القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء حجاج

 رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل السابع والعشرون 

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل السابع والعشرون 


حور مسكت في هدومها وخدت نفس عميق وبدأت تمشي فعلا وكان في مكان فارغ من الجسر 
حور من غير ما تاخد بالها حطت رجليها في المكان الفارغ لتقع عالطول
حور بصريخ: غسااااان
امير وقف وقال بصدمه: أميرتي
غسان كان قاعد بكل برود أعصاب وحور مسكت في حجر الجسر بايدها الاتنين وقالت بعياط: غسان ساعدنى غسان ارجوك ساعدنى
امير قعد يشد في غسان وقال بعياط أيضا: ساعد اميرتي يا خالو ساعد أميرتي
غسان قام وقال: يلا يا حور بلاش الخوف ده انتى أقوي من كده 
حور بصت لتحت وقالت باستسلام: مش قادره
_مش عايز مرات غسان السيوفي ضعيفه  
_لا ضعيفه عشان حبيتك 
غسان حط ايدو السليمه في جيبوا وقال باعتراف: وانا مش عايز البنت اللى حبيتها ضعيفه
حين قال المغرور تلك الكلمه حور فرحت أوى وقالت بابتسامه: كده أقدر أموت 
حور سابت الحجره اللى كانت ماسكه فيها بإيدها الاتنين غسان جري عالطول ونط وراءها
خدها في حضنه ونزلوا هما الاتنين في النهر اللى كان عميق أوى 
نزلوا تحت خالص وغسان خد حور على صدره وبدأ يطلع لفوق 
امير كان واقف فوق وقال بصوت عالى جدا: خالو أميرتي خالو أميرتي
غسان طلع رأسه وكان واخد حور في حضنه وبدأ يعوم لبرا
امير فرح اوى وقال: خالووو
بعد شويه 
غسان شال حور بالعافيه لأن دراعه مكسور وطلعوا فعلا
امير جري عليهم وقال: اميرتي اميرتي 
امير بص لغسان وقال: هي اميرتي مش بترد ليه يا خالو 
غسان حط ايدو على قلب حور ولقي في نبض خد نفس عميق وقال بصوت هادي جدآ: حور حور 
_اميرتي اميرتي
غسان خد نفس عميق وبص على شفايف حور وبدأ يقرب منها وكان رايح ينفخ في فمها( قبله الحياه) لكن حور بدأت تفوق 
_اميرتى فافت (قالها امير وهو فرحان اوى)
غسان حط ايدو على خد حور وقال: انتى كويسه
حور هزت رأسها وقالت وجسمها كله بيرتعش: الحمدلله
غسان ضمها لحضنه وقال:انا اسف يا حور 
حور بصت في عيون غسان وكانت في حاله صدمه لأن ولا مره المغرور اعتذر من حد 
_غسان 
غسان بص في عيونها وقال: امممم
_انت قولت اي من شويه 
غسان محاولا تغير الموضوع: انسي اللى قولته خالص المهم صحتك دلوقتى
حور بعدت عنه وقالت: لا مش هنسي اللى قولته وعايزاك تقول اللى قولته من تانى
_مش فاكر
حور بصت لتحت وغسان قال: قولت انى بحبك⁦♥️⁩
حور رفعت عينها لمستواه والإبتسامة اترسمت على وشها
حور قالت بعدم فهم وفضول في نفس الوقت: آمال كنت بتعمل معايا كده ليه
_عشان ضعيفه
حور بعصبية: لا مش ضعيفه انت اللى جبروت يا غسان رغم قسوتك ونبره صوتك الحاده حبيتك رغم إللى عملتوا فيا ثم كملت وقالت: كل مره بضعف قدامك وانت بتستغل ضعفي ده عشان تجرح كرامتى
غسان بعصبية: ما حضرتك اللى غبيه ولسانك طويل 
حور قامت وخدت بعضها ومشت
غسان قام عالطول وراءها ومسكها من دراعها وقال بنبره صوت حاده جدآ: رايحه فين
حور زقته وقالت: مالكش دعوه بيا
غسان وقف مكانه وقال: روحيلوا
حور وقفت مكانها والتفت لغسان وقالت: بعد كل ده مصمم بردو انى بحبه
غسان حط ايدو في جيبه وقال: طب ممكن تفسير للى شوفته وقتها
حور بصت لتحت وقالت: سامر قفل ازاز العربيه على أيدي بالغلط
غسان حس بالغيره وقال: يعنى كان ماسك ايدك
حور هزت رأسها وغسان حاول يبقا هادي وقال: امير 
امير جري عليا وغسان مسك ايدو وقال: يلا عشان عندي اجتماع مهم 
امير ركب العربيه وحور فضلت واقفه مكانها وكانت مستغربه تلك المغرور وقالت في سرها: في لحظه كان طيب اوى وفي لحظه اتحول الى شخص قاسي
غسان حط ايدو على باب العربيه وقال: بتفكري في اي 
حور خدت نفس عميق وركبت العربيه وغسان ركب أيضا ومشوا
في فيلا مراد الألفي
مراد كان قاعد على السرير وواخد نغم في حضنه وقال بتفكير: محدش قدر يدخل الفيلا قبل كده يا تري مين الشخص ده ومين إللى وراء
نغم بصوت مقطع: حور حور 
مراد بصلها وقال: اكيدا ده أختها
_حور حور
مراد حط دماغ نغم على المخده وكان طالع الا ان نغم مسكت أيده وقالت: عايزه حور
مراد قعد جنبها وقال: هتكون عندك بكره إن شاء الله وبعدين إحنا داخلين على الليل 
نغم هزت رأسها ومراد: تحبي نقعد في الجنينه شويه
جسمها بدأ يرتعش ومراد لاحظ خوفها جدا وقال: نغم انتى خايفه من اي انا جنبك
_انا عايزه أروح عند أهلى
مراد باندفاع: مستحيل انا مقدرش اعيش من غيرك ثانيه ولو عايزه اختك جنبك حاضر بس أوعك تقولى كده تانى
نغم حاولت تخفي فرحتها ومراد محاولا تغير الموضوع: تحبي تنزلى 
نغم هزت رأسها وفجاه الخوف اختفي لما مراد قال كده 
مراد قام ومد ايدو ليها وقال: يلا 
نغم قامت ومردتش تحط أيدها في ايد مراد إللى حط ايدو على شعره وقال: طب ليه الإحراج ده
نغم مشت من غير ما ترد على مراد اللى قال: انا قولت حاجه غلط من غير ما اخد بالى 
بعد مرور دقيقتين مراد نزل ولقي نغم قاعده على الكرسي وحاطه أيدها على رأسها وبصه لتحت
وقتها مراد أدرك أنها لسه خايفه من اللى حصل
خد نفس عميق وقعد جنبها وقال وهو بصص على حمام السباحة: هجيب خدامه بكره 
نغم بصتله وقالت بغيره: ليه إن شاء الله
_عشان متقعديش لوحدك لما اروح الشغل
نغم كملت بغيره واضحه جدآ: لا انا مش خايفه وبعدين عمي راضي هنا 
مراد أبتسم وقال بتريقه: راضي اي بس
_يا سلام على اساس الخدامه اللى هتحمينى
_مش القصد على فكره انا قصدي متكنيش لوحدك 
_لا انا فاهمه قصدك كويس مش بقولك مش هتتغير 
مراد رفع حاجب وقال بعدم فهم: نغم حقيقي انا مش فاهم قصدك
نغم وهى ضاغطه على سنانها: مش مهم تفهم 
مراد قام وقال: هروح اعمل فنجانين قهوه مش هتاخر
نغم مسكت ايدو وقالت: لا خليك قاعد يا حلو انا هقوم
مراد أستغرب أوى في لحظه كانت خايفه أوى وجسمها كله بيرتعش وفي لحظه بقت عاديه جدآ ولكن أدرك أنها بتطمن اوى بوجوده 
نغم قامت فعلا ومراد تليفونه رن 
_الووو
_مراد انا اسف اوى مش هعرف اجى والدتى تعبت 
مراد هز رأسه وقال: ولا يهمك والف سلامه عليها
_الله يسلمك وبوعدك هاجى بكره بدري 
مراد هز رأسه للمره الثانيه وقال: تمام 
نغم كانت في المطبخ وفجاه اللى حصل مر قدامها وقعدت تصرخ
مراد قام عالطول وقال بخوف: نغم نغم
دخل المطبخ وخدها في حضنه وقال: اششش انا جنبك متخافيش
نغم قعدت تعياط وقالت: كان عايز يتعرضلى يا مراد 
_اي اللى حصل بس ما كنتى كويسه
نغم بعياط: انا عايزه حور انا عايزه اختى
_ادينى رقمها طيب
نغم هزت رأسها ومراد قال:لازم ترتاحى وهرن على الدكتوره سها تيجى تشوفك
_مين ده 
مراد مرداش يقولها وقال: ارتاحى الأول وبعدين نتكلم في الموضوع ده
_طب انا عايزه حور
_من عيونى بكره ان شاء الله هرن عليها 
نغم هزت رأسها ومراد خدها لفوق وقعدها على السرير وقال: نامى شويه يمكن ترتاحى
_مش عايزه انام 
مراد بيحاول ينسيها اللى حصل: اي رايك نلعب شطرنج
_ده عايزه ذكاء
مراد كتم ضحكته وقال: اه فعلا
_تقصد اي
مراد حط ايدو على فمه وقال: مقصدش حاجه والله
_على فكره الامتحان بعد ثلاث ايام وانا مذكرتش حاجه خالص
_بدر رن عليا من دقيقتين كده وقال انه مش هيعرف يجى النهارده لان والدته تعبت اوى
نغم زعلت أوى وقالت: شكلى مش هكمل أو اعيد السنه من تانى
مراد بغرور: وتعيدي السنه وانا موجود
نغم بعصبية: مش معنى أن حضرتك غنى وليك سلطه تعمل اللى عايزو لا انا بحب انجح بمجهودي 
_على فكره اللى بتفكري في مش هيحصل وحضرتك فهمتى قصدي غلط
نغم بعدم فهم: تقصد اي
مراد جاب كل الكتب وقال: ممكن اشرحلك 
نغم قعدت تضحك ومراد ضم حواجبه وقال: أنا قولت نكته يعنى
نغم حطت أيدها على فمها وقالت: اسفه اسفه بس معتقدش ان حضرتك تقدر تشرحلى
_اعتقد ان ده اهانه ليا 
نغم هزت رأسها وقالت: لا ابدا
مراد حط الكتب على الكومدينو وقال: هنزل اعمل شويه حاجات كده ولحد ما حضرتك تستوعبي انى هشرحلك هكون خلصت
_هتعمل اي
_لازم اعتذر على المقابله بتاعت اسكندريه ده حاجه ولازم ارن على صاحبي ولازم اجهز الملفات عشان صفقه بكره 
_امممم
مراد قام وقال: ارتاحى مش هتاخر
نغم هزت رأسها ومراد نزل 
في قصر عائله السيوفي
غسان وقف العربيه لينزل منها امير عالطول ويدخل جوا 
حور حاولت تفتح الباب لكن مفتحش وغسان قالها: مستنيه اي
حور حاولت تفتح الباب تانى وقالت: الباب مش راضي يفتح 
_خلينى اشوفه
حور رجعت رأسها على الكرسي وغسان قرب منها ليبوسها من خدها
حور بصت ليا ومكنتش فاهمه هو عمل كده ليه ومع ذلك الابتسامه اترسمت على وشها
غسان فتح الباب وقال بهدوء غير المعتاد: تقدري تنزلى 
_وانت رايح فين
_عندي اجتماع ولازم أحضروا
_وهتتاخر
غسان بفضول: ليه
حور هزت رأسها وقالت: ولا حاجه عن اذنك
غسان مسك أيدها قبل ما تنزل وقال: على الساعه ١١ هرجع على الساعه ١١
حور ابتسمت وقالت: ترجع بالسلامه
غسان ابتسم أيضا وساب ايد حور اللى نزلت عالطول 
غسان شغل العربيه ومشي
بعد شويه
في الطريق
تليفون غسان رن وكان مراد
حط السماعه في ودانه وقال: الووو
_صباح الخير ثم كمل بتريقه: صباح الخير اي مساء الخير بقا
_مالك ياض
مراد قعد على الكرسي وقال: انا على فكره مروحتش اسكندريه
غسان باستغراب: ليه
_في حيوان دخل الفيلا وحاول يتعرض لنغم 
_مين ده
مراد هز رأسه وقال: معرفش بس اللى اعرفوا أن في حد وراء
_تفتكر مين 
مراد بثقه: مريم
_طب ومريم هتعمل كده ليه خصوصاً أنها مش بتحبك
_الموضوع طويل هقولك عليا في أقرب فرصه
_افهم من كلامك انى مش هشوفك خلال اليومين الجايين
_نغم حالتها مش مستقره يا غسان شويه تكون هاديه جدآ وتنسي اللى حصل وشويه تكون مرعوبه وتقعد تعياط وتصرخ
_ومالك مهتم كده ليه
_يمكن بحبها 
غسان وقف العربيه وقال بصدمه: قولت اي
_خليها لما اشوفك سلام
_تمام انا رايح الشركه دلوقتى 
_طب هبعتلك كل الملفات مع راضي بس يفوق بس
_ليه متخدر
مراد هز رأسه وقال: اه اتخدر ربع ساعه كده والملفات تكون عندك
_تمام 
غسان قفل التليفون وشغل العربيه تانى ومشي
في مكان ما
_مفيش جديد
_مش عارفه اتقرب من غسان 
_يعنى اي
_غسان جبروت يا سامر ومش بيسمح لحد يقرب منه
_مفيش الا الحل ده
نرمين راحت عنده وقالت بخوف: حل اي 
سامر:___________
نرمين باستغراب: معقول غسان يعمل كده
_ما خلاص عمل ولو حور عرفت اعتقد أنها هتكرهوا
_يعنى أروح أقولها
سامر مسك أيدها وقال: مش بالطريقه المباشره ده لازم طريقه غير مباشره
_طب ازاى
سامر لبس النظاره وقال: سبيها عليا ده
نرمين ابتسمت وقالت بخبث: تمام 
في قصر عائله الحديدي
مريم كانت قاعده ومتوتره اوى وقالت: يا تري عمل اي وليه مرنش لحد دلوقتى
مريم قامت وفضلت رايحه جايه لحد ما تليفونها رن
مسكت التليفون واتفاجات لأن الرقم مش متسجل عندها
فتحت التليفون وقالت بصوت مقطع: ال الوو
_انا دلوقتى في السجن والظاهر هاخد عشر سنين سجن اتصرفي يا حلوه والا هقول للظابط كل حاجه وساعتها هتدخلى السجن
مريم بلعت ريقها وقالت: ازاى حصل كده
_مراد نقذها على آخر لحظه وقعد يضرب فيا وقالى مين اللى وراك 
مريم بارتباك: وقولتلوا
_هقوله لو مطلعتش من هنا
مريم خدت نفس عميق وقالت: مش كنا متفقين على نص مليون دلوقتى بقوا ٢ مليون 
_وده ازاى بقا
_مش مهم لو قعدت اربع خمس سنين في السجن المهم لما تطلع هتلاقي معمول ليك حساب في البنك ومعاك ٢ مليون
قعد يفكر وهي قالت: انا لو مكانك وافق صدقنى فرصه متتعوضش
بعد تفكير دام أربع دقائق 
_موافق بس عندي شرط الأول
مريم بدأت تتضايق وقالت بنفاذ صبر: شرط اي
_تروحى لعائلتى 
مريم بعصبية: واروح لعائلتك ليه إن شاء الله
_تديهم نص مليون عشان يقدروا يعيشوا ما انا هكون في السجن مين اللى هيصرف عليهم
_يبقا حسابك في البنك مليون ونص
_هههه لا ذكيه ثم كمل: حسابي في البنك ٢ مليون يا حلوه مع الفوائد طبعا سلام
مريم بعصبية: الووو الووو
قفل التليفون والعسكري شد منه التليفون وقال بتحذير: محدش يعرف انى عطيتك التليفون 
أبتسم وقال: متخافش مش هقول
مريم قعدت على السرير وايدها كانت بترتعش من الخوف وقالت: يعنى مقدرش يعمل إللى طلبتوا وعايز ٢ مليون 
مريم قامت وقالت: مراد لو عرف انى السبب ممكن يكرهنى وانا مش عايزاه يكرهنى اعمل اي بس 
حطت أيدها على رأسها وقالت: انا إللى غبيه مكنش لازم اخد الخطوه ده مكنش لازم
وفجاه الباب انفتح
مريم بارتباك: باباا 
راح عندها وقال: مالك 
مريم هزت راسها وقالت مع دقات قلب عاليه جدآ: مفيش
_على العموم انا مسافر ومش هرجع الا بعد أسبوع 
ثم كمل: قسما عظما لو عرفت انك روحتى للزفت لأكون قتلك فاهمه ولا لا
مريم:________
مسك وشها بايدو وقال: انا عينت ليكى بودي جارد وهيمشي معاكى في كل خطوه تخطيها 
مريم بصت ليا بصدمه وقالت: بابا انت بتقول اي
_عشان عارف ان اخوكى هيكون مشغول أوى اليومين دول 
_بس 
قاطعها وقال: البودي جارد تحت عايزه تطلعى هيكون معاكى
مريم قعدت على السرير وكانت متعصبه اوى
والدها طلع ورزع الباب وراء
_اي اللى بيحصل انا لازم اشوف مراد واقوله انى موافقه اعمل اللى طلبوا منى
بدا يمر الوقت لحد ما الشمس غربت والقمر هل 
عند مراد
خلص كل اللى وراء وقال: لازم اروح السجن بكره وأشوف مين اللى باعت الحيوان ده
مراد حط الملفات في الدرج وقفل عليهم بالمفتاح وقال: نغم اكيدا جعانه
دخل المطبخ وعمل مكرونه بالصلصه وطلع فوق
فتح الباب بكل هدوء وقال: نغم نغم
دخل ولقها نايمه 
حط الاكل على الكومدينو وقال بصوت هادئ جدا: نغم نغم كفايه نوم 
نغم مسكت ايد مراد اللى حط ايدو التانيه على شعرها وقال بحب: الساعه ٨ كفايه نوم
نغم فتحت عينها وقالت بابتسامه: صباح الخير
شد البطانيه وقال: صباح الخير اي قولى مساء الخير 
نغم قامت وقالت: ليه هي الساعه كام
مراد خد الصينيه وحطها على رجليه وقال: يلا يا نغم 
_مين اللى عمل المكرونه ده
_متخافيش مجبتش خدامه 
نغم حطت أيدها على خدها وبصت لمراد وهي مبتسمه 
_في اي
حطت أيدها وراء رقبتها وقالت بارتباك: ولا حاجه
مراد حط الاكل جنبها وقال: هروح أعمل فنجانين قهوه عشان شكلنا هنسهر النهارده
عين نغم اتسعت اوى وقالت: نعم
_عشان اشرحلك مش بتقولى الامتحان بعد تلات أيام 
نغم ابتسمت ومراد قال: مش هتاخر
هزت رأسها وقالت: ماشي
في شركه السيوفي والالفي (شراكه)
_غسان بيه
_ادخل 
فتح الباب وقال: الملفات اللى مراد بيه بعتها
غسان شاور بايدو على المكتب وقال: حطها هنا 
حطها فعلا وقال: اي اوامر تانيه يا بيه
_فنجان قهوه
هز رأسه وقال: حالا يا بيه 
طلع وقفل الباب وراء وغسان لف بالكرسي وقال بتفكير: مش عارف حاسس انى استعجلت أوى انى اعترفت ليها بحبي 
_يمكن خايف أنها تطلع بتلعب بمشاعري وتطلع بتحب سامر
غسان هز رأسه وقال: لو طلع تفكيري صح هقتلك يا حور 
في منزل منير الهواري
_جايين كمان يومين عشان يهدوا البيوت 
_حتى بيتنا يا منير 
_انا موافقتش يا ثريا
_سمعت إللى اشتري البيوت اللى حوالينا واحد غنى أوى وناوي يبنى مصنع مكان البيوت ده
منير باستغراب: يا تري مين الشخص ده
ثريا قعدت جنبه وقالت: هنعمل اي هيطلعونا من بيتنا غصب عننا
_مش هيحصل 
_طب هتعمل اي
_سبيها بظروفها 
_ان شاء الله خير
_ان شاء الله
عند مراد
مراد طلع وكان معا فنجانين قهوه
_مكلتيش ليه
_الحمدلله
مراد مسك الشوكه وقال: احنا هنهزر افتحى بوقك يلا
_كفايه والله ما قادره
_يلا يا نغم
خدت نفس عميق وقالت: هات هاكل لوحدي 
_امسكى 
خدت منه الشوكه وبدأت تاكل وهو خد الكتب وقال: تحبي اشرحلك هنا ولا تحت
_في المكتب احسن
مراد قام وخد الكتب وقال: هستناكى تحت متتاخريش
ابتسمت وقالت: حاضر
بعد مرور ربع ساعه تقريبا وخصوصاً في قصر عائله السيوفي
غسان وقف العربيه ونزل منها وقال: ابراهيم 
جري عليا وقال: نعم يا بيه
_دخل العربيه واقفل البوابه
هز رأسه وقال: حاضر يا بيه
غسان دخل جوا وقال: سماح سماح
حور طلعت وقالت: اتاخرت دقيقه وعشرين ثانيه
غسان ابتسم وقال: بتعدي وبالثانيه كمان
حور حطت الأكل على السفره وغسان قلع الجاكيت وحطه على الكرسي وقعد
_مش حضرتك بتحب النظام
غسان بغرور: انا أتأخر عادي بس انتوا لا
حور قعدت جنبه وحطت أيدها على خدها وقالت: بس ده مش عدل
غسان مسك المعلقه وبدأ ياكل بصلها وقال: انتى عايزه عزومه 
حور نزلت أيدها لتحت وقالت: مش ٠٠٠٠
قبل ان تكمل كلامها كان غسان حط المعلقه في فمها
حور مكنتش قادره تتكلم وقالت بصوت مقطع: بتردها
_محصلش
حور بلعت اللى في بوقها وقالت: ثانيه وكوبايه الشاي هتكون عندك
غسان قام وقال بارهاق واضح جداً: انا داخل انام تصبحي على خير
حور بابتسامه: وانت من أهل الخير
غسان خد الجاكيت وطلع على فوق وعفاف كانت واقفه وعايزه تفهم اي إللى بينا حور وغسان ويا تري اللى بتفكر في صح ولا غلط
حور لمت الأكل اللى على السفره ودخلت المطبخ لتلاقي عفاف في وشها
حور اتخضت وعفاف لفت حواليها وقالت: مالك شوفتى عفريت
حور بابتسامه: لا ابدا عن اذنك
حور كانت ماشيه ولكن وقفت حين قالت عفاف: ابعدي عن ابنى والا هتكونى في التربه بكره
حور راحت عندها وقالت بابتسامه: انا مش خايفه منك على فكره انا بحترمك لانك في عمر والدتى مش اكتر 
عفاف ابتسمت وقالت: متتوقعيش اي حاجه من ابنى 
_انا عارفه حضرتك عايزه توصلى لأي بس احب اقولك ان تفكيرك مش صح وحتى لو صح واي يعنى مش انا مراته وهو جوزي
لما حور قالت كده عفاف اتجنت وحور خدت بعضها ومشت
عفاف هزت راسها وقالت: الحكايه قربت تخلص يا حور قربت خلاص 
حور طلعت ومالقتش غسان في الاوضه 
طلع من الحمام وحور خدت المخده والبطانيه وغسان قال باستغراب: رايحه فين
حطت المخده على الكنبه وقالت: هنام
رفع حاجب وقال: ما انا عارف انك هتنامى
_مش فاهمه
_هو الوضع زي ما هو صح 
حور بدأت تفهم غسان نوعاً ما وقالت: ممكن توضيح لكلامك
غسان هز رأسه وقال: ولا حاجه تصبحي على خير 
حور نامت على الكنبه وقالت: وانت من أهل الخير
غسان بعصبية: هو انا مش قولتلك تنامى على الأرض 
حور اتخضت وقالت بارتباك: معلش كنت ناسيه
حور خدت البطانيه وحطت المخده على الأرض وغسان شدها من أيدها وخدها في حضنه وقال: هي المسافه ده هتفضل كتير
نبضات قلبها ازدادت اوى وحست أن نفسهم بقا واحد وقالت: لا انا بحب النوم على الأرض
_بجد
حور هزت رأسها وغسان شدها لحضنه اكتر وقال: تصبحي على خير
_وانا كمان عايزه انام
فتح عيونه بعد ما قفلها وقال: طب ما تنامى
حور بصدمه:اي
_على فكره اي بنت بتحلم تنام في حضنى اشكرينى بقا
(قالها بكل غرور وكبرياء)
حور بغيره: وانا مش من البنات ده
غسان رجع شعرها لوراء وقال: انتى ليكى مكان خاص عندي 
يا روحى
حين قال روحى مشاعر حور اتلغبطت ومكنتش عارفه تقول أي وغسان غمض عيونه وحور كانت حاسه أنها في حلم معقول المغرور اعترف ليها بحبه واخدها في حضنه وقالها روحى اكيدا ده حلم
(هذا كان تفكير حور ولكن الحقيقة أنه واقع لن يتخيلوا أحد فكان غرور وكبرياء غسان اكبر من الحب نفسه)


يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرور وكبرياء عاشق" اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات