القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورد الشام الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم رحاب محمد

 

رواية ورد الشام الفصل الواحد والعشرون


واقف بيراقب كل تصرفتها حتي حركه شفايفها ودم يغلي في عروقه تكاد تسمع صوت غليانه وتري البخار يتصاعد من راسه
يضغط علي يده بقوه ليمنع نفسه من اي تهور يرجعه لنقطه السفر معاها يهمس لنفسه : اهدي ياحسام اهدي وابقا حاسبها في البيت هتروح تكسر دماغو يعني وتجيبها من شعرها اهدي الموقف مش مستحمل
ولكن كل محاولتو لتهدئت نفسه فشلت اول ما امجد مد يده فوق يدها وابتسم وكأنهم اطلقو الصاروخ من مكانه
ليوقفه مكانه خروج الدكتور من غرفه العمليات يخبرهم باسوء خبر ممكن حد يسمعو في حياتو
التف الجميع حول الدكتور بلهفه ليحرك راسه في حزن
بلعت هبه لعابها بخوف وتهتف : ابني عامل ايه يادكتور ارجوك طمني هو كويس صح قولي انو هيبقا كويس
واخيرا يجيب في اسي : للاسف لما جيه هنا كان نزف دم كتير اوي وحاولنا نلحقو بس للاسف ملحقناش البقيه في حياتكم
لمتابعه الفصل الواحد والعشرون  كاملا اضغط هنا  ملحوظة اكتب ف جوجل كوكب الروايات لكي بظهر لك كاملا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية ورد الشام " اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات