القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت تلك المشاكسة الفصل التاسع عشر 19بقلم رحمة محمد

 رواية أحببت تلك المشاكسة بقلم رحمة محمد


رواية أحببت تلك المشاكسة الفصل التاسع عشر 19


سيف :يا شيخه ادخلي بقى طلع؛ تي عين ام؛ ي
زينه :انت ياض براحه وجيبني بيتك ليه ها لا يا حبيبي انت فاكرني منهم لا أنسى اوعي
سيف :بس بس بس اي كل ده
نور :اي ده يا سيف مين دي وبتتكلم معاك كدا ليه
زينه : بقى يا واط؛ ي يبقى في حد متجوز العسليه دي ويبص برا تصدق يا أخي انك مش بتفهم
أحمد :هههههه مين البت اللي بتفهم دي
سيف :دي زينه موظفه في الشركه بتعمل اي هنا اهو تقدروا تقولوا وخدها ره؛ ن تخليص حق أي حاجة
زينه :ليه يا خويا انت فاكر اني مليش اهل ولا اي
مالك : زينه انتي بتعملي اي هنا وانت مالك بيها يا سيف اصلا
زينه ببكاء مصطنع :شوفت يا مستر مالك اخوك إلى شبه جون سينا دي جابني هنا بالعاف؛ يه ومش عارفه ليه عشان يعني غلبانه ومسكينه يعمل فيا كدا
مالك:هههههه مين دي اطلعي منهم انا اكتر واحد عارفك
نور :واالبيه إلى بيضحكوا اوي كدا ها
زينه :الله أكبر دي غيرانه هي دي مرات حضرتك مش مرات المتخ؛ لف إلى هناك مش كدا
نور :لا وبتتكلم معاك بصوت واطي ده انتوا يومك مش معدي يا مالك
مالك :ليه بس يا قلب مالك انتي يعني المفروض انك عارفه أو على الأقل حاسه ان مفيش حد في قلب مالك غيرك انتي اللي عرف قلبي انه يحب وان لازم يكون ليه ونيس في حياته
نور :بجد يا مالك ده يخرب بيت حلاوتك يا شيخ
مالك :هههههه طيب كدا افهم اي انا
ناديه :تفهم انها خلصت وتبقوا تتقابوا في الجنه ان شاء الله ////
ملك :اعااااااا انت مين
إياد :هشششش اهدي اهدي يا ملك انا إياد
ملك :إياد وعايز مني اي تأني بقى لسه في حاجه محتاج تضحك عليا فيها
إياد :ملك انا عارف انك مش من المفروض تصدقيني ولا حتى تقبلي انك تتكلمي معايا بس انا بحبك وقبل ما تتكلمي انا مش مستني اي حاجة لكن بس عايز اساعدك أنتي وعلتك مش اكتر
ملك :تساعدنا في أي مش فاهمه
إياد :ام مالك عندكم في البيت وناويه على موت؛ هم كلهم وانا الوحيد اللي ممكن يوقف الحكايه دي وإذا كنتي هتسالي ليه فاعتبري اني عايز اك؛ فر عن غلطي وعشان بحبك يا ملك وكل ده كان غص؛ ب عني فعلشان خاطر ربنا اديني فرصه ارجوكي
ملك :طيب هنعمل اي
إياد :انا اللي هعمل بس وكل الي عليكي انك تروحي لجدك في العنوان ده

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا   

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية أحببت تلك المشاكسة" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات