القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والعشرون21بقلم مونت كارلو

  رواية جعلتني احبها ولكن بقلم مونت كارلو


رواية جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والعشرون21


حيتني كارمه للمره الأولي منذ قدومي هنا، كانت مفاجأه حتي انني لم أصدق نفسي.
قبل أن ترحل همست لي كاليمه، آلم اخبرك ان كارمه طيبه؟
طيبه؟ لا اعتقد ابدآ انه توجد فتاه طيبه، فكرت في نفسي لا توجد مشكله إن تناولت الطعام معهم.....
كانت نرجس متغيبه،  أدركت ذلك
لاحظت أيضآ ان كارمه تعاملني بأرتياحيه، كل حذرها، خوفها تجاهي رحل !
لم احاول ان ابحث عن السبب، مع المرأه لا تحاول أن تفهم او تفكر في مبررات، إنها وريثة الغرابه وليدة اللحظه، شديدة التقلب والتغير
أطلعتني كارمه على خطتها، قالت إنه ينتظرها محاضرات لعينه طويله وممله، وانها مرغمه علي الانصات لهرأت كثيره، سألتني ان كنت استطيع ان اقلها للجامعه.
قلت لا أمتلك سياره تخليت عنها
لا تقلق بهذا الشأن، والدتي لن تعارض اذا استعرنا سيارتها، الا تعتقد ذلك؟
قلت لا أعلم  انها والدتك، انت الادري بها؟
لكنك قريب جدا منها، اردفت كارمه بنبره شديدة الوضوح والريبه
قلت يمكنك قول ذلك يا كارمه
قالت وهي تتنهد، لكنك لا تعرفها، لا أحد يستطيع أن يفهم والدتي ولا توقع كيفية تفكيرها
ستقلني للجامعه؟
قلت لا مشكله، ربما حان الوقت ان أغادر جرحي، لننطلق ؟
رمقتني كارمه بنظره مطوله، قالت لا تعدها اهانه، لكن بدل ملابسك
اعتذر، تأسفت وانا ارمق ملابس البيت التي ارتديها
بدلت ملابسي وانطلقنا تجاه الجامعه، طلبت مني كارمه ان انتظرها حتي تنهي محاضراتها، كان مناسب لي فقد كانت لدي بعض الأعمال على انهائها.
قضيت ساعه  اقود السياره خلال شوارع الاسكندريه، كانت المره الأولى منذ حضوري التي اتجول فيها، صخب،، زحمه، صداع
لكن الذي لفت انتباهي سياره فيات ٢٥  على أطراف شارع ٣٢
أعتقدت انها نفس السياره التي رأيتها يوم الحادثه، وشاهدتها مره اخري عندما اختفت شيماء.
تابعت السياره، حاولت الأقتراب منها، لكن قائد السياره لاحظني، زاد من سرعته، عند الاشاره فقدته.
عدت ناحية الجامعه لأقل كارمه، كانت جالسه تنتظرني صحبة صديقتها، ركبت الي جواري وبدت السياره تجاه المنزل.
كانت نرجس جالسه في الحديقه تنتظرنا، بتنوره ضيقه عاريه، تحرق لفافة تبغ في فمها، دلفت كارمه داخل المنزل فورا، بينما جلست انا في المقعد المجاور لنرجس، سألتني وهي ترمقني بنظره غير مفهومه
اين كنتم؟
طلبت مني كارمه ان اقلها للجامعه
قالت نرجس، غريبه، كارمه كانت لا تطيق رؤية وجهك  اتسأل عن السبب الذي جمع شملكم؟
ابتسمت، قلت لا أعرف صراحه
نهضت نرجس من مكانها، جذبتني من يدي ورائها لداخل المنزل نحو غرفتها، قابلتنا كارمه نازله علي درج السلم، تنحيت جانبآ لاوسع لها الطريق لتمر، التصقت بي نرجس بغرابه حتي أصبحت في حضني
اندفعت كارمه ممتعضه نحو الرواق.
كنت أتوقع أن نرجس ترغب بالحديث معي عن الشركه، الأعمال، لكنها جلست على طرف السرير واشعلت لفافة تبغ اخري
قال بعد طول صمت، فارس اجلس هنا واشارت بيدها
جلست بقلق، قالت نرجس لدي خبر اعتقد من حقك أن تعرفه
لكن عاهدني ان لا تنهار، فانا لا  أرغب بخسارتك
قلت بفروغ صبر، انطقي من فضلك؟
قالت شيماء ماتت، علمت من خلال الشرطه انهم عثرو علي جثتها بالأمس
صرخت بهلع، ماتت؟
انهرت على السرير وانا اصرخ ماتت دون أن التقيها، دمعت عيناي، كانت كارمه وكاليمه حضرتا علي صوت صراخي
أرغب برؤية وجهها للمره الأخيره
قالت نرجس لا تبحث عن المتاعب فارس يكفي ما حدث لك
قلت سأراها والأن!  سأقوم بدفنها بنفسي ،سأكون اخر من يلمس جسدها
قالت نرجس حاضر، اهديء، امنحني دقائق ابدل ملابسي؟
قلت حاضر.
انزلتني كارمه للطابق الأرضي وهي تواسيني انتظر نرجس.
قادت نرجس السياره نحو المكان الذي تنتظرنا فيه الجثه 
قالت قمت بتدبير كل شيء، سننقلها للمدافن فورا، إكرام الميت دفنه
وجدت جثة شيماء ممده داخل الكفن، كان وجهها مشوه تمامآ، بدا كأنها تعرضت لضرب مبرح
لم اتحمل ذلك، تهالكت على الأرض اصرخ من الوجع
جذبتني نرجس بعيد عن جثة شيماء
أشارت بيدها لمجموعه من الرجال، حملو جثة شيماء في سياره وانطلقو تجاه المقابر
تبعتهم نرجس حتي وصلنا، وانا ابكي كطفل رأيتهم يوارون جسدها تحت التراب.
شعرت بأكبر اخفاقه في حياتي، لم ابكي او اتألم هكذا حتي عندما فقدت والدي
تقريبا حياتي انتهت.
عندما وصلت ، ضربتني نوبة مرض عاتيه الزمتني سريري لأيام، كنت فاقد الوعي ولا أشعر بأي شيء حتي أعتقدو انني سأموت
حضرت فادا لعندي عندما علمت بمدى سوء حالتي، كان خبر موت شيماء قد وصلها وكانت حزينه من اجلي
حضرت الطبيبه صوفيا أيضا بعدما طلبتها فادا، ظلو بقربي لأيام كنت خلالها استعيد وعي وافقده، أخيرآ استعدت وعي
اصريت على صوفيا ان تعود لعملها بينما رفضت  فادا ذلك، قالت انها ستظل بجواري حتى استعيد عافيتي
كارمه هي الأخرى لم تقصر وفوق كل ذلك نرجس لم تفارقني إلا  للذهاب للشركه
كان يوم هاديء،  اعدت خلاله فادا الطعام بنفسها، جلسنا على الطاوله ولاحظت شرود فادا، كانت وضعت لقمه على فمها ونسيتها
قلت فادا؟  فادا؟   ما بك
قالت فادا بتردد لا شيء
قلت فادا تحدثي من فضلك؟
قالت رغبة ان لا تعرف ذلك، ان تبتعد عن المشاكل لذلك لم اخبرك من اول مره؟
ها سألتها؟
قالت رأيت الرجل الذي قام باحراق منزلك، تلك الليله عندما كان يتحدث في الهاتف
اين؟
منذ يومين كنت خارجه لابتاع بعص الادويه ورأيته يجلس في مقهي البيطاش، لم اخطيء وجهه ابدا انه هو...
                                    مهند
                             ♥️
استمتع جدا عندما تهاتفني نرجس او تطلب حضوري حينها أشعر انني مهم بحياتها وانها تقدرني
قالت انها اعدت مفاجأه من أجلي لذا قصدت الشقه بأقصى سرعه
وبختني نرجس لتلكعي رغم انني أقسمت لها أن لا ذنب لي، الطريق كان مزدحم جدا
قالت نرجس اجلس واشارت تجاه قدميها، داعبت شعري باناملها قبل أن العق كفة يدها
قلتي لديك مفاجأه من اجلي؟
قالت نرجس، ليس لدي اهم منك يا مهند
قلت وفارس؟
فارس. مجرد لعبه سأنتهي منها قريبا، ثم لقد احضرتك هنا للانتقام منه
قبل قدمي! 
قبلت قدم نرجس ، قل لي مهند؟  ماذا يمكنك أن تفعل من اجلي؟
قلت اي شيء حتي لو أمرتني بقال والدي
لهذا تستحق جائزتك يا وغدي الصغير
سأمنحك شيماء
مهند  ،لطالما وددت سؤالك عن هذا، لماذا غيرتي الخطه وامرتي بقتل شيماء
فعلتها من أجلك، لأنك حبيبي واقرب شخص لي
كيف هذا؟
تعلم يا صغيري انني اهتم بك وانك كلبي المطيع لذلك فكرت ان القي لك عظمه تلعب بها
استمتع باهانات نرجس، تشعرني باللذه
قالت نرجس كنت تخبرني عن طاعة شيماء لفارس وانك تتمني أن تمتلك واحده مثلها تكون مطيعه لك
أجل، اجل يا سيدتي
شيماء فاقده للذاكره، لا تعرفك ستأخذها خادمه عندك، ستعاملها مثلما كان يعاملها فارس هل تفهم؟
افهم جدا، انا احبك جدا نرجس، قبلت يدها، قدمها كلها ثم رحلت


يتبع الفصل التالي: اضغط هنا  
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية جعلتني احبها ولكن" اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات