القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببتها دون قيود الفصل الثاني 2 بقلم شروق الحاوي

 رواية احببتها دون قيود الفصل الثاني 

رواية احببتها دون قيود الفصل الثاني

2
طارق بصدمة: عقييييم 
ريم بدموع: ايوا انا مبخلفش 
طارق بغضب: ريم انا مش فايق للهزار السخيف دا 
ريم بحزن: انا مش بهزر يطارق دى الحقيقة 
طارق بإنفعاال: يعنيييييييى اييييى يعنيييييى كل دا بتضحكى علياااااا ومغفلاااانى 
ريم ببكاء: لا يطارق انا عملت كدا علشان بحبك والله انا مش هستحمل اشوفك مع غيرى كنت خايفة لم تعرف تسبنى
طارق بغضب: دا علشااان انانيتك انتى ازاى بالانانية دى ذ*نبى اى انا اعيش كل السنين دى مع واحدة عقيم 
ريم بحزن: اانتى مش قولت بتحبنى 
طارق بغضب: وانتى عملتى اييييييى للحب دا
ريم بإنفعال ودموع: عملت اييي جايي تسأل دلوقتيييي عملت اى انا بسبببك اترميت 9 شهور فى مصحة نفسية وجاى بعد كل دا تقولي عملتى اى روح اتجوز يطارق روح يلا مستنى اى
طارق بندم: ريم انا اسف بس انتى غلطى لما خبيتى عليا موضوع مصيرى زى دا انا صحيح بحبك بس انا من حقى يكون عندى ولاد ياريم 
ريم بتردد: هتسبنى يطارق  
طارق بنفى وهو يحذبها داخل احضانة: اية لا طبعا انا مستحيل اسيبك مهما حصل انتى بنتى وحببتي  
ريم بفرحة: بجد يطارق مش هتسبنى 
طارق بحب: مستحيل اسيب ياروح وعقل طارق 
ريم: انا بحبك اوووى يطاارق بحبك اوووى انا اسفة ان خبيت عليك بس كنت خايفة متقبلنيش وتتخلى عنى 
طارق: شششش انا مستحيل اتخلى عنك فى حد يقدر يتخلى عن روحة ريم انتى روحى ودنيتى وكل حياتى بحبك وهجم على شفتيها يقبلها بنهم ويعبر لها عن شوقة وحبة بها وثوانى وتحولت القبلة الى سيل جارف من القبلات على عنقها ووجها وكانه يثبت ملكيتة لها وحملها وتوجه الى الفراش يعبر لها عن حبة واشتياقة.... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ بقلمى شروق الحاوى
فى صباح اليوم التالى 
طارق بحب: صباح الورد ياقلبي 
ريم بحب: صباح الخير ياروحى هتروح الشغل دلوقتى
طارق: امم هقوم اخد شاور يلا.... 
ريم في نفسها: الحمدلله يارب طارق طلع بيحبنى بجد ويستاهل كل اللى بعملة علشانة سامحنى ياحبيبى بس غصب عنى 
وغادرت الغرفة لتنعم بشاور دافئ وذهب طارق الى عمله 
_بشمهندس طارق والد حضرتك عايزك فوق
طارق بتأفف: حاضر ياحلا روحى انتى وانا هروحلة وذهب الى والده 
طارق دخل بدون استإذان: خير يابابا
والده بزعيق: اى ياحيوان مفيش بابا تخبط علية 
طارق بغيظ: حضرتك عايزنى 
والده : عملت اى مع مراتك انا عايز يكون عندى حفييد 
طارق بتأفف: يابابا حضرتك عارف قرارى وانا مش مستعجل على الموضوع دا 
والده بخبث: مش مستعجل ولا عرفت ان الهانم مراتك ارض بور 
طارق بصدمة: انت كنت عارف 
والدة بحزن مصطنع: انا عرفت بالصدفة يابنى بس ولايهمك طلقها وانا هجوزك ست ستها وتجبلك الحفيد 

طارق قعد على الارض من صدمتة فى والدة ازاى لسة فى حد بيفكر كدا 
طارق: ريم مراتى وانا مش هسبها 
والدة بخبث: يبقى اتجوز عليها ومن غير متعرف وبنت خالتك بتحبك وهتجبلنا الواد اللى بنتمناه 
طارق:.......... 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية احببتها دون قيود" اضغط على اسم الرواية 




reaction:

تعليقات