القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج

 رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والعشرون 

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثامن والعشرون 


حور كانت نايمه في حضن غسان ومقدرتش تغمض عينها خالص وكانت بتحاول تصدق اللى بيحصل وخايفه تكون في حلم
في فيلا مراد الألفي
نغم نزلت وسمعت مراد بيكلم نفسه 
وقفت عند الباب وقالت: الواد شكله اتجن خلاص
نغم دخلت وقالت: احم بتكلم مين
_ولا مين تعالى
نغم قعدت على الكرسي وقالت: جاهز
مراد خد نفس عميق وقال: ركزي معايا مش عايزك تسرحى خالص تمام
نغم هزت رأسها وقالت: تمام
مراد فتح الكتاب ونغم كتمت ضحكتها ومراد بص ليها وقال: اضحكى يا نغم اضحكى 
_اسفه والله 
مراد خد نفس عميق وقال: يلا
نغم خدت نفس عميق أيضا وقالت: يلا
مراد بدأ يشرح لنغم اللى راحت لعالم آخر غير العالم اللى عايشين فيا 
حطت أيدها على خدها وقالت في سرها: معقول يحبنى 
نعم نغم لم تتأكد من حب مراد ليها لحد دلوقتى رغم اللى قالوا فهى تريد أن تسمع منه تلك الكلمه حتى يطمن قلبها
_نغم نغم
هزت رأسها وقالت: نعم
مراد قفل الكتاب وقال: سرحانه في اي 
نغم بلامبالاه: فيك
وقتها مراد فرح أوى وقال بجمود عكس ما بداخله: فيا
نغم بارتباك: اقصد سرحانه معاك يعنى مركزه معاك وانت بتشرح (نغم حست بارتباك ومكنتش عارفه تقول اي )
_خلاص خلاص أهدي
نغم بصت لتحت وبدأت تتنفس ومراد حس بإرهاق شديد وقال: ركزي معايا
نغم حطت أيدها على أيد مراد وقالت: روح نام 
_مش عايز انام
_بلاش كدب باين عليك الإرهاق 
_وانتى مش هتنامى
نغم قامت وقالت: انام ازاى انا لسه صاحيه 
مراد حط الكتاب عندها وقال: الكتاب معاكى والقلم اهو شوفي النقاط اللى مش فاهمه وقوليها لبدر بكره 
نغم فضلت ساكته ومراد أدرك انها خايفه تقعد لوحدها 
_طب انا عندي حل  
_حل اي
مراد خد الكتب ومسك ايد نغم وطلعوا فوق 
_هتعمل اي 
حط الكتب على الكومدينو وجاب كرسي وقال: تقدري تذاكري كده 
نغم ابتسمت وقالت: تمام 
_تصبحي على خير
_وانت من أهل الخير 
نغم قعدت على الكرسي ومراد نام على السرير 
نغم كل شويه تبص لمراد 
_مراد
فتح عنيه وقال: امممم
نغم قامت وقعدت على طرف السرير وقالت: اي العلاقه اللى بينك وبين مريم 
مراد بص في الساعه وقال: الساعه واحده يا نغم اي السوال الغريب ده 
نغم بصت لتحت وقالت: اصلا شوفت حب في عينها ليك وشوفت حب في عنيك ليها
مراد انعدل وقال: فعلا
نغم زعلت أوى وقالت بدموع مكتومه: فعلا اي 
مراد بص لتحت وقال: حبيت مريم اوى وكنت مستعد اضحي بنفسي عشانها 
مع كل كلمه بيقولها مراد نغم بتحس بلهيب جواها 
_عرضت عليها الجواز ورفضت
نغم ضمت حواجبها وقالت باستغراب: رفضت
هز رأسه وقال: كنت لعبه بالنسبه ليها عشان توصل كل اخبار الشركه لاخوها (سامر)
_بس هي بتحبك انا شوفت في عينها حب كبير أوى وانت كمان بتحبها لأن اول ما جبت اسمها ابتسمت لوحدك وعيونك لمعت 
_انتى شايفه كده 
نغم بابتسامه عكس ما بداخلها: اه شايفه كده
_كنت بحبها بس دلوقتى لا عارفه ليه
نغم بفضول: ليه
_عشان في واحده خطفت قلبي 
_عالطول كده 
_عالطول اي 
_يعنى بتقدر تحب عالطول وبتقدر تنسي عالطول 
_قدرت انسي مريم بمساعده البنت إللى حبيتها أوى 
_طب تمام انا هكمل مذاكره واسفه انى ازعاجتك
مراد مسك أيد نغم وقال بفضول: ممكن أعرف ليه الاسئله ده
_فضول مش اكتر
مراد بعدم تصديق (اي شك): قولتى فضول 
نغم هزت رأسها وقالت: اه فضول امال انت فاكر اي
مراد هز رأسه أيضا وقال: ولا حاجه تصبحي على خير 
نغم ابتسمت وقالت: وانت من أهل الخير 
نغم قامت وراحت عند البلكونه وقعدت تفكر وتقول: يا تري مين البنت اللى حبها 
_انا معرفش الا مريم يا تري مين دخلت حياه مراد ويا تري كانت في حياته قبلى ولا ظهرت بعدي 
 نغم تعبت من كتر التفكير وقالت: بلاش تحلمى كتير مستحيل يحبك ولا يفكر فيكى بالطريقه اللى انتى رسمها 
في صباح اليوم التالى
نغم فاقت من النوم وبصت حواليها مالقتش مراد 
_مراد مراد
طلع من الحمام وكان لابس بدله سوده
 وقف قدام المرايه ورش البرفان الخاص بيا وقال: هاتى رقم اختك 
نغم قامت وقالت: رايح فين
_مشوار كده وبعدها هروح الشركه
نغم بدأت تشك وقالت: مشوار 
مراد التفت ليها وقال: نغم انا مستعجل هاتى رقم اختك 
نغم مسكت تليفونها وقالت: روح انت انا هرن عليها
مراد حط ايدو على خدها وقال بابتسامه: تمام
مراد مشي ونغم قعدت على طرف السرير وقالت: نغم اهدي وبلاش تهتمى بأي حاجه 
مراد نزل تحت وقال: راضي راضي
_نعم يا بيه
مراد حط ايدو على كتفه وقال: أخبارك اي دلوقتى
ابتسم وقال: بخير يا بيه
_طب اسمع انا هتاخر النهارده مش عايز اللى حصل يتكرر تانى يا راضي
هز رأسه وقال: متقلقش يا بيه
مراد ابتسم وقال: بدر هيجى في اي وقت تكون معاهم أوعك تسيب نغم معا لوحدها
هز رأسه وقال: أوامرك يا بيه 
مراد ركب العربيه ومشي
في قصر عائله السيوفي وتحديداً في غرفه غسان
غسان فتح عيونه وقال: صباح الخير
حور بابتسامه: صباح النور
_شكلك منمتيش
حور هزت رأسها وقالت: مش مصدقه اللى بيحصل 
_واعمل اي عشان تصدقي
_ولا حاجه 
غسان باس حور من خدها وقام ليفتح الدولاب ويطلع بدله سوده وقميص ابيض ويدخل الحمام
بعد شويه غسان طلع ومالقاش حور 
_حور حور
غسان لقي الدولاب مفتوح وهدوم حور على الأرض غير تليفونها اللى كان على السرير
غسان نزل تحت وقال: رهف
_نعم
_حور فين
رهف هزت رأسها وقالت: معرفش
عفاف بابتسامه: صباح الخير
غسان وهو بصص حواليا: صباح النور
عفاف راحت عنده وقالت: مالك يا حبيبي
غسان بصلها وقال: مفيش انا لازم اروح الشغل عن اذنك
_طب مش هتفطر
_هفطر في الشركه عن اذنك
عفاف باستغراب: اول مره اشوف ابنى مرتبك كده
غسان طلع برا وقال: ابراهيم
_نعم يا بيه
_حور طلعت من هنا
هز رأسه وقال: ايوه يا بيه وقولتلها رايحه فين يا مدام مردتش عليا وطلعت عالطول
وقتها غسان اتعصب أوى وقال: تانى يا حور شكلك بتحبي قسوتى تمام
ركب العربيه ومشي
بعد مرور ربع ساعه وتحديدا في فيلا مراد الألفي
حور نزلت من العربيه ودخلت عالطول
_نغم نغم
نغم نزلت عالطول وقالت: حور
حور وقفت مكانها وخدت نفس عميق وقالت: الحمدلله أنك بخير
نغم راحت عندها وقالت: طب اسمعينى للآخر
حور خدتها في حضنها وقالت: معرفتش أعمل اي لما قولتى ان في حد حاول يتعرضلك
_حاول يا حور يعنى محصلش
حور بعدت عنها وحطت أيدها على خدها وقالت: انتى بخير عمل فيكى حاجه
نغم هزت رأسها وقالت: متخافيش يا ماما انا بخير
حور حضنتها تانى وقالت: الحمدلله انا خفت عليكى أوى لدرجه انى طلعت من غير ما اقول لحد
_ليه يا حور
_مش عارفه يا نغم حسيت بتوتر غير الخوف إللى سيطر عليا لما قولتى كده
_طب رنى على حد وقوليلوا 
_رميت التليفون على السرير لما قولتى كده وجريت عالطول
نغم مسكت ايد حور وحطت في أيدها تليفونها وقالت: طب رنى على حد وقوليلوا مش عايزه حد يتخانق معاكى بسببي
حور بابتسامه: ماشي
_هروح اعمل الفطار اكيدا مفطرتيش مش هتاخر
حور هزت رأسها ونغم دخلت المطبخ وحور سجلت رقم غسان ولاقته محظور 
وقتها حور افتكرت لما غسان رن وفكرته واحد بيعاكس وحطتوا على الرفض وقتها
حور رفعت الرقم من قائمه الحظر ورنت على غسان
في الطريق
كان سايق العربيه باقصي سرعه وكان متعصب أوى وقال: مش اول مره تعمل كده مش معنى انى بحبها تعمل كده تبقا غلطانه 
قاطع تلك اللحظه العصيبه رنت تليفونه 
غسان قفل التليفون من غير ما يشوف مين اللى رن 
حور خافت أوى ونغم بصوت عالى: حور حور
راحت عندها وقالت بابتسامه عكس الخوف اللى بداخلها: نغم انا لازم أمشي
نغم راحت عند حور وقالت بحزن: انتى لسه واصله 
_بس
نغم حضنتها وقالت: عشان خاطري يا حور خليكى معايا شويه
حور بعدت عنها وقالت بابتسامه: حاضر
نغم فرحت أوى وقالت: انا بحبك اوى يا روحى
حين قالت نغم روحى حور افتكرت غسان لما قالها كده والابتسامه اترسمت على وشها
نغم حطت كوع ايدها على كتف حور وقالت بغمزه: بتفكر في مين يا جميل
حور هزت رأسها وقالت بتهرب: ولا حاجه
نغم قعدت على الكرسي وقالت: عليا الكلام ده يا حور
حور قعدت على الكرسي أيضا وقالت: عملتى اي
نغم مسكت الشوكه وقالت: مش هتاكلى الا لما أعرف مين اللى خدك منى
_خدنى منك 
نغم هزت رأسها وقالت: اه خدك مني انتى مبقتيش تهتمى بيا زي الأول يا حور
_مين قال كده 
_اه مش بترنى عليا ولا بتسالى عليا
حور ابتسمت وفجاه جرس الباب رن
نغم قامت وقالت: اكيدا ده بدر
حور ضمت حواجبها وقالت: مين ده 
نغم وهي ماشيه: ده الاستاذ بتاعى اصلا الامتحانات بعد يومين
نغم فتحت الباب وقالت: اتفضل يا مستر
_اخبارك اي
نغم بابتسامه: الحمدلله بخير
_اتفضل
دخل ونغم قالت: خليك انت عند البوابه يا عمى راضي اختى هنا متقلقش 
هز رأسه وقال: تمام يا مدام
حور قامت وقالت: استاذ بدر
_انا كمان اتفاجات زيك بالظبط مكنتش اعرف انه استاذ بدر بتاع سنه تانيه
بدر مد ايدو وقال: أخبارك اي يا حور
حور مدت أيدها أيضا وقالت: الحمدلله بخير وانت أخبارك اي
بدر شاف الدبله في ايد حور الشمال وقال: انتى اتجوزتى 
حور بصت لنغم اللى قالت: اتجوزت من شهر كده 
_اممم الف مبروك
_الله يبارك في حضرتك
_اتفضل يا مستر 
بدر دخل المكتب وحور مسكت نغم من دراعها وقالت: انا عايزه افهم ازاى بتقعدي انتي وهو لوحدكم 
_عمى راضي بيقعد معانا بس بم انك هنا قولت لعمى راضي اختى هنا ومالوش لازوم تقعد معانا 
حور خدت نفس عميق وقالت: طب اتفضلى قدامى
نغم ابتسمت وقالت: حاضر يا سيدي 
في السجن
مراد نزل من العربيه وقال: فين الظابط وليد
_في المكتب بتاعه يا بيه
مراد دخل جوا وقال: عايز اشوف الحيوان
وليد قام وقال: اتفضل يا مراد
مراد حط ايدو على المكتب وقال بصوت يشبه صوت الافاعى: انا مش جاي اقعد انا عايز اشوف الحيوان 
وليد بلع ريقه وقال: جابر جابر
_نعم يا بيه
_هات فتحى من جوا
مراد قعد على الكرسي وحط رجل على رجل والظابط وليد كان متنرفز منه اوى 
فتحى طلع ومراد اول ما شافوا قام وراح عنده وقال: اخبارك اي يا حلو
بلع ريقه من شده الخوف وقال: انا اسف يا بيه
مراد ابتسم وقال: متخافش انا مش جاي اضربك انا جاي اتفق معاك على اتفاق حلو كده
فتحى بارتباك: إتفاق اي
مراد حط ايدو على كتف فتحى (اللى حاول يتعرض لنغم )
_لو قولت مين اللى وراك بوعدك هتطلع من هنا فوراً
فتحى بتهرب: محدش ورايا انت ليه مش مصدق
_انت عايز تفهمنى انك دخلت الفيلا بتاعتى عشان تتهجم على مراتى 
فتحى:___________
مراد بدأ يتعصب وقال: هتقول ولا تحب استخدم معاك العنف
_انا قولت اللى عندي
مراد ضربه بالبوكس في وشه مما جعل فمه ينزف دم 
حط ايدو على فمه وقال: شايف يا باشا سجل عندك بقا
مراد مسك وشه بايدو وقال: كلامك معايا انا يا روح امك
وليد قام وقال: مراد مينفعش كده انت مش في الشارع انت في السجن
مراد رفع ايدو في وش الظابط وقال: خليك في حالك ويا ريت متدخلش 
وليد اتعصب أوى وقال بعصبية: انت في السجن يا حلو ويا ريت تحترم نفسك وانت بتتكلم معايا
الكل بصوا لبعض وكانوا في حاله صدمه انه ازاى يتكلم مع مراد الألفي كده 
_قولت اي
وليد حط ايدو في جيبه وقال بثقه: قولت اللى سمعتوا وبعد كده تحترم نفسك لما تتكلم معايا
مراد ابتسم وطلع التليفون وقال: ثانيه واحده
بعد شويه
_اتفضل 
وليد مسك التليفون والخوف سيطر عليا وقال بصوت مقطع: الوو 
:_________
رفع ايدو على رأسه
(حركه الظباط لما يشوفوا الرئيس بتاعهم)
هز رأسه وقال بتوسل: أنا اسف يا بيه بوعدك الخطأ ده مش هيتكرر تانى
_لو اتكرر صدقنى٠٠٠٠
قاطعه وقال: من غير ما تكمل يا بيه مش هيحصل كده تانى 
هز رأسه وقال: ادينى مراد
_اتفضل يا مراد بيه (قالها وهو خايف أوى)
مراد خد منه التليفون وقال: عذبتك معايا
_مفيش عذاب ولا حاجه يا مراد وبعدين انت حفيد الغالى
_شكرا اوى 
مراد قفل التليفون ووليد بص لتحت وقال: انا اسف يا مراد بيه
مراد زقه وبص لفتحى وقال: هرجعلك 
فتحى بص لتحت وبلع ريقه من شده الخوف
مراد طلع وركب عربيته ومشي
في الطريق
مراد كان سايق العربيه ومكنش واخد باله أوى من الطريق 
_اكيدا مريم وراء اللى حصل
مراد داس فرامل عالطول لما شاف واحده عجوزه معديه 
مراد نزل من العربيه وقال: انتى بخير يا امى
حطت أيدها على خد مراد وقالت بابتسامه: بخير يا ابنى
مراد مسك أيدها وقال: بلاش تمشي على الطريق كده
_حاضر يا ابنى
مريم شافت مراد وقالت: شكله الحظ معايا النهارده 
مريم بتفكير: انزل ازاى دلوقتى
البودي جارد: اطلع يا آنسه
مريم فتحت باب العربيه وقالت: ثانيه واحده
_على فين يا آنسه
مريم نزلت وقالت: مش هتاخر أوعك تنزل
مريم طلعت تجري والبودي جارد نزل وقال: استنى يا انسه
مراد ركب العربيه وشغلها وكان رايح يمشي لقي اللى فتح الباب وركب 
_مريم
_عايزه اتكلم معاك ممكن
مراد نزل من العربيه ومريم نزلت وراء وقالت: مراد انا موافقه على شرطك 
مراد بص ليها وقال باستغراب: اي اللى اتغير خلال اليومين دول
مريم مسكت ايدو وقالت: مراد انا بحبك 
مراد ابتسم وقال: اتاخرتى اوى يا مريم اتاخرتى اوى
مريم هزت راسها وقالت: لا متاخرتش يا مراد 
_انا اتجوزت خلاص
_مش انت اتجوزتها عشان وعدك ليا 
مراد هز رأسه ومريم قالت: وانا سبت خطيبي 
_تؤ تؤ مش انتى اللى سبتى هو اللى سابك انتى ناسيه ولا اي
_مش مهم مين اللى ساب مين المهم انا عايزاك ومستعده أراقب اخويا عشانك
_عايز ضمان على كلامك ده
_نتجوز يا مراد اعتقد مفيش اكبر من كده ضمان
_بس انا مش بحبك يا مريم 
_كداب انت بتحبينى فاكر ولا افكرك
_ده زمان يا مريم إنما دلوقتى انا بحب واحده تانيه 
مريم بعصبية: نغم صح
مراد هز رأسه وقال: كنت مفكرك غبيه بس طلعتى ذكيه اهو
_مراد انا مش بهزر انت فعلا بتحب نغم ولا بتقول كده عشان تعاقبنى على اللى عملتوا معاك
_لا بحبها فعلا يا مريم
ملامح مريم ساعتها اتغيرت وقالت: حبيتها امتى يا مراد
مراد وهو بيفتكر: اول ما شوفتها خطفت قلبي يا مريم
مريم مسكت في لياجته وقالت بغضب: حبيت فيها اي ده ولا حلوه ولا استايل ولا من مقامك 
_اصلها محترمه مش بتاعت اللبس الضيق والقصير زي ناس كده أعرفهم
_بتلمح ليا صح يا مراد
_ممكن
مريم قعدت تعياط وقالت: مراد متعملش كده انا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك
مراد بعصبية: ولما عرضت عليكى الجواز رفضتى ليه يا مريم 
بصت لتحت وقالت: كنت غبيه يا مراد ايوه كنت غبيه
مراد لبس النظاره وقال: اخدتى من وقتى كتير عن اذنك
_مراد استنى مراد
مراد قبل ما يركب العربيه قال بتهديد: لو عرفت انك السبب في اللى حصل لنغم هدفعك التمن غالى اوى
مريم مسحت دموعها وقالت بارتباك: هو اي اللى حصل
_انتى عارفه كويس انا بتكلم عن أي يا حلوه يلا سلام
مراد ركب العربيه ومشي 
مريم بكل عصبية: انت ليا يا مراد ونغم بالنسبه ليك فتره قصيره اوى وهتنتهى قريب أوى
بعد مرور نصف ساعه وتحديداً في شركه السيوفي والألفي
_غسان جوا
_غسان بيه متعصب أوى يا مراد بيه
مراد شاور بايدو وقال: أمشي انتى
 مشت عالطول ومراد فتح الباب وقال: مالك 
غسان كان قاعد على الكرسي وعاطى ضهره لمراد
مراد قعد على الكرسي وقال: غسان 
غسان لف بالكرسي وقال: وصلت امتى
_يدوب لسه وأصل مالك 
_مفيش
_اروي بتقول انك متعصب أوى
_صدقنى مفيش المهم مش قولت مش هتيجى دلوقتى
_وحشتنى 
_محن ده
_حاجه شبه كده 
وفجاه الباب انفتح ليدخل سامر الحديدي 
مراد وغسان بصوا لبعض 
_مين سمحلك تدخل (قالها مراد بصوت حاد جدا)
سامر قعد على الكرسي اللى قصاد الكرسي اللى قاعد عليا مراد
حط رجل على رجل وقال: هي ده الضيافه بردو يا عدوي
_نزل رجلك يا روح امك
سامر بص لمراد وقال: بلاش شغل الشوارع ده يا مراد وبعدين احنا كنا صحاب جامد أوى اي اللى حصل بس
_كنا يا سامر انما دلوقتى لا 
سامر بص لغسان وقال: تعرف ان مراد كان بيكرهك اوى يا غسان وكان ناوي يدمرك واتفق معايا على كده
غسان ومراد بصوا لبعض وابتسموا 
_شكلك غلبان اوى يا سامر انت متعرفش ان مراد اللى كان ناوي يدمرك بالاتفاق معايا
سامر بص لمراد اللى طلع سيجاره وبدأ يشربها
_يعنى اي 
مراد بعصبية: يعنى اللى جاي عشانه مش هيحصل يا سامر 
سامر قام وقال: بكره تكرهوا بعض مستحيل تدوم المحبه ده عالطول مستحيل
غسان قام ومراد أيضا وغسان قال: لا هتدوم عارف ليه 
مراد بابتسامه: لأننا مش اصدقاء بس احنا اخوات يا ابن الحديدي
سامر عدل الجاكيت وقال: فرصه سعيده
غسان ومراد بصوت واحد: منعتقدش انها فرصه سعيده
سامر اتعصب اوى وخد بعضه وطلع
مراد بعصبية: حيوان 
غسان قعد وقال: فكك منه 
مراد قعد أيضا وقال: الاجتماع امتى
_خلص من ربع ساعه يا حلو
_يعنى هنرجع بدري النهارده
_علي الساعه ٦ كده
بدأ يمر الوقت وغسان ومراد انتهوا من عملهم وكل واحد ركب عربيته ومشي
في المساء 
بعد مرور ساعه كامله
غسان دخل الاوضه على أمل يلاقي حور رجعت لكن مرجعتش
قلع الجاكيت ورمى على السرير وفك زر من القميص وكان متعصب أوى وقال: الظاهر المعامله ده متنفعش معاكى يا حور شكلك بتحبي غسان الجبروت غسان القاسي 
بدأ يمر الوقت وحور مرجعتش بردو
_معقول حصلها حاجه ( قالها بكل خوف )
غسان مسك تليفونه ورن على منير اللى فتح التليفون عالطول وقال: غسان بيه اخبارك اي وحور اخبارها اي
غسان بصدمه: حور مش عندك 
_تقصد اي
غسان قفل التليفون وقال بشك: طلعت من الصبح ومن غير ما تقولى ومرجعتش لحد دلوقتى معقول تكون عند الحلو
ومن هنا هيبدا الشك 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرور وكبرياء عاشق" اضغط على اسم الرواية







reaction:

تعليقات