القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لهيب قسوتك الفصل الثامن 8 بقلم نورهان نصار

 رواية لهيب قسوتك الفصل الثامن 

رواية لهيب قسوتك الفصل الثامن 

بسم الله الرحمن الرحيم ♥️
الفصل الثامن:

(التفاعل بقى قليل بطريقة غريبة..فمن فضلكم وصلوا الفصل ل ٢٠٠٠ كومنت♥️)

بعد مرور ٩ أشهر

خالد بغ'ضب:
-يعني ايه بقالي ٩ شهور محبو'س في مستشفى الز'فت دي و مش عارف تخرجني يا مترررر.

بص له المحامي و بخو'ف:
-يا خالد باشا تحمد ربنا إننا قدر'نا نشوف رجالتنا اللي في الطب الشر'عي و الا مكانش زمانك قاعد كده.

قام بعص'بية من على كرسيه و بجدية:
-ده لولا تفكيري وقتها بأني أوهمهم إني اتج'ننت يا متر...بص يا جد'ع أنت أخرك يومين و أكون بره المخر'وبة دي..اه أنا عاوز أخد حقي من الكل حتى أمي جبت حقي منها و كان حياتها.

المحامي بتو'تر:
ح..حاضر..حاضر يا خالد باشا بكره هتكون بره المستشفى.

قعد على الكرسي براحه و هو بيفكر ازاي هينت'قم.

----------------------------

قاعدة في بلكونتها و حاطة إيديها على بطنها اللي كبرت بسبب حملها في أول طفل ليها منه..مرت كل ذكريات السنة و النص الأخيرة في حياتها..من أول علاقتهم اللي با'ظت لضحك خالد عليها و حماية سليم ليها و إرادة ربنا إن حقها يرجع على إيده..و أخيرًا جوازهم و حملها منهم في طفلهم الأول.
(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)
مشت إيديها بنعومة و خفة على بطنها و بسعادة كلمت طفلها:
-بص بقى يا عم..أنا و بابا أصرينا منعرفش أنت ولد و الا بنت الا وقت الولادة..لأن سواء كنت ولد او بنت فأنت جيت بعد معاناة و مهمة كان جن'سك فإحنا فرحانين بيك و بنوعدك نقدملك كل حاجة كويسة يا حبيبي.

كان واقف بيسمع كلامها لابنهم فقرب منها و حضنها و بحب:
-ايه يا ناس القمر اللي هتبقى أحلى و أجمل أم دي..لالالالا أنا بدأت أغير على فكرة منه.

ضحكت على كلامه و بعدت مسكت التليفون اللي كان بيصور و وقفت التصوير و بحب:
-و الله ده أنا اللي مش عارفة هعمل ايه لو طلعت بنت..بيقولوا دايمًا إن البنت حبيبة و دلوعة أبوها.
(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)
غم'ز لها و بحب:
-محدش يقد'ر ياخد مكانك في قلبي يا رورا.

ابتسمت ليه بسعادة و قعدت تشرب النسكافية بتاعها فأخد منها المج و قال بجدية:
-هو مش قولنا بلاش كا'فيين كتيررر عشان ولادتك...افرضي ولدتي قيصر'ي مفيش أي بنج هيعمل معاكي حاااجة مع كم الكا'فيين ده.

بصت له بغ'يظ و بفخر مصط'نع:
-قيصر'ي ايه يا بابا..قيصري ده للعيال التو'تو..انا حابه اولد طبيعي.
(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)

حاول يكتم ضحكته و بس'خرية:
-و الله ما تقدري على و'جع الطبيعي يختي..

ضيقت عيونها و بتحدي:
-هنشوف يا سليم.

اتنهد و بهدوء:
-بصي أنا هنزل المستشفى..ساعتين بس و هكون عندك و الأكل جوه جاهز و العصير أهو اجي الاقيكي شرباه كله و متقوميش من مكانك الا للضرورة ووو..

قاطعته و هي بتقلد صوته:
-و متفتحيش الباب انا معايا المفتاح..و لو حسيتي بو'جع أو حاجة رني عليا هتلاقيني عندك...يا حبيبي خلاص حفظتهم كلهم.
(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)

ضحك بخفة على تقل'يدها ليه و باس رأسها و بحب:
-يلا مش هتأخر سلام يا عيوني.

حور بإبتسامة:
-سلام يا قلبي..ربنا يحميك ليا.

بدأت تشرب من العصير اللي حضرهولها سليم و هي بتبتسم على تعامله معاها طول الفترة اللي فاتت و خو'فه عليها و على ابنهم.

----------------------

اتفتح الباب بهدوء و خفة و دخل منه اتنين ملث'مين ،بدأوا يمشوا في البيت كله لحد ما لقوا حور في البلكونة.

طلع واحد منهم منديل و ر'ش فيه سائل معين..و قرب من حور و هي مش واخدة بالها.
(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)

كانت قاعدة سرحانة و بتشرب في العصير و فجأة هج'م عليها و حط المنديل على مناخيرها.

غمضت عينيها و جه التاني و شالها ،خرجوا من الشقة و قفل واحد منهم الباب وراهم.

-----------------

ضحك بجنو'ن و صوت عالي:
-ههههه هههههههه برافو عليكم يا رجاااله..ار'موها في المخز'ن عندكم و انا على الفجر هكون عندكم بأذن الله.

و قفل التليفون و بقسو'ة:
-أخيرًا يا خالد..بقت تحت ايد'ك من تاني..أخيرًا هتجيب حقك منهم...و الله لأحر'ق قلبك عليهم يا سليم.

----------------

(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)
خلص شغل و رجع البيت و بنداء:
-يااا روراا يا حوور..أنا جيت يا حبيبتي.

استغرب لما مسمعش رد منها كالعادة و دخل البلكونة لكن قل'ق جدًا لما لقاها فاضية..

بدأ يدور عليها في البيت كله و هو بينادي على اسمها..بدأت دمو'عه تنزل و يحس بالانهيار و الضيا'ع لما ملقهاش و جر'ى بسرعة على اوضة مكتبة..

قعد و فتح اللاب توب بتاعه و هو حاسس إن كل حاجة ضا'عت و راحت و فتح تسجيلا'ت الكاميرات اللي في البيت و اتحولت ملامحه من الحز'ن و القل'ق للغض'ب و القسو'ة لما شافهم بيخد'روها و نزلوا بيها من البيت.

صرخ بغض'ب يحر'ق العا'لم كله:
-ااااااه ياااا ولاا'ااااااد الك......

------------------

الساعة ١ بعد نص الليل

كان العسا'كر قاعدين بيح'رسوا المستشفى و فجأة سمعوا صوت انفجا'ر قو'ي جوه المستشفى و النا'ر قاد'ت في المستشفى كلها..

(لهيب قسوتك..بقلم/نورهان نصار)
جر'ى عس'كري منهم على التليفون و طلب رقم و بصوت عالي:
-الحقناااا يا باااشا المستشفى النا'ر قاد'ت فيهااا الحقناااا.

و صر'خ بعلو صوته لما حد ض'ربه على دماغه و و'قع على الأرض...

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية لهيب قسوتك" اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. الروايه فى غايه الروعه عاوزه باقى الروايه

    ردحذف

إرسال تعليق