روايه
مسكت التليفون وقالت: الوو
_نغم حور
نغم رمت الكتاب اللى في أيدها وقالت بخوف: مالها حور 
مراد حط ايدو على السماعه وقال: شوفت عرفت من غير ما أقولها
_اخلص يا خفيف
مراد خد نفس عميق وقال: حور بخير يا نغم 
_طب بتقول اسمها ليه
_انا هتاخر في الشغل النهارده اي رايك تروحى تقضي معاها اليوم 
نغم فرحت اوى وقالت: موافقه طبعا
نغم قفلت التليفون ومراد قال بانتهاد: نغم
_اتحمست زياده عن اللزوم شكلها
_غسان انا خايف 
_من اي بس
_اول ما جبت اسم حور نغم خافت اوى ما بالك بقا لو عرفت ان اختها خدت طلقه في كتفها هتعمل اي
_وانا قولتلك حور بخير الخوف الزياده ده مالوش لازمه
مراد خد نفس عميق وقال: صحيح مريم ماتت
غسان بصدمه: اي
_حاولت تقتل نغم، ولكن اترددت وقتلت نفسها
غسان بحزن: اه الله يرحمها
_ في عربيتى ولا عربيتك
_في عربيتك طبعا
مراد ابتسم وقال: ماشي
غسان ومراد ركبوا العربيه ومشوا
بعد مرور نصف ساعه تقريبا وتحديداً في قصر عائله السيوفي
نغم وصلت وريناد وقفت مكانها وقالت: مين الحلوه
نغم ابتسمت وقالت: انا نغم اخت حور
_قولت كده بردو فيكى شبه كبير اوى من حور
نغم ابتسمت وريناد قالت: تعالى يا نغم 
نغم دخلت وريناد نادت على سماح وقالت: خدي نغم على اوضه حور 
سماح هزت رأسها وقالت: اتفضلى معايا يا مدام
نغم طلعت معاها فعلا
في اوضه غسان
_اعااااا
رهف بخوف: انا اسفه اوى 
_كان لازم اغير يعنى 
رهف ابتسمت وقالت: خلاص خلصت
حور خدت نفس عميق وقالت: حاسه بألم مكان الطلقه يا رهف
رهف بارتباك: طب طب ارن على غسان
حور هزت رأسها وقالت: لا لا ده ألم بسيط هيروح مع الوقت 
نغم خبطت على الباب ورهف فتحت الباب وقالت: نغم
حور فرحت اوى وقالت: نغم
نغم سلمت على رهف وراحت عند حور وقالت بصدمه: اي ده
حور مسكت ايد نغم وقالت: انا بخير متقلقيش
دموع نغم نزلت عالطول وقالت: اي اللى حصل 
حور ابتسمت وقالت: حبيبتي انا بخير متخافيش 
_متاكده
حور هزت رأسها وقالت: اي المفاجاه الحلوه ده
_يا ريت ما جيت يا حور
حور حطت أيدها على خدها وقالت: والله بخير يا روحى
نغم حضنت حور اللى قالت: نغم براحه
نغم بعدت عنها وقالت: انا اسفه حقك عليا
حور ابتسمت وخدتها في حضنها وقالت: بهزر معاكى
نغم ضربت حور على ضهرها وقالت: انتى عارفه انى مش بحب الهزار ده
_خلاص أنا اسفه
نغم ابتسمت وقالت: خلاص ماشي
نغم وحور قعدوا يتكلموا مع بعض والوقت بدأ يمر لياتى الليل
نغم قامت وقالت: طب يا حور انا لازم أمشي عايزه حاجه
_مستحيل اسيبك في الوقت ده لوحدك
وقتها مراد وغسان دخلوا
حور حست أن في حاجه ليس حور فقط بل نغم
غسان بص لمراد اللى قال: يلا
نغم حضنت حور وقالت: عايزه حاجه
_لا يا نغم احنا طالعين كلنا
نغم بصت لحور اللى قالت بفضول: طالعين فين
غسان مسك أيد حور وقال: هتعرفي
حور سحبت أيدها وقالت: هنروح فين يا غسان
_نفسي توثقي فيا مره واحده 
_طب قولى هنروح فين
_مفاجاه 
حور بشك: مفاجاه
غسان خد نفس عميق وقال: اي رايك نتكلم في الطريق
حور خدت نفس عميق وقالت: ماشي
_اخيرا 
بعد شويه
حور ركبت مع غسان ونغم ركبت مع مراد وطلعوا 
في الطريق
_غسان 
_امممم
_احنا رايحين فين
غسان:______
_غسان
_عيونه
_احنا رايحين فين
غسان:______
حور اتعصبت اوى وقالت: غسان رد عليا
غسان مردش عليها وحور اتعصبت اوى وقالت: انا كمان بكره التجاهل فياريت ترد عليا
غسان داس فرامل 
حور بصت حواليها وقالت: احنا بنعمل اي هنا
غسان نزل وفتح الباب لحور وقال: هتعرفي 
غسان مسك ايدها وحور نزلت 
عربيه مراد وصلت أيضا 
مراد نزل ونغم نزلت أيضا
نغم بصت حواليها وقالت بصدمه: اي ده فين البيوت
حور بصت لغسان وقالت: في اي
وفجاه عربيه جت ووقفت قدام الاربعه لينزل منها منير وثريا
الابتسامه اترسمت على وش حور 
ثريا راحت عند حور وحور حطت وشها في الأرض
ثريا خدتها في حضنها وقالت: اخبارك اي دلوقتى انا لما عرفت اللى حصل كنت عايزه اجيلك بس غسان قالى خليها مفاجاه
حور كانت بتتالم لان ثريا ضغطت على كتفها
حور محاوله إخفاء تلك الألم: الحمدلله بخير 
ثريا بعدت عنها وقالت: ليه مقولتيش الحقيقه يا حور 
_انا اسفه يا ماما 
ثريا بصت على غسان ومراد وقالت: انا بعتذر منكم اوى
غسان هز رأسه وقال: انا عذرك واي حد مكانك كان عمل كده واكتر 
مراد صفق على ايدو وقال: كفايه اوى كده اي رايكم نشوف البيت 
نغم مكنتش فاهمه اي حاجه وقالت: مراد هو اي اللى حصل
_بعدين 
نغم هزت رأسها وغسان قال: على فكره العمال بذلوا أقصي جهدهم عشان يبنوا البيت خلال الأسبوع ده 
منير راح عند غسان وقال: مكنش ليا لازوم يا ابنى
غسان مسك أيدو وقال: لا يا عمى انا المسئول عن اللى حصل وواجب عليا اصلح اللى حصل
منير ابتسم ومراد قال: مش كفايه كده
الكل ابتسم ودخلوا البيت فعلا فكان واسع جداً على عكس الأول 
حور بصت لغسان وقالت بهمس: بحبك
_اسكتى 
حور ضربت غسان على صدره وقالت: ما خلاص بقا 
غسان حط ايدو على كتفها السليم وقال: هسامحك بس بشرط
_شرط اي
غسان بهمس: يومين كده وهقولك
_اشمعنا يومين
غسان بص على كتفها المصاب وقال: مينفعش اقولك دلوقتى
حور باستسلام: ماشي 
_طب اقعدوا يا ولاد واقفين ليه 
الكل قعد فعلا وقعدوا يتكلموا ويضحكوا وكانت من اجمل اللحظات اللى مرت على ابطالنا
بعد مرور ساعتين وخصوصا في فيلا مراد الألفي
نغم كانت بتذاكر ومراد جاب كرسي وقعد جنبها وقال: مالك
_مش عارفه اذاكر
مراد قام وقال: هعملك فنجان قهوه عشان تفوقي كده
نغم حطت أيدها على خدها وقالت بابتسامه: ماشي
عند غسان وحور
غسان كان بيساعد حور في كل حاجه فكان سندها 
حور نامت في حضن غسان وقالت: شكرا
غسان فتح عيونه وقال: على اي 
حور بصت لتحت وقالت: النهارده كان اجمل يوم في حياتى 
غسان بص في عيونها وقال: اشمعنا 
_عشان ماما مش زعلانه منى ولا بابا 
غسان باسها على رأسها وقال بوعد: وانا هكون جنبك يا روحى وهعمل كل ما بوسعى عشان تكونى مبسوطه دايما
_وطول ما انت جنبي هكون مبسوطه 
_حور حاسه بأي دلوقتى 
_طايره من الفرحه
_مش قصدي 
حور ضمت حواجبها وقالت: امال قصدك اي
غسان رجع شعرها لوراء وحور عينها اتسعت وقالت: لا لا 
_لا اي
حور حضنت غسان جامد أوى ونامت عالطول
غسان قعد يضحك عليها وحط ايدو على رأسها وقال بحب: تصبحي على جنه يا روحى
عند مراد ونغم 
_اتفضل يا جميل
نغم مسكت منه فنجان القهوه وقالت بابتسامه: تسلم
مراد قعد على الكرسي وخد منها الكتاب وقال: اي اللى مش فاهمه
نغم خدت بوق من الفنجان وقالت: الجزء الأخير
_طب قربي 
نغم قربت الكرسي بتاعها من كرسي مراد وبقت قاعده جنبه
مراد قعد يشرحلها 
وفجاه مراد قفل الكتاب وقال: هو عيد ميلادك امتى يا قلبي
_اخر يوم في امتحاناتى 
_مش قولتى بعد يومين
_مش يومين يومين يعنى
مراد ابتسم وفتح الكتاب تانى وقال: طب ركزي معايا
نغم حطت أيدها على خدها وقالت: حاضر
وهذا كان حال نغم ومراد كل يوم 
بدأت تمر الأيام ليمر أسبوع وايام على ابطالنا
نغم خلصت امتحاناتها ورنت على مراد وقالتلوا أنها رايحه عند أهلها ورجعت الفيلا بليل 
_مراد مراد
دخلت جوا وقالت: مراد فينك 
وفجاه وصلت رساله لنغم
نغم فتحت التليفون وانصدمت حين قرأت الرساله
محتوي الرساله
(حبيب القلب في فندق**** مع واحده من بتوع البار )
نغم بصدمه: اي

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملا اضغط هنا "رواية غرور وكبرياء عاشق" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات