القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبيبتي للأبد الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم ندى محمد

 رورواية حبيبتي للأبد الفصل الثاني والثلاثون 

رواية حبيبتي للأبد الفصل الثاني والثلاثون 

ندى محمد:
"البارت الثاني والثلاثون" 
قال عمر بصوت عالي: ايمااااااان
ردت شهد: معرفش مالها كنا واقفين بنهزر، فجاه اغمي عليها
رد جاسر: ليا بينا علي المستشفى 
ردت جميله: انا هستني انا والبنات هنا، بس طمنوننا عليها 
شال عمر ايمان ونزل بيها ركبها العربيه، انطلق الي المستشفى 

كان جاسر ومراد وسيف ومهند وراه بالعربيه
&&&&&&&&&&
                      (في المستشفى) 
كان عمر يصرخ بأعلي صوت 
قال: فين الدكتوره اللي هنا
ردت الممرضه: اتفضل يا فندم دخلها هنا
رد عمر بعصبيه: بقولك عاوز دكتوره، انتي مش بتفهمي
ردت الممرضه بخوف: يا فندم اتفضل دخلها الاوضه ونايمها علي السرير 
دخل عمر الاوضه وضع ايمان علي السرير 
ردت الدكتوره من وراه: حضرتك جوزها 
رد عمر: ايوه
ردت الدكتوره: طب اتفضل حضرتك انت
رد عمر: حاضر، خرج عمر من الاوضه 
~~~~~~~~~
رد مهند: والله يا صاحبي هتكون بخير، هو بس فيه حد باصص فيه ام الخطوبه دي انا عارف
رد سيف: اه والله عندك حق، بس والله العظيم هتجوز يعني هتجوز
رد عمر: والله انتوا رايقيين، ان شاءلله ايمان تقوم بالسلامه واخر الاسبوع اللي عاوز يتجوز يتجوز واللي عاوز يخطب يخطب
رد جاسر: وانا هنا كيس جوافه ولا اي، انا هاخد مراتي وابني ونسافروا، بس بعد العمليه ان شاءلله 

«خرجت الدكتوره من عند ايمان» 
قال عمر: مالها يا دكتوره طمنيني عليها 
ردت الدكتوره: اطمن يا فندم، مراتك كويسه جدا، مبروك المدام حامل
رد عمر بفرحه: بجد والله يا دكتوره، طلع يجري بسرعه علي الاوضه 
ردت الدكتوره: عن اذنكم 
~~~~~~~~~
«عند ايمان وعمر في الاوضه» 
قال عمر: تعرفي اني مبسوط اووى ياقلبي 
ردت ايمان: ليه ياقلبي؟ 
رد عمر: كمان تسع شهور كده فيه نونو صغنن هينور حياتنا كلها 
ردت ايمان بفرحه: بجد والله انت بتهزر انا حامل انا هكون ام انا مش مصدقه انا مبسوطه جدا 
رد عمر: انبسطي ياقلبي انا هعمل كل حاجه علشان تكوني مبسوطه، المهم احنا هنروح دلوقتي مفيش حركه نهائى هعملك الفطار قبل ما اروح الشغل، اليوم اللي هيكون عندى مأموريه بليل هجيبلك داده معاكي في البيت 
ردت ايمان: يا حبيبي انا كويسه، وكمان انا لازم اتحرك مينفعش افضل قاعده علطول 
رد عمر: يلا بس نروح، نكمل كلامنا في بيتنا 
&&&&&&&&&&&&
                    (في البيت) 
تجلس جميله وشهد وسهيله ومليكه كانت بتلعب مع زين 
ردت جميله: زين يلا بينا نمشي
ردت مليكه: لا زين مش هيروح معاكي
ردت جميله بضحك: كده مهند هيغيير، انا كلمت جاسر وقالي روحي انتي وزين 
ردت شهد: ماشي يا روحي خلي بالك من نفسك
ردت جميله: حاضر، يلا بينا يا زين 
«مشت جميله هي وزين روحوا البيت» 

«عند سيف ومراد ومهند»
قال سيف: مراد فين الحاجه اللي جيبنها 
رد مراد: انا اول ما سمعت صوت جميله بتصوت معرفش انا عملت اي بعدها
رد مهند: كل حاجه معايا يا فندم 
رد مراد: بقولك اي ياض اطلع بالحاجه
رد مهند: لما نروح عندهم الاول
رد سيف: ماشي يا تقيل

«عند البنات يجلسون في الحديقه يفكرون في موضوع جوازهم»  
رد مراد من ورا سهيله: حبيبتي بتفكر فيه اي
ردت سهيله: ولا.....، انصدمت لما شافت مراد ماسك بلاليين كتيره وهدايا كتير، صرخت سهيله بأعلي صوت
قالت: اي ده كل ده علشاني انااااا
رد مراد: طبعا يا روحي
ردت سهيله: الله حلوين اوووي 
رد مراد: انبسطي يا روحي 
ردت سهيله: جدا

«عند سيف وشهد» 
قالت شهد بفرحه: الله كل ده علشاني انا
رد سيف: طبعا، انا عارف اني مشغول عنك، متزعليش منى بكره بالكتير او بعدوا هخلص العمليه وهاخد اجازه الفرح 
ردت شهد: بجد والله
رد سيف: اه والله، الرائد لسه مكلمني عندنا اجتماع علي الفجر كده، ممكن نخلص كل حاجه بكره ان شاءلله 
ردت شهد: ربنا معاك يارب ويحفظك يارب ربنا يطمني عليك يارب
رد سيف بفرحه: بتحبيني؟ 
ردت شهد بكسوف: اه، طلعت تجرى علي فوق بسرعه

«عند مليكه ومهند» 
قال مهند: بكره اليوم بتاعي انا وبس، مفيش تليفونات ولا صحابي ولا اخواتي، اجهزي بكره يا قلبي 
ردت مليكه: حاضر، صحيح هتروح خطوبه ريماس وصحبك 
رد مهند: هو كلمني وقالي بكره، خلاص بعد ما اخلص معاكي اليوم نروح نبارك 
ردت مليكه: اشطا يسطا
رد مهند: مسائك عسل يا شبح
ردت مليكه: تصبح على خير يا يسطا
رد مهند: وانت من اهل الخير يا شبح
&&&&&&&&&&&&&
                   (عند جاسر وجميله) 
كانت جميله تجلس علي السرير بتنيم زين 
رد جاسر: زين نام يا جميلتي 
ردت جميله: اه يا قلبي 
رد جاسر: طب نيميه في سريره وتعالي 
ردت جميله: حاضر يا بابا، وضعت جميله زين في سريره 
رد جاسر: عاوز اقولك علي حاجه 
ردت جميله: قول ياحبيبي 
ردت جاسر: انا عندى مأموريه الفجر ممكن اغيب شويه فيها

ردت جميله: ربنا معاك ويوفقك يارب ويجعل طريقك نور يارب 
رد جاسر: ربنا يخليكي ليا يارب، انتي حلوه كده ليه
ردت جميله: انا طول عمري حلوه وجميله
رد جاسر: طب تعالي اقولك علي حاجه 
ردت جميله: نعم ياقلبي 
رد جاسر: بعد العمليه وفرح مراد وسيف وخطوبه مهند، هنروح باريس انا وانتي وزين
ردت جميله وهي بتبوسه: بجد والله بحبك بحبك بحبك بحبك يا جوسي
رد جاسر: طب تعالي يا قلب جوسي 
«ذهبوا الي عالمهم الخاص» 
&&&&&&&&&&&&&
                    (عند ايمان وعمر) 
قال عمر: حبيبتي انا عندى عمليه النهارده الفجر هخلص واجيلك علي طول
ردت ايمان: ماشي يا روحي انا مستنياك وهفضل طول الليل اصلي ادعيلك، ربنا يحفظك ويحميك ويوفقك يارب ياقلبي 
رد عمر: يارب يا روحي، يلا علشان نناموا شويه 
ردت ايمان: يلا ياقلبي 

«ناموا ابطالنا بخير وسعاده» 
&&&&&&&&&&&&&&&
(في صباح يوم جديد، تشرق الشمس لتعلن يوم جديد علي ابطالنا) 

«عند جميله» 
كانت تجلس في الاوضه ومعاها زين بتدعي لجاسر ربنا يحميه يارب ويرجع بالسلامه 

«عند سهيله وشهد» 
كانوا يجلسوا في النادي، بيفكروا فيه موضوع جوازهم وبيدعوا انوا حبيبهم يرجعوا بالسلامه 

«عند مليكه ومهند» 
استيقظت مليكه من نومها اتوضت وصلت وغيرت هدومها ونزلت مع مهند
قال مهند: احنا يومنا عسل ياقلبي 
ردت مليكه: اكيد طبعا يا قلبي 
رد مهند: جاهزه يا حجه
ردت مليكه: جاهزه يا بني

«عند ريماس وخالد» 
تجلس ريماس في الاوضه مع الميكب ارتس، بتكلم خالد
رد خالد: نفسي اشوفك
ردت ريماس: نووووووه يا قلبي دى مفجاه 
رد خالد: ماشي يا روحي، انا هقفل علشان اجهز انا كمان 
ردت ريماس: اشطا حبيبي
&&&&&&&&&&&&&
(عند الشباب: دخلوا المستشفى اتنكروا في صوره ممرضيين) 
قال عمر: لغايط دلوقتي مفيش حاجه حصلت 
رد جاسر: احنا واخدين بالنا كويس وكمان الرائد بيتابع كل حاجه من عندوا، عملت اللي أنا قولتلك عليه 
رد عمر: اه 

فجاه سمعوا صوت بكاء طفل 

رد سيف: خليكوا هنا انا هروح اشوف فيه اي
رد جاسر: خلي بالك 
رد سيف: تمام
ذهب سيف الي الاوضه، شاف طفل صغير نايم علي السرير وبيعيط 
قال الدكتور**: هاتلي يا محمد الحاجه بسرعه 
رد سيف: حاضر
رد الدكتور*: الحمدالله هخلص العمليه دى قبل ما الشرطه تهجم، لسه هيفتح بطن الطفل 

كان المكان كلوا عساكر وظباط 
رد الدكتور: فيه اي يا فندم
رد سيف وهو بيقلع الماسك: هقولك انا وشغل تسجيل صوت
رد الدكتور: لا برافوا عليك، انت مفكر اني مش هطلع لا هطلع 
رد مراد: ان شاءلله هتطلع بس علي المقابر هاتوا 

«عند جاسر وعمر»
تمكنوا علي القبض علي باقي المستشفى، وذهبوا بيهم الي القسم 
&&&&&&&&&&&&&
«عند مليكه ومهند» 
كانت مليكه في الملاهي هى ومهند وكانوا ماشيين بياكلوا ايس كريم
فجاه بنت جات حضنت مهند 
قالت البنت: حبيبي وحشتني فينك ياقلبي 
رد مهند بعصبيه: ازيك يا فاطمه
ردت فاطمه: ايوه يا حبيبي فاطمه 
ردت مليكه بغيره: مين انتي يعني
ردت فاطمه بضحك: انا حبيبتوا يا روحي 
ردت مليكه بغيره: والله، بس يا حبيبتي العبي بعيد، ما تقول حاجه يا مهند
ردت فاطمه: يا حبيبتي انا حبيبتوا، هو معاكي بس علشان حالتك النفسية مش اكتر
رد مهند بعصبيه: اخرسي يا فاطمه 
ردت فاطمه: الله يا حبيبي مش انت قولتلي انا هفضل معاها علشان دى مجنونه وعندها حاله نفسيه 
طلعت مليكه تجري خارج الملاهي وركبت تاكسي وروحت بسرعه 
طلعت يجري وراها مهند وقال لفاطمه: ماشي مش هسيبك 

ابتسمت فاطمه بانتصار

يا ترى مليكه ومهند هيكملوا مع بعض؟؟ 
يا ترى اللي هيحصل مع ابطالنا؟؟ 
 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية حبيبتي للأبد" اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات