القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بلوة حياتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم روان محمد

  رواية بلوة حياتي بقلم روان محمد


 رواية بلوة حياتي الفصل الخامس عشر 15


وائل:تسمحي ليا بالرقص معاكي

شهد.بصت ليوسف وبعدين:امممممه لأ

وائل: وليه لأ

شهد: عشان مش عايزة ارقص غير مع اللي في بالي

وائل:ليه بس؟!

اظن:قولتلك مش موافقة ...

ومشي وائل..

عمر:يا بنتي هتخلعي دراعي

فريده:ما تمشي وإنت ساكت يا جدع إنت

عمر:طب خفي شوية والله هيتخلع مش بهزر

فريده.بعدت عنه:يااااه ده إنت رخم اوي مش متعودة علي الجو ده ...

عمر.ابتسم: طب ماشي امسكي فيا براحتك بس براحة

فريده.رجعت حضنت دراعه جامد: ماشي براحة اهو

عمر: اللي يشوفك كده يقول خطفاني والله ... أمشي يا بلوة حياتي

فريده:يلا نمشي والله انا خايفه

عمر:خايفة وانا معاكي ده ازاي بقي

فريده: مش متعودة علي الاجواء دي مش اكتر

عمر:طب تعالي هنقف بيعد وبعدين هسلم علي امير وهنمشي شوية بس

فريده:تمام

ووقفو كام دقيقة وفريده لسا ماسكة في عمر جامد.بس بعدين شافت يوسف واقف بعيد شويه. رجعت لطبيعتها عادي

فريده.بعدت عن عمر:مستغنية عن دراعك خلاص

عمر: والله ليه بقي إن شاء الله؟!!

فريده.شاورت علي يوسف: أبيه هناك

عمر: يعني

فريده:طول ما هو موجود في نفس المكان مش بخاف

عمر.بغيرة: اشمعنا يا ست هانم

فريده:مش محتاجة ذكاء بحس بالأمان وهو موجود...وعن اذنك هروح عنده

عمر.متغاظ طبعاً منها 😂:وانا جاي معك يا بلوة

فريده: الجميل واقف لوحده ليه؟!

يوسف:انتو كمان هنا؟!

عمر.حضن يوسف:ايوة

يوسف بادله الحضن وده اللي خلي فريده مش مستوعبه هما اتصالحو؟!

فريده:هو فيه إيه؟!

يوسف: حاجة زي صلح بس مش زي زمان

عمر:هيبقي زي زمان

فريده:علي كده هات حضن بقي .وحضنت يوسف

وفضلو يتكلمو شوية ويوسف كانت عنيه علي شهد لحد ما فريده شافتها وندهت عليها وجات وقفت معاهم

فريده: كده تبقي شايفنا ومتجيش

شهد:انا والله لأ مش شوفتكم لو كان كده كنت جيت

وفضلو يتكلمو شوية وهي ويوسف في ضراب نظرات مع بعضهم ...لحد ما جات بنت وحضنت يوسف

سارة:حبيبي وحشتنيييي

يوسف.كمان حضنها: وإنتي كمان وحشتيني اوي يا سارة

عمر وشهد كانت علامات الاستفهام علي وشهم

يوسف. حاوط سارة ب ايديه:سارة حبيبتي يا جماعة

فريده.ابتسمت:ازيك يا سارة

سارة.حضنت فريده وهمست في ودنها:طول عمرك ذكية...

فريده.بنفس الهمس: إنتي وأبيه اتفقتو سوي علي المسكينة

سارة:انا مالي اخوكي اللي عايز كده ...بس إنتي وحشتيني اووي

فريده: وإنتي كمان وسيبني بقي هياخدو بالهم *وبالفعل بعدت*

شهد:مين دي

يوسف: حبيبتي وهنتجوز قريب

شهد.بدمعة محبوسة: بجد ؟!

يوسف: أيوة

عمر.بغضب بيحاول يداريه:وايمتا بقي الفرح؟!

يوسف: مش عارف لسا هحدد مع امي وهنشوف..وغمز عمر 😉

عمر اتنهد براحة.عشان مهما بعد هو ويوسف عن بعض بيعرفو بعض بيفكرو في إيه وخصوصاً عمر من الأشخاص اللي بتفهم اللي قدامه بسرعة:اممممه ربنا يتمملكم علي خير...

عمر طلب من فريده ترقص معاه وهي وافقت وابتدو يرقصو..

عمر:مين البت دي

فريده وهي بترقص معاه: أبيه قال حبيبته وهيجوزو

عمر:اممممه يعني إنتي مش عارفها...

فريده: أيوة أول مرة اشوفها...

عمر:بس شبهك اوي

فريده بعدم وعي:اممممه بيقولو كده من واحنا صغيرين ..

عمر:ما تقولي من الأول عارفها

فريده.بغيظ:ضحكت عليا من جديد

عمر: متحاوليش تكدبي من البدايه يا قطة ...

فريده.باستسلام: دي سارة بنت خالتي واحنا أخوات في الرضاعة كانت عايشة معانا لحد ما جوز خالتي قرر يشتغل برا البلد وسافرت سارة ومش بنشوفها غير كل فين وفين بس بعد ما أبيه سافر أمريكا هما كانو هناك بدأنا نرجع انا وهي من جديد عشان كانت دائما بتحب تنزل مع أبيه لما يجي يشوفني انا واسيل

عمر:هو يوسف كان بينزل مصر

فريده: ههههه اه كان بيجي 48 ساعة بس كل شهرين او 4 بالكتير ده لو مجاش أسيل تروح فيه في داهية

عمر:ومامتك

فريده.اتنهدت:ماما مش بتكلم أبيه عشان كسر كلمتها وسافر هو حاول كذا مرة يكلمها بس كانت بترقض

عمر:امممممه

فريده: كفاية كده رقص انا مليت

عمر.قربها منه اكتر: لأ ده مكنش رقص ده كان حوار لسا الرقص هيبدأ ...

كان عند يوسف وشهد وسارة

سارة:حبيبي يلا نرقص

يوسف:يلا يا حبيبتي

وراح يوسف يرقص مع سارة...

سارة:امممه چو إنت هتفضل تلعب معاها كده كتير

يوسف:مش عارف انا أصلا كنت مقرر مش هرجعلها تاني...بس اعمل إيه قلبي لما شافها بعد سنين حن من جديد

سارة:اهااا عارف لو مكناش اخوات في الرضاعة كان زماني متجوزاك غصب عنك

يوسف: هههههههه

سارة:بس اياك تضحك تصدق انا متغاظة من أمي وخالتي ليه كده مكنوش خلونا أخوات

يوسف:بت اتعدلي

سارة:اضحك وخلي سنانك تبان اكتر في ناس بطق هناك

يوسف.بص علي شهد اللي هتموت من الغيظ:هانت وشدة الودن تنتهي واتجوز انا وهي

شهد واقفة متغاظة وجه وائل من جديد ...

وائل:كل اللي كانو معاكي بيرقصو تعالى نرقص سوي مش هتندمي

شهد:يلا ... وبدأت ترقص مع وائل

يوسف.كان عايز يمنعها:ابعدي يا سارة هروح اكسر دماغها هي واللي معاها

سارة:بس اثبت يا مجنون لو رحت دلوقتي هتعرف إنك بتغير عليها وكده كل حاجة هتنتهي ...

بص إنت اهدي وهي لما مش هتلاقي إهتمام منك هتبعد واحدها هي بس عايزة تغيظك

بالفعل يوسف هدي شوية وشهد بعدت عن وائل وهي حزينة لأن كده في نظرها يوسف مش غيران عليها يعني كل حاجة انتهت بينهم... بينما هناك قلوب تتألم زي شهد ويوسف كان فيه قلوب بتعيش الحب زي عمر وفريده

اللي نسيو الدنيا كلها وهما بيرقصو مع بعض وعنيهم في عنين بعض وقريبين من بعض اوي وبيرقصو

(أغنيه معاك قلبي لعمرو دياب )( قولي يا حبيبي ليه وانت عني بعيد انا شوقي ليك بيزيد وان جيت انا برتاح. قولي يا حبيبي ايه اللي غايرني وازاي بتشغلني عن عمر قبلك راح معاك قلبي وبلاش تغيب عني بتوحشني. معاك قلبي والله ولا بانساك.معاك قلبي مليش غيرك حبيب قلبي يا احلي ملاك . احلي ايامي واجمل سنين تتعاش جنبك يا اما بلاش . من غيرك اتمناه . هو ده كلامي حبك مفيش بعديه فتحت عيني عليه. وعرفت راحتي معاه . معاك قلبي وبلاش تغيب عني بتوحشني معاك قلبي والله ولا بانساك مليش حبيب قلبي يا احلي ملاك) كان عمر وفريده في عالم تاني خالص لحد ما انتهت الاغنيه واشتغلت اغنية تانية حماسية ...

الاتنين بعدو عن بعض وفريده بصت لعمر بنظرة حيرة زي اللي بتسأل قلبها... إنت حبيت مين عمر ولا هيثم إنت بتحب مين بالظبط وبعدت عنها وانتهت السهرة

وعدي 3 أيام علي الابطال وهما في شرم عمر وفريده اللي ابتدت فريده تتقبل عمر هو الشخص اللي فاهمه ولقت منه الاهتمام وعند يوسف وشهد كان لسا مجننها (تري والله يوسف قاسي حرام عليك كفاية 😂) ورجعو كلهم القاهره

             في مكان هادي بعد العودة من شرم

فريده:هااا يا أبيه مش ناوي تيجي تكلم ماما

يوسف:ممممه مش عارف بس لازم اروحلها وهي هتفرح عشان مش هسافر

فريده.باصرار اطفال: دلوقتي دلوقتي وحشتني هي واسيل

عمر:رجلي على رجلكم

يوسف.ضحك بقوة:هههههههه تعالى حنن قلبها عليا دي مش بعيد لما تشوفك تاخدك بالاحضان

فريده.ضحكت مع يوسف:ههههه دي احضان من نوع آخر والله يا أبيه

عمر: مش فاهم حاجة

فريده:بص يا سيدي إنت مين

عمر:هو إيه اللي انا مين

فريده:لا اله الا الله وانا اللي كنت بقول بيقرأ الأفكار ...يا بابا إنت عمر صاحب أبيه اللي ماما بتكرهه وبتدعي عليه من سنين

عمر.بصدمة:بتكرهني وتدعي عليا نهار اسود

يوسف: ومش هتقابلك بالاحضان دي هتقابلك بالشبشب يا عمر

عمر:ما هي لازم تعرف ... مش هخدع بطوط

يوسف وفريده بصوت واحد: بطوط إنت لحقت تدلعها

عمر.حط ايده في جيبه بثقة:بصو انا هبهركم قولو ليها الحقيقة بس وانا هطبقها عادي

يوسف:هطبق أمي عيني عينك يا كلب

عمر: أيوة هو فيه حد يقاوم جمالي

فريده ضحكت بسخرية:هههههه خفيف

عمر:ما بلاش إنتي عشان إنتي اتحرشتي بيا في مكان عام وبوستيني غصباً عني ...احمدي ربنا إنك مراتي وإلا كان زمانك في السجن بتهمة تحرش...

يوسف.ضحك جامد: الله يخربيتك فصلتني ...

فريده:انا عايزة كوباية ماية حالا...

عمر:مفيش يا قطة إحنا في الشارع

يوسف:طب نبطل ونروح لأمي عشان أقسم بالله واحشني

عمر: والله واحشني انا كمان

يوسف.خبطه علي دماغه بغيظ:مهما السنين تعدي إنت هتفضل عيل صغير مش هتعقل ابدا...

عمر:عيب عليك قدامك عمر الصياد مش أي حد

فريده:طب يلا

وراحو عند بيت يوسف . يوسف كان متوتر من مواجهة أمه...

فريده:والله يا أبيه هتسامحك علي طول دي بتحبك اووي

يوسف: مش عارف بس خايف

عمر كان بيراقبه بصمت يمكن حاسس بتأنيب الضمير إن ده كله حصل بسبب تسرعه...

فريده مسكت ايد يوسف ورنت جرس الباب .فتحت ليهم أسيل وهي ماسكة الفون ومش مركزة مين قدامها ...

فريده:هلا والله بالفاشلة

أسيل وهي لسا عنيها في الفون: أهلا فريده أهلا عمر ادخلو

فريده:يا بنتي سيبي الفون وبصي قدامك

أسيل وهي لسا في حالها:ما تبس بقي خليني أكمل الرواية

فريده.باهتمام: رواية إيه

أسيل: الشاب الأسمر 😂...هيطلب ايديها اهو

فريده: أيوة قرأت البارت ده

عمر ويوسف بصو لبعض وهما بيضحكو ..

يوسف:احم ازيك يا أسيل

أسيل لسا باصة في الفون:ازيك يا عمر... تصدق صوتك بقي زي صوت الواد يوسف وحشني إبن الايه ده انا لابهدله أما ينزل

يوسف: واد يا زبالة انا بقيت واد

أسيل بصت بصدمة: إيه ده أبيه إنت

يوسف: دلوقتي بقيت أبيه مش من شوية كنت واد

أسيل حضنته:مش وقت كلام وحشتني اوووووي

يوسف.حصنها هو كمان: وإنتي يا لمضة وحشتيني

أسيل.طلعت من حضنه وبصتله بإعجاب: إيه يا واد الحلاوة دى والله بقيت زي نجوم السينما ..

يوسف:اه يا ربي الكبيرة تقول أبيه وفي قمة الاحترام والصغيرة مرة واد ومرة أبيه هي الدنيا اتقلب حالها ليه

أسيل:بص يابن الحلال استحملني ولو مش عاجبك طلقني

يوسف.مسكها من شعرها بغيظ: اقسم بالله كنت مستغرب نفسي لما كنتي صغيرة مكنتش بطيقك بس دلوقتي عرفت السبب

عمر كان مراقب علاقة يوسف سواء مع فريده او أسيل باهتمام لأنه حرم نفسه من إنه يعيش كده كان دائما بيعد عن شهد وكمان أمه محسش بدفئ العيلة

فاطمة:مين يا أسيل وبعدين شافت يوسف واقف على الباب مع فريده وعمر....

يوسف كان باصص ليها بشوقه لحنانه وكمان خوف منها ..

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية بلوة حياتي" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات