القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورد الشام الفصل الثالث 3 بقلم رحاب محمد

رواية ورد الشام الفصل الثالث

ارتعبت والخوف ينهش قلبها كانه وحش مفترس لتهتف بصوت اعلي بقلق وخوف عليه : جدو ياجدو في ايه عندك ايه الصوت ده
لا يوجد رد اسرعت الي الخارج وخلفها شروق
لتجد جدها ملقي علي الارض بلا حراك
لتجثو علي ركبتيها جواره تتفقده ترتب علي وجنتيه بخفه تحاول ان تيقظه لكن لا يوجد اي رد فعل منه مزال علي وضعه كأنه جثه هامده : جدو قوم في ايه دموعها نزلت وهي شيفاه مش بيتحرك وعقلها وقف عن التفكير ودموعها تسقط بغزاره
شروق بتوتر وفزع : انا هتصل بالاسعاف تيجي حالا يا ورد
ورد بدموع ورجاء: اتصلي اتصلي والنبي بسرعه ياشروق
اي حد يلحقني
وفعلا اتصلت والاسعاف جت بسرعه
هبه شافت الاسعاف وكمان شافت انهم طالعين شقتهم
دخلت من البلكونه وهتفت : امجد في عارف الناس بتوع الاسعاف دي طلعو عندنا هنا يترا في ايه ولا مين حصلو ايه يارب يكونو جاين للي في بالي
امجد بصلها بغل : والله ماعارف اقولك ايه ربنا يهديكي ياهبه سمع صوتها علي السلم وواضح انها بتعيط قام بسرعه من مكانو جري علي بره
وقف مصدوم وهو شايف علي متشال من بتوع الاسعاف في سكون بدون حركه وهي وهي نازله وراهم وبتعيط وبهدومها البيتي وشروق معاها وبتسعدها علي الحركه
نده عليها بلهفه
ورد استني هو فيه ايه فهميني
ورد وهي بتتحرك وبصوت مبحوح من العياط : جدو يا امجد تعبان ومش عارفه مالو ولازم امشي معاهم
امجد نزل وراهم استني انا جاي معاكي مش هسيبكم لوحدكم
هبه بغضب وبتنده بصوت عالي : استني انتا رايح فين
هما من بقيت اهلك
بصلها نظره سريعه بغيظ وكمل ولا كأنو سمع كلامها
هبه بتجز علي سنانها بغيظ ودخلت وقفلت الباب بعنف : بقا كده يا امجد بتسيبني برضو وتروح مع الزفت دي والله
لهعلمها الادب الحربايه الي بتتمسكن دي
في المستشفي
علي جوه اوضه الكشف والكل بره مستنين يعرفو في ايه
خرج الدكتور وهتف بحده : مين قريب المريض ده بسرعه عايز امضاء علي تعهود سريع علشان يدخل العمليات
ورد بخوف : انا أنا يادكتور بس هو فيه ايه طيب ليه عمليات
الدكتور : لو سمحتي يالا بسرعه كل دقيقه خطر عليه عندو جلطه علي القلب ولازم تدخل جراحي سريع لان في احتمال لجلطه تانيه ولو حصلت
قطعت كلامو لانها مش عايزه حتي تسمع الي ممكن يحصل ده كل حاجه في حياتها ومش عايزه حتي احتمالات في انها تخسرو للابد
مواقفه هات الي همضي عليه بسرعه لو سمحت بس الحقو
وبعد ساعات في اوضه العمليات مرت عليها كأنها سنين وهي في حال لاتحسد عليه وشروق جنبها رفضت تسيبها كلمت اهلها استاذنتهم في انها هتفضل معاها وامجد كمان مسبهاش
خرج الدكتور من اوضه العمليات
جريت عليه بلهفه وهتفت برجاء : طمني يادكتور هو هيبقا كويس صح عامل ايه دلوقتي طيب قولي اي حاجه والنبي
الدكتور بهدوء : احنا الحمد لله قدرنا نوقف الجلطه التانيه بس مكدبش عليكي الاولي مكانتش سهله وخصوصا علي واحد في سنو هو دلوقتي هيدخل العنايه المركزه وحالتو خطر جدا ادعيلو يبقا كويس عن اذنكم
قال كلامو الاخير ومشي وهي الدنيا بقت بتلف بيها ومش قادره تقف كانت هتقع بس ايد شروق لقتها
شروق بلهفه : ورد حاسبي وقعدتها علي اقرب كرسي
ورد بدموع وحزن : جدو بيروح مني لوحصلو حاجه انا هضيع انا مليش حد غيرو يارب والنبي يبقا كويس يارب متاخدهوش هو كمان مني
امجد قرب منها وبيحاول يهديها : اهدي يا ورد اهدي باذن الله هيبقا كويس متخافيش ادعيلو واجمدي كده علشان لما عمي علي يفوق يلاقيكي جنبو
ورد عياطها بيزيد : بس هو يقوم ياامجد بس يقوم وانا مش هسيبو لحظه
شروق حضنتها وبتطبط عليها بحنيه : باذن الله هيبقا كويس ياورد بس اهدي شويه
مخبيه وشها في حضنها وبتعيط بقهر بكائها قل تتدريجا من التعب لغايه ما سكتت خالص
شروق بتنادي عليها بقلق : ورد يا ورد انتي اغمي عليكي ولا ايه
امجد بهمس: هسشش سيبيها دي اكيد نامت ومسحتش بنفسها وهي بيتعيط ايه مش عارفه طبعها يعني هي كده لما بتعيط مره وحده بتروح في النوم
شروق ابتسمت بتعب : زي الاطفال في كل تصرفتها فعلا طيبه اوي بس ملهاش حظ في حاجة
امجد بحزن علي حالها : عندك حق والله بس اكيد ربنا شيلها خير كتير محدش عارف وبس بقا كفايه كلام فوق دماغها خليها تنام شويه النهار طلع وهي منامتش خالص ولو صحيت هتفتح في العياط تاني خليها تريح شويه
شروق هزت راسها ايجابا وسكتت
واقف في ڤراند اوضتو الي بتطل علي حديقه جميله ومليانه بجميع انواع الورد وعنيه علي ورد عباد الشمس تحديدا وبيرجع بذكرياتو لسنين فاتت
فلاش بااااك
حسام حبيبي تعالي شوف الورد الي زرعناه طلعت منو اول ورده اهي
حسام بسعاده : الله دي شكلها حلو اوووي ينفع اقطعها واخدها
لا ياحسام انا مش بحب اننا نقطع الورد بحس انو بيزعل مننا علشان كده بيدبل ويموت علشان اخدناه من المكان الي بيحبو
حسام يستغراب : ايه ده انا مش فاهم حاجه
ابتسمت : هفهمك يعني مثلا انا بحبك جدا وعلشان كده بحب اني افضل معاك وطول منا جنبك كده ببقا مبسوطه وكويسه لكن لو حد جيه وبعدني عنك بالقوه زي ما بنبعد الورده عن المكان الي بتحبو كده انا هموووت فاهي كمان بتموت
حسام ابتسم بحب : فهمت
طيب انتا كمان بتحبني كده ولا لا
باااااااك
هتف بغل وكور ايدو بيحاول يهدي نفسو : بكرهك انا بكرهك وهفضل طول عمري اكرهك
ليقطع عليه تفكيرو صوت رن التيلفون قرب منو ببرود
ورد : ايووه يازفت هو ده الي بليل هتجيب الي انا عايزو
الشخص : والله يا حسام بيه من امبارح بتصل علي حضرتك والتلفون مقفول ودورت عليك في كل حته اعرفها ومعرفتش اوصلك
حسام بملل وهو بيبص علي البنت الي نايمه علي الفراش بتاعو بستحقار : اه اخلص كنت بخلص حوار واول ما خلصت رنيت عليك هااا عملت ايه
الشخص : عملت زي ما طلبت مني بظبط رحت عند بيتها
بيت كده قديم علي قد حالو ولما سالت البقال الي تحت بيتهم عليها قالي زي مقولتي انها عايشه مع جدها بس بيقول محترمه اووي والمنطقه كلها تشهدلهم هي وجدها بالاخلاق العاليه وفي حالهم اوي وهي مش بتتحرك في اي حته من غير جدها ده
حسام بحده : يعني ايه متقولي انها ملاك بجناحين احسن ياروح امك انا بعتك تطلبهالي للجواز فين معرفتك انتا يعني البت دي ايه ملهاش علاقه بواحد مثلا اي تصرف وسخ يطلع من اي وحده ايه هي مش ست يعني ولا ايه مفيش عليها غلطه
الشخص : ياحسام بيه قولتلك مفيش عليها حاجه خالص والله انا اعمل ايه البت مستقيمه اوي الحظ كده المره دي
حسام بغضب : ده مش الحظ ده غبائك مفيش وحده من غير غلطات بس انتا الي شكلك كبرت وخبت اقفل غور داهيه تاخدك
الشخص بسرعه : استني بس يابيه حصلت حاجه عندها يمكن تهمك
حسام : انتا هتنقطني بالكلام متخلص
الشخص : جدها تعب اوي وجت الإسعاف خدتو وراح معاها واحد كده باينلو جارهم
حسام ابتسم بانتصار : اهو ده الكلام المهم هي في مستشفى ايه بقا دي جاتلي في ملعبي وبقت لوحدها اهي
الشخص : مستشفي ال........ العام
حسام بسخريه : كنت متاكد الي زيها هتكون في مستشفى ايه غير حاجة بالمستوي ده يعني
الشخص بلهفه : حسام بيه استني دي خرجت اهي وماشيه بره المستشفي خالص
حسام بحده : امشي وراها بسرعه وبلغني راحت فين انتا سامع عايزك وراها زي ظلها
الشخص : حاضر
قفل الفون وهتف بحده وهو يتجه الي المرحاض : انتي يا زفته انتي يالي نايمه في بيتكم انتي
البنت بتفتح عنيها بنعس : ايه يا حبيبي في حاجة
حسام بحده : حبك برص قومي يبت انتي صادقتي نفسك ولا ايه انا داخل الحمام اطلع ملاقكيش سامعه
البنت بخوف منو وكأن الي كان معاها امبارح شخص وده شخص تاني خالص : حاضر انتا اتغيرت من امبارح كده ازاي
حسام بسخريه : يومك خلص يا حلوه مش هكرر كلامي تاني علفكره ودخل وسابها في حريتها منو
البنت قامت تاخد حاجتها بسرعه قبل ميطلع
وهي بتهمس مع نفسها : ايه ده طلع مجنون يخربيتك ومشيت بسرعه من المكان كلو
ورد صحيت من النوم وبتفتح عنيها بنعس مسكت دماغها بتعب: اه دماغي وجعاني اوي وبلهفه جدو ياشروق جدو فاق ولا لسه انا ازي نمت كده
شروق بحزن : لا يا حبيبتي لسه ومعلش انتي نمتي من التعب محصلش حاجه يعني
امجد : ورد انتي لازم تروحي البيت شويه ترتاحي وبعدين ابقي تعالي ومتخافيش انا هفضل جنبو انا اتصلت بالشغل واخدت اجازه يعني مش هتحرك من هنا
هزت راسها نفيا: اروح ايه لا طبعا انا مش هتحرك من هنا غير لما جدو يفوق ويمشي معايا مستحيل ارجع البيت وهو مش فيه
شروق بهدوء وبتحاول تقنعها : ياورد امجد عندو حق حتي روحي غيري هدومك دي انتي مش واخده بالك انك بيبجامه البيت مينفعش تقعدي كده يعني
امجد : فعلا ياورد علي الاقل غيري هدومك وارجعي علطول
بصت علي نفسها وكأنها كل ده مكانتش واخده بالها من هدومها دي حمحمت بحرج : انا ازاي قعدت كل الفتره دي كده فعلا خلاص انا هروح اغير واجيب شويه حاجات وهرجع علطول
امجد : الحمد لله انك اقتنعتي اخيرا وانتي كمان ياشروق امشي معاها وطمني اهلك عليكي ومتقلقوش انا هنا ولو حصل اي جديد هبلغكم
لسه هترد عليه
اتدخلت ورد : ايوه ياشروق انتي كفايه عليكي تعبك معايا لحد كده روحي بقا ارتاحي وابقي كلميني في التلفون وروحي شوفي شغلك واهلك
شروق بحزن : ايه شكرا دي ياورد هو فيه بين الاخوات شكر ماشي يستي وعايزاني امشي واسيبك
ورد بصوت مبحوح من العياط : والله مااقصد حاجه ياشروق طبعا انتي اختي ده كفايه وقفتك دي معايا بس انتي كمان لازم تروحي انا ماشيه خلاص علي الاقل لما ارجع ابقي تعالي تاني وارجوكي متجادلنيش كتير انا مش قادره اتكلم
شروق حاست بيها وانها فعلا تعبانه ومش حمل اي كلام وحبت تريحها وهزت راسها ايجابا : حاضر ياورد هريحك واعمل الي عايزاه
وخرجو من المستشفى مع بعض بس كل وحده راحت بيتها
وصلت بيتها وهي حاسه بتعب وارهاق شديد بتفتح باب الشقه وبالعافيه قادره تمسك المفتاح وايدها بتترعش
ومره وحده حست بايد حد بتتحط علي بوقها ومسك
ايدها وفتح الباب وزقها جوه بعنف
يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية ورد الشام " اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات