القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فتاة أوقعت قلبي الفصل التاسع عشر 19بقلم سماح عزت

 رواية فتاة أوقعت قلبي بقلم سماح عزت 


 رواية فتاة أوقعت قلبي الفصل التاسع عشر 19


ريم :انت بتعمل ايه هنا
فهد:كنت جاي اودعك
ريم: بقولك ايه بطل تمثيل وقولي كنت بتعمل ايه هنا
فهد: كنت جاي اخد شبكتك لاني مستحيل اسيبك تلبسي الدهب ده 
ريم: وانت مالك اصلا البس اللي انا عايزاه ......اه نسيت انك اصلا حرامي ودي شغلتك
فهد: قولي اللي عايزه تقوليه هندمك على كل حرف قولتيه ..... أما بالنسبة لانا مالي ...انا مش هخليكي تلبسي دبلة حد غيري 
ريم: اللي يشوفك يقول بتحبني .... انا عارفه انك جاي تبوظ فرحي بس مش اكتر
فهد باستهزاء:ههه انا بحبك انتي ......   اه صح يمكن انتي بتحبيني عشان كده شايفه اني بحبك احب اقولك اني مبحبكيش 
ريم: يعععععع انا احبك انت ليه ...انت لو اخر واحد في الدنيا مش هحبك
فهد: بامارة انك لعند دلوقتي مندهتيش حد من عيلتك ...ولسه واقفه بتتكلمي معايا
ريم وهي تمسك علبة دهبها : اطلع بره
فهد: خايفه عليها اووي كده
ريم: ملكش فيه
فهد: هرجع تاني والمره الجايه هخدها
ريم وهي تلبس الشبكه: يبقى خدها من ايدي بقا
فهد : انا ماشي وآه هخدها من ايدك
ذهب فهد من الشباك
ريم: ايه الغباء ده انا المفروض كنت صوت او ندهت عليهم تحت وكانو قبضو عليه وخلصت منه
نور وهي تدق باب الغرفه: مين ده اللي عايزه تخلصي منه
ريم: لما طلعت لقيت فهد عندي في الاوضه
نور: ايه.... وبيعمل ايه
ريم: تصوري جاي يسرق الشبكه وبيقولي انا مش هخليكي تلبسي دبلة حد غيري
نور: وانتي عملتي ايه
ريم: لبست الشبكه وهو ولا عرف يتصرف 
راح خد بعضه ومشي
نور بتوتر: وريني الدبله كده
ريم وهي تخلعها من صابعها: خدي ... بس عايزاه ليه
نور وهي تنظر في الدبله : يا نهار الوان
ريم: في ايه يا بنتي 
نور وهي تداري توترها: لا مفيش اصل الدبله تقيله اووي كنت خايفه يسرقها
ريم: خضتيني يا عبيطه
نور: تصبحي على خير
ريم: مش كنا هنقعد مع بعض شويه
نور بتوتر: هاا لا انا هموت وانام
ربم: مالك يا بنتي متوتره كده ليه
نور وهي تخفي توترها: متوترة من اللي فهد عمله وأنه دخل البيت عادي كده 
ريم: متقلقيش كل حاجه هتبقى تمام وبالنسبه لانه دخل عادي ده مجرم يا حبيبتي ودي شغلته 
نور: انا راحه انام
ريم: تصبحي على خير
بعد ما نور مشيت
ريم: مش عارفه ايه اللي مخوفها أنه جه هنا .... هي بس ممكن تكون قلقانه عليا 
عند نور
نور: فهد اخد الدهب بتاع عامر وريم لبست دهب تاني اكيد هو اللي جايبه .... انا لازم امسح الصورة اللي على تليفوني ...فهد دلوقتي شايفني اني بساعد ريم يعني ممكن يجيب سيرتي في الموضوع..... انا هكلم احمد
احمد: الو 
نور: احمد
احمد: ايه يا نور متصله عليا متاخر ليه في حاجه
نور: احمد فهد طلب منك انك تقولي اصور شبكة ريم 
احمد: اهه
نور: طب دلوقتي هو جه هنا في اوضة ريم والمشكلة أنه قلها أنه كان جاي يسرق شبكتها ...راحت هي عشان تدايقه لبست الشبكه ولما انا جيت ببص على الدبله لقيت مكتوب عليها فهد
احمد: اهدي اهدي 
نور: انا هاديه بس انا خايفه يكون عايز يوصلهم أن ريم بتخون ثقتهم وأنها على علاقه بيه
احمد: فهد هيحاول يثبت ده بأي طريقة 
نور: احمد انت لازم توقف فهد عند حده ....انا كنت معاكوا أن احنا نخليهم يرجعو لبعض ولما قولنا أنه مش هيرجعو وافقت أنه يتجوزها وعشان كده ساعدتكو 
انا ميهمنيش الناس تفهم ايه بس يهمني أن العيله متفهمش ريم غلط
احمد: انا هعرف فهد بيفكر في ايه ولو حاول يعمل زي ما بتقولي انا هوقفه عند حده
نور: انا قلقانه على جدو وعلى تيتا اكتر حاجه لو فهمو أن ريم بتخدعهم وأنها على علاقه بفهد ممكن يروحو فيها
احمد: متقلقيش انا هظبط كل حاجه... يلا سلام انا هقفل معاكي واروح اشوف فهد 
نور: سلام
خرج احمد من غرفته وهو يتوجهه الي غرفة فهد ولم يجد فهد هناك 
احمد: مش في اوضته هيكون فين
....امممم..انا هنزل اشوفه تحت في الصاله
احمد وهو ينزل من على السلم وجد فهد وايهاب ومراد جالسين أمام التلفاز
احمد: قاعدين من غيري
مراد: كنت نايم محبناش نصحيك
احمد: ايه يا فهد انت اتاخرت كده ليه
فهد: ولا اتاخرت ولو حاجه دي مسافة السكه بس
احمد: كل ده ومسافة السكه بس ... انا عرفت من نور ان ريم قفشتك وعرفت انك كنت عايز تسرق شبكتها
فهد: يعني انت تتوقع اني هتقفش بالسهولة دي 
احمد: اومال
فهد: انا بعد ما خدت منك الصورة بتاعة الشبكه طلعت على الجواهرجي وقولتله اني عايز نفس الشبكه دي وخدت الشبكه وروحت على اوضتها بدلت الدهب واستنيت لما هي طلعت الاوضه وفهمتها اني جاي أسرق الشبكه ومع شويه شد على شوية جذب راحت لبست الشبكه عشان معرفش اخدها وهي متعرفش أنها شبكتي ومكتوب عليها اسمي كمان
ايهاب: يا بن اللعيبه
احمد: وطبعا هتيجي في الحنه أو الفرح تقولهم دي لابسه الشبكه بتاعتي وعليها اسمي وتطلع البنت قدام أهلها أنها على علاقه بيك
فهد: مش ده اللي كان في دماغي بس تصدق عجبتني الفكره
مراد: ازاي يا فهد انت كده هتاذيها جامد
فهد: وهو ده المراد
 احمد:  انت كده مش هتاذيها هي بس انت هتاذي العيله كلها
فهد: خلاص يا عم دي اصلا مكنتش الخطه اللي في دماغي واتاكدو اني مش هعمل كده
احمد: طيب بما انك مش تناوي تعمل كده غيرت الشبكه بشبكه تانيه باسمك ليه
فهد: لانها مش هتلبس دبلة حد غيري
مراد: انت مش قولت انك هتتجوزها وتطلقها 
فهد: اه
مراد: ما هو أنت لو طلقتها هتتجوز واحد تاني وهتلبس دبلة واحد تاني برضو
احمد: واحتمال كبير يكون عامر برضوا لانه مش هيسبها عشان امه عايزها
فهد: سهلة يبقى مش هطلقها
احمد: احب اقولك أنها هتخلعك
فهد: مش هتعرف
احمد: انا مش هتكلم اكتر من كده انا طالع انام تصبحوا على خير
كلهم : وانت من أهله
احمد وهو يلتفت لفهد: فهد احنا لسه على اتفاقنا بعد ما تتحوزها هتعمل ايه
فهد: متقلقش يا صاحبي كله في الامان 
عند ابراهيم
ابراهيم: عجبك كده يا غبي 
سعد: وانا اعمل ايه انا كنت هموت احمد فهد اللي اخد الطلقه بداله
ابراهيم: هتموتني ناقص عمر اهو بسبب عملتك دي فهد قاعد دلوقتي معاه ونسيني خلاص 
سعد: وانا اعمل ايه انا كنت عايز أبعد احمد عن فهد باي طريقة مش ده هدفك
ابراهيم: وانت بغبائك ضيعت كل اللي خططناله 
سعد: يا بابا انا
ابراهيم: بلا بابا بلا زفت بقا احمد بينخور ورانا ولو عرف الحقيقة هيقول لفهد وساعتها بقا ابقى قول علينا يا رحمان يا رحيم
سعد: مش أنت اللي جبته ودخلته بيتنا
ابراهيم: كنت لازم اعمل كده يا غبي والا كان زمان فهد دلوقتي هدفه الوحيد أنه يقتلنا

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية فتاة أوقعت قلبي" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات