القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مجهول المصدر الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة احمد

  رواية حب مجهول المصدر بقلم سارة احمد


 رواية حب مجهول المصدر الفصل الحادي عشر 11


بكر جن واصبح بركان متفجر اول ما اياد ضم نادين لي صدره ويده تلمس خصرها اشتعلت نيران الغيره وجنون الحب المجهول المصدر ولم يشعر بنفسه اللي وهو فوق المسرح وشد نادين من خصرها اليه محوطها بقبضه من حديد وعيون مشتعله نيران الغيره وتطلق سهام جنون الحب.... فصوب المسدس في وجه اياد وبنبره تشتعل بلغضب والجنون...
يتحدث مهدد اي احد من الاقتراب
بكر:لو حد قرب من هنا هقتله وخصوصا انت يا اياد... نادين دي بتاعتي انا ومحدش هيلمسها غيري انا هي دي اللي هتشيل عيالي في رحمها وصرخ بعلو صوته ... انت سامع دي بتاعتي انا...
قال هذا وسط دهشت الجميع وصدمتهم وهمساتهم... فصارت فضيحه كبري والمصورين يصورا  يلتقطوا الصور في تسابق جنوني لي حصد اكبر قدر من الموضوع
اما اياد وقف بكل برود لم يحرك ساكن وكأنه جبل من الجليد والابتسام البارده مرسومه علي وجه لكنه يغلي من الغيره لمجرد ان بكر يحضن نادين.... لكنه مسيطر علي جمام غضبه... حتي لا تسوء الامور.... وتخرج عن السيطره عشان لو ساب غضبه يتحكم فيه هيحرق الكل.... علي قد ما هو بارد وقاسي علي قد ما هو طيب وحنين ومحب.... بس في غضبه يكون انسان تاني..... يشبه الشيطان المتوحش....
اما نادين كانت في عالم تاني وفي حيره قاتله ومش حسه بلي بيحصل حوليها خصوصا بعد اللي سمعته.... قبل وصولها لي الحفله سمعت حديث غير كل حياتها وخلها عاجزه عن التفكير...
في الجراش.... وهي نزله من العربيه شافت اياد ومعاه ماريتن ديغوا بيتكلموا سوا ده شد انتبها واثار الف تسأل جواها...
نادين:ايه اللي انا شايفه ده ماريتن مع اياد بيتكلموا واظاهر من طريقه كلامه وتعابير وشهم لا دي الحكايه مش تمام انا لازم افهم ايه اللي بيحصل هنا.... واتسحبت .... لحد ما وصلتهم واستخبت وري عربيه اللي واقف جابنها اياد ....
طبع هي فاكره ان اياد مش شايفها بس اياد كان حاسس بيها من اول مادخلت الجراش.... وابتسم بشر...
ومكر زي ما يكون مخطط لي حاجه...
اياد:بس يا ماريتن انت متعرفش انا مين وممكن اعمل فيك ايه لو ناسي افكر من هو اياد....
يرتعب ماريتن ويتوتر ويرتبك والعرق يظهر عليه...
ماريتن بتوتر:انااااا مش قصدي  حاجه بس اخوك قتل ابني الوحيد وده مااااا مكملش الكلمه ولقي عيون غاضبه مشتعله زي عيون ابليس... مسكه اياد من رقبته وصوت انفاسه العاليه يخترق اي صمت ونفسه الساخن يلفح وجه ماريتن... وبفحيح الافاعي يحدثه
اياد:ابنك حقير ويستاهل اللي حصله اغتصاب نيروز وخطف نادين اللي هي لاريوا.... وعذبها في كل ثانيه... وكل ما يتخيل اللي حصلها يجن اكتر وخنقه اكتر ويكمل بغضب قاتل .... لو ابنك ده كان لسه عايش كنت دفنته  وحرقتك انت كمان عشان بسبب نفوذك وفلوسك عمل كده واستحل حرمات كتير في قانون اياد كنت هدفنه بس بكر رحمه مني تحت ايدي.... مش كفايه هو قتل نيروز وهي بتهرب بعد سنه من عذابه فيها وخالها حامل وجابت بنت...
وهي بتهرب منه... قاتلها واتسبب في عذاب نادين وضياع اماني بنته.... اللي انا عارف طريقها.....
اول ما قال كده كل كيان وعقل نادين اتلغبط واهتز هي كانت بدور علي اماني عشان تنفذ وعدها لي خالتها اللي دفعت التمن حياتها عشان تحميها....
وماريتن فرح ان في ذكره من ابنه موجوده ..... واتفقوا علي التعاون حتي يجدوا اماني لكن بشرط انه ينسي امر قتل بكر ونادين....
وفعلا ماريتن وافق علي كده وماشي.... وبعدها شاف نادين وحكوا سوا انه عارفها من اول ما شافها وحبها وعوز يتجوزها في مقابل انه هيوصلها لي اماني بنت خالتها وكمان هيوصلها ويساعدها في تنفيذ مخطط انتقامها من اللي قتلوا ابوها شرف....
وافقت نادين علي عرضه بس شرطها انه ميلمسهاش  عشان هي بتحب بكر ومستحيل تخالي راجل تاني يلمسها غيره ....
ده جنن اياد بس اياد شخص ذكي وقال انه هيخليها تحبه وينسيها بكر بحبه واهتمامه بيها ومع الوقت هتحبه ده اللي دار في باله...
فوافق علي شرطها.....املا في الحصول علي قلبها
(اوقات لا نحصل علي من نريد لكن لا يأس مع الحياه ولي القلب المحب حياه في لقاء محبوبه مهما طال الزمن واشتدت الظروف)
تفيق نادين من تفكيرها علي صوت الرصاص المنطلق من مسدس بكر فقد اطلق النار علي قدم اياد وتانيه علي رجاله وده تسبب  في فوضي.... ودربكه الكل جري واللي صرخ والناس بقت فوق بعض من الخوف والرعب وفي الفوضي دي 
كان بكر اختفي وهو شايل نادين اللي ضربها علي رأسها بلمسدس حتي تفقد وعيها...
وبعد ساعات من الفوضي اللي حصلت في الحفله ... اصبح الحال حرب مشتعله...
بكر هرب لي بيت مهجور في غابه 
محدش بيدخلها بسبب ما اطلق عليها من اشاعات ان اللي بيدخل فيها مش بيرجع.... وده سبب وجود الاشباح..
بكر قاعد علي السرير بيتأمل نادين اللي نايمه يتاملها في حب وغضب ... عتاب عاشق لي محبوبه.... يقطع هذا التأمل صوتها 
نادين:اه راسي انا فين....؟ اه يا دماغي... وفتحت عيونها لتجد نفسها بين احضان بكر اللي بيبصلها بغضب ناري....
ترتعب نادين وتنكمش في نفسها
مرعوبه من نظرات بكر..
يمسكها بكر من ايدها بعنف...
بكر: انتي ايه اللي هببتي ده انتي ملكي انا بس انتي سامعه انا هقتلك لو حد غيري لمسك انتي مين وحكايتك ايه...؟ وليه بتعذبي فيه كده من لحظه ما عيوني جات في عيونك في الحفله وانا بقيت اسيرك ايوااااه اسيرك عبدك حبك اتسلل  لي قلبي حب مجهول المصدر مهما حصل منك برده بحبك مجنون بيكي.... 
تبصله نادين بعيون كلها دموع والم ودير وشها وتسكت ده جنن بكر اكتر واكتر...فصرخ فيها بغضب جامح.... وحدفها علي السرير وبقي فوقها مش عوزه تردي انا هخليكي تردي عليه مستحيل اياد يلمسك انتي بتاعتي انا ... وانا وافقت اني اشتري شرفك.... وباسها بجنون وغضب ويدها تعتصر يدها ونادين بتصرخ وبتحاول تبعده عنها....
في المستشفي....
اياد خرج من العمليات  وبقي في اوضه بس الغضب مسيطر عليه
اياد:اسمعوني لو مراتي مبقيتش قدامي في ساعه هدفنكم كلكم في مكانكم انتوا سمعين...
هو قال كده ورجالته ارتعبوا من صوته ونظراته وهزوا راسهم بمعني حاضر وخرجوا يجروا
سيف عمه بيحاول يهدي فيه
سيف:اهدي يا ابني كده واكيد ...
بس اياد يقطعه بصوت غاضب
اياد:لا يا عمي كله كوم ومراتي كم تاني انا بصلح كوارث المحروس ابنك بس لحد مراتي ولا انا هدفنه مكانه لو لمس منها شعرها انت سمعني.....
بس قبل ما يرد سيف تدخل فروينكا.... بكل شر وخبث
فروينكا بسخريه:ازيك يا اياد مبروك جوازك بس هي فين العروس اه صح هربت منك...؟
يجنن اياد ويروح بحيتها رغم المه بس غضبه اقوي من كل الم....
ويشدها من ايدها اياكي تجيبي سيرتها علي لسانك هي اشرف من عشره زيك....
فيرونيكا ترتعب منه:طيب انا عارفه هي فين دلوقتي وبعدين انا حامل من بكر ومصلحتي اني القيه عشان اتجوزه..
اياد بشك:هما فين ردي وحامل ده مش يخصني....
سيف بتعجب:حامل ازاي ...؟
اياد يشد فروينكا من ايدها وينطلق لي مكان وجودهما....
في نفس اللحظه نادين بتزق بكر بقوه وتجري بعيد عنه ولسه هتفتح الباب .. بكر يلحقها ويشدها من ايدها ويبصلها والدموع مغرق وشه...
بكر:ليه قتلتيني بجوازك من اياد انا بحبك بحبك وكنت هجوزك ليه يا نادين ليه..
تصرخ فيه نادين بوجع :انت السبب في كل ده انت دمرتني انا وخالتي لو كنت شوفت واجبك وانقذتني .... مكنش كل ده حصل 
بكر بتعجب:بتقولي ايه...؟
تخرج نادين محفظه من صدرها وتفتحها لي بكر
نادين بدموع وبكاء: فاكر دي ولا ... انا من ساعتها شيلها عند قلبي.... فاكرها ولا ....؟
يصعق بكر مستحيل تكوني انتي اللي...؟
تهز نادين راسها وابتسامه السخريه مرسومه علي وشها:ايواه انا شوفت القدر لعب لعبته ازاي....
خطأك ده سبب كوارث كتير وحكت كل اللي حصلها من لحظتها لي وقتنا... هي تحكي وبكر يبكي ويهبد ايه في الثانيه... وهو بيصرخ غبي.....
بس قبل ما ينطق يدخل اياد...
تجري عليه نادين:اياد لو بتحبني بلاش شر ولا تنطق بكلمه واحده يلا بينا....
سمع اياد كلامها بص عيونه بتحذر بكر وتتوعد ليه....
يخرجوا ويسبوا بكر في سرداب احزانه فريسه سهله في ايدين فروينكا....
ايلا:تبكي في غرفتها بحزن والم...
ليه كده يا نادين انتي عارفه اني بحب اياد بس والله ما انا سيباكي 
هدفعك التمن غالي.... اوي.....
في مكان تاني...
خلص يا دون كلها ايام ونادين هتبقي بين ايدك ......
الدون:يعني كله تمام....
احد رجاله:ايواه يا دون الغندروا كله تمام
سام:كده تمام اوي اما بكر انا عوزه حي....
الغندروا : كل اللي احنا خططنا ليه هيحصل.....؟
وضحكوا بشر كبير...
في مصر تحديدا في اسوان
في احدي النجوع....
نورا عمت نادين: اياك تقرب انا بحذرك انت سامع....
شاهين:ايه يا حلوه انتي فاكره ان حاتم الشامي هيقدر يحميكي تبقي بتحلمي....
لكن يقطعه دخول حاتم الشامي كبير نجع الشاميه....
حاتم:بعد عنها يا خسيس اياك  تجربلها ....
شاهين ببرود:تصدق اني خيفت..
انا مش بخاف منك يا حاتم ياابن الشامي انا شاهين اللي متربي في بلد الاجانب وعارف تاريخها كويس
حاتم يرفع البندقيه عليه ويطلق النار في قلبه مباشر فيسقط قتيل
فتصرخ نورا وتفقد وعيها...
يقرب منها حاتم ويشيلها بحب واه يا بوي لستها صغيره وبريئه جوي..
ليستها ماخدتش علي عويدنا....
ومرت الايام اللي حصل فيها الكتير...... بكر اختفي نهائيا عن الانظار اما حال نادين في حزن والم بس هي مخبيه مشاعرها لحد ما تنفذ انتقامها....
لحد ما فيوم....حصل امر فاق التوقع في حال العشاق
يدخل بكر وهو يحمل فروينكا ويصرخ علي كل من في القصر
بكر:يا ناس يا هووااا انا جيت انا هنا ....
لي يجتمع الكل علي صوته
ونادين كانت دخله من باب القصر وهي مسكه في ايد اياد....
بس متستحمليش منظر بكر وهو بيبوس فرونيكا بشهواه وعيونه في عيون نادين نارين....
فتسقط فاقده الوعي فيجري عليها بكر ووو

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا  
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية حب مجهول المصدر" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات