القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبيبتي للأبد الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم ندى محمد

 رواية حبيبتي للأبد الفصل الثامن والثلاثون 

رواية حبيبتي للأبد الفصل الثامن والثلاثون 



"البارت الثامن والثلاثون" 
وكانت المفاجأة أبو جميله وأبو جاسر "

طلعت تجرى جميله علي أبوها وحضنته 
قالت: ليه يا بابا تبعد عني كل ده ليه يا بابا وفضلت تعيط وهي في حضنه 

رد الاب: يا بنتي انتي يا روح بابا انتي، انا مقدرش ابعد عنك ولا اسيبك، بس انا مرتاح هناك يا روحي 

رد جاسر بغيره: وبعدين يعني يا ست جميله هتفضلي في حضن ابوكي كتير 

رد أبو جاسر(شريف): وانت غيران ليه يا خويا تعالي في حضني انت كمان 

رد جاسر وهو بيحضن ابوه: وحشتيني يا احن اب في الدنيا، ربنا يخليك ليا يارب وميحرمنيش منك ابدا يارب 

رد سيف بضحك: طب نكمل الفرح يا عمي سيد انت وعمي شريف، حمدالله على سلامتكم 

«ضحكوا الجميع عليه» 

رد شريف: الف مبروك يا بني، الف مبروك يا بنتي 

ردت شهد: الله يبارك فيك يا عمو 

«استكمل الفرح، وكان الفرح مليئ بالجوال السعيده» 

الحاضرون يسئلون علي مراد وسهيله، ليه سهيله مجتش الفرح مع البنات، فين مراد مجاش ليه فرح صاحبه وخطوبه اخوه 

"فجأه مهند طلع علي الاستديج وطلب المايك من صاحب الديجي"
قال مهند: اليوم مميز جداا في حياتي، اولا خطوبتي علي اجمل بنت عرفتها في حياتي ملكت قلبي وحياتي ودنيتي ربنا يخليكي ليا يارب وميحرمنيش منك ابدا ياروح قلبي، بعرفك قدام الجميع اني بحبك وعمري ما حبيت حد قبلك ولا هحب انتي جوايا يا روحي انتي 
ثانيا: الف مبروك لاخويا سيف واختي شهد ربنا يفرحكم يارب ويسعدكم يارب

رد مراد من وراه: الف مبروك يا اخويا، النهارده فرحتي مش قادر اوصفها اخويا وصاحبي في يوم واحد الف مليون مبروك 

الجميع كان في صدمه، ازاي ده مراد؟ 
ازاي ده راجل الشرطه؟ 
(كان مراد يرتدى بنطلون ابيض وقميص ازرق وفاتح القميص ولابس سلسله وسيجاره في ايده) 

رد عمر: مرااد؟! 

رد مراد: حبيبي، واحشني يا صاحبي، فين الولد جاسر؟ 

رد جاسر: انا موجود يا صاحبي، عامل اي 

رد مراد: فل الفل يا صاحبي، فين حبيب عمو فين؟ 

رد جاسر: مع جدو، بابا جميله رجع هو وبابا 

رد مراد: بجد طب كويس، اروح اسلم عليهم، ذهب مراد عند زين تحت انظار الجميع 
قال مراد: حبيب عمو وحشتيني يا زين 

رد زين: م ي ر ا د(مراد) 

رد مراد: حبيب مراد يا حبيبي مراد مفيهاش حرف الياء ههههه 

رد شريف: اي يا بني سلم علينا 

رد مراد: ازيك يا عمي شريف ازيك يا عمي سيد عاملين اي ليكم وحشه والله 

رد شريف: الحمدلله احنا كويسين 

رد مراد: ديما يارب، ازيك يا ام زين، ازيك يا مدام ايمان 

ردت جميله وايمان: الحمدلله

رد مراد: هاخد زين ارقص ليه علي المسرح شويه 

ردت جميله: ماشي 
&&&&&&&&&&&
في نفس الوقت كانت في حاقدين كتير علي مهند ومليكه 

في حاقدين علي جاسر ومراته، وعمر وايمان 

فجأه دخلت بنت في منتهي الجمال وقفت علي الاستيدج قالت: الف مليون مبروك لصاحبي واخويا مهند ربنا يفرحك يارب، الف مبروك يا مليكه

«انصدم مهند ومليكه من الشخص» 

ردت مليكه بغرور: الله يبارك فيكي ياقلبي، عقبالك يا فاطمه 

ردت فاطمه: قريب ان شاءلله 
(كانت ترتدي فستان احمر قصير وتضع ميكب كثير) 
نزلت فاطمه من علي الاستيدج ذهبت الي مليكه ومهند

رد مهند: اي اللي جابك هنا 

ردت فاطمه: مش انت اتصلت عليا وقولتلي تعالي انا جيت اهو

رد مهند: اطلعي بره 

ردت فاطمه بتكبر: حاضر ياقلبي 

ردت مليكه بعصبيه: اي ده ان شاءلله 

رد مراد: اهدي نتكلم لما الفرح يخلص 

ردت مليكه: تمام 

"دخلت سهيله بكل تكبر وغرور وقفت علي الاستيدج وقالت: الف مليون مبرووك ياقلبي انتي اخيرا فرحت بيكي ربنا يسعدك ويفرح قلبك وحياتك يارب، الف مبروك يا سيف، انا عملتلك مفاجأة تحفه 
امرت سهيله رجل الديجي يشغل الفيديو
الفيديو كان عباره عن: شهد وايمان وسهيله وجميله ايام دراستهم كلامهم وسهرهم ولعبهم وهزارهم كان تحفه بمعني الكلمه 

ذهبت ايمان الي سهيله وحضنتها طلعت جميله وايمان وحضنوا بعض 
هنا اشتغلت اغنيه (اجدع صحاب) 
رقصوا عليها البنات، بعدين رقصت شهد مع سيف وانتهي الفرح 

اخذ سيف مراتوا وسافروا علي لبنان 

اخذ جاسر جميله وزين والداده الجديده الي البيت 

اخذ عمر ايمان وذهبوا الي بيتهم 

اخذ مهند مليكه وذهب الي بيتها 

اما سهيله كانت واقفه مع واحد بره
قالت سهيله: ان شاءلله في اي وقت ممكن تيجي عادي

رد الشاب: شكرا جدا جدا 

رد مراد من وراها: يا تريم المرادي فين؟ 

نظر الشاب الي مراد: حضرتك بتقول حاجه 

رد مراد: خلصت وخدت المعاد

رد الشاب: آه 

رد مراد: اتفضل 

مشي الشاب، ساب مراد مع سهيله 

قال مراد: اخبارك اي يا انسه سهيله 

مشت سهيله ومردتش عليه 

مسكها مراد من ايدها قال: بكلمك مش بتردي ليه ولا الحلال وحش معاكي 

ردت سهيله وهي تضربوا بالقلم: انت واحد قليل الادب ومتربتش، انت مفكر كل الناس بتفكر زيك ولا قليله الذوق زيك

رد مراد بعصبيه: انتي اتجننتي ازاي تعملي كده، طب تعالي 
مسكها مراد من ايدها ركبها العربيه ومشي
&&&&&&&&&&&&
«عند جاسر وجميله»
ينام جاسر علي السرير وجميله في حضنوا 
قالت جميله: تعرف اجمل يوم في حياتي، اخيرا شوفت بابا وكمان شهد اتجوزت، مليكه اتخطبت، ابني حبيبي بيكبر قدام عيوني، والأجمل في ده كله اني معاك وفي حضنك وجواك، ربنا يخليك لياا يارب وميحرمنيش منك ابدا يا جوسي وباسته من خدوا 

رد جاسر: طب انا المفروض اعمل فيكي اي دلوقتي بعد الكلام الحلو ده

رد جميله بدلع وهي بتحضنه: ولا حاجه يا بابا احضني ويلا ننام 

رد جاسر: طبعا طبعا وباسها من شفايفها، بحبك يا حبيبتي للابد 
(ذهبوا الي عالمهم الخاص بهم) 
&&&&&&&&&&&&
«عند ايمان وعمر» 
تنام ايمان في حضن عمر 
قال عمر: ربنا يخليكي ليا يا ست البنات 

ردت ايمان: ربنا يخليك ليا يارب وميحرمنيش منك ابدا ياروح قلبي انت 

رد عمر: طب بقولك اي نامي علشان مضعفش 

ردت ايمان بضحك: حاضر يا بيبي، تصبح على خير 

رد عمر: وانتي من اهل الجنه يارب 
&&&&&&&&&
«عند مهند ومليكه» 
قال مهند: مليكه خلاص انا خطيبك ولو عاوزه نكتب الكتاب انا موافق بس زي بابا ما قال انتي هتيجي تعيشي معايا، مش هقدر اسيبك لوحدك وكمان سهيله سافرت تغير جو 

ردت مليكه: خلاص موافقه ياروحي، خلي حكايه كتب الكتاب دي لما سهيله ومراد يرجعوا للبعض، سبحان الله سهيله فاقت اللي كانت بين الحياه والمواعيد، ومراد ساب الشرطه واشتغل مع بابا 

رد مهند: اخويا وانا عارفه اتغير جدااا مع الكل ده حتي انا مش بشوفه ولا بقعد معاه، بقولك اي يلا نطلع ننام علشان ورايا شغل بكره 

ردت مليكه: يلا 

يا ترى مراد خد سهيله فين؟ 

ليه سهيله قالت لمليكه انها هتغير جو وتسافر؟ 

يا ترى مراد وسهيله هيرجعوا للبعض؟ 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية حبيبتي للأبد" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات