القائمة الرئيسية

الصفحات

جواز بقرار حماتي الفصل الأول 1بقلم هويدا زغلول

 جواز بقرار حماتي بقلم هويدا زغلول 


 جواز بقرار حماتي الفصل الأول 1


انا مكه عندي 19سنه كنا مسافرين انا وبابا 

وماما لعمي صلاح في الصعيد والعربيه عملت حادثه بينا وفوقت علي صوت عمي بيقولي 

صلاح 

مكه يا مكه انتي كويسه يا حبيبتي فتحي 

عينك وردي عليا انا عمك يا حبيبتي وطبعا 

انا مكنتش فاكره اي حاجه خالص بس كنت 

بحاول افوق وقولت 

مكه 

اي ده انا فين وبابا وماما فين وانصدمت لما 

لقيت عمي بيقولي البقاء لله يا حبيبت عمك 

ابوكي وامك ماتو وطبعا فضلت اعيط جامد 

وفضلت في المستشفي فتره وبعدين خرجت 

علي بيت عمي ولقيت مرات عمي بتقولي 

تهاني 

يا حبيبتي يا بنتي انتي شكلك صغير اوي الله 

يرحمها امك كانت زي اختي واكتر وإنا كنت 

دايما بسمع أن مرات عمي دي بتكره امي اوي 

صلاح 

ادخلي يا مكه وعايزك يا حبيبتي تعتبري البيت 

ده بيتك لان خالص هتعيشي هنا معانا 

انتي ملكيش حد بعدها 

مكه 

طيب ومدرستي يا عمي هعمل فيها أي انا 

مينفعش اعيش هنا في البلد انا معرفش اي

حاجه هنا 

صلاح 

مش وقته كلام دلوقتي ادخلي نامي شويه 

علشان هنسافر مصر بكره علشان نجيب حاجاتك 

من هناك وطبعا بابا كان عندو فلوس كتير وارض بس الأرض كانت ب اسم جدي مش بابا 

وسافرنا وسمعت مرات عمي وهي بتقول 

تهاني 

يالهوي كل ده دهب المحروقه رؤيه كانت 

شايله اهو يالله غارت في داهيه وانا هاخد كل 

ده وانا كنت مصدومه جدا من اللي بسمعه 

ورجعنا علي البلد وانا كنت حاسه ان هيحصل 

ليا حاجه ودخلت البيت وبعدها شوفت 

سيد ابن عمي وعمي قالي 

صلاح 

مالك فيكي ايه ده اخوكي سيد بس هو تعبان 

شويه يا حبيبتي الله يخربيت جواز القرايب بقي 

تهاني 

بتقول حاجه يا صلاح سماعك بتتكلم 

صلاح 

ابدا ابدا ادخلي يا بنتي وبصراحه انا كنت خايفه 

منه اوي هو كان هادي بس شكله كان مخوفني وكان قاعد علي كرسي متحرك 

وبعدها قالت ليا مرات عمي 

تهاني

ادخلي نامي يا حبيبتي شويه اوضتك اهي ولا تحبي تتعشي الاول وانا قولت ليها 

مكه 

لا لا انا عايزه أنام وفعلا دخلت اوضتي علشان 

أنام ووش الملاك اللي كانت ظهرا ليا مرات 

عمي مش فضل كتير صحيت تاني يوم علي 

تهاني

 ماتقومي يا اللي تضربي في قلبك اي 

البرنسيسه تحب نجيب ليها الاكل في السرير 

قومي قامت قيمتك روقي الشقه وخلصي 

اللي وراكي 

مكه 

اعمل اي يعني اللي ورايا انا مش بعرف اعمل 

اي حاجه خالص في شغل البيت 

تهاني 

قومي ياختي وانا اعرفك شغل البيت بيتعمل 

ازاي وفضلت عالحال ده شهرين وكنت تعبانه 

اوي عالطول ترويق وبهدله وفي يوم قالت ليا 

تهاني 

اسمعي يابت انا من يوم ما شوفتك وإنا قولت 

انك خبيثه زي امك بطلي بقي اللي انتي بتعملي 

ده وانا ناويه اخد حقي منك في اللي كانت 

بتعمله فيا امك وانا طبعا كنت خايفه 

وعامله اعيط لان مش عارفه اي الكره ده كله 

اللي هي بتكره ليا 

مكه 

انا عملت ليكي اي مش كفايه دهب امي وكل 

حاجه خديها وانا مقولتش ليكي حاجه 

تهاني

 وهو انتي عايزه كمان تقولي يا بت وكان 

عالطول بتضرب فيا وانا تعبت من كتر الضرب 

وفي يوم كنت نايمه وصحيت من النوم وقولت 

انا لازم امشي من البلد دي  لان لو فضلت 

اكتر من كده اكيد هموت وفتحت الباب وخارجه 

براحه ولقيت حد كان لسه ناوي يدخل 

شريف 

اي ده انتي مين يا قمر ومعقول خارجه من بيتنا احنا اوعي تقولي أن انتي اختي وامي خلفت وانا 

مسافر وفجاه لقيت مرات عمي ورايا وبتقول 

تهاني 

بتتكلمي مع مين يا بت مين شريف ابني 

حبيبي انت رجعت من السفر وكنت مرعوبه 

أن يقول ليها حاجه وفعلا حصل لقيته بيقول

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " جواز بقرار حماتي" اضغط على أسم الرواية


reaction:

تعليقات