القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبيبتي للأبد الفصل السابع 7 بقلم ندى محمد

 رواية حبيبتي للأبد الفصل السابع 

رواية حبيبتي للأبد الفصل السابع 

ندى محمد:
"البارت السابع" 
في صباح يوم جديد تستيقظ جميلة من نومها بتعب شديد فهي لا تنام طول الليل قامت جميله اتوضت وصلت ولبست وذهبت الي المستشفي بعد وصولها الي المستشفي شافت جاسر نازل من علي السلم هو عمر ذهبت اليهم وقالت للجاسر: حمد لله على سلامتك يا جاسر بيه
رد جاسر بجديه: الله يسلمك يلا يا عمر
قبل ما يمشي قالت جميله: جاسر بيه ممكن طلب بابا عاوز حضرتك وهو في المستشفي وطلب مني اجيلك علشان تيجي معايا المستشفي
رد جاسر: تمام يلا بينا يا عمر 
ردت جميله: شكرا لحضرتك بس مش عارفه ليه بابا مصمم انوا يشوفك 
رد جاسر: عادى يلا بينا
ذهبوا الي المستشفي طلعت جميله الي غرفه ابيها وقالت بصوت مضحك: صباح الورد يا قلبي 
رد الاب: صباح النور فين جاسر 
ردت جميله: بره يا بابا مش عارفه انت عاوزه في اي
رد الاب: هتعرفي خليه يدخل 
ردت جميله: حاضر 
دخل جاسر وقال باحترام: حمد لله على سلامتك يا عمي 
رد الاب: الله يسلمك عامل انت اي يا بني
رد جاسر: الحمدلله بخير
رد الاب: الكلام اللي هقوله ده لازم تسمعوه انتوا الاتنين
رد جاسر: ماشي يا عمي اتفضل اتكلم
رد الاب من عشر سنين 
فلاش باك
كنت انا وابوك قاعدين وكنت انت عندك 19 سنه باين وكانت جميله عندها12 سنه ابوك لغايط دلوقتي رجل اعمال كبير وانا عملت معاه اتفاق وكنا عاملين شغل جامد 
وفي يوم كان عماد صاحب ابوك وبيحب والدتك طلب مني اني ابيع ابوك علشان كان هو غيران من والدك بس انا رفضت وعدت الايام وفي يوم كنت انا وابوك قاعدين في الشركه لوحدينا وفي حراميه طالعوا علينا خدوا ورق كتير من الشركه وبعديها لقينا عماد بيرن وبيقول لابوك تبقي جهز التربه للمدام وطبعا ابوك طلع يجري علي البيت وصل البيت كانت الامور طبيعيه عادى وكانت والدتك قاعده مع والده جميله استغربوا وقالوا اللي جابكم دلوقتي طبعا ابوك مقدرش يغبي حاجه وقالهم علي كل حاجه طبعا قاعدوا يعيطوا وقالوا في صوت واحد: لو حصلنا حاجه جاسر يكون للجميله هو الوحيد اللي هيحميها ويخاف عليها ومامت جميله قالت نفس الكلام لو حصلي حاجه يا سيد جوز جميله للجاسر وعده اليوم ده 
وبعديها بأيام والدتك ووالده جميله اتوفوا في حادثة وماتوا هما الاتنين في نفس اليوم ومن ساعتها ابوك نقل شغله بره وانا اشتغلت هنا مكانوا وعارفنا بعديها انوا عماد هو اللي عمل كده كان عاوز ابوك يشتغل في المافيا بس ابوك رفض وانا كمان رفضت ومن بعد الحادثه كلامي مع ابوك كان بيقل بس زاد تاني ومرضناش نعرفكوا حاجه غير لما تكبروا وتكونوا قد المسؤليه علشان كده ابوك كذب عليك وقالك امك عملت حادثه وهي جايه من الشغل وانا كمان فهمت جميله كده لغايط متكبروا 
عرفتوا دلوقتي جاسر بيكره شغل البنات ليه
****
باااااااك
بعد انتهاء والد جميله من حديثه كان جاسر يجلس علي الكرسي بغضب شديد ومش قادر يصدق اللي سمعوا
جميله كانت قاعده علي الاريكه مصدومه من الكلام ومش بتعمل حاجه غيرد انها بتعيط 
وفجأه ابو جاسر دخل 
جاسر قال بغضب: باباااا
رد احمد: جاسر حبيبي غصب عني والله والحمد لله انت خدت حق مامتك ومامت جميله مش انت قبضت عليه وعلي ابنوا خلاص بقي يا حبيبي الحمدلله سامحني يا بني
رد جاسر بعياط: ازاي متقوليش ليه وصرخ باعلي صوت حرمني من امى الكلب ده والله لتكون اخرتوا علي ايدوا
رد السيد: هو كده كده هيتعدم اهدى انت بس تعالي يا جميله جمبي
لا يوجد رد من جميله 
ذهب احمد اتجاها: بنتي ردى عليا انا زى بابا
لا يوجد رد من جميله 
جاسر استغرب من سكوتها ده  وقال بصوت واطي: انتوا دلوقتي عاوزين اي يعني 
رد السيد: دلوقتي لازم تتنفذ الوصيه وتتجوز جميله انا هكون مطمن وبنتي معاك 
رد احمد: ايوه يا جاسر لازم تتجوزها في اسرع وقت 
كل ده وجميله ساكته ومش بتتكلم
قالت بصوت عالي: موافقه اتجوزك تمام ومشت 
ذهبت الي اصدقائها سهيله وايمان وشهد
اول ما وصلت حكت ليهم كل اللي حصل
ردت شهد: جميله قولي الحمدلله يا جميله روحي اتوضي وصلي وارتاحي واحنا هنجلوك بليل 
ذهبت جميله الي الفيلا ونامت لغايط بليل 
وفجأه سمعت صوت ابيها بيقولها جميله بنتي 
صحت جميله من نومها: نعم فيه حاجه 
رد الاب بعتاب: كده تسيبيني وتمشي
ردت جميله: معلش 
رد الاب: والله يا بنتي غصب عني والله كنت لازم اخبي عليكي وموضوع جوازك من جاسر دى وصيه ولازم تتنفذ انا اسف يا بنتي متعرفيش انتي عشر سنين وانا بربيكي وبكبرك وبحميكي من خطر عماد ودلوقتي هطمن عليكي وانتي مع جاسر بعد ما اموت 
ردت جميله بسرعه: بعد الشر عليك يا بابا انا بس تعبانه عادى يا بابا انا هنفذ وصيه ماما انا بس عاوزه استريح 
رد الاب: ماشي يا بنتي انا هروح استريح انا كمان تصبحي على خير

رد جميله: وانت من اهل الجنه 
خرج ابوها من الاوضه قامت اتوضت وصلت وفضلت تعيط وتدعي لغايط ما سمعت صوت اصدقائها تحت ذهبت اليهم وقعدت معاهم
***
في مكتب جاسر يجلس بعصبيه وبغضب شديد دخل عمر وقال: جاسر انا مش مصدق اللي حكيتوا لازم يتعدم ده قتل امى 
متستغربوش عمر كان بيقول لمامت جاسر يا ماما علشان مامتوا ماتت بعد ما والدته 
قال جاسر بغضب: جيبهولي وخد الادله والدليل سلمهم للواء لازم يتعدم ولو متعدمش انا هقتلوا 
رد عمر: اهدى يا اخويا والله العظيم حق امي وام جميله هيرجع وخرج عمر
فضل جاسر يفكر في جوازه من جميله وازاي هيعيش معاها في بيت واحد
ازاي هيجيب حق والدته ومامتها 
يا تري القاضي هيحكم عليهم 
دخل عماد وابنوا جو قام جاسر من علي الكرسي: ورحمه امي اللي انت قتلتها للهقتلك واعدمك بايديا ده انت تحرمني من امى وتحرم مراتي من امها وفجأه جميله دخلت وسمعت كلمه مراتي دى 
قالت جميله بصوت عالي: ورحمه امي للهقتلك انت وهو هندمك علي اليوم اللي فكرت تقتل امي 
قال جو: طول عمرك جميله يا جميله وفجأه كان جاسر خنقوا من رقبتوا وقال بصوت جحيمي والله لهقتلك متجبش اسم مراتي تاني علي لسانك يا كلب نده علي العسكري خدوا علي الحجز بعد ما ذهبوا 
قال جاسر بغضب شديد: ايه اللي جابك 
ردت جميله: جايه اتكلم معاك في موضوع جوازنا بطلب منك طلب واحد جوازنا يكون ورقي بس وبعد جوازنا بمده نطلق تمام 
رد جاسر ببرود: تمام حضرى نفسك بكره كتب كتابك 
رد جميله: نعم هو اي اللي بكره
رد جاسر: كلامي يتسمع ويلا علشان اوصلك
ردت جميله شكرا معايا عربيتي وخرجت قبل ما تسمع منوا الرد
قعد جاسر يفكر في كلمهو مراتي اللي قالها دى وانوا ازاي يقول كده وليه اتعصب كده وليه حدد كتب الكتاب بكره قام من الكرسي متعصب وركب سيارته وذهب الي الفيلا اخد شور ونام علي السرير وقعد يفكر يا ترى القاضي هيعمل اي بكره وقال هبقي اقول للبابا يقول للصاحبه انى هكتب بكره كتابي عليها واخذ يفكر في اشياء كتيره
يا ترى القاضي هيحكم بايه؟؟؟ 
يا ترى ابو جميله وجميله يوافقوا علي كتب الكتاب؟؟


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية حبيبتي للأبد" اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات