القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اشتعلت نيران القلب الفصل الرابع 4 بقلم إسراء هاشم

 رواية اشتعلت نيران القلب  الفصل الرابع 4 بقلم إسراء هاشم 


رواية اشتعلت نيران القلب الفصل الرابع 4 بقلم إسراء هاشم 




هلال بيقرب منها بغضب وبيق"بلها بعن"ف وسيلا تقف مكانها ولا تقاومه ولا تبادلة اي شي وده بيجنن هلال اكتر وبيفضل هلال يقب"لها بطريقه اعن"ف لتنزف الد"ماء من شفايفها وسيلا تقف مكانها ولا تتحرك بيبعد هلال عنها عندما يحس بطعم الد"ماء وهو ينظر لها بترفع سيلا عيونها وتنظر له وتكون عيونها حمراء بشده كانها كانت تريد البكاء ولكن دموعها لا تريد النزول هلال شاف مظهرها هذا وحس انو اتخنق تنهد هلال بضيق وكان هيتكلم ولكن قطعته سيلا وقالت وقفت ليه ما تكمل اللي بديتو 
بقلم إسراء هاشم 
هلال انا مكنتش هقربلك بس انتي اللي ضايقتني من الاول وبيسبها هلال وبيخرج من الغرفه بغضب وهو بيقفل الباب بقوة وغضب وبينزل هلال لي اسفل وبيخرج برا البيت وبيركب عربيته وبيسوق بسرعه ولا يعلم اين وجهته 

سيلا بتقف قدام المراية و بتبص لشفايفها وبتمسحها بقر"ف ودموعها علي وشك النزول ولكن سيلا تعاند مع نفسها وبتقول سيلا ماشي يا هلال هتندم علي كل حاجه عملتها معايا وتعرف مين هي سيلا الراوي 

هلال بيفضل يلف بالعربيه لحد ما بيوصل للجبل بينزل هلال من عربيته وبيمشي لحد ما بيوصل لي ضفه الجبل وبيقعد هلال وبيطلع علبه سجاير من جيبه وبيولع سيجارته وهو يفكر في كلام سيلا له وكلام فهد وبيفضل الكلام يتردد فدماغه وهو يدخن بشر"اسه واكتر حاجه بتتردد فدماغه سيلا بتحبني وانا بحبها عشان كدا مهتخلكش تجرب منيها وكلمه سيلا انا مش متقبلك ولا رايدك وده بيزود الشك اكتر وقربه منها وهي لا تتجاوب معه وبقت كل حاجه تتعاد سناريو فدماغه وغضبه بيزيد وبيقوم هلال من مكانه وهو يركل الرمال برجله بغضب ويتوعد لهم 

فهد كان يلف الشال حول وجه ويتخفي في منتصف الليل ويذهب الي الجبل ولكن يرفعو عليه السلا"ح قطاع الجبل وبيقول واحد منهم وجف عنديك انت مين واي جيبك اهني 

فهد انا جاي عاوز اجابل الريس ليل 

الراجل وانت عاوز اي من الريس ليل ومين انت 

فهد ملكش صالح قولو اني عاوز اشوفو في مصلحه 

الراجل امشي جدامي وبيمشي فهد معاه والراجل يرفع سلا"حه عليه وبيدخل بيه لداخل خيمه وبيكون قاعد فيها الريس ليل بيبصله ليل وبيقولو اي اللي طلعك الجيل دلوك ودخلت منطقتنا ومين انت 

فهد بيقولو عاوز اتحدت معاك بس لوحدينا 

ليل بيشاور لرجاله يخرجو ويسبوهم لوحدهم وبعد ما بيخرجو بيشيل فهد الشال من علي وشه 

ليل اول ما بيشوفو بيقول فهد الراوي اي اللي رماك عليا وجاي هنا ليه الا لو وراك حاجه 

فهد اللي جابني هنا هو لان هدفنا مشترك وهدفنا واحد 

ليل قصدك اي يا ولد الراوي وضح كلامك وبلاش الغاز كتير 

فهد هلال الجبالي 

ليل بيفهم مقصد فهد وبيقول مالو هلال الجبالي علي حد علمي بنتكم بجت مراته وبقيتو نسايب والت"ار اللي ببنكم خلص 

فهد بغ"ل الي بيني وبين هلال عمرة مهيخلص غير بمو"ت حد فينا واللي لازم يمو"ت هو هلال وده اللي جبني هنا 

ليل وانا دخلي بيك اي 

فهد بخبث لا ليك دخل وعدوتنا مع هلال مشتركه واظن انت ليك حق مع هلال قديم وسبب انك متداري فالجبل هو هلال ولا انا غلطان 

ليل بضيق عاوز توصل اي يا فهد قول اللي عندك وخلص 

فهد عاوزك اخ"لص من هلال وجتلك اهني عشان نتفقو سوا عشان عارف انك ليك تا"ر عند هلال ولازم نحط ايدينا فايد بعض ونخلص منه سوا 

ليل بتفكير وانا موافج يا ولد الراوي ولكن كيف هنخلص منيه 

فهد بخبث هقولك ______________________________
بقلم إسراء هاشم 
احمد يجلس علي مقعده فهو لم يغفل له جفن من وقت ما عرف برجوع ليث البلد وهو يفكر كيف سيواجهه او يقول له ان سيلا تزوجت من هلال فهو يعلم ان ليث يريد سيلا وطلبها منه قبل سفرة واحمد وافق ولكن ليث سافر بسبب شغله ولكن كان واخد وعد من احمد ان سيلا ستكون له ولكن حدث عكس هذا وبسبب الت"ار كان لازم سيلا تتجوز هلال لان هي بنت كبير عيلة الراوي وهي ابنته الوحيده التي لم تتزوج ويعرف ان ليث ان عرف بجواز سيلا من هلال ستقوم الن"ار بينهم ولن تهدا ابدا بالاساس ليث وهلال بينهم عدا"وة شديده   

داخل ثرايا الجبالي تكون زينه تجلس مثل ما تركها هلال بفستان زفافها وعيونها ورمه من كتر البكاء فهو تركها ليله زفافهم وذهب لي سيلا ولكن زينه لن تتركه لها وبتقوم زينه من مكانها وبتبدل ملابسها وتخرج من الغرفه في نفس لحظه خروج سيلا من غرفتها ولكن سيلا لم تعطي لها اهتمام وزينه لم يعجبها هذا وتقول زينه اوعي تفكري انك هتخديه مني يا سيلا لا هلال ليا انا وانا احق بيه وانا اللي هخلفلو الواد 

سيلا بتقف مكانها وبتقولها والله وطلعلك حس يا بت عوض امك علمتك كيف تتحدتي بس الا قوليلي هو فينو صحيح هملك ليله فرحكم وجي عندي مقدرش يبعد عني 

زينه هنا بتتعصب وبتقولها بغضب سيلا يا انا يا انتي فالبيت ده ان مخرجتك منو بفضيحه يا بت الراوي وكسرت مناخيرك اللي رافعه بيها حالك لسما دي مبجاش انا زينه 

سيلا بتقف قصادها بتحدي وبتقولها صوتك ميعلاش علي اسيادك واوعي تقارني نفسك بيا تاني او تنسي الفرق اللي بينا 

زينه هنا بتتجنن وبترفع ايدها عشان تضر"ب سيلا ولكن هنا سيلا بتمسك ايدها بغضب وبتفاجئها هنا سيلا وهي التي تضر"ب زينه ك"ف قوي وبتقولها بصوت قوي اياكي ايدك دي تترفع عليا تاني اصحي وفوجي لنفسك يا زينه جولتلك انتي مش قدي وديري بالك مني والكف ده يعلمك زين كيف تاني مرة تفكري جبل ما تغلطي معايا وبتسيبها سيلا وبتنزل لي اسفل 

زينه واقفه مكانها بصدمه وبتحط ايدها علي وشها مكان الق"لم اللي خدتو من سيلا وبتقول زينه بغضب ورب العزة لوريكي كيف يا سيلا الك"لب ترفعي يدك عليا امي كان عنديها حق وكان لازم اسمع مكانها ان مخرجتك من اهني بفضيحه واكسرك واخلي هلال يرميكي برا البيت مبقاش انا  

هلال بيرجع البيت وبيشوف سيلا وهي تنزل عالدرج بيوقف هلال مكانه ولكن واضح علي سيلا انها كانت خارجه بتشوفو سيلا وبتقولو انا رايحه دار ابويا وشوية وراجعه 

هلال ببرود مفيش خروج من اهني 

سيلا يعني اي هتمنعني اني اشوف ابويا ولا اي 

هلال سيلا انا قولت مفيش خروج من اهني  

سيلا مبتردش عليه وبتسيبو وبتطلع اوضتها وده بيعصب هلال وبيطلع هلال وراها وبيدخل هلال الغرفه وهو بيقول تاني مرة لما اتكلم معاكي تردي عليا لاني مش هعدهلك يا سيلا 
سيلا ببرود في حاجه تاني ولا لسه عندك حاجه تقولها  

داخل ثرايا غفران العمري بينزل ليث وبيلاقي غفران قاعد مستنيه والخدم بيحضرو ليهم الفطار وبيقول ليث صباح الخير يا ابوي 

غفران صباح الخير يا ولدي يلا عشان نفطرو سوا 

وبالفعل بيقعدو يفطرو وبيقول ليث ابوي عاوزين نروح لي احمد الراوي النهاردة عشان نحدد معاه كل حاجه 

غفران بهدؤء بجولك اي يا ولدي شيل بت احمد الراوي من دماغك لانو مبجلش ينفع خلاص 

ليث وهو يعقد حاجبه وبيجول جصدك اي يا ابوي كلام اي اللي هتجولو ده يعني اي مفهمش جصدك 

غفران سيلا اتجوزت يا ولدي 

ليث بيقوم من مكانه بغضب كلام اي اللي هتقولو ده يا ابوي يعني اي اتجوزت واتجوزت مين 

غفران اقعد يا ولدي واهدا هي اتجوزت وبجت فعصمه رجل تاني فمنوش عازه الكلام ده هملها لحالها 

ليث بغضب ابوي سيلا اتجوزت مين وكيف تتجوز وانا واخد وعد من ابوها ومتفقج معاه 

غفران اتجوزت هلال الجبالي يا ولدي 

ليث اول ما بيمسع اسم هلال ال"نار بتقيد جواة وبيجول بغضب وصوت جهوري هلال مش هسبهلو سيلا ليا انا وبس 

غفران اهدا يا ولد وبلاش مشاكل 
بقلم إسراء هاشم 
ليث بغضب لا يا ابوي كلو الا سيلا دي بذات مهسبهاش لي هلال واحمد الراوي حسابه معايا وهاخدها يعني هاخدها ويا انا يا ولد الجبالي وهما اللي فتحو بحور الد"م وبياخد ليث البند"قيه من عالحائط وبيخرج من الثرايا وفطريقه لي منزل احمد الراوي 

غفران بيفضل ينادي علي ليث ولكن ليث بيكون خرج ولا يرا امامه وبينادي غفران علي الغفر بتوعه وبيقول روح ورا ليث واترفلي راح فين اوعو تهملو لحالو 

بيوصل ليث امام ثرايا احمد الراوي وبيدخل ليث بغضب وهو يزق الغفر وبيقول ليث بصوت عالي وهو واقف فنص الثرايا احمد يا راوي انت فين 

احمد الراوي بيخرج من مكتبه بخضه اول ما بيسمع صوت ليث وبيقول في اي هيحصل اهني وبينزل حسن من فوق 

ليث بصوت قوي في انك خلفت بوعدك معايا يا احمد يا راوي وجوزت سيلا لي هلال وانا اللي طلبها منك 

احمد بغضب اعجل يا ليث سيلا بجت علي زمه راجل تاني ومهينفعش الحديت الماسخ ده 

داخل ثرايا الجبالي بيدخل الغفر وهو بيقول هلال بيه وبينادي علي هلال بصوت عالي بيخرج علي صوتو دهشان وهلال وسيلا وبيخرج الجميع علي صوتو العالي وبيقول دهشان في ايه هتصرخ كيف الولايا ليه اكده 

الغفر مصيبه يا كبر"نا 

دهشان مصيبه اي انطق حصل اي 

الغفر شوفت ليث بيه وهو شايل البند"جيه وداخل بيها ثرايا عيلة الراوي ومعاه الغفر بتوعه وشايلين سلا"حهم وكان باين عيلة انو غضبان جوي وزج الغفر بتوع احمد بيه 

سيلا بخضه ابوي وبتنزل سيلا الدرج بسرعه وهي بتجري وهلال بينادي عليها وهي لا تسمع احدا وبيدخل هلال اوضته وبياخد سلا"حه وبينزل بسرعه وبيوقفه دهشان وهو بيقول حكم عجلك يا ولدي وخليك مع مرتك وابوها وبلاش تغلط 

هلال بيخرج بسرعه ومعاه الغفر وفطريقه لي بيت احمد الراوي 

كريمه بعويل يمراري يمراري هملتو يروح برجليه يا حج رايح لي ولد العمري برجليه انا عاوزة ولدي 

دهشان بغضب بطلي عويل يا كريمه ولدك مش اصغير كنتي عاوزني اسيبو يهمل مرتو وابوها لحالهم اياك 

ليث بغضب اومال اي اللي ينفع انك اتجوزها لي ابن الجبالي لا يا احمد يا راوي انا واخد منك كلمه سيلا هتبجا ليا انا وبس ياما هيبجا فيها مو*تكم 

احمد بغضب يعني اي يا ليث انت جاي لحد داري وهتتهجم علينا وشايل سلا"حك وهتهددني في بيتي 

حسن واضح ان ابوك معلمكش الاصول يا ولد غفران 

ليث وهي فين الاصول يا ولاد الراوي وانتو ممشتوش بالاصول دي ولا تعرفو عنها حاجه وكلامي معاكم كان كلام عيال مش كلام رجالة 

احمد بغضب وجف عندك يا ولد مبقاش غير الصغيرين اللي يغلطو فينا احترم حالك لولا انك فداري كنت وريتك كيف تجول الحديت ده 

ليث وانا قولت اللي عندي يا ولاد الراوي سيلا تطلق من ولد الجبالي واليوم جبل بكرا والا هيكون مو"تكم 

احمد واضح انك اتخبلت فعجلك عالاخر سيلا مهتطلجش من جوزها يا ولد غفران وشيل بتي من راسك وارجع من مكان ما جيت وهعديلك غلطك انك تهددني فبيتي وتت"هجم عليا فداري لكن انا مهتهددش يا ليث ولا هخاف 

ليث بغضب يبجا اتشاهد علي روحك يا احمد يا راوي وهنا بيرفع ليث البند"قيه ولكن بتدخل في اللحظه دي سيلا وهي تجول بصوت قوي وقف عندك يا ليث وبتدخل سيلا لداخل وبتقف قصادهم وهي بتقول انت اتجننت اياك عاوز تج"تل ابوي 
بقلم إسراء هاشم 
ليث ملكيش صالح انتي وبعدي من اهني يا سيلا 

سيلا بغضب لو عاوز تج"تل حد يبجا تجتلني بالاول يا ليث 

احمد سيلا كلام اي اللي هتجوليه ده بعدي عن اهني يا بتي 

سيلا لا يا ابوي طلاما هو جاي وبيت"هجم عليك يا ابوي يبجا يجف قصادي انا بالاول 

احمد بخوف علي بنته بعدي يا بتي ارجعي لجوزك 

ليث بغضب اسمعي كلام ابوكي وبعدي عن اهني لو عاوزة ابوكي يعيش يبجا تطلجي من ولد الجبالي 

سيلا هترد ولكن هنا بيقاطعهم صوت ط"لقه نا"رية ووو 



يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية
" رواية اشتعلت نيران القلب " اضغط علي اسم الرواية 
عرض التعليقات

تعليقات