القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرورو وكبرياء عاشق الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم دعاء حجاج

 رواية غرورو وكبرياء عاشق الفصل التاسع والعشرون

رواية غرورو وكبرياء عاشق الفصل التاسع والعشرون

امير قاطع تفكير غسان ليدخل ويقول: اميرتي فين يا خالو
غسان بص لامير وقال: امير انا متعصب دلوقتى 
امير بص لتحت وقال بحزن: طيب
غسان خد نفس عميق وقال: عايزها ليه
امير قعد جنب غسان وقال: رسمت رسمه وكنت عايز اخد رأيها والصراحه خايف متعجبهاش 
_ممكن اشوفها
أمير قام وقال بفرحه: حالا
بعد شويه
امير رجع وقال: اي رايك
غسان بص على الصوره وقال: مين دول 
امير شاور على كل واحد في الصوره وقال: ده اميرتى وده انت وده أنا 
_اي رايك بقا
غسان ابتسم وقال: حلوه
امير بحزن: حلوه بس 
_امال عايز اي
امير حط اللوحه جنب غسان وقال: طب هات ليا شوكولاته اي حاجه يا عم
غسان برفع حاجب: عم
_عشان خاطري يا خالو
غسان ابتسم وقال: حاضر يا قلب خالو
امير باس غسان من خدوا وقال: مقولتش بردو اميرتى راحت فين
غسان قام وقال: انا داخل الحمام 
_وانا هروح انام عشان رايح مع تيته عند ماما 
ابتسم وقال: ماشي
امير وهو طالع: أوعك تنسي الشوكولاته 
_حاضر 
امير طلع وغسان بص في الساعه وقال: الساعه عشره ولحد دلوقتى مرجعتش طب راحت فين 
غسان قعد على الكنبه وقال بتفكير: الزفت كان عندي الصبح لو حور عنده مكنش جي طب راحت فين 
غسان فاق من تفكيره وفتح الدولاب وطلع تيشيرت اسود وبنطلون ابيض ودخل الحمام
في فيلا مراد الألفي
مراد رجع وقال: نغم نغم 
طلعت من المطبخ وقالت: عشر دقائق والعشا هيكون على السفره
_اختك مجاتش
نغم هزت رأسها وقالت: مشت من شويه كده
مراد بص في الساعه وقال بعصبية: انتى مجنونه يا نغم ازاى تسبيها تمشي في الوقت ده لوحدها
نغم راحت عنده وقالت: خليت عمى راضي يوصلها 
مراد خد نفس عميق وقال: اسف مكنش لازم اتعصب عليكى
نغم قالت بابتسامه: ولا يهمك 
ثم كملت: روح غير هدومك وانا هجهز العشا اوعك تتاخر
مراد وهو طالع على السلم: بدر جى
_اه جى وقعد اربع ساعات يشرحلى والواحد كان بينام على نفسه
مراد ابتسم وقال: انتى مش بتقولى امتحاناتك كمان يومين لازم يبذل مجهود عشان يفهمك 
مراد وقف مكانه والتفت ليها وقال: نغم صحيح
_اي 
_انتى بتفهمى حاجه 
نغم باندفاع: اه بفهم انا مش غبيه للدرجه ده
مراد ابتسم وقال: ماشي
نغم بعصبية: وحضرتك مبتسم كده ليه 
مراد حاول يكتم ضحكته وقال: افتكرت حاجه مش اكتر 
نغم قبضت ايدها ومراد قال بابتسامه: مش هتاخر جهزي العشا
نغم بضيق: طيب
في قصر عائله السيوفي
غسان بعد ما غير هدومه دخل البلكونه وقعد على الكرسي ورجع رأسه لوراء 
_استنى هنا
راضي وقف العربيه وحور نزلت عالطول وغسان كان مغمض عينيه ومكنش واخد باله 
شغل العربيه وغسان سمع صوت العربيه وقال: مين ده 
حور دخلت عالطول وقالت بدعاء: يا رب ميكنش رجع 
حور طلعت فوق وفتحت الباب بكل هدوء وقالت وهي بتاخد نفسها: الحمدلله لسه مرجعش 
غسان قام ودخل 
حور اول ما شافته خافت اوى 
قعد على طرف السرير وحور بلعت ريقها وقعدت جنبه وقالت بارتباك: غ غسان 
غسان:_________
حور بدأت تخاف اكتر لأن الهدوء من تلك المغرور يليه العاصفه
حور حطت أيدها على ايد غسان وقالت: انا عارفه انى غلطانه بس
غسان قاطعها وقال: كويس انك معترفه بكده
_والله اللى حصل٠٠٠
غسان قام وقال بصوت جهوري: انا بالنسبه ليكى اي يا حور
حور قامت أيضا وقالت: الشخص اللى بحبه أوى
غسان ابتسم وقال: واضح جداً 
_غسان اسمعنى الاول 
_عارفه اي اكبر خطأ ارتكبته أنى اتعاملت معاكى بلطف وحب 
ثم كمل: اللى زيك بيحب القسوه بيحب الجبروت 
_والله رنيت عليك عشان اقولك بس انت قفلت التليفون 
غسان مسك أيدها جامد اوى لدرجه حور بدأت تتألم وقال بحده: روحتى فين يا حور
حور مكنتش قادره تتكلم وقالت بصوت مقطع: كنت كنت
غسان زقها وقال:طب الحلو وكان عندي في الشركه وابوكى رنيت عليا وسالتوا قالى حور عامله اي 
حور بصت لتحت وغسان رفع راسها لفوق وقال: لا ركزي معايا كده اصلا الشك وصل عندي لأبعد الحدود
_انت بتوثق فيا ؟
_متغيريش الموضوع وردي على قد السوال كنتى فين 
حور هزت رأسها وقالت: انا مغيرتش الموضوع يا غسان وعايزه اجابه انت بتوثق فيا
غسان خد نفس عميق وقال: وازاى اكون بحبك ومش بوثق فيكى
_خلاص عايز اي
غسان بدأ يتعصب وقال: هو اي اللى عايز اي كنتى فين كل ده 
_مش حضرتك لسه قايل انك بتوثق فيا ليه السوال ده 
غسان ضغط على أيدها وقال بصوت يشبه صوت فحيح الافاعى: بلاش تختباري صبري يا حور 
حور زقته وقالت بعياط: كنت عند اختى في واحد حاول يتعرضلها عملت جريمه يعنى لما روحت اطمن عليها صحيح غلطت لما طلعت من غير ما اقول لحد
ثم كملت: ساعتها عقلى وقف عن التفكير
_دقيقه ازاى كنتى عند اختك ولما رنيت على والدك قالي حور عامله اي 
_نغم اتجوزت
غسان باستغراب: اتجوزت
حور بضيق: تصبح على خير
غسان مسك أيدها وقال: طب أهدي مكنتش اعرف ان اختك متجوزه 
ثم كمل بعصبية: بس حضرتك غلطانه كان لازم تستنى لحد ما اطلع من الحمام وتقوليلى 
_ما قولت عقلى وقف عن التفكير
_وانتى من أهل الخير
حور اتعصبت منه اوى وكانت مفكره انى هيصالحها بس ازاى غروره وكبرياؤه ميسمحوش بكده
غسان نام على السرير وقال بحده: على الأرض
حور بعصبية: من غير ما تقول
خدت البطانيه ولكن غسان شد البطانيه وقال: زي الأول نامى زي الاول 
حور اتغاظت اوى وقعدت على الأرض فعلا وغسان غمض عنيه ومكنش عارف ينام 
الجو بدأ يتغير ليصدر صوت برق ورعد مع رياح قويه جدا عملت على فتح الشبابيك 
غسان وحور قاموا عالطول
غسان قفل الشباك عالطول والملفات الموجوده على الكومدينو كلها وقعت على الأرض نتيجه الرياح القويه
حور بدات تلم الورق وغسان خد نفس عميق وحاس بالذنب اتجاها 
حور لمت كل الورق وحطتهم في الدرج 
غسان راح عندها وقال: بقولك
حور مردتش عليا وكانت رايحه تنام الا ان غسان مسك أيدها وقال: خلى عندك زوق شويه وبعدين انا بكلمك يعنى تردي عليا لأنك عارفه انى بكره التجاهل اوى 
_خير 
غسان ضربها على رأسها وقال: بلاش دور البريئه ده مش لايق عليكى 
حور نفخت وغسان قبض ايدو 
تلك القبضه جعلت حور تخاف اوى 
غسان حاول يبقا هادي وحط ايدو على خدها وقال: عايزانى طيب وحنين معاكى عالطول بلاش عصياني يا حور انتى لسه متعرفيش غسان السيوفي 
_غرورك بيمنعك تعتذر يعنى 
_واعتذر ليه وبعدين المفروض انتى اللى تعتذري مش أنا يمكن اتعصبت عليكى بس حقي خصوصاً لما تخالفي قواعدي 
_مش ملاحظ انك بتبالغ أوى
غسان ضم حواجبه وقال بعدم فهم: ببالغ
حور هزت رأسها وقالت: حتى كلمه اسف مش قادر تقولها
_لا قولتها وهقولها تانى انا اسف يا حور 
_تمام 
غسان مسك أيدها وقال: هو اي اللى تمام
حور بصت على أيده وقالت: ما انت اعتذرت وانا بقولك تمام يعنى اعتذارك مقبول
_والله 
_اه والله
_طب تمام تصبحي على خير 
حور بابتسامه صفره: وانت من أهل الخير
غسان اتعصب أوى وكان طالع من الاوضه الا أن حور أوقفته
_رايح فين
غسان بكل برود أعصاب: هنزل اقعد شويه في الجنينه
حور راحت عنده وقالت: انت مش شايف الجو عامل ازاى
_وحضرتك خايفه عليا
حور بتوتر: واخاف عليك ليه
_عندك حق (قالها وهو ضاغط على سنانه)
طلع ورزع الباب وراء مما جعل حور تنخض
في فيلا مراد الألفي
مراد نزل ونغم بغضب: والله فكرتك نمت 
مراد قعد على الكرسي وقال: الهوا كان عالى اوى كنت بتأكد ان كل حاجه مقفوله
نغم قعدت على الكرسي أيضا وقالت: عايزه اروح المدرسه
مراد بصلها وقال: مش الامتحان لسه بعد بكره
_عايزه أسأل على المواعيد غير الجدول 
_طب ما ترنى على اي حد من صحابك أو اسالى بدر لما يجى
_معنديش صحاب
مراد باستغراب: معندكيش صحاب
نغم هزت رأسها وقالت: كلهم مصالح
_ناكل الاول ونتكلم في الموضوع ده بعدين 
وفجاه صدر سوال من نغم غريب ليس غريب ولكن مفاجا
_هو انت هتتجوز البنت اللى بتحبها بعد ما انا وانت نتطلق 
مراد كان رايح يحط الشوكه في بوقه ولكن نزلها عالطول وقال: نغم انتى مش ملاحظه انك غريبه اوى اليومين دول
_عايزه أجابه لسوالى يا مراد
_اه يا نغم هعيش معاها مدي الحياة
نغم بدموع مكتومه: طب طب انا عايزه أشوفها
مراد حط ايدو على خده وقال: اشمعنا
نغم بتحاول تتهرب: عادي
_لا مش عادي وفي سبب لسوالك ده
_والسبب ده هيهمك أوى
_طبعا 
نغم قامت وقالت: طب أسمع انا بحبك وبموت فيك ومقدرش اشوفك مع واحده تانيه
مراد قام وقال: اي الكلام اللى بتقولى ده انتى عارفه انى بحب واحده تانيه ومستعد اتجوزها واعيش حياتي كلها معاها
مراد بصوت عالى: نغم نغم سرحانه في اي
نغم هزت رأسها وقالت: معاك كنت بتقول اي 
_ولا حاجه
نغم قعدت تفكر وقالت: لا مش هقوله ممكن يكسر بخاطري 
مراد بصلها وقال في سره: قوليها يا نغم نفسي أسمعها بقا
نغم زقت الكرسي برجلها وقالت: تصبح على خير
مراد بص في الساعه وقال: بدري كده
نغم طلعت من غير ما ترد على مراد اللى قال باستغراب: معقول زعلت من كلامى
ثم كمل: أصلها غبيه لو بتفكر شويه كانت عرفت انى بحبها هي
نغم فتحت الباب وقعدت على الكنبه وقالت:مش وقته خالص يا نغم مش وقت التفكير ده لازم تذاكري عشان الامتحانات اللى داخله ده
نغم مسحت وشها بايدها وقعدت على الكرسي وفتحت الكتاب ومكنتش عارفه تذاكر بسبب التفكير اللى كان مسيطر عليها
بعد شويه
مراد دخل ولقي نغم قاعده على الكرسي وحاطه دماغها على الكومدينو ونايمه
مراد ابتسم وحملها بين أيديه وحطها على السرير بكل هدوء وقال: امتى تكونى ملكى يا هبله
نغم فتحت عينها وقالت بعصبية: أنا مش هبله
مراد بنرفزه: يعنى سمعتى كلمه هبله ومسمعتيش الكلمه التانيه
نغم انعدلت وقالت بغباء: قولت اي تانى 
مراد قعد جنبها وحط ايدو على كتفها وقال: مقولتش حاجه متخافيش 
نغم شالت ايد مراد وقالت: وبعدين انا كنت قاعده على الكرسي جيت على السرير ازاى
مراد خد نفس عميق وخد مخده ونام على الكنبه
نغم قامت وقالت: ده سريرك مش سريري 
_لا انا هنام هنا
نغم شدت البطانيه من عليا وقالت: لو سمحت قوم نام على سريرك
مراد انعدل ليقعد على الكنبه وقال: انتى هبله 
نغم سكتت ومراد شدها ليا لتقع على رجله
_انتى متاكده ان هيكون عندك ١٨ سنه قريب
نغم هزت رأسها وقالت: اه متاكده وعيد ميلادي كمان أسبوعين
_صحيح بتكبري بس عقل مفيش
نغم بصتله بنظرات حاده جدا وقالت: ما انت كمان اهبل ولايق عليا اوى 
(قالتها من غير تفكير لدرجه مخدتش بالها من اللى قالتوا)
مراد رجع شعرها لوراء وقال: اول مره تقولى حاجه صح 
نغم بصوت مقطع: ح حاجه اي
_اننا لايقين على بعض
نغم هزت رأسها وقالت: لا مش لايقين على بعض انت لايق على الحلوه اللى بتحبها
مراد كتم ضحكته وقال: فعلا
_مردتش لما قولتلك عايزه اشوفها
_قولتى عيد ميلادك امتى
_كمان أسبوعين كده اول الاسبوع التانى يعنى
_خلاص هقولك عليها يوم عيد ميلادك
_وعايزه أشوفها (قالتها وهي غيرانه اوى )
مراد هز رأسه وقال: حاضر 
نغم قامت من على رجله وقالت: يا رب تكون حلوه مش زيك
مراد برفع حاجب: زي
_يعنى متكنش بتاعت رجاله زي ما حضرتك بتاع بنات 
مراد شاور على نفسه وقال: انا بتاع بنات يا نغم
_اه بتاع بنات
مراد بلامبالاه: لا انا بتاعك انتى بس
لحظه صمت عمت المكان ولا يوجد الا صوت نبضات قلب نغم اللى كان صوته عالى جدا
_قولت اي
مراد قام وقال: اقصد انا بتاع البنت اللى بحبها
_لا انت قولت عليا  
نغم هزت رأسها وقالت: اه صح وانت هتقول عليا ليه أنا لعبه في ايدك مش اكتر
(نغم قالت كده لأنها خايفه تقع بلسانها وتقول إنها بتحبه)
_اممم تصبحى على خير
نغم نامت على الكنبه وغطت نفسها بالبطانيه وقالت من تحت البطانيه: اعمل اي في قلبي لازم أكون اقوي من كده قدامه
مراد نام على السرير وحط ايدو وراء رقبته وقال في سره: انا متاكد انك بتحبينى يا نغم بس عايز اسمعها منك 
في قصر عائله السيوفي
غسان كان قاعد في الصاله وفجاه الباب خبط جامد أوى
حور كانت نازله على السلم وقالت باستغراب: مين ده
غسان بصلها وقال: هروح اشوف مين 
حور نزلت لتوصل عند غسان وتقول: ممكن يكون حرامى بلاش تروح
غسان بكل غرور: انا غسان السيوفي أخاف من حرامى
حور بدات تتعصب من كبريائه الزايد عن حده اوى
غسان فتح الباب لتترمى واحده في حضنه
حور برقت وغسان حاول يبعدها عنه لكن معرفش وقال: يا انسه 
البنت مسكت هدوم غسان جامد اوى وقالت: ساعدنى الله يخليك العربيه اتعطلت والجو بارد اوى برا
غسان زقها وقال بعصبية: شغل القرف ده مش بحبه
حور بانتهاد: غسان
البنت بابتسامه: غسان السيوفي
غسان خد نفس عميق والبنت مسكت أيدوا وقالت: انت غسان السيوفي فتى احلام كل البنات انا انا بحبك اوى
حور غارت اوى وراحت عندهم وشدت غسان وقالت: مراته اكون مراته
البنت بصت لحور من تحت لفوق وقالت: زوقك بيئه اوى يا غسان
غسان بص لحور وقال: بجد
حور ضربت غسان على صدره وقالت وهي ضاغطه على سنانها: دمك خفيف
غسان حط ايدو على خصرها وقال بهمس: غيرانه
حور بارتباك: واغار عليك ليه ان شاء الله
غسان بتحدي: تمام
غسان زق حور اللى مسكت نفسها قبل ما تقع 
_قولتى اي 
البنت بدلع: قولت انى بحبك اوى يا فتى احلامى
حور حاولت تبقا عاديه جدآ
_وانا كمان بحبك
حور عينها اتسعت والبنت بصت ليها وقالت: مش ده مراتك 
غسان بص لحور وقال: ده واحده اتجوزتها لمده ست شهور بس ولما يخلصوا هرميها
البنت بفرحه: بجد
غسان هز رأسه وقال: بجد
حور ابتسمت ابتسامه تحمل الغضب 
_انتى دخلتى ازاى
_من حسن حظى لقيت البوابه مفتوحه 
_اكيدا ابراهيم نسي يقفلها
البنت وهى ماسكه ايد غسان: عربيتى اتعطلت ممكن توصلنى لو مش هضايقك
_طبعا 
حور بعصبية: انت مجنون ولا اي 
غسان باستغراب: نعم
حور بابتسامه: اقصد الجو بارد اوى برا ومش هتعرف تسوق في الجو ده  
ثم كملت: ممكن تنامى الليله هنا وبكره تمشي
(قالتها وهي ضاغطه على سنانها)
البنت حضنت حور وقالت: شكرا أوى
حور بصت لغسان اللى قال: هروح اقفل البوابه وهاجى
حور بغيظ: ما تروح وانا مالى 
البنت بعدت عن حور ومسكت غسان من دراعه وقالت: الشنطه بتاعتى في العربيه ممكن تجيبها معاك
غسان هز رأسه وطلع
حور بفضول: انتى تعرفي غسان منين 
_هو محدش ميعرفش مين غسان السيوفي 
_لا محدش يعرفه اصلوا مش ممثل ولا مطرب ولا رئيس الجمهورية عشان حد يعرفه
البنت بسرحان: هو صحيح مش ممثل ولا مطرب ولا رئيس الجمهورية بس وسيم اوى غير انه راجل أعمال ناجح أوى
_فوق ده كله متجوز 
البنت بصت لحور وقالت: غسان شكله مش بيحبك واكبر دليل انه ناوي يطلقك بعد ست شهور
_تصدقي كنت ناسيه
وقتها غسان دخل وقال: الشنطه اها
البنت خدت منه الشنطه وقالت بفرحه: غسان السيوفي بنفسه يجبلى الشنطه
حور بنفاذ صبر: انتى مش ملاحظه انك بتبالغى أوى
غسان ضم حواجبه وقال: بتبالغ 
حور هزت رأسها وقالت: اللى يسمعها يقول انك حد مشهور أوى
غسان بغرور: انا فعلا مشهور مش في مصر بس ومشهور في الدول الأجنبية 
_اه ربنا يزيدك اكتر واكتر (قالت كده وهى غيرانه اوى)
_طب يا 
البنت بابتسامه: رنا اسمى رنا ومعنديش مشكله لو قولتلى رينو
حور بتريقه: رينو 
غسان محاولا اغاظه حور: حور خودي رينو اوضه الضيوف
رنا مسكت في هدوم غسان وقالت: لا انا بخاف انام لوحدي
حور بعصبية: ده اللى ناقص
غسان شال أيدها وقال: خلاص نامى في اوضتى
حور برقت وقالت: نعم
_مع حور طبعا (قالها بابتسامه خفيفه)
حور خدت نفس عميق وقالت بكل عصبيه: اتفضلى معايا
رنا وهى طالعه على السلم: شوفت غسان السيوفي يا تيته وهنام في اوضته لا كده كتير انا بحلم ولا اي
حور فتحت الباب وقالت: اتفضلى
رنا دخلت وقالت: طول عمره بيحب اللون الأسود
حور بفضول: وانتى عرفتى منين
رنا بصت لحور وقالت: من لون الاوضه 
حور سكتت ورنا قالت: ممكن بيجامه من عندك
_هو انتى وحيده معندكيش أهل
_ليه
_مرنتيش على حد من عائلتك يعنى
_لا عادي
حور رفعت حاجب لفوق ورنا هزت رأسها وقالت: بابا وماما مسافرين أمريكا وانا عايشه مع تيته وهي عارفه انى رايحه عند واحده صاحبتى وهنام عندها
حور فتحت الدولاب وطلعت بيجامه وقالت: اتفضلى
رنا خدت البيجامه من حور ورمتها على الأرض وقالت: لا انا هلبس ده
حور خدت البيجامه من على الأرض وقالت وهي ضاغطه على سنانها: براحتك
_الحمام فين
حور شاورت ليها على الحمام وقالت: الحمام اهو ويا ريت متتاخريش
رنا ابتسمت وقالت: حاضر  
رنا دخلت الحمام وقالت: اوباااا كل ده حمام ده قد بيت تيته 
حور فضلت قاعده ومنتظره رنا تطلع
حور فتحت الباب وطلعت وقالت: امال غسان راح فين
حور راحت اوضه الضيوف مالقتش غسان فيها وقالت: راح فين
حور نزلت تحت ولقت اوضه (صاله رياضيه) على جنب والباب بتاعها مفتوح 
حور دخلت وغسان كان بيعمل ضغط
_انا اول مره اشوف حد بيعمل تمرين بالليل 
غسان قام وخد المنشفه وقال: بتعملى اي هنا
حور معرفتش تقول اي وقالت بارتباك: نزلت عشان اجيب مياه بالصدفه لقيت الباب مفتوح 
غسان شدها من خصرها وقال: عارفه احلى ما فيكى اي
حور بصت في عيونه وقالت بفضول: اي
_انك طيبه اوى ومالكيش في الكدب 
حور بصوت مقطع: تقصد اي
غسان رجع شعرها لوراء وقال بهمس: يعنى مكنتيش بتدوري عليا 
حور هزت رأسها وقالت: لا طبعا 
_كدابه
حور زقت غسان وقالت: وانا هكدب ليه قولتلك نزلت عشان اجيب مياه 
_امممم
_الوقت أتأخر ولازم تنام
غسان ببرود: وانتى مالك بيا مش قولتى نازله عشان تجيبي مياه 
_اه صح عن اذنك
غسان مسك أيدها وقال بهمس: مالك
_ماليش
_لا في اعترفي انك غيرانه 
حور بعصبية: اه غيرانه فارق معاك يعنى
غسان حط ايدو على خصرها وقال: فارق معايا طبعا
_واضح
غسان بص على شفايفها وقال: هو اي اللى واضح
_انى فارقه معاك 
_اه فارقه 
_مكنتش قولت لرنا انى مراتك لمده ست شهور
_لا انتى مراتى مدي الحياة وموضوع الست شهور ده انسي خالص
حور بصت في عيونه وقالت بفرحه: بجد
غسان بدأ يقرب منها وقال: اه بجد
حور غمضت عينها وغسان قرب منها لحد ما تلامست شفايفهم
_غسان
غسان زق حور وكانت هتقع لكن مسك أيدها عالطول
_انتى هنا وانا بدور عليكى
حور بصت لغسان اللى خد ازازه المياه وقال وهو ماشي: تصبحوا على خير
رنا بابتسامه: وانت من أهل الخير 
حور طلعت أيضا ورنا طلعت وراها 
في اوضه غسان
رنا نامت على السرير وحور فضلت واقفه مكانها 
_مش هتنامى ولا اي يا حور
حور قعدت على الكنبه وقالت: انا هنام هنا خدي راحتك
رنا خدت المخده في حضنها وقالت: يا سلام لو المخده ده غسان
حور حاولت تمسك أعصابها ورنا قعدت تتكلم وحور مكنتش عارفه تنام منها
حور حطت المخده على دماغها وقالت بعصبية: اسكتى بقااا
رنا بخوف: ح حاضر 
في صباح اليوم التالى
في منزل منير الهواري
قام على صوت تخبيط جامد اوى
_مين مين
_افتح الباب 
منير فتح الباب ولقي اللى بيشدوا من ايدو ويزقه ليقع على الأرض
ثريا قامت أيضا وقالت: مين
دخلوا اربع رجاله وواحد من الرجاله مسك ثريا من أيدها وزقها برا
_اعااااااااا
منير بانتهاد: ثريا
بدأوا يرموا كل حاجه موجوده في البيت والبيوت اللى جنبهم بتنهدم (طبعا صحاب البيوت دول وافقوا على البيع مقابل مبلغ مالي كبير )
منير قام وقال بزعيق: انت بتعملوا اي
واحد من الرجاله: ده أوامر البيه 
واحد اخر: قولتلك بيع يا استاذ بس حضرتك رفضت استحمل بقا
منير قعد يزعق ولا حد يسمع ليا
سامر كان واقف بعيد وقال بابتسامه تحمل الدمار: حلو اوى

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرور وكبرياء عاشق" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات