القائمة الرئيسية

الصفحات

روابة سجينة فؤادة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رولا

 رواية سجينة فؤادة الفصل الرابع والعشرون

رواية سجينة فؤادة الفصل الرابع والعشرون

حضتتها بكل جوارحي وانا بتمني أصحي من الحلم ده بقي ،
إحساسي بكوني جارحها بيو*جعني ، حتي لو كان مجرد احساس
انا اسف يحوور ..
كنت شايفها مستسلمالي ، ضميري كان بيأنبني ، انا ازاي کنت
جايلها لمجرد ارجع شغلي ، أي الأنانيه اللي انا فيها دي !
كان الصموت حالل ع المكان ، لحد م قطعته بسؤآلها وصوتها
المبحوح : هتجر*حني تاني !؟
دفنت وشي في رقبتها وانا باشتمها :_ أبدا والله
اتنفست بعمق وقالتلى :_ آخر فرصه
ضحكت وقولتلها : آخر فرصه ..
إشتالت نفسها من حضني وقالتلي :- يلا نرجع البيت ..
غمضت عيني بموافقه وقولتلها : يلا ..
مسکت ایدی واتحركنا ، ركبنا عربيتها واتحركت بيها ، طول
الطريق كانت بتنقل عيونها عليا بهدوء ، وصلنا قدام بيت لونه أبيض ليه جنينه فيها أشجار وورد كتير جدا
إنزل ... قالتهالي وهي بتبصلي
نزلت وانا بتفرج علي المكان ، البيت شكل بيوت افلام
الابيض واسود زمان ..
دخلنا جوا ، لقيت الاساس بسيط وهادي جدا
كنت ببص علي كل شيء في البيت ب إستغراب ملاحظ
قالت لي : انت مالك مستغرب البيت لي !؟
ها ، لا ولا 
لت لي : انت مالك مستغرب البيت لي !؟
ها ، لا ولا حاجه
ابتسمت وقالتلي : تمام ... راحت قعدت علي الكرسي
وقالتلي : مفاتیح البيت والعربيه بتوعك مكانهم جوا جمب
دبلتك ملمستهمش من يومها
سألتها بإستغراب : عربيتك !؟
قطبت وشها وقالتلي : عربيتك انت ي نور مالك ! انت
تعبان !؟
هزيت راسي بسرعه بنفي وقولتلها : لا أبدا ، بس مش
مصدق اننا رجعنا لبعض ، قولت الاخيره وانا بقدم منها بإبتسامه
وبمسك ايديها ، وقفت قصادي وبادلتني الابتسامه وقالتلي
بلهوجه : عاوزه اروح سينيما النهارده ، وعاوزه اروح اسكندريه عشان اكتب ، وعوزاك تفضل معايا عشان من يوم م سيبتني وانا مش عارفه اركز ف الكتابه بتاعتي واعمالي مش مستقره ، وعوزاك ترجع تمسكلي شغلي عشان المحامي بتاعي حرامي وعا... قاطعتها وانا بحط ايدي علي ش*فايفها : اهدي ، هنعمل كل حاجه انتي عوزاها بس براحه ، هتتعبي
دمعت وهي بصالي وبعدين اتلاشت النظر لیا
مسکت دقنها بصوابعي فبصتلي ف قولتلها بهمس : طب
بتعيطي لي دلوقتي
- وحشتني ، كنت واحشني اوي ي نور
كرهت نفسي مية مره في اللحظه دي ، دموعها بتنزل بسببي
قربت منها وانا بحضنها ، اعتصرتها ف حضني
وبعدين اشتالت نفسي من حضنها وقربت بشفا*يفي طبعت
بوسه على شف*ايفها لقيتها مسكت في دراعي وبتضغط عليه 
مقدرتش اسيطر علي نفسي وقتها ، وكنت بتنقل بيها ف المكان ، بتحرك بلا وعي وانا ببو*سها واتحولت بو*ستي من عفه لجرأه ، لزقتها في الحيط وحاوطتها ب دراعي ، وهي كانت بتلعب ف زراير قميصي ، خدتها واتحركنا تاني ، لحد م وصلنا قدام باب اوضه ، كانت لسه بتقلعني الهدوم وانا ما زلت هیمان فيها ، فتحت الباب بسرعه ودخلنا واحنا بنتبادل البو*سه ، رميتها علي السرير وغطيتها ب جسمي ، شبکت صوابعي علي صوابعها وشديت عليهم ، ونزلت
ب شفا*يفي علي نحرها وانا بنقل شفا*يفي من مكان للتاني 
صحيت اليوم اللي بعده ملقيتهاش جمبي ، فضلت انادي
عليها وانا ببص حواليا في المكان ، لحد م نظري وقع علي رساله ع الكوميد اللي جمبي مكتوب فيها : صباح الخير ، عندي شغل مهم جدا ، الفطار على السفره افطر ، ومتتأخرش علي شغلك
بصيت في الساعه لقيتها سبعه الصبح ، فقولت لنفسي :۔
هي راحه تبيع لبن ولا اي
قومت من مكاني وفضلت ادور علي الحمام لحد م لقيته ،
دخلت خدت دش وخرجت ، فتحت الدولاب لقيت هدومها وفي رف ف الاخر كده في هدوم رجالي ، خدت منه تيشيرت ولبسته
كان مظبوط علي مقاسي ، ف خرجت بنطلون ولقيته برده علي مقاسي ف قولت ف بالي :- هي الهدوم دي بتاعتي ولا اي !
لملمت هدومي اللي كانت مرميه علي الارض ودخلت الحمام
و حطيتهم في الغساله وخرجت أفطر، خلصت فطار ودخلت خدت الهدوم من الحمام نشرتهم على الكراسي

فجأه سمعت تليفوني بيرن ، روحت اجيبه من أوضة. النوم
ورديت عليه
الوو .
_ الو ، مین !؟
المتصل : يوووه ، هو كل ما اتصل بيك هتقولي مین
_ انت مجدي ، صح !؟
المتصل بعصبيه : مبدأيا كده انا اسمي مجد مش مجدي ،
وثانيا سجل رقمي عندك متقرفنيش ، وثالثا بقي وده المهم
المدير بيقولك نيل-ت اي !؟
قوله بحاول لسه معاها ، وقريب جدا هيسمع أخبار كويسه
مجد : طيب ، سلام ...
قفل الخط وانا دخلت أوضة النوم فضلت اقلب في ادراج
الكوميد لحد م لقيت المفاتيح وجمبيهم الدبله ، لبستها وخدت المفاتيح ، ضغط علي ريموت كونترول صغير ، سمعت صوت العربية من برا ، خرجت وقفت قدام الباب وضغطت تاني ف سمعت الصوت تاني .. كان جاي من ركن في الجنينه ، نزلت وانا بنقل نظري في المكان لحد م لقيتها ..
بصيت عليها شويه وبعدين دخلت عشان كنت محتاج
الحمام ..
وانا جوا سمعت الباب بيتقفل ، خرجت لقيتها نايمه علي
الكنبه وحاطه ايديها على جبينها ومغمضه عيونها ، قربت منها
وحطيت ايدي علي خدودها : مالك يروحي ..
فتحت عيونها بكسل وقالتلي وهي بتضحك : هلكانه وعاوزه أنام
طب صحيتي لي من النوم !؟ قولتها بتسائل ف ردت عليا :۔
في تجهيزات اطلاقة كتابي الخامس لدار كتابة ال ****** وانا بحب كل حاجه تبقى منظمه دا غير ان كانت في حجات قانونيه عاوزه اغيرها في العقد وخدت الحر-امي معايا ...
رديت عليها بأستغراب : الحر-امي !؟
اتنهدت وقالت :- دا المحامي
طب مش بتغيريه لي ؟؟
بصت وقالتلي :- انت ناسي اني مكنش قدامي غيره بعد.م
سيبتني
رديت وانا قاطب وشي وبقولها : وانا علاقتي اي بشغلك !؟
اتنهدت بزهق وقالتلي :- نووور ، انت حد ضاربك علي
دماغك النهارده ولا اي !؟
لا بجد اي علاقتي
ردت بزهق : يبني منت کنت المحامي بتاعي قبل م تمسك
الشركه اللي انت شغال فيها
- رديت ب استغراب : لا لحظه بس .. هو
انا محامي ف الشرکه دي
قامت من مكانها وهي بتهز دماغها ب فقدان أمل : لااا دا
مفيش أمل منك خااالص ..
وكملت بعص*بيه :_ انت رجعت تشرب تاني ي نور
- هزيت دماغي بنفي بسرعه : لالا والله م شربت حاجه ،
انا اصلا مش عارف كلكو بتقولو شربت ، بس مش عارف شربت اي لحد دلوقتى
رفعت حاجبها وربعت ايديها وقالتلى : كلناا !!؟ كلنا مين
بقي ان شاء الله
رديت عليها ب عفويه :_ انتي ومجد كمان .
اتنهدت بإرياحيه وقالتلي : مجد ؟ والله وحشني
- مين اللي وحشك معلش يعني !؟
مجد ي نور
_ ودا يوحشك بتاع اي يعني
في اي ي نور ، دا صاحبك يعني ، وزي اخويا
- رديت بعص*بيه اكبر :- وهو عشان صاحبي يوحشك يعني
ولا اي !
يعني انت مسكت في صاحبك وسايب زي اخويا دي للهوا !؟
قدمت منها وانا أنفاسي بتحرق وشها :- محدش يوحشك
غيري ي حور ، ولا حد
لقيتها ابتسمت وحضنت وشي بكف ايديها :: حاضر
احتوتني ف ثانيه الا ثانيه الله اکبر ، غضبي منها كله اتحول
 لحب وخدتها ف حضني
بادلتني الحضن وهي بتقولي : انت مروحتش الشغل لي!؟
بلعت ريقي ب صعوبه وقولتلها : كنت تع*بان في اتصلت
اعتزرت
بعدت راسها من علي صدري وهي بتبصلي : م تستقيل بقي
وترجع تشتغل معايا ، انا تايهه من غيرك والله
- بس
انا ملزم ب عقد ... رديت بسرعه ، مش عارف رديت
عليها بالسرعه دي ازاي ولا عارف اللي قولته ده قولته لي او ازاي
لقيت بؤبؤة عينيها اتسعت وقالت بمرح : خلاص انا هارجع
أشتغل معاكم تاني ..
ابتسمتلها وهزيت دماغي ف قالتلي :- تعالي نروح سينيما ،
في فيلم رومانسي هيتعرض لأول مره ، مكنتش هروحه عشان انت عارف ، مش بحب احضر افلام لوحدي
هزيت دماغي وسألتها : هي الهدوم اللي في الدولاب دي
بتاعتي !؟
نفخت ببقها وبعدت عني : لا بتاعت الجيران ي نور 
لویت بوزي وانا بفكر :- اي الغباء اللي انا فيه ده ، مصمم افهمها اني بتعاطي مخدرات والله غبي
سابتني ودخلت الاوضه ، دقایق ولقيتها خارجه تاني وف
في ايديها هدوم ، مدتلي ايديها بيهم وقالتلي :- البس دول واوعوي تبهدلهم عشان صاحبهم میزعلش ..
بصيتلها بطرف عيني وانا بضحك وسيبتها وروحت لبست ف
الحمام ، خلصت وخرجت ، روحت افتح باب الاوضه لقيتها
مقفوله في خبطت عليها : حوور ، قافله الباب لي !؟
ردت من جوا بصوت شبه عالي :- استناني بس ، عشر دقايق
وجيالك ..
فضلت مستنیها برا علي الكنبه لحد م خرجتلي بطلتها البهيه
، كانت لابسه دریس اسود ومحتشم وبياقه ، عجبني جدا لدرجة اني لما اصحي من ام الحلم الحلو ده هجيبلها واحد زيه ..
وقفت قدامي وقالتلي وهي حاطه ايديها على خصرها : هاا
، ایي رأيك بقي !
شاورتلها بإيدي بمعني :- راااائع ??👌🏻
ضحكت وخدت نص لفه كده وانا كنت مزهول من اللی شوفته : هو الفستان کان توحفه ، قمر كده ومحتشم من قدام ، لاكن من الخلف ، مفتوح من الضهر كله ...
فضلت متنحلها كده وقولتلها : ای دا ی ست هانم !؟
لقيتها بصالي ب استغراب وبتقولي : اي ، في اي !؟
رديت بشبه عص*بيه : فيه أن الفستان مفتوح من ورا و
.... مكملتش كلامي ولقيتها بتضحك وبتقولي :- انت اللي
جايبهولي علي فكره ، ف متحاولش
شاورت علي نفسي بإستغراب وانا بقولها : انا ، انا جيبتلك
المسخره ده !؟
زادت ف ضحكها وقالت : والله انت اللي جايبهولي ف عيد
میلادي اللي فات ، حتي في فيديو مجد مصورهولنا
خرجت تليفونها من الشنطه وفتحت الفيديو وفرجتني عليه
في قولت بصدمه : ااه ، صحيح دنا اللي جايبهولك ، بس ، بس دا ميتلبسش لا ...
حطت ايديها على جبيني ب استغراب : انت سخن !؟
كان الفيديو لسه شغال ف لمحت فيه حاجه وقولتها بصدمه
، وقفي ورجعي التسجيل ده شويه


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية سجينة فؤادة" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات