القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم مروة موسى

 رواية عشق المالك الفصل الرابع والعشرون

رواية عشق المالك الفصل الرابع والعشرون

عند نيرة اتصل بيها صاحب البار 
صاحب البار: هو انا ممكن أقابلك 
نيرة بشر: ليه 
صاحب البار: أصل انا حبيبتك وعاوز اتجوزك عرفي نيرة بصدمه: أي 
صاحب البار : أي طيب 
نيرة : أنت اتجننت 
صاحب البار: يبقي مفيش زبون هيجي البيت 
نيرة : في داهية وقفلت السكة في وشه 
قال بيحبني حبه برص وعشرة خرص دا راجل تنح وضيع الخطة مني منك لله 

وفجأة ضحكت ضحكة شيطانيه وفتحت تاني تليفونها 
بقلم مروة موسي 
نيرة : موافقة أقابلك بس علي شرط 
صاحب البار: مفيش جواز بينا 
صاحب البار بخبث: اللي انتي عوزاه هيكون 
نيرة : تمام هقبلك النهاردة 
صاحب البار: تحبي نخرج برا 
نيرة بجمود : لاء في البار بتاعك عادي 
وقفلت السكة وهي تتوعد لصاحب البار بحل عليه مصيبة بعد ما تنتهي خطتها 

عشق بعد مدة صحيت من ألم رجليها عشق بتتألم ومالك لاحظ دا 
مالك : انتي كويسة؟ 
عشق : لاء 
مالك : استني هطلب دكتور 
عشق : طيب 
مالك بتفكير: انا ممكن اسافرك برا تتعالجي برجلك 
عشق بخوف بسبب وجودهم مع بعض لوحدهم: لاء مش عاوزة اسافر وهو وجع طبيعي 
مالك : لو كنتي فاكرة اني همد ايدي عليكي تبقي غلطانه ي عشق متخافيش 
عشق: انا مفيش حاجة لسه مخوفتش منها ي مالك بقيت عادي 

مالك : طيب الدكتور هتصل بيه 
عشق: لاء انا هاخد العلاج وارتاح 
مالك : هطلبه يجي يطمنا عليكي 
عشق وهي بتتجاهل نظرات عيونه: انا كويسة 

بس انت مش هتروح للشغل 
مالك بحنان: هفضل جمبك الشهر دا عشان لو احتاجتي حاجة 
عشق بفرح: طيب 
مالك : أي رأيك نقف في البلكونه شوية 
عشق : بس ازاي وكانت بتشاور علي رجليها 
مالك : سهلة
وهوباااااا المعلم البطل بتاعنا شالها علي ايده وهي اتعلقت في رقبته وطلعها حطها علي كرسي في البلكونه 

عشق ووشها باين عليه الكسوف: تسلم 
مالك: علي أي 
عشق: علي أي حاجة سواء كان ضرب او تهديد لمستقبل اختي 

مالك اتنهد : ممكن تنسي اللي فات 
عشق نظرت له بعيون عاتبه: تفتكر الألم بيتنسي بسهوله 

مالك نظر قدامه في الفراغ وهو بيتكلم : الألم ممكن يتنسي لو شخص جه نساك شخصيا انت مين 
لو شخص جه طبطب علي قلبك واعتذرلك عن كل اللي فات في حياتك 
لو شخص جه علي شكل عوض من ربنا ليك عن كل اللي فات 
لو شخص اهتم بوجودك واهتم بإهتماماتك انت واللي بتحبه 
الشخص دا لو جه او موجود في حياتك صدقيني ي عشق هننسي احنا كنا مين وبقينا أي 

عشق كانت بتستمع له باهتمام وحاسة انه عاوز يوصل ليها رساله

عشق بسرحان بس مالك تابعها وتابع كلامها: هتنسي أي وانت ولا أي 
هتنسي ان كان في كل خطوة ليك في حياتك كلها غلط
هنسي ان ابويا كان بيضربني وكان بيعاقبني كله تحت مسمي الفلوس
وبدأت دموعها تنزل منها تلقائي 

هنسي انه كان بيحبسني في الضلمة ودا أمر من كريمة مراته 
انسي انه رماني للناس في نص الليل 
هنسي انه هددني كام مرة وهدد مستقبل اختي 
انسي انه كان كل موقف ميعرفش يتصرف فيه وكان بيسبنا 

في حاجات مبتتنسيش بس بتقوي علي أد ما الموقف بيبقي صعب بس بيعلمك تبقي صامد 

في أب يرفع ولاده ويخليهم فوق الكل وأب تاني يذل ولاده ويخليهم ملهومش سعر 
ودا اللي ابويا عمله لينا ي مالك 

مالك قرب عليها ومسح دموعها: ممكن تهدي 
عشق : ح حاضر 
مالك: هو انتي فين وابوكي فين حالا 
عشق : مسيرنا نرجع البيت تاني بس ساعتها ممكن يقتلنا بعد اللي حصل 

مالك : ومين قالك انك هترجعي هناك 
عشق باستغراب: ليه 
مالك اتوتر : يعني اقصد ممكن تشتري شقه برا بعد كدا ليكي واختك 

عشق : اللي عاوزه ربنا هيكون 
وفضلوا واقفين مع بعض ولأول مرة يتكلموا كدا تقريبا 

نيرة نزلت عشان تقابل صاحب البار بس لقت ابوها قدامها 
محمد : علي فين كدا 
نيرة: هخرج اشم شوية هوا كدا 
محمد : طيب متتاخريش ولما ترجعي حاولي تلمي هدومك عشان بعد بكرة هنسافر 
نيرة : حاضر ي والدي 

وخرجت لمقابلة صاحب البار ووصلت للبار 
صاحب البار :اهلا ي نيرة 
نيرة بقرف: اهلا بيك.
صاحب البار: المكان نور بيكي 
نيرة بتكبر: اكيد لازم ينور 
ها عملت اي مع الزبون اللي هيجي بكرة لعشق 
صاحب البار: كله تمام عشان بس عيونك الحلوين دول 
نيرة بتحاول تخلص من الموضوع: تسلم 
وفضلوا يتكلموا في البار لكن كان هناك عيون بتراقبهم 

زين لورد : فاضل ايام وتمتحني اخر ترم وتبقي معيده أد الدنيا 
ورد : يباشا انا من يومي مهمه 
زين : هنبدأ بقي التكبر من حالا 
ورد بضحك : لا مفيش تكبر 
زين : ربنا يصلح حالك وينور طريقك 
ورد باهتمام: الدعوة دي حلوة اوي 
زين بضحك وهو طالع: مفيش احلي منك ي وردتي 

عشق لمالك : ممكن تدخلني 
مالك : متتعوديش علي كدا 
عشق بحزن علي حالتها ولكن مالك كان بيهزر 
مالك : علي فكرة والله بهزر ممكن متزعليش 
عشق بابتسامه : لاء مش زعلانه 
مالك بضحك مرة اخري: طيب متتعوديش علي كدا بردوا 

عشق : أي دا اول مرة اشوفك بتضحك
مالك : لا والله 
عشق بضحك : اه والله 
ودخلها لجو في الاوضه عشان ترتاح والكل بعد شوية اتغدي ومالك كان مطلع الاكل لعشق واخدت علاجها وانتهي اليوم 

في الصبح تاني يوم 
نيرة في اوضتها: وجه اخيرا اليوم المنتظر ي عشق 
كملت بغل: لازم تطلعي برا البيت دا 

وفجأة لقت .........



يتبع الفصل التالي اضغط هنا


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية عشق المالك" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق