القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ذئب الداخليه الفصل الثلاثون 30 بقلم اسراء هاشم

 رواية ذئب الداخليه الفصل الثلاثون

رواية ذئب الداخليه الفصل الثلاثون


رنيم بتبتسم وبتعيط في وقت واحد وبتقولو بدموع خليني معاه مش هقدر اسيبو فعلا الدكتور بيخليها لانو شاف حالتها كانت ازاي وبيبداء الدكتور تكملة عمله بعد مرور ساعه بينتهي الطبيب من عمله وبتقرب عليه رنيم وبتقولو هو بقا كويس صح 

الطبيب اهدي ولا تقلقي هو عدا مرحله الخطر وشوية هيبتدي يفوق واللي حصل ده معجزة بجد انا اول مرة اري مريض يصحا من المو"ت هكذا واضح انو يحبك كثيرا لانه تمسك بالحياه مرة اخري لتكونو معانا 

رنيم بابتسامه شكرا ليك هو كل شي بحياتي 

الدكتور بابتسامه اتمني لكم حياه سعيده والان انا انتهي عملي وتقدري تخرجي لحد ما ينقلوة لغرفه عادية 
بقلم إسراء هاشم 
رنيم بتهز راسها وبتشكر الدكتور مرة اخري وبتخرج رنيم بفرحه غير ما كانت عليه منذ قليل وكانها ولدت من جديد برجوع جاسم للحياة تاني فهي روحها رجعتلها من تاني وبتخرج رنيم بابتسامه تملئ وجهها وبتشوف رفعت وامجد وبيقربو عليها وبتقول رنيم بابتسامه جاسم بقا كويس وهينقلوة لي اوضه تاني وشوية وهيفوق  

امجد ورفعت بيبتسمو بفرحه علي رجوع جاسم وعلي فرحه رنيم اللي تظهر علي وجهها وفرحانين ان رنيم وجاسم الحياه ادتهم فرصه تانيه عشان يكملو مع بعض وبيتمنولهم السعاده 

رنيم بتقرب علي رفعت وبتحضنه وبتقولو اول مرة اخف كدا مكنتش مستعده اخسرة كنت حاسه انا اللي هموت بدالة 

رفعت بيطبطب عليها بحنيه وبيقولها الحمد الله انو بقا كويس اهدي عشان انتي تعبانه ولازم ترتاحي 

امجد بيبصلهم ونفسو هو اللي ياخدها فحضنه وكانت تيجي في حضنه هو ولكن اهم شي بنسبالة انها لم يصبها اي اذي وبترفع رنيم عيونها بتلاحظ وجود امجد وهو عيونه عليها وبيبصلها بنظرات هي مش فهماها وبتبعد رنيم عن حضن رفعت وبتبص لرفعت وامجد وبتقولو مين حضرتك؟ 

رفعت وامجد بيبصو لبعض بتوتر وبيقولها رفعت رنيم ارتاحي الاول عشان انتي تعبانه وبعدين نتكلم فالموضوع ده 

رنيم وهي بتبص لي امجد بتدقيق فهي فيها ملامح كثيرة منه وبتحس بحاجه غريبه وبتقولو حضرتك انا مش تعبانه ممكن اعرف في اي ومين ده واي الشبه اللي بيني وبينه ده 

امجد بيبص رفعت وبيقول رفعت ملهوش داعي نخبي اكتر من كدا وهي عنيده وهتصمم تعرف دلوقتي مهي طلعلك 

رنيم وهي بتعقد حاجبها وبتقول ممكن تفهموني اي اللي بيحصل هنا ده وطالعه مين وانتو مخبين عليا اي انا عاوزة اعرف كل حاجه دلوقتي 

رفعت رنيم طب اقعد واحنا هنفهمك كل حاجه بس لازم تعرفي كل حاجة كانت غصب عننا وكان عشانك 

رنيم بيبتدي الشك يدخل لقلبها وبتقعد رنيم وبتقولهم ممكن تفهموني اي اللي بيحصل بقا واي اللي كان عشاني عمو انا اعصابي تعبانه ودماغي مش قادرة تحل اي الالغاز دلوقتي قولولي في اي من غير الالغاز دي 

رفعت بهدؤء رنيم في حاجه احنا كنا مخبينها عليكي 

رنيم بتبصله بنظرة اللي هو كمل وبيكمل رفعت وهو بيشاور علي امجد ده يبقا امجد غانم الريان ابوكي يا رنيم 

هنا بتكون الصدمه الكبيرة لرنيم بتحاول تستوعب اللي سمعته ده حقيقه ولا خيال وبتقولو انت قولت مين 

امجد بهدؤء انا ابقا ابوكي يا رنيم وقبل اي رد فعل منك انا هحكيلك كل حاجه حصلت ايوة انا عايش مش ميت والكل فاكر اني انا ميت معادا رفعت والواء محمود اللي هو انتي كنتي فكراة والدك وهو اللي رباكي بس كل ده كان غصب عننا 
بقلم إسراء هاشم 
رنيم بصلهم بذهول ومش عارفه تحدد موقفها وبيكمل امجد من 23 سنه كنت المفروض هسافر لاني كنت ماسك مهمه ريتشارد انا ورفعت ومحمود ويوسف والد جواد وحضرت كل حاجه للسفر وانا كنت فالوقت ده رائد فالمخاب"رات بس مكنش حد يعرف من اهلي لان بابا مكنش موافق لانو كان خايف عليا وكان رافض بس انا صممت وكملت لحد ما بقيت رائد وجتلي المهمه بتاع ريتشارد وكان لازم اسافر بس كان ساعتها ريتشارد بيهد"دني وكنت خايف عليكي انتي ومامتك وقبل ما اسافر كلمت محمود تفضلو عندو انتي وولدتك لان والدتك تبقا بنت عم محمود لحد ما اخلص المهمه ولو مرجعتش يخلي بالو منكم بس وانا فطريقي لبيت محمود طلع علينا ناس وحاولو يتخ"لصو مننا وقلبو العربيه بينا وافتكرو ان احنا مو"تنا بس اللي مات ساعتها والدتك وانا وانتي اللي فضلنا عايشين ولكن كان لازم ابان ميت لان عرفت ان ريتشارد هو ورا الحاد"ثه دي وانتشر خبر موتي وانتي فضلتي مع محمود لان انا كملت فشغلي ولكن كان غصب عني مش بارادتي قضيه ريتشارد مكنتش زي اي مهمه لا قضيه ريتشارد كانت تخص العالم كلو وكان القرار جاي من الرئا"سه اني افضل ميت ومظهرش حتي ليكي انتي عشان كدا سبتك لي محمود هو يربيكي وكمان لان ريتشارد لو كان عرف اني عايش او ان ليا بنت كان حاول يقت"لك عشان كدا فضلت اني اكون بعيد عنك علي اني اخسرك انا مكنتش خايف علي نفسي يا بنتي قد ما كنت خايف عليكي انتي كان عندي اهون تفضلي عايشه وانا افضل فنظرك ميت احسن من اني اخسرك انتي كمان زي ما خسرت هاجر ومكنتش هستحمل خسرتكم انتو الاتنين قضيه ريتشارد فضلت مستمرة لسنين لحد ما انتي وجاسم مسكتوها معانا ومكنتش عاوزكم تدخلو المهمه دي بس كان مش بايدي كل حاجه كانت بقرار الر"ئيس ولو كان حصلك حاجه مكنتش هسامح نفسي وكنت همو"ت من بعدك انا عشت عمري كلو فعذاب الضمير ان ولدتك ما"تت بسبب شغلي واني بنتي قدامي ومش قادر احضنها وانتي اكتر واحده عارفه شغلنا بيجبرني علي حاجات احنا مش عاوزينها بس لازم ننفذها وان حياتنا مش بايدينا مش عاوزك تحكمي عليا اني اتخليت عنك انا لو سبتك عشان احميكي يا بنتي وهنا امجد بتنزل دموعه عشت عمري كلو بتمني اللحظه دي واني اخدك فحضني واقولك انا ابوكي 
بقلم إسراء هاشم 
رنيم بتسمع ومش مصدقه اللي بتسمعه حاسه حياتها كلها زي المتاهه مبقتش فاهمه اي حاجه تخرج من نقطه ترجع لنفس النقطه وبتقول رنيم من مكانها وهي بتبص لرفعت وامجد بصدمه وبتشاور عليهم وبتقولهم يعني اي يعني انا حياتي كانت لعبه يعني اللي كنت فاكرة ابويا طلع مش ابويا واكتشفت اني ليا عيلة كبيرة اوي واتقبلت ده وعشت مع الواقع وتيجو دلوقتي كمان تقولولي ابوكي عايش انا ابوكي المفروض اتقبل الموضوع عادي كدا كل ده مخبينه عليا ليه ليه مقولتش ليا من الاول وكنتو سبوني انا اختار قررتو كل حاجه بدماغكم انتو خليتو حياتي لعبه فايديكم مبقتش عارفه انا مين اصلا وانت وبتشاور علي رفعت مخبي عليا كل ده مش المفروض ان انا زي بنتك مصعبتش عليك طيب وانا كنت وحيده لسنتين وفاكرة الراجل اللي رباني ابويا وكنت حزينه عليه ازاي وعشت لوحدي من بعدو وتقولولي عشان تحموني وخايفين عليا ياريتكم ما حمتوني وبتعيط رنيم بانهيار وبيقوم امجد يقرب عليها بتقولو رنيم لو سمحت متقربش مني انا مستحيل اسامحكم بسهولة علي اللي عملتوة فيا انتو خلتوني لعبه بتحركوها علي مزاجكم 

رفعت رنيم ممكن تهدي امجد حاول يظهرلك كتير وكان الر"ئيس دايما يمنعو من ده والله يبنتي امجد مكنش فارق معاه حياته كان كل همه هو انتي وبس كان بيعمل كل حاجه عشان تبقي كويسه لدرجه كان اوقات بيراقبك عشان يطمن عليكي ووقف قدام الر"ئيس عشانك كتير بس كان مش بايدو حاجه واتخلي عن شغلة والر"ئيس موافقش بي ده امجد كان عايش فعذاب اكتر منك يبنتي علي الاقل انتي كان معاكي ناس بيحبوكي محمود ومراتو كانو بيعتبروكي بنتهم ومعاكي رزان وخالد وانا لكن امجد كان لوحدة نهائي عاش السنين دي لوحده فعذ"اب حاولي اديلو فرصه تانيه هو يستاهل ده منك حتي لما حس انك فخ"طر مفرقش معاه حياته وسافر امريكا وظهر لي ريتشارد وكان مستعد يعمل اكتر من كدا عشانك امجد اب مفيش زاية يا بنتي ليكي حق تتصدمي وتزعلي بس حاولي تسامحي وتدي فرصه ليكي وليه وكمان يا رنيم انتي اكتر واحده عارفه طبيعه شغلنا ازاي ولو انتي مكان امجد كنتي عملتي كدا عشان تحمي بنتك اهدي وفكري

رنيم بتكون بتسمعهم وبتمشي رنيم من قدامهم وامجد كان هيروح وراها ولكن رفعت بيوقفه وبيقولو سيبها تفكر هي هتهدا مع نفسها انا عارفها قلبها طيب وهتسمحك 

امجد وهو يجلس علي المقعد بحزن الدنيا كله وبيقولو يارب يا رفعت يارب تعبت من كل حاجه هننزل مصر وهستقيل انا عاوز اعيش اللي بقيلي من عمري مع بنتي وعيلتي اللي اتحرمت منهم لسنين كتير  
بقلم إسراء هاشم 
بتخرج رنيم من المستشفي وهي بتتمشا وبتفكر في كل حاجه حصلت معاها مش عارفه تحدد موقفها اذا كانت تفرح ولا تزعل ان بابها عايش مش ميت بس هي زعلانه علي السنين اللي ضاعت دي كلها وهي فاكرة واحد تاني ابوها وبعدين تكتشف انها بنت راجل تاني وميت ودلوقتي تكتشف انو عايش كل ده كتير عليها وصدمات كتير بتفضل رنيم تتمشا ولم تحس علي الوقت هي محتاجه تبقا لوحدها عشان تفكر كويس وتهدا 

داخل المستشفي بينقلو جاسم غرفه عادية وبيفوق جاسم وبيسال علي رنيم وبيدخلو رفعت وامجد اول ما بيعرفو انو فاق وبيحكيلو رفعت كل حاجه حصلت وعلي اللي رنيم عملتو علشانه وان استيفان ما"ت وان رنيم عرفت ان امجد لسه عايش وحكولها كل حاجه وانها زعلت ومشيت 

جاسم عمي متقلقش انا هتكلم معاها وهحاول افهمها كل حاجه رنيم اه عنيده وعصبيه بس قلبها ابيض وبتسامح 

امجد بهدؤء عارف يا ابني وفي هذه اللحظه بترجع رنيم المستشفي وبتعرف ان جاسم فاق وبتفرح وبتفتح الباب بسرعه وبتلاقي امجد ورفعت معاه بتدخل رنيم لداخل وبتقفل الباب وراها وبتقرب من جاسم اللي اول ما بيشوفها بيبتسم وبيقولها تعالي يا رنيم بتقرب منو رنيم بهدؤء ولكن قلبها ينبض بفرحه وحب وبتقولو حمد الله علي سلامتك 

جاسم بهدؤء الله يسلمك يا حبيبتي 

بتتحرج رنيم وبتبص لي رفعت وامجد اللي بيبتسمو وبيبصلهم جاسم وبيقولهم معلش يجماعه مراتي بقا وبعدين انا لسه راجع من المو"ت فالازم احب فيها شوية 

امجد بيحس بغيرة بدخله علي ابنته ولكن بيفرح بحب جاسم لرنيم وبيدعلهم بالسعاده 

وبيقول رفعت بمشاكسة لكي يفك الجو المتوتر وبيقول اه واخد بالك يا امجد كان في ناس كدا بتقول مستحيل نتجوز ومستحيل انا وهي نكون مع بعض وكان ناقص نبوس ايدهم عشان يوافقو يتجوزو ودلوقتي بيقول مراتي حبيبتي 

بيضحك جاسم ورنيم وبيقول جاسم بمشاكسه مين قال كدا انا قولت كدا دي رنيم دي حبييتي مقدرش اقول كدا دنا هتجوزها وهعمل فرح العالم كلو يتكلم عنو هو انا مجنون عشان اسيبها ولا اي ده هي اللي وقعتني في حبها 

بيضحك الجميع بفرحه علي مشاكسه جاسم التي جديده عليهم وان الحب غيرة جاسم عمرو مكان بيهزر ويضحك 

وبيقول جاسم ممكن بعد اذنكم تسبوني معاها شوية محتاج اتكلم معاها 

امجد ورفعت بيفهمو وبيخرجو للخارج وبيبص جاسم لرنيم اللي واقفه بعيد عنه وبيقولها رنيم 

رنيم بهدؤء نعم محتاج حاجه 

جاسم ايوة محتاجلك انتي ممكن تقربي عشان انا مش هقدر اقوم واجيلك وانا كدا 

رنيم بتبتسم وبتقرب منه 

جاسم لا مش هنا بصي لفي الناحيه التانيه وتعالي اقعدي جمبي علي السرير 

رنيم بس ازاي انت تعبان يا جاسم 

جاسم بهدؤء اسمعي الكلام واعملي اللي بقولك عليه ممكن 

رنيم حاضر وبتعمل رنيم زي ما جاسم قالها وبتقعد رنيم جمبه ولكن جاسم بيرفع دراعه بتعب ولكن بيدارية وبيحاوط رنيم وبياخد راسها علي صدرة وبتقولو رنيم لا انت تعبان مش هينفع كدا هتتوجع انت تعبان ولسه خارج من العملية 

جاسم بهدؤء صدقيني كدا هكون مرتاح انا محتاج انك تكوني كدا 

رنيم بتسكت وبتحط راسها علي كتفه بعيد عن مكان العملية وجاسم بيبتسم بحب وبيحاوطها بدراعه وبيقولها بهدؤء عرفت اللي انتي عملتيه علشاني 

رنيم بهدؤء كنت خايفة اخسرك يا جاسم اول مرة احس بكدا اول مرة اعرف يعني اي حب طول عمري اسمع عنه لكن معاك جربتو وعشته فكرة اني كنت هخسرك لوحدها مكنتش قادرة اتقبلها نهائي ومكنتش هعرف اكمل من بعدك حقيقي 

جاسم بحب وده اللي خلاني اتمسك بالحياه تاني لاني لسه حابب اعيش معاكي حاجات كتير اوي احنا تعبنا كتير اوي وجه الوقت اللي نفرح فيه وافرحك فيه واعيشك حب الجاسم رنيم انا بحبك اوي وانا اللي مقدرش اعيش من غيرك انتي اللي غيرتني غيرتي الو"حش خليتي قلبة يدق للحياه طول عمري كنت قافل قلبي ومفيش ست قدرت تدخل قلبي غيرك انتي ملكتني يا رنيم مش بس ملكتي قلبي انتي ملكتي كل حاجه فيا قلبي وعقلي وروحي وحياتي كلها انت رنيم الجاسم لانك ليا انا وبس انتي اتخلقتي ليا وانا اتخلقت ليكي 

رنيم بترفع راسها وبتبصله بحب وهو كمان وبتقولو انت اللي ملكتني يا جاسم انا عمري ما كنت اتخيل اني هحب حد كدا قد ما حبيتك انت وعمري ما هحب حد قدك انت ولا قبلك ولا بعدك انت اللي ملكت قلبي وغيرتني وخليت قلب الذ"ئب يعرف يعني اي حب معاك انت وبس بحبك اوي يا جاسم 

جاسم بحب ربنا يخليكي ليا يا قلب جاسم وعشقه 

ويخليك ليا يا كل حاجه ليا 
بقلم إسراء هاشم 
جاسم بهدؤء ممكن بقا ترجعي تاني بتبتسم رنيم وبترجع تنام علي كتفه تاني وجاسم بيرفع ايده وبيلعبلها فشعرها وبيقولها بهدؤء انا عارف انك زعلانه بسبب موضوع عمي امجد رنيم هترفع راسها ولكن جاسم مبيدهاش الفرصه وبيقولها خليكي مكانك ممكن تسمعيني بصي يا رنيم انا كنت عارف بموضوع عمي امجد ولكن ده من فترة قريبه بسبب المهمه وهو رئيسي فالشغل وساعتها اتصدمت وهو حكالي كل حاجه وطلب مني محدش يعرف بس ده عشانك وده كان مطلوب مننا فشغلنا شغل المخا"برات اصعب من الدا"خلية يا رنيم انا نفسي محدش يعرف فالبيت اني رائد فالمخا"برات غيرك انتي وجدي ودة بسبب شغلنا وبسبب المهمه بتاعت ريتشارد واستيفان والميكرو فيلم انا عرفت انك بنت عمي امجد من يوم ما جيتي القصر اول مرة وساعتها قبلت عمي امجد وقالي انك الذئب وحكالي انك معانا فالمهمه بس انتي لازم متعرفيش حاجه نهائي ولازم كل حاجه تبان طبيعيه عشان محدش يشك في حاجه وانا عملت كل ده عشان انتي متحسيش بحاجه واتعاملت معاكي كدا مع اني كنت عارف انك بنت عمي بجد بس كل ده كان عشان خاطر انتي متتاذيش وكنا مستنيش المهمه دي تنتهي وصدقيني عمي امجد بيحبك اوي وضحي كتير عشانك حاولي تسامحيه ومتزعليش منه وادي فرصه وادي لنفسك فرصه تعيشو اللي ضاع منكم وننسا كل حاجه عشناها والتعب اللي شفناه ومتخديش الموضوع بطريقة تانية اننا كدبنا عليكي او خبينا عليكي لا فكري بعقلك صح وشوفي احنا وصلنا لي اي ونجحنا فالمهمه اخيرا بعد عذ"اب وكل اللي حصل كان سببه ريتشارد واستيفان ولو كنتي عرفتي من زمان ان امجد ابوكي وعايش وكان اتعرف انك بنتو كان زمانك مق"تولة من زمان ريتشارد السبب فاذي ناس كتير وق"تل عيلة جواد وكمان هو السبب في ق"تل اللواء محمود واللي حصل لي عمي امجد وحاول يق"تل اللواء رفعت كمان بس احنا ظهرنا ان اللواء رفعت ساب القضيه دي عشان كدا سابة عايش وحاول قت"لي كتير انا وعي"لتي عن طريق استيفان والو"زير

رنيم بتكون سامعه كل حاجه بهدؤء وبتشوف ان جاسم معاه حق ولازم تدي لي والداها فرصه تانيه هو عمل كل ده عشانها هي هو فكر بتفكيرو كاب ولو كانت هي مكانه كانت عملت كدا 

بتتنهد رنيم بتعب وبترفع راسها وبتبص لجاسم وبتقولو معاك حق يا جاسم انا بس اتصدمت بس لما فكرت بعقلي وهدؤء وكمان لاني عارفه طبيعه شغلنا لقيت ان هو غصب عنه وبعد المهمه دي واللي عشناه فيها وشفناه الحياه متستاهلش اننا نضيع وقتنا فالزعل وانا هدية فرصه نعيش اللي ضاع مننا لان العمر لحظه ولازم نستغلها صح ومنضيعهاش 

جاسم بحب بظبط يحبيبتي وده اللي كنت متوقعو منك وكنت عارف انك هتتفهمي الموضوع 

رنيم لسه هورد عليه ولكن بيخبط الباب في هذه اللحظه 

بيبص جاسم لرنيم اللي بتقوم من مكانها وبتقول رنيم ادخل 
وهنا بينفتح الباب وبيدخل منه شخص اللي اول ما بيشوفه جاسم ورنيم بيتنحو بصدمه وبتادي رنيم التحيه العسكرية بسرعه وبيقول جاسم بصدمه سيادة الر""ئيس 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ذئب الداخليه" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات