القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فجر الليل الفصل الثالث 3 بقلم جانا مبروك

 رواية فجر الليل الفصل الثالث 3 بقلم جانا مبروك 


رواية فجر الليل الفصل الثالث 3 بقلم جانا مبروك 



في السياره يجلس ليل و تجلس بجانبه فجر وبالخلف يجلس ابوه يسوق ليل العربيه وهو يظهر عليه بعض الغضب ويخطف النظرات الى فجر من حين الي اخر فجر التي تتطلع من شباك العربيه ويظهر على وجهها الحزين بعد الرضا شردت فيما حدث

& فلاش باااااك&

محمود: وحشتيني وحشتيني جوي يا فجر

تبتسم فجر وتهم لترد ولكن يقاطعها صوت ليل وهو يتحدث بغضب

ليل:نعم يا روح امك

محمود: في حاجه يا اخ

ليل وهو يمسكه من ياقه قميصه:انت ازاي تمسك أيدها ازاي تلمسها اصلا

محمود باستغراب:وانت مالك انت

ليل وغضبه يزيد:دي مراتي يا حيوان

محمود بصدمه: نعم مراتك!!ده اللي هو ازاي يعني

ثم يوجه حديثه لفجر انتي اتجوزتي تومئ فجر برأسها بالموافقه فيخلص نفسه من يد ليل ويذهب ويقف أمامها مباشره 

محمود: فجر بصيلي

ترفع فجر وجهها له فتجده يبتسم ثم يحتضنها ويلف بها كثيرا هنا صدم ليل ممايراه وذهب له واخذ يسدد له اللكمات وحاول ابوه وعمه ان يبعدوا كثيرا ولكنه لم يفلحوا ولم يتركه الى عندما وجد فجر تبكي بشده وتترجاه ان يتركه تركه ونظر لها نظره غريبه بمعنى كيف تكون خائفه عليه الى هذا الحد وعندما ابتعد عنه جرت فجر على محمود واحتضنته بشده وهي تحاول مساعدته على الوقوف  

حاول محمود الاعتدال ولكنه لم يستطع فتكأ على يده وراي فجر تبكي كثيرا فمد يده بضعف ومسح دموعها وضحك وقال 

محمود بهمس: أيده تقيله اووووي اتجوزتيه ازاى ده ، بس بيغير عليكي ثم غمز لها 

تبسمت فجر علي اثر كلمته أن ليل يغير عليها فهذا جعلها تشعر ببعض السعاده 

ليل: انتي خائفه عليه كده ليه

ام فجر بسرعه:يعني عايزها متخافش على اخوها يا ليل يا ولدي

صدم ليل للحظه:اخوها !!اخوها كيف يعني 

محمود:شفت تجول ايه بجي!!

ابو فجر:ده محمود ولدي الكبير ياليل ابن مرات عمك نورا الله يرحمها بس انتو بجالكم كتير مشفتوش بعض عشان هو كان مسافر امريكا بيكمل علامه 

فجر تمسح لمحمود هدومه فوضع محمود يده على كتفها ونظر ل ليل بخبث فذهب ليل وشد فجر من يدها بقوه

ليل :يالا عشان منتاخرش

محمود :ايه ده ياولد عمي مش هتجولي حمدالله على السلامه طيب 

لم يعيره ليل اي اهتمام وساعد والده في الركوب وتبسمت فجر لعائلتها ثم ركبت 

$باااااك$

تبسمت فجر لمجرد شعورها بأن ليل غار عليها من لمسه أحدهم ولكنها سرعان ما تذكرت حديثه معها ليله زفافهم فتنهدت بحزن 

اما ليل فكان يفكر ويدور صراع شديد بين قلبه وعقله

ليل لنفسه:انا ليه اتعصبت أكده ماكنش لازم اعمل أكده هي ما تهمنيش اصلا 

قلبه:لا تهمك بدليل اللي عملته 

عقله:لا هو عمل كده عشان هي مهما كان مراته ومينفعش يخلي حد يلمسها لحد مايطلقها

قلبه :طيب وليه فضلت غيران حتى بعد ما عرفت انه اخوها

عقله:غيران! لا انا مش غيران ولا حاجه انا بس كنت مضايق

قلبه:ما تكابرش واعترف انك معجب بيها 

عقله مفيش الكلم ده مينفعش اصلا في فرق كبير بينا

قلبه:الفرق ده انت اللي حطيته 

عقله :خلاص اسكت بقي 

ينفض ليل تلك الافكار عن راسه ويفوق من شروده علي صوت والده 

ابو ليل :ماتشغلوانا حاجه نسمعها ياولاد لسه الطريج طويل 

يومئ ليل براسه ويمد يده وفي نفس الوقت تمد فجر يدها فيضع ليل يده على يدها فيشعرون بقشعريره تسري بجسدهم فينظرون لبعض للحظات ثم تشد فجر يدها وقد توردت وجنتيها بشده من الخجل فنظر لها ليل فهي قد ازدادت جمالا فسرح قليلا بجمالها

فتحدث والده بخبث 

ايه يا ليل مش لاجي حاجه تشغلها 

فينتبه ليل ويشغل الكاسيت فتشتغل اغنيه

&&لما جات عينك في عيني
وابتدا بينهم كلام
قلت لك مليون بحبك
قلتها من غير كلام

آه ما قلتش أي حاجة
وانت سامع كل حاجة
آه ما قلتش أي حاجة
وانت سامع كل حاجة

من يوميها يا حبيبي
رمشي مش عايز ينام

العيون العيون قالت معاني
عن هوايا وعن حناني

بس تاهت من لساني
كلها فلحظة هيام
بس تاهت من لساني
كلها فلحظة هيام

العيون العيون قالت معاني
عن هوايا وعن حناني

بس تاهت من لساني
كلها فلحظة هيام
بس تاهت من لساني
كلها فلحظة هيام

لما جات عينك في عيني
وابتدا بينهم كلام
قلت لك مليون بحبك
قلتها من غير كلام

آه ما قلتش أي حاجة
وانت سامع كل حاجة
آه ما قلتش أي حاجة
وانت سامع كل حاجة

من يوميها يا حبيبي
رمشي مش عايز ينام

قلي ليه انده بصوتي
ماانت سامع ليه سكاتي
قلي ليه انده بصوتي
ماانت سامع ليه سكاتي

والكلام باين في عيني
يحكي عالشوق والغرام
والكلام باين في عيني
يحكي عالشوق والغرام

لما جات عينك في عيني
وابتدا بينهم كلام
قلت لك مليون بحبك
قلتها من غير كلام&&
      $اصااله$

ضلت تنظر له فكلمات الاغنيه تتحدث عنها وعن عشقها له منذ زمن ولكنه هو لم يشعر بها

ظلت شارده الي ان أفاقت على صوته 

ليل يالا وصلنا

دخلوا الي الفيلا 
فوقفت فجر وقال لها عمها   

ابو ليل: المره دي مش هتنام في اوضتك لا انا جهزتلكم جناح كامل الدور التالت يالا اطلعي ترتاحي وانا هبعتلك الشنط

استغرب ليل من حديث والده فسأله :هي فجر جات هنا جبل كده 

ابوه :ايوه جات كام مره وانت مسافر بره 

ليل:تمام انا هطلع عشان انام وارتاح

طلع ليل ودخل لكن وجد الغرفه فاضيه ففك ازرار قميصه وكاد يدخل الحمام ولكنه وجد الحمام يفتح من الداخل 

خرجت فجر وهي ترتدي مئزر الحمام وعندما رات ليل واقف أمام الحمام انخضت بشده وكادت تقع ولكن كانت يد ليل امسكت بها من وسطها فأمسكت في رقبه ليل ويدها علي صدره فتحت عينيها فوجدت ليل ينظر لها فهي كان شكلها رائع وشعرها الطويل
مبلل وبعثر بشكل عشوائي وعندما فتحت عيونها سرح هو في تلك العيون اللبنيه الجميله وظلوا هكذا لبعض الوقت حتي تحدثت فجر

فجر:احم ... ممكن تبعد لو سمحت

انتبه ليل فابتعد عنها وخطاها ودخل الي المرحاض 

فوضعت فجر يدها على قلبها فهو يدق بعنف اثر قرب ليل لها وتبسمت وذهبت لتصفيف شعرها 

اما عن ليل 

فوقف تحت المياه البارده لعلها تهدأ من أعصابه وخفقان قلبه 

ليل لنفسه وهو يضع يده على قلبه:وده بيدق اووووي كده ليه هو انا ليه كل ما اقرب منها احس الاحساس ده ظل يفكر فيها كثيرا حتي نفض تلك الافكار عن راسه وخرج من الحمام وهو يلف فوطه حوالين وسطه فقط وعندما رأته فجر شهقت بخضه ووضعت يدها علي عينها واعتطه ظهرها تبسم ليل على خجلها ثم أردف

ليل:احم ممكن تناوليني الهدوم اللي على السرير دي 

فجر:ها... حاضر

ذهبت فجر وهي تمشى بظهرها وتحسست السرير حتى وجدت الملابس فأخذتها وذهبت بظهرها له فتبسم هو وتقدم خطوتين حتي تخبط به 
وبالفعل خبطت به فجر في مازالت تضع يدها على عيونها فشهقت بقوه وابتعدت بسرعه

ليل بخبث:مش تبصي قدامك 

فجر:اسفه اتفضل

اخذ ليل ملابسه وارتدها 

ليل:انا هنام هنا ادخلي ارتاحي جوه انتي 

اومئت فجر برأسها ودخلت وظلت تفكر فيما حدث اليوم وتبسمت ثم ذهبت في ثبات عميق 

مرت الايام وليل وفجر علي وضعهم ولكنهم يتعاملون أمام الجميع كاي زوجين وكان يجمع بينهم بعض المواقف التي تجعل ليل يعجب بها أكثر من قبل 

فجر:يا عمي ليل أتأخر جوي كده ليه

ابو ليل :ماتجلجيش يابتي انا كلمته وهو على وصول اطلعي ارتاحي انتي 

فجر:طيب يا عمي تصبح على خير

أبو ليل:تلاجي الخير 

طلعت فجر لاوضتها وجلست تنتظر عوده ليل فهو ليس من عادته أن يتأخر هكذا ذهبت وجلست على مكتب ليل فوجدت بعض التصاميم الهندسية التي يعمل بها ليل ونظرت الي أحدي اللوح الموضوعه فعجبتها الرسمه فامسكت قلم وبدأت تشخبط بالورقه 

عاد ليل الي الفيلا ولم يجد احد فصعد الي غرفته وعندما دخل وجد فجر نائمه على مكتبه فاقترب منها كي يوقظها وأنه توقف عندما راي رسمته الهندسيه التي تعب فيها تحت يدها وبيدها قلم فشد الورقه من تحت يدها ونظر لها فزهل وجحطت عيناه فماذا فعلت تلك في شغله 

ليل يوقظ فجر وبصوت عالي نسبياً:.......

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهري يحتوي علي جميع فصول الرواية
" رواية فجر الليل " اضغط علي اسم الرواية 
reaction:

تعليقات