القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم دعاء حجاج

 رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والثلاثون 

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والثلاثون  

مريم فاقت من تلك الصدمه اللى عملت على تشتيت عقلها
مريم رفعت المسدس وضغطت على الزناد وقالت بدموع: الوداع الوداع 
وفجاه صدر صوت الرصاصه فكأن صوتها عالى جدآ 
_اعاااااا
مراد خد نغم وراء ضهره حين شاف مريم بتلك الحاله 
نغم شافت مريم أيضا خافت اوى ومسكت في هدوم مراد وقالت بعياط: ده ده ماتت
مراد بلع ريقه وقرب من مريم ونزل لمستواها وقال بصوت خافي جدا: مريم مريم 
مراد مسك أيدها وضغط عليها وقال بصدمه: مفيش نبض
نغم صرخت ومراد قام عالطول وخدها في حضنه وقال: اشش انا جنبك 
_قتلت نفسها يا مراد قتلت نفسها 
_اتفضلوا يا بيه (قالها راضي فهو رن على الشرطه)
الشرطه وصلت ودخلت عالطول وبعد شويه الاسعاف جت
وخدوا مريم على ترولى والظابط راح عند مراد وقال: اي اللى حصل 
مراد قال كل حاجه للظابط غير انه شاف كاميرات المراقبه اللى حاطها مراد لما فتحى حاول يتعرض لنغم لو فاكرين
_في الحاله ده نقدر نقول إنها محاوله انتحار وتمت فعلا 
وحضرتك برئ من تلك الجريمه 
الظابط مشي ونغم كانت واقفه وبترتعش فهى بتخاف من الدم اوى 
مراد حط ايدو على خدها وقال: نغم متخافيش انا جنبك 
نغم بصدمه: ده ماتت يا مراد ده طلعت بتحبك اوى 
_وانا بحبك انتى 
نغم حضنت مراد وقعدت تعياط وتقول: ماتت يا مراد ماتت 
_الله يرحمها
نغم اغمى عليها ومراد قال بانتهاد: نغم نغم 
مراد حملها وطلع فوق عالطول وحطها على السرير وراضي قال بارتباك: ارن على الدكتور يا بيه 
مراد مسك كوبايه مياه وقال بعصبية: بتفكر في اي رن فوراً 
هز رأسه وطلع برا ورن على الدكتور 
مراد رش قطرات من الماء على وش نغم وقعد جنبها وقال بحب: نغم ردي عليا
بعد شويه الدكتور وصل وفحص نغم 
_حاله صدمه مش اكتر 
مراد هز رأسه والدكتور قال: متقلقش يا مراد بيه ان شاء الله هتكون بخير 
مراد هز رأسه للمره التانيه وقال: ان شاء الله
راضي خد الشنطه بتاعت الدكتور وقال: اتفضل معايا 
الدكتور راح مع راضي فعلا ومراد بص على نغم وقال: كده يا نغم تخضينى عليكى 
في منزل قديم جداً 
غسان بدأ يفوق وقال بصوت غير مفهوم: حو حو حور 
_بيقول اي ده 
_بيقول حو حو مش عارف
غسان فتح عيونه وقال بانتهاد: حور 
_متخافش الحلوه في الحفظ والصون 
غسان بعصبية: انتوا مين وعايزين اي 
وفجاه الباب انفتح ليدخل سامر الحديدي 
غسان بصدمه: سامر 
سامر راح عند غسان وقال: مفاجاه صح 
غسان حاول يفك نفسه لكن معرفش وقال: حور فين يا ابن الكلب 
_تؤ تؤ عيب كده 
عيون غسان احمرت أوى وقال بصوت حاد جدا: حور فين 
سامر وهو بيشاور بايدوا: شايف الاوضه اللى هناك ده 
غسان بص على ايده وسامر قال: حور فيها وطبعا مش مربوطه زيك لا ده نايمه على سرير متزين بالورد 
غسان بتهديد: أوعك تقرب منها يا سامر أوعك 
سامر قعد يضحك وقال: تصدق عندي فضول اعرف حور عذراء ولا مدام 
غسان تف في وش سامر اللى حط ايدو على وشه وقال بابتسامه: تبقا عذراء يعنى انا اول راجل هيلمسها حلو اوى
غسان قعد يهز الكرسي على امل الحبل يتقطع لكن كل المحاولات باتت فشله 
_متحولش يا عدوي متحولش 
_سامر اوعك 
سامر بص في الساعه وقال: ساعتين بس يا غسان وهدخل على مراتك وقدام عنيك ساعتها هكون فرحان اوى وانت عاجز ومش عارف تنقذ مراتك 
غسان هز رأسه وقال: كنت مفكر انك بتحب حور فعلا بس طلعت غلطان 
سامر بصوت جهوري: انا بحب حور اكتر منك سامع ولا لا 
_ده مش حب يا ابن الحديدي ده مش حب 
_تقصد اي 
_شهوه اسمها شهوه 
_لا طبعا انا بحب حور وعايزها تكون ليا وده الطريقه الوحيده عشان تكون ليا 
غسان ابتسم وقال بثقه: مش هتقدر
_واي اللى هيمنعنى يا عدوي 
_انا 
سامر قعد يضحك وقال: مش قادر لا حلوه النكته ده 
سامر نزل لمستوي غسان وقال: وده ازاى بقا وانت مربوط وعاجز كده 
_هثبتلك 
سامر وهو طالع: ساعتين بس وحور هتكون ملكى يا عدوي ساعتين بس 
غسان حاول يبقا هادي وبص على الاوضه اللى فيها حور ومكنش عارف يعمل اي وحاسس انه عاجز فعلا
عند حور 
حور بدات تفوق وقالت وهى حاطه أيدها على دماغها: دماغى وجعانى اوى 
حور بصت حواليها وقالت بخوف: انا انا فين 
_عندي 
حور التفت لمصدر الصوت وقالت بصدمه: سامر 
سامر راح عندها وقال: مش فرحانه ولا اي 
_انا بعمل اي هنا وغ غسان فين 
_متخافيش غسان بخير 
حور مسكت سامر من لياجته وقالت بعصبية: عملت اي في جوزي انطق عملت اي 
سامر ضربها بالقلم لتقع على الارض 
سامر بحده: ده مش جوزك فاهمه ولا لا 
الدم نزل من فم حور وقالت: غسان طلع عنده حق انت طلعت شيطان ويمكن أسوأ 
سامر قعد على طرف السرير وقال: ليه بس يا حور ده انا قلبي طيب حتى 
حور قامت وحاولت تفتح الباب لكن مفتحش وقالت بعصبية: سامر افتح الباب 
سامر قام وقال: الله على اسمى وهو طالع من بوقك 
حور اتعصبت اوى وقالت: بقولك افتح الباب 
سامر شد حور من خصرها وقال: اهدي كده
حور حاولت تبعد عنه لكن معرفتش وقالت: ابعد عنى 
وفجاه الباب خبط 
سامر زق حور على السرير وفتح الباب وخد القميص من احدهم وقال: اي رايك في ده 
حور بصت ليا بنظرات مقززه وقالت: انت واحد حيوان وسافل و٠٠٠٠
سامر رمى القميص عليها وقال: هسيبك ساعتين اعتقد كتير اوى عايز ارجع القيكى جاهزه 
حور رمت القميص على الأرض وقالت: مستحيل البس القرف ده 
سامر أبتسم وقال: وانا بقول كده بردو تكونى عريانه قدامى احسن 
حور راحت عنده وكانت رايح تضربه بالقلم لكن سامر مسك أيدها وقال: الايد الحلوه ده مينفعش تضرب حد 
كان راح يبوس ايدها لكن حور سحبت أيدها عالطول 
سامر ابتسم وقال: خدي راحتك يا حور اوعك تنسي انى هرجع بعد ساعتين 
سامر طلع وقفل الباب بالمفتاح 
حور جرت على الباب وحاولت تفتحوا لكن معرفتش وقعدت تخبط وتقول: غسان غسان 
غسان رفع رأسه لفوق وقال بفرحه: حور حور 
حور حطت أيدها على الباب وقالت: غسان غسان 
وفجاه الباب انفتح ليدخل واحد من رجاله سامر ويحط لزقه على فم غسان ويقول بحده: مش عايز اسمع صوتك فاهم
غسان في سره: وربنا لدفعكم تمن غالى اوى يا كلاب 
بعد مرور ساعه تقريبا وخصوصاً في فيلا مراد الألفي 
نغم فاقت وقالت: مراد مراد 
وقفت في البلكونه لقت مراد قاعد على الكرسي وباصص لتحت وكان شكله حزين جدآ 
نغم نزلت وطلعت برا وقالت: مراد 
مراد رفع رأسه وقال: اخبارك اي دلوقتى
نغم ابتسمت وقالت: بخير 
_طب كويس 
نغم راحت عنده وقالت: هي المسئولة عن اللى حصل بلاش تلوم نفسك 
_يمكن لو كنت وافقت على عرضها مكنش ده حصل 
نغم بصدمه: تقصد اي بكلامك يا مراد 
مراد وقف على جنب وقال: لو كنت طلقتك واتجوزتها مكنش ده حصل 
نغم راحت عند مراد وقالت: مراد انت مستوعب كلامك 
مراد بعصبية: انا السبب في موت مريم أيوه انا السبب 
نغم مسكت ايدو وقالت وهى بتهز رأسها: أنت معملتش حاجه عشان تكون السبب 
مراد مسك أيدها جامد اوى وقال بحده: لا عملت عارفه عملت اي 
_ أنى اتجوزتك 
_تقصد اي 
مراد بصوت جهوري: لو يرجع بيا الزمن مكنتش فكرت فيكى من الأساس 
دموع نغم نزلت وقالت: بتحبها صح 
مراد:_______
نغم مسكت مراد من لياجته وقالت بعياط هستيريا: بتحبها صح رد عليا بتحبها 
مراد زقها وقال بزعيق: بحبك انتى وندمان انى حبيتك 
_ليه عملت ليك اي عشان تقول كده 
_لو مكنتش حبيتك مكنتش مريم ماتت 
_ده نتيجه أفعالها يا مراد
_براااا 
نغم بعدم استيعاب: قولت اي
مراد بجمود عكس ما بداخله: اطلعى برا بيتى مش عايز اشوف وشك هنا تانى 
الدموع نزلت من عين نغم وقالت: مراد انت مستوعب كلامك ده
_براااا 
مكنش على لسانه الا الكلمه ده
نغم مسكت ايدو وقالت: مش هسيبك يا مراد مش هسيبك عارف ليه عشان بحبك ومقدرش ابعد عنك
_نغم اطلعى من حياتى 
_مستحيل وزي ما وعدتنى وقولتلى هتفضل معايا لآخر نفس انا كمان بقولك هفضل معاك لآخر نفس 
_يعنى مش هتطلعى 
نغم هزت رأسها وقالت بعناد: مش هطلع يا مراد ومش هسيبك
مراد مسك أيدها جامد اوى وقال: براحتك 
نغم بزعيق: مراد انت بتعمل كده ليه مراد 
مراد زقها لتقع على الأرض وقال بحده: ورقه الطلاق هتكون عندك 
دموع نغم نزلت وقامت عالطول وقالت: لا يا مراد لا اوعك تعمل كده انا عارفه انك في حاله صدمه بس ارجوك متعملش كده ارجوك 
مراد قفل البوابه ونغم فضلت واقفه مكانها وقالت بصوت عالى جدآ: مش هسيبك سامع وهفضل قاعده هنا 
نغم قعدت على الأرض وقالت: هي المسئوله عن اللى حصل مش انت مش كل مره هتيجى على سعادتك عشانها 
غربت الشمس وظهر القمر ومرت الساعه في ذلك الوقت 
في تلك المنزل القديم 
سامر فتح الباب ووقف قصاد غسان وقال: انا رايح دلوقتى عند حور واكيدا عارف الباقي 
غسان قعد يهز الكرسي وكان عايز يتكلم 
سامر بتمثيل الحزن: يا حرام تصدق صعبت عليا 
سامر شال اللزقه اللى كانت محطوطه على فم غسان 
غسان وهو بياخد نفسه: وربنا لو تقرب منها يا سامر لتكون ميت النهارده 
سامر قعد يضحك وقال: انت ليه مش عايز تستوعب انك عاجز ومش هتقدر تعمل حاجه 
_اوعك يا سامر 
سامر فك ازرار القميص بكل برود وقال: كان نفسي ده يحصل قدام عينك بس الصراحه عايز اكون لوحدي مع حور 
غسان داس برجله على رجل سامر اللى اتالم اوى 
سامر شد رجله بالعافيه وقال: حلو أوى يا عدوي  
قلع القميص ورمى على الأرض وقال: كنت حابب اتكلم معاك شويه بس حضرتك رافض احسن بردو عشان متاخرش على حوريتى 
غسان قعد يهز الكرسي وسامر طلع وقفل الباب 
غسان بص حواليا ومكنش عارف يعمل اي وقال: لا لا أوعك تستسلم يا غسان اوعك 
سامر خبط على الباب وقال: حوريتى انا هفتح الباب 
حور مردتش وسامر قال بحده: معقول تكون هربت
سامر طلع المفتاح وفتح الباب عالطول ووقف مكانه وابتسم ابتسامه خبيثه
_ما انتى شاطره اهو 
حور كانت نايمه على السرير ومتغطيه بالبطانيه ومش باين منها الا كتافها العريان فهذا يثبت انها لبست القميص 
سامر قفل الباب وبدأ يقرب من حور اللى نبضات قلبها بتزداد مع كل خطوه بيخطيها سامر 
سامر وصل عندها وكان رايح يشيل البطانيه من على جسمها الا ان حور انعدلت ولفت البطانيه عليها وقالت بتمثيل: الجو ساقعه أوى 
سامر ابتسم وقعد جنبها وقال: ادفيكى 
حور بعدت عنه وقالت: لا شكرا 
سامر حط ايدو على ضهرها وقال: مالك 
حور بلعت ريقها وبصت على أيده وقالت: مفيش 
سامر قام وقال: بكره الانتظار اوى زي الشاطره كده شيلى البطانيه ده 
حور هزت رأسها وقالت: قولتلك الجو ساقعه 
_تمام اوى 
سامر حاول يشد البطانيه من عليها لكن معرفش 
_سامر لو سمحت 
وشد فعلا البطانيه ووقع على الأرض كان رايح يرفع راسه لكن حور نزلت عليا بإزازه الخمر 
_اعااااا
سامر حط ايدو على رأسه ولقي دم وقال بصوت مقطع: اي اللى عملتى ده 
بعد ما قال كده فقد الوعى 
حور بصت حواليها لقت الجاكيت بتاع سامر لبستوا عالطول وقالت: المفتاح فين 
حور عدلت سامر ومكنتش عارفه تعمل اي 
غمضت عينها ومدت أيدها في جيب البنطلون بتاع سامر ولقت المفتاح فعلا 
حور خدت المفتاح وجرت على الباب وفتحتوا فعلا
بصت حواليها وقالت وهى بتاخد نفسها: الحمدلله مفيش حد هنا بس غسان فين 
حور بصت وراها لقت باب اوضه مقفول وقالت بتفكير: معقول غسان هنا 
حور راحت عند الباب ومسكت القفل وجربت المفاتيح اللى معها وقالت: فين المفتاح 
حور مسكت مفتاح من اللى معها فكانوا عدت مفاتيح في بعض وفتحت الباب بيا
حور فرحت اوى ودخلت عالطول وقالت بفرحه: غ غسان 
غسان رافع رأسه واول ما شاف حور كده قال بصوت جهوري: اي اللى انتى لابسه ده 
حور حطت أيدها على فم غسان وقالت: اشش الا حد يسمعك
_غسان اوعدنى انك مش هتتكلم 
غسان هز رأسه وحور بدأت تفك غسان وغسان كان ماسك نفسه بالعافيه 
حور فكته فعلا وكانت رايحه تحضنه الا أن غسان مسك أيدها جامد اوى وقال بغيره: الحلو شافك كده 
حور هزت رأسها وقالت: ما انا لابسه جاكيت اهو
_مش عليا يا حور 
_والله مالحق يشوفنى  
_حسابك معايا بعدين المهم نطلع من هنا 
وفجاه شابين دخلوا وقال احدهم: ازاى حصل كده 
غسان خد حور وراء ضهره وقال: اي رايك 
واحد طلع مسدس ورفعوا على غسان 
حور خافت على غسان اوى وقالت بتفكير: اعمل اي غسان مش هيقدر عليهم الاتنين
الشاب كان رايح يضغط على الزناد ولكن غسان كان أسبق 
غسان ضرب أيد الشاب برجله ليقع المسدس منه على الأرض 
حور جرت على المسدس ومسكتوا 
غسان رفعوا ورمى على الأرض ليفقد الوعى عالطول 
_يا رجاله يا رجاله 
اكتر من عشر رجاله وقفوا حوالين غسان 
_فين الشجاعه 
غسان ابتسم والرجاله انقضوا عليا ولكن غسان بكل قوته زقهم ليقعوا على الأرض 
حور خافت اوى وقالت: اعمل اعمل 
حور بعد تفكير راحت الاوضه اللى كانت فيها ومدت ايدها في جيب سامر لتطلع الموبايل 
رنت على البوليس وقالت على كل حاجه
حور رمت التليفون على الأرض وكانت طالعه الا أن سامر مسك رجليها ووقعها على الأرض 
_اعاااااا 
سامر بعصبية: بقا كده يا حور 
حور بصريخ: غسان غسان 
سامر حاول يقلعها الجاكيت وحور كانت بتصرخ باعلى صوت
غسان ضرب سامر برجله في وشه 
_اعاااااا
حور قامت وحضنت غسان وكانت خايفه أوى 
سامر قام بالعافيه ومكنش شايف حاجه قدامه 
غسان زق سامر على السرير وسامر خاف اوى من غسان
_فين الشجاعه يا حفيد الحديدي 
_غسان لا 
غسان مسكوا من لياجته وضربه بالبوكس في وشه 
_اعاااا 
غسان نزل عليا بكل وحشيه وقال: مراتى خط احمر يا كلب مراتى خط احمر 
حور فرحت اوى وسامر مكنش قادر وقال: كفايه كفايه  
بعد شويه
البوليس وصل ليدخل ويمسك كل الرجاله 
_خدوهم على البوكس 
غسان مسك سامر من لياجته وطلعوا برا وزقه على الأرض وسامر بدأ يرجع لوراء 
الظابط بأمر: خدوا فوراً 
سامر شاف مسدس وراء بدأ يرجع لوراء عشان يمسكوا 
في قصر عائله السيوفي
_ابنى راح فين ابنى راح فين
ريناد قعدت جنب عفاف وقالت: ماما أهدي 
_من الصبح يا ريناد وهو برا انا قلقانه عليا اوى 
_متخافيش يا ماما ان شاء الله هيكون بخير 
_طب ابراهيم فين
ريناد باستغراب: ماما ابراهيم مات الله يرحمه
عفاف بصدمه: اي 
رهف وقفت عند الباب وكوبايه العصير وقعت منها 
ريناد قامت ووقتها عرفت ان والدتها متعرفش ان إبراهيم مات 
_ريناد انتى بتقولى 
ريناد مكنتش عارفه تقول اي وقالت بارتباك: هو هو 
عفاف بصت لرهف وقالت: ابراهيم مات فعلا يا رهف 
رهف بصت لتحت وعفاف انهارت من العياط وقالت: ابراهيم مات بسببي انا السبب 
ريناد حضنتها وقالت: لا يا ماما متقوليش كده 
عفاف بعياط: لا مات بسببي يا ريناد انا السبب 
_اشش ده قضاء وقدر متقوليش كده 
_ابراهيم مات بسببي ابراهيم مات بسببي 
قعدت تكرر تلك الجمله عدت مرات 
في فيلا مراد الألفي 
نغم كانت قاعده برا وضمه رجليها 
مراد مقدرش ونزل عالطول وفتح البوابه وقال: ادخلى
نغم قامت عالطول وقالت: مراد بلاش تعمل معايا كده 
مراد:______
نغم مسكت ايدو وقالت: مراد بلاش تعذب نفسك على ذنب مرتكبتهوش 
_نغم لو سمحتى اسكتى 
_طب انا مستعده اسيبك وللابدا 
مراد بصلها بصدمه ونغم قالت: لو قولت وانت باصص في عينى أنك مش عايزنى في حياتك ولا عايز تشوفنى تانى 
_بوعدك لو قولت كده مش هتشوف وشي تانى 
صفعه قويه تنزل على خد نغم 
مراد بعصبية: عايزه تتخلى عنى يا نغم حتى انتى عايزه تتخلى عنى
نغم حطت أيدها على خدها والدموع نزلت من عينها بل كانت دموع الفرح 
مراد خد نفس عميق وخدها في حضنه وقال: بحبك 
نغم حضنته جامد اوى وقالت: وانا بعشقك 
_اوعك تقولى كده تانى 
نغم هزت رأسها وقالت: بوعدك مش هقول كده تانى وانت كمان اوعدنى انك مش هتلوم نفسك على اللى حصل 
مراد مسح دموعها وقال بوعد: بوعدك مش هلوم نفسي على اللى حصل 
نغم ابتسمت ومراد حط ايدو على خدها قال بلطف: انا اسف 
نغم هزت رأسها وقالت: اي حاجه منك دوا
مراد رفع حاجب وقال: يعنى القلم ده دوا
_اه ما انت ضربتنى عشان مش عايزنى ابعد عنك 
_حصل خير المهم عملتى اي فى الامتحان
_بلاش تسأل
_ليه 
نغم بصت لتحت وقالت: كلامك أثر فيا اوى يا مراد 
_كلامى 
نغم هزت رأسها وقالت: الكلام اللى قولتوا امبارح
_انا آسف يا نغم غصب عنى 
نغم مسكت ايدو وقالت: انسي اللى فات وتعالى نبدأ صفحه جديده 
مراد شدها من خصرها وقال: زي 
نغم بصت في عيونه وقالت: عايزه اكون جنبك مدي الحياه 
مراد ابتسم وقال: وانا بوعدك من النهارده مش هسيبك يا نغم 
الابتسامه اترسمت على وش نغم وقالت: الله يسامحك انت متعرفش عملت فيا اي لما طردتنى قولت حياتى انتهت 
مراد حط ايدو على فمها وقال: انا مش عارف عملت كده ازاى للحظه عقلى وقف عن التفكير وحسيت انى السبب في موت مريم 
نغم هزت رأسها وقالت: مريم عملت كده لانها حست أنها غلطانه
_الله يرحمها
نغم زقت مراد وقالت: أوعى كده عايزه انام صاحيه بدري
مراد ابتسم وقال: تصرفات أطفال ده على فكره 
نغم وهى داخله جوا: طفله؟ ما انا طفله 
مراد بابتسامه تحمل التريقه: فعلا 
في تلك المنزل القديم
سامر مسك المسدس فعلا ورفعوا على غسان وضغط على الزناد 
حور زقت غسان عالطول لتاتى الرصاصه في كتفها 
غسان بصدمه: حور 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرور وكبرياء عاشق" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات