القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابن صاحب الشركة الفصل الحادي عشر 11 بقلم اية محمد

 ررواية ابن صاحب الشركه الفصل الحادي عشر

رواية ابن صاحب الشركه الفصل الحادي عشر 

Part 11
فـارس: أمم.. يعني صنف حلو ولا اي كلام؟ خلاص هقابلك تجيبلي و متتأخرش عليا عشان مش مخدتش حاجه من الصبح... 

فـارس خـرج من الكـافيـه و وقف في المكـان اللي هيقابل فيها الديلر و بعد شويـة كان قدامه... 

فـارس: عـارف لو طلع اي كـلام هعمل فيك اي!! 

الديلـر: عيب عليك انا عمري أديتلك حاجه و حشه.. 

فـارس: طيب هات أخلص.. 

الديـلر: م بـراحه ي عم المستعجـل.. 

فـارس: بقولك مخدتش حـاجة من الصبح.. وسـع كدا.. 

الديـلر: هتعمـل اي يخربيتك أنت تقفل الكيـس دا و تروح علي بيتكـم... 

فـارس بضيق: طيـب... 

فـارس أخد المخـد'رات و بعد عن الديلر لحد م وصل لعربيـته.. دخـل و قف الباب و إزاز العربيـة و بص للكيس بضعف لحد م غلبتـه نفسه... 

بعـد دقايق حط باقـي الكيس في جيبـه و ساق عـربيته ناحيه بيته( بيت سالم ابوه..) 

بااااك.. 

فـارس أتعـدل و هو بياخد نفسـه و فتح شبـاك العربية بضيق من الذكري دي بالذات... 
خبط ل قاسم علي تابلوه العربية ف قاسم بصله ب عدم فهـم.. 
فارس شاورله يوقف العـربيه.. 

قاسم: أوقف العـربية؟ 

فارس أومأ له ب أيوا ف قاسم وقف بالعـربيـة علي جنب الطـريق... 

قـاسم: أنت كويس؟ 

فـارس فتح تليفونه و بدا يكتب و يوري ل قاسم... 

فـارس: عاوز اروح لدكتـور دلوقتي! 

قاسم: دكتور! دكتور اي أنت كويس!! حاسس ب اي؟ 

فـارس: عاوز اعرف هتكلم ولا لا.. عاوز أسمع بنفسي.. 

قـاسم: م أنا قولتلك والله اللي الدكـتور قالهولي ي قاسم دا غيـر انت ناسي ان المسؤال عن حالتك مش دكتور مصري هروحله ازاي دلوقتي.. 

فـارس: اي دكتور كويس وخلاص... 

قـاسم: طيب ي فارس يلا بينا.. دلوقتي.. 

فارس اتحـرك ناحية العربية و قفـل تليفونه بهـدوء و قعد مستني قاسم اللي وقف للحـظه برا.. و بعدين ركب العربية و اتحـرك في طريقـة لمستشفي خاصه.. 

بـعد ربـع ساعه من الصمـت و صلوا و قاسم وفراس نزلوا و دخـلوا المستشفي... اتعـرض علي دكـتور وبدأ قاسم يشرحله حالة أخوه و كتير من التفاصيل التانيه و الدكتـور فحصـه.. 

الدكـتور: معندكش اي مشكلـة عضوية و هتقـدر تتكـلم مع تحسـن نفسيتك.. 

قاسم: قولتله الدكاتره قالوا كدا و مش مصدقني.. 

فـارس كتبلهم علي تليفـونه.. 

فارس: بس أنا بقيت كويـس..

الدكـتور: انت كويس بالنسبـة للي كنت عليه و دا حاجه حلوه مش وحشه بس أنا شايف أنك تروح لدكتـور نفسـي.. 

فـارس بص للدكـتور للحـظه و بهـدوء خـرج من عنده و قاسم خـرج وراه وهو سـاكت لحـد م وصلوا للعـربية.. 

قاسم بهدوء: حابب تتعرض علي دكتور نفسـي ي فـارس.. 

فـارس هز راسه بالموافقه و هو ساند علي ازاز العربية و شارد في العربيات اللي بتتحرك علي الطريق... 

................................. 

فـرح كانت قاعـدة في أوضتها علي سجادة الصلاة و هي بتصـلي استخـارة.. دخـلت عمتها و هي بتزق قدامها والد فـرح علي الكرسي... 

جـلال: سيبـيني.. م.. معاها.. ي عاي.. ده.. 

عايدة: حـاضر ي أخويا.. 

عـايدة خـرجت و فـرح بصت لوالدها عشان تستمع لكلامه اللي هيقـوله و من غير مقدمات بدأ كلامـه اللي كان بينطـقه بصعوبه.. 

جلال : خالك بيقـولي انه.. شاب.. محتـرم.. ي بنتي أنا عـاوز أتطمـن عليكـي و عـاوز أشوفك في بيت جـوزك.. الشخص اللي هأمنلك معاه عليكي و أموت و أنا مرتاح.. 

فـرح: بعد الشر عنك ي بابا.. 

جـلال: بس في كل الأحـوال مقدرش احـكم رأيي أو تاخدي قـرار زي ده عشاني انا.. فكري كويس ي حبيـبة أبـوكي و قوليلي رأيك و أنا هرد علي الشاب.... 

فـرح بهـدوء: حـاضر ي بابا... بس هـو بيقـولي أنه الفـرح بعد شهـرين! 

جـلال: طب واي المشكـلة.. 

فـرح: اي المشكـلة! دي جـوازة اي دي اللي في شهـرين ي بابا.. 

جـلال: خلاص لو انتي موافقه تتفاوضوا في المده بتاعت الخطوبة.. 

فـرح: شوف شوف اللي جـاي يطـلع مني الكـلام كدا اهوه.. بس ي بابا أنا صليت استخـارة و هصـلي تاني و خدت أجازة يومين من الشـركة و هفكـر و اللي فيه الخيـر يقدمه ربنا.. 

........................... 
علـي الهـاتف.. 

يـاسر: أنا موافق.. بس الموضوع دا يفـضل بيني و بينك.. 

زينـة: أكيـد.. يبقي كدا كله تمام.. 

ياسر بإبتسامه: يعني موافقـة خلاص بجـوازنا.. 

زينـة: أيوا موافقـة بس أنا مقلتش حـاجه هقول لبابا و هو يقـولك و بعديـن تتفقوا بقي.. 

يـاسر ب سعـادة: تمـام... 

يـاسـر قفـل معاها المكـالمه و كـانت الفـرحه مالية ملامح وشـه و هو بيبص لرقمها علي التليفـون.. 

...................... 
بعـد يـومين كان والـد زينـة بيكـلم يـاسر و طلب منه يزورهـم عشان يتفقـوا علي كل أمـور الزواج... 
و بنفـس الوقـت كانت فـرح قاعده جمب والدها اللي حالته بتتحسـن يوم بعد يوم و مسكاله الموبايل و هو بيكـلم قـاسم... 

قـاسم: إزيـك ي فـرح.. 

جـلال: مش فـرح أنا والدها.. 

قاسم: احم.. ازاي حضـرتك ي عمي.. 

جـلال: الحـمد لله بخيـر ي أبني.. أنا بكلمـك عشـان أبلغ الموافقـه.. 

قـاسم بسعادة: فـرح وافقت.. 

جـلال: أيـوا موافقـه.. بس هـي حابة يكـون في فتـرة خطـوبة أطـول من كـدا... 

قـاسم: الفـكره ي عمي أن أنا عـارف فـرح و هي تعـرفني و أتعاملنا مع بعض كتيـر دا غير أننا بنشتغـل سوا ف الفتـرة هتكـون مناسبه أننا نعـرف بعض أحنا هنشوف بعض كل يوم... 

جـلال: هي وجـهه نظرها أنها محـتاجه وقت أطـول من كدا شهر كمان حتي ولا شهـرين.. 

قـاسم: خلاص ي عمـي اللي هي تشـوفه.. مش هنختـلف.. 

جـلال: خلاص ي أبني تنورونا بقي بعد يـومين و أهلك معـاك... 

قـاسم بتوتر: ح.. حـاضـر... 

قـاسم قفـل التليـفون معاهم وهو بيفـكر ياخد والده ولا لا.. 

قاسم بغضب: لا طبـعا مش هاخده... 

خـرج من اوضته لأوضـة خالد اللي كان قاعد بيـذاكر.. 

قـاسم: خـالد عـاوز أتكـلم معاك.. 

خالد: تعـالا ي قاسم.. في اي!! 

قـاسم: والد فـرح كلمني و هما موافقيـن.. 

خالد: بتتكـلم بجد.. ألف مبـرووك ي أحلي عريس في الدنيا مبـروك ي حبيبي.. 

قاسم بإبتسـامه: الله يبـارك فيك.. بس.. 

خالد: بس اي!! 

قاسم: والدهـا قالي أني أجيب أهلـي و أنا مستحيل أخد أبوك.. و لا عاوزه يعـرف أنه أنا هتجـوز أساسا.. 

خـالد بجديه: لا متقلقش أبوك مش هيعمل حاجه أكيد.. 

قـاسم: عارف انه خلاص مش هيعمـل حاجه بس أنا مش عـاوزه يشـارك في أهم حاجه في حيـاتي.. مش عـاوز وجوده ياخد جـزء من فـرحتي.. 

خالد: امم.. طب و بعدين.. خلاص قولهم أبوك مسافر و خد خالتك بجـوزها.. 

قاسم: ماشي كنت بفـكر في كدا بما أننا ملنـاش غيـرها بقي... و انت وفـارس أكيد هتيجـوا عشان هنقـري فاتحه و نتفق علي الخطوبة.. 

خـالد: ربنـا يتمملك علي خير ي حبيبي... 

قـاسم: ي رب... 

قـاسم خـرج من الأوضـة و قعد في الصالـة و موبايله في إيده و بعت رسـالة لفـرح.. 

قـاسم: هتيجـي الشـركة بكـرا صح! 

فـرح شافـت الـرسالة و مسكت تليفونها بتردد..

فـرح: إن شـاء الله... 

قاسم: امم طب تعـالي بدري عشان المدير بكـرا هيتلكك لأي حد هيتأخر... 

فـرح بإبتسـامة: والله.. طب وهو المدير بيقعد بقي يقول بكرا هزعق في الشركه ولا لا... 

قاسم: علي حسب المود بقي.. 

فـرح: اه مهو كله بيطـلع علي دمـاغنا احنا.. 

قـاسم: دا المديـر وحش أوي بقي علي كدا.. 

فـرح بخجـل: مش اوي يعنـي.. 

قاسم بإبتسـامه: بس خـلاص متقلقيش المديـر مش هيزعق لأي حد حـلو و زي القمـر تاني.. 

فـرح: ااحم.. أنا هـروح أنام عشـان متأخرش أصل المدير بتاعي مبيشوفش نفسـه وهو بيتحـول.. 

قـاسم: طيب تصبحـي علي خيـر.. و اه بكـرا هنتغدي سوا عشان في حاجه عـاوز أقولهالك و هكـلم والدك أقوله.. ف متقليش الصبح في الفـول.. 

فـرح بضحك: حـاضر هي هـالة اللي بتغـريني.. 

قاسم: أنا في حياتي مشوفتش زيها تخيـلي أبقي داخل الشـركه و يقابلي ريحه الفـول والبصل والمخـلل و مستغـربين الشـركه بتخسـر ليه.. أكيـد العملاء بيفكـروه محـل فـول و طعميه... 

فـرح بضحك: طب بس بقي عشان دي صاحبتي و ممكن أقولها عليك.. 

قـاسم: هتفتني علي خطيـبك! 

فـرح بخجـل: أنت لسه مش خطيبي.. 

قاسم: بإعتبـار ما سيكـون يعني.. 

فـرح: طيب تصبح علي خيـر.. 

قـاسم: و أنتي من أهـل الخيـر ي فـرح.. 

.................................. 

فـارس عـرف أن فـرح وافقـت علـي قـاسم... كان بيفكـر اللي بيحصـل دا صـح ولا غـلط.. 

فـارس في نفسـه: فـرح متعـرفش أن غـرام مكانش ليهـا ذنب في كـل اللي حصـل.. فرح لازم تعـرف أن اختها ملهاش ذنب و أنها بريئـة و أبوهـا لازم يعـرف أن بنت كانت محـترمه.. 
كانت أكتـر بنت كويسه عـرفتها في حيـاتها.. اول م شوفتها حسيتهـا مختلفه عن الأشكـال اللي كنت بشوفهـا.. و لما قابلتها في الكـافيه حسيت ان هي دي اللي ممكـن اكمـل معاها حيـاتي... 
مكنتش شايف نفسي ان.. ان واحد مدمن زيي مكنش ينفع لبنت زيهـا.. 

فـلاش. بااااك... 

علي الواتس.. 

فـارس: طب ينفع يعني تليفونك دا يكون ناقصه رقمي! 

غـرام بصت علي الرسـالة اللي جتلـها من رقم غريب و بعدين بصت علي الصـورة الشخصيه و عـرفته.. 

غـرام: الجمـلة دي كفيـلة تخليني أعمـل بلـوك.. 

ضحـك ضحكه خفيـفه و رد عليهـا.. 

فـارس: طب أستني بس.. 

غـرام: حضـرتك عاوز مني اي! م تجيب من الأخر.. 

فـارس: حـاضر هجيب من الأخر.. عاوز أتعـرف عليكي.. 

غـرام: لا مبتعرفش علي حد شكـرا.. 

فـارس: لحـظه ي غـرام.. أنا مش مراهق ولا عيـل أنا فعـلا عـاوز أتعرف عليكي و اعرفك... 

غـرام: ليه! مش فاهمه يعني.. 

فـارس: مش عـارف شدتيني أول م شوفتك... 

غـرام: طيب ي أستاذ فـارس الكلام دا لا يصح ابدا.. لا دين موافق عليه ولا مجتمع و انا أخلاقي متسمحليش أتكـلم مع حد غـريب او اتعـرف عليه.. انا كمان مش مراهقه ولا عيله و دا يخليني أرفض اللي حضـرتك قولته... 

فـارس: بس أنا مش هيأس علفكـرا.. 

غـرام: هتيأس عشان هعملك بلوك.. 

بااااااك... 

فـارس وقف و اخد تليفـونه و خـرج و هو من جـواه أخد قـرار مهم... 

فراس في نفسه: فـرح لازم تعـرف كل حاجه و دلوقتي.. 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ابن صاحب الشركة" اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات