القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم مروة

 رواية عشق المالك الفصل التاسع والعشرون 

رواية عشق المالك الفصل التاسع والعشرون 

رشا: دا طلعت خبيثة وذكيه وصرخت عشان نشوفهم ومنقدرش نكدبها

معتز: اكيد مالك هيحاول يراضي عشق 
رشا: المسكينة دي شافت مع ابنك المر كله 
معتز : مش دي المشكله المشكلة ان مالك وعشق بدأت الدنيا تظبط معاهم 
رشا: تفتكر ابنك يكون بيحبها 
معتز : ليه لاء 
رشا : ازاي وهو مفكرها مش بنت بنوت 

معتز بضحك وقال ابنك اكيد هيكتشف دا بنفسه بقي ملناش دعوة بيهم 

عند ورد خلصت ولبست وكانت زي القمر 
عشق : اللهم بارك 
ورد : شكلي حلو 
عشق : وردة ي ورد من يومك 
ورد : حبيبتي ي عشق 
يلا روحي البسي بقي انتي كمان 

ذهبت لغرفتها وهي حزينه علي جواز زوجها من نيرة علي الرغم من عدم تقبل مالك لها لكن هي لا تستطيع فعل اي شئ غير الثقة به فقط لأنها مدركة بخوف مالك واهتمامه عليها 

عشق دخلت وجدت مالك أمامها 
مالك : أنا هلبس هنا 
عشق : وانا هشوف اي حاجة والبسها في الحمام 
مالك: في فستان جوا البسيه 
عشق: فستان اي 
مالك : بتاعك 
عشق فكرته فستان من عندها 
دخلت ووجدت أمامها لونها المفضل 
فرحت كثيرا به وارتدته 
فكان فستان من اللون الزهري الامع كان ضيق من فوق ونازل بانسياب حتي القدمين فكان في قمه الروعه 

خرجت وهي لابسه الفستان عشان تشكره لكن وجدته نزل تحت 

لبست هيلز اسود ووضعت بعض مساحيق التجميل التي وضحت جمالها وترك لشعرها العنان 

تحت الكل كان واقف ونيرة كانت واقفة ولابسة فستان لونه نبيتي 
نزلت ورد وزين انبهر من جمالها ووقف متنح 
مالك بيضحك علي زين وبيهزه: اطلع هات ايد مراتك ي حلو ومتقفش كدا الناس هتتضحك علينا 

زين : يخربيت جمال امها هي فعلا ورد ورد 

وبعد فترة لقي مالك عشق نازلة وكانت في قمه أنوثتها 
مالك وقف متنح زين لاحظ دا 

زين بيضحك علي مالك ووقف جمبه وبيهزه: اطلع هات ايدك مراتك ومتقفش كدا أحسن الناس تضحك علينا 

مالك: انت بترد ليا الموقف 
زين بضحك : حاجة زي كدا 

مالك : يخربيت جمال امها هي فعلا عشق عشق 

وطلع جابها ومسك ايديها ونيرة كانت واقفة هتموت من الغيظ

معتز كان واقف فرحان لعياله لكن قطعه صوت اخوه محمد
محمد : فين المأذون 

زين : يلا ي مولانا 
معتز قعد وزين عشان كتب الكتاب 

المأذون: فين ولي أمر الزوجه 
عشق نسيت اللحظة دي وحست بالاهانه لعدم وجود حد يقف معاهم في الوقت دا 

لكن مالك قعد في صف العروسة وقال انا االي هحط ايدي في ايد اخويا باعتباري اخوها وولي أمرها مش اخو زين 

عشق فرحت جدا جدا بتصرف مالك وكانت عيونها بتلمع 
مالك بغمز : قمر ي عشق 
عشق حاولت تتجاهل كلامه لأنها اتوترت 

وانتهي كتب كتاب زين وورد وبحركة سريعه زين اخد ورد في حضنه 

عشق : كفاية ي زين كدا 

زين ؛ محدش يقدر يقولي كفاية انا جوزها وهي مراتي حضرتك كنتي واقفة لحظة كتب الكتاب 

الكل بضحك عليهم تحت جو من الفرح 
بقلم مروة موسي 
محمد : يلا ي مولانا اكتب كتب كتاب نيرة علي مالك .

المأذون: موافقة ي بنتي 
نيرة بفرح : ايوا 
المأذون: موافق ي ابني 
مالك بص علي عشق بحزن لكن عشق هزت راسها بطمنه انه يتجوزه وأنها مش زعلانه 

مالك : موافق 
نيرة كانت هتطير من الفرحة وتم عقد زواجهما أيضا 

أثناء الحفل كل واحد اخد الكابلز بتاعه وبدأوا يرقصوا 
معتز لرشا : تسمحيلي بالرقصة دي 

زين لورد : تسمحيلي اتنفس من رحيقك وانا برقص معاكي الرقصة دي 

مالك كان واقف متردد لكن اتشجع 
مالك لعشق: ممكن ترقصي معايا وبالمرة تبقي قريبة من دقات قلبي 

عشق بصدمه من كلامه لكن مخلاش فرصة ليها ترد وشدها من خصرها ترقص معاه 

عشق لمالك : أي اللي انت بتعمله واللي انت بتقوله دا 

مالك: بقول اللي قلبي عاوزة وبعمل اللي قلبي عاوزة بردوا 
عشق وهي عيونها في عنيه: وقلبك عاوز اي 
مالك وعيونه بتلمع: عاوز يعشقك يعشق 

عشق فرحت من كلامها وبحركه سريعه لفت ايديها علي رقبته وهو حضنها وقربها منه اكتر 

مالك بهمس : عارف انك استحملتي كتير معايا 
عشق : يمكن عشان انا عاوزة كدا ولقيت اني ممكن ارتاح بوجود اختي في مكانه كويسة 

مالك : والله يعني دا كله مش عشان تبقي جمبي 

عشق بضحك : لاء 
مالك : متأكدة 
عشق : ايوا ( كانت بتحاول تداري مشاعرها عنه ) 

عشق : نيرة واقفه مش طايقه نفسها روح خليها ترقص معاك شوية 

مالك وهو بيشدد علي حضنها : مش عاوز غيرك وبس 

بقلم مروة موسي 

زين لورد : الورد لونه احمر وانتِ أجمل من يليق بِلَونهُِ 

ورد : شكلك انت كمان قمر اوي 
زين : بحبك 
ورد بهمس: وانا كمان بحبك 
زين بحركة سريعه وهوبااااا شالها ولف بيها 

معتز لرشا وهما بيرقصوا : ابنك مع عشق واخدة بالك 
رشا : واخدة بالها من عيون نيرة اللي بطلع شرار 

عشق لمالك : انت جبت الفستان امتي 
مالك : يوم لما كنا بنجيب الهدوم لورد 
عشق : بحب اللون الرصاصي في بدل الشباب وبحب اللون الزهري اوي اوي ي مالك 

مالك بفرح : يعني عجبك 
عشق بشجاعه: عجبني اي حاجة منك انت ي مالك 

مالك عيونه لمعت وعيونها لمعت وفضلوا مع بعض كأنهم في عالم لوحدهم 

نيرة لمحمد: شوف ي بابا مالك بيرقص وسايبني ازاي 

محمد : مليش دخل بينكوا 

نيرة بخبث: تمام وذهبت من مكانها وهي تتوعد لعشق 

الحفل خلص وكان الكل فرحان وخصوصا أبطالنا 

تفتكروا نيرة هتسكت وهتسيب اللي حصل دا يعدي علي خير وياتري اي اللي هيحصل بعد كدا مع أبطالنا 
مهي الحياة مش فل فل ولا مر مر وبعدين محدش يتوقع أفكاري الجهنميه😏


يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية عشق المالك" اضغط على اسم الرواية





reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق