القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور العاصي الفصل السابع 7 بقلم بثينة صلاح

 رواية حور العاصي الفصل السابع 

رواية حور العاصي الفصل السابع 

الفصل السابع 

وصل عاصي الي المشفي ولكن لم يعثر عليه وفي البيت ايضا اختفي فجأءه ولا احد يعلم عن مكانه تنهد بتعب وهو يأمر حراسه بالبحث عنه 

ليذهب الي من ملكت قلبه وهو يقرر بانشاء بدايه جديده لهم والزواج منها بعد ان تنهي دراسها في هي الان في الرابعه عشر من عمرها ولكن الان ستصبح ابنته وهو والدها فقط 

فتح الباب يبحث عنها بحذر وهو يفكر ماذا تفعل تلك المجنونه الان.... 

اتسعت عيناه بصدمه وهو يري تلك الفوضي في المطبخ ولكن هي ليس موجوده ولكن اين.....؟! 

تصنم موضوعه وهو يرها تخرج من الحمام بتلك الطريقه الساحره وهي مازالت ترتدي قميصه رغم انه بعث لها ملابس حيث كانت وجهها ملطخ بالاطعمه وشعرها اشعث عابسه يبدو انها حاولت ازالت تلك المكونات التي علي وجهها ولكنها فشلت 

شهق بفزع وهو يري الستاره تسقط عليها ليركض اليها يبعدها ثم جذبها بين احضانه بلهفه 

_انتي كويسه.... 

اومات براسها عده مرات بخوف دفنت وجهها في صدره تمسح بيه

ارتجف جسدها لفعلتها وهو يقاوم نفسه بأخذها الان..... ابعدها عنه بعنف 

_ ايه اللي انتي عملتيه دا يا كوكو مش تعملي كده تاني..... 

انكمش جسدها بخوف وهي تبكي بعنف 

_ انا اسفه يا ابيه مش هكررها تاني بس انا كنت جعانه اكيد ابله سالي هتزعل علشان خربت ليها المطبخ....

اغمض عاصي عيناه وهو ي*لعن ويس*ب سالي... هو لم يقصد ذلك بل هو قنبله ان اقتربت منه سوف ينفجر وهي ستكون الضحيه... 

وهي مازالت تبكي كالحمقاء..... 

اخرج هاتفه ليضعه علي آذنه ليهتف بحماس وهو يمثل بطريقه مضحكه  

_ الو... ايوه انا عاصي... الكورن فليكس والبيتزا بالجبنه وكولا 
اللي انا حجزتها... اوووف نسيت مش معقوله عقلك كان فين ...... 

نظر لها بطرف عينه ليراها توقفت عن البكاء تنظر له بحماس وهي تخرج طرف لسانها تبلل شفاه 

اااخ من شفاه تلك اااه جمره خمر تجبرك بالاقتراب لتقفز الي الجحيم وهو اكثر من يلبي 

_ خلاص الغي كل حاجه مش لينا نصيب وحور اصلا شكلها تعبان وعاوزه تنام .... 

 ثم قفل الفون ليرها تنظر له بغضب طفولي كالقطه السوداء 

ليبتسم بتصنع 
_ السهر متعب والبنت النشيطه بتنام بدري وتصحي بدري.... 

اقتربت منه بعنج طفولي مغري ربعت ذراعيها امام صدرها لتقول بثقه 

_ ابيه عاصي اللي بيكذب بيدخل النار والفون بتاعك مغلق..... 

نظر لها باستغراب كيف علمت ذلك

_ لاني اخدته منك علشان العب عليه من غير ما تعرف ... 

صفعها عاصي علي قفاها برفق ليهتف بغيظ 

_ ليه مربي حرامي غسيل...... 

انزعجت منه ليتقوس وجهها للعبوس ليقول عاصي بمكر وهو يلاعب حاجبيه

_ الا قوليلي يا كوكو وانتي مغيرتيش القميص بتاعي ليه..... 

اخفضت راسها بخجل لتقول بتوتر 

_ أأ... ابدا... اصلا... الهدوم... و.. وحشه.... اه.... وطويله.... 

_ يعني قصدك قميصي حلو.... 

لا يوجد رد 

_طب انا عاوزه طبعا شايفه اني معنديش هدوم غيره.... 

ابتعدت عنه برعب وهي تتمسك بالقميص لتهتف بصراخ 

_ ابييييييييه عااااااااصي...... 

ضحك عاصي بمرح صاخب 

_ خلاص خلاص وانتي اصلا قلبتي طمطم كده تتاكلي اكل.... 

نظرت له ببراءه 

 _يعني ايه يا ابيه..... 

نفخ عاصي خده بعصبيه ليهتف بغيظ

_يعني تختفي من وشي دلوقتي وتغلقي علي نفسك بالمفتاح بدل م ارتكب جنايه.... وخمس دقايق تكوني جهزتي لاني عازمك علي الغدا ..... 

اسرعت اليه تقبل وجنته لتسرع الي غرفتها اخذها عاصي الي اغلي مطعم وثم اخذها الي السينما واجبر علي مشاهد كرتون الاميره سنوويت.... 

قاطعه رنين فونه بان رجاله عثروا علي مكان الطبيب ليسرع بارجاعها الي شقته ثم ذهب الي المكان تقدم عاصي منه بحذر وهو ينظر الي نصل السكين المخترقه صدره انحني منه وضع يده علي رقبته لقياس نبضه تنهد براحه فهو مازال علي قيد الحياه جذب السكين من جسده يلقيها أرضا .... 

اخرج فونه لمهاتفت الاسعاف ولكن قبل ان يضع الهاتف علي اذنه اتت الشرطه 

_ سلم نفسك المكان كله محاصر..... 

وقع الفون من يده وهو يرفعها لاعلي بصدمه وووووووو 



يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية حور العاصي" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات