القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بسمه موجوعه الفصل الثاني 2 بقلم زينب مجدي

 رواية بسمه موجوعه الفصل الثاني 2 بقلم زينب مجدي 


رواية بسمه موجوعه الفصل الثاني 2 بقلم زينب مجدي 


بصي بقى علشان إنتي دايما واجعه قلبي كده.لو الجوازه دي ماتمتش اعتبري نفسك ملكيش بيت اب 
.بيتي مش هيتفتحلك لا إنتي ولا عيالك 

سمعت بسمه هذا الكلام وبدأت بالصراخ
. إنتو ليه بتعملو فيا كده . 

إنتو ليه بتعملو فيا كده.
هو أنا للدرجادي عاله عليكم 

إنت أبويا المفروض تقف في ضهري 
أنا تعبت . والله العظيم أنا تعبت 
اااااااااه .ارحم قلبي يارب ارحم قلبي يارب

ووقعت علي الأرض مغشياً عليها 
حاولو افاقتها ولم يستطيعوا فذهب والدها ليحضر لها طبيباً 

وظلت والدتها بجوارها تبكي وتندب حظ ابنتها 

حضر الطبيب . وبعد الكشف عليها أخبرهم أنها أصيبت بحالة انهيار عصبي .بسبب ضغط نفسي شديد 
ونصحهم ألا يعرضوها لأي ضغط 

لأنها في حالة نفسية سيئه. واعطاها مهدئ وتركها لتنام 

جلست والدة بسمه ووالدها يتحدثون 

والدة بسمه...البت هتروح مننا يا أبو إسلام 

بلاش منها الجوازه دي عيالها محتاجنها . الحمد لله المره دي ربنا ستر . خايفه ليجرالها حاجه 

أبو إسلام..... بحزن على ابنته

أنا كان نفسي اطمن عليها إنها في رقبة راجل . خايف عليها من الدنيا الصعبه دي .مش هتقدر تواجهها وهي لوحدها

وأنا مش هعيش ليها طول عمري .ومفيش واحد هيتجوز واحده وفي رقبتها اورطة عيال 

أم اسلام.... ربنا موجود يا حاج . إحنا نقفل على موضوع الجواز دلوقتي .هي برضه لسه جرحها حي. وحزينه على جوزها . وبعد فتره لما تنسي ومسئولية العيال تكتر عليها هتوافق .بس خليها دلوقتي تتعافي .خليها تقوم لعيالها 

أنا صحتي بقت علي قدي ومش قادرة على مسئوليه اربع عيال 

أبو إسلام.... أنا هرن على أبو محسن واقولة علي إللي حصل واقوله يصرف نظر على موضوع الجواز دلوقتي 

رن والد بسمه على حما بسمه وأخبره بكل ما حدث وما قاله الطبيب . وطلب منها أن يؤجل موضوع الجواز لفترة حتي تتعافي ...ووافق حما بسمه وهو حزين

كان يتمنى أن تتم هذه الزيجة على خير 
فهو يريد أن يطمئن على أبناء ولده 

فلم يجدوا أحد يعاملهم أفضل من عمهم 

ويخاف أن يموت قبل أن يطمئن عليهم

فقرر في نفسه أن يكتب لهم ميراث أبيهم في حياته 

حتي لا يجور عليهم أحد بعد وفاته فالنفوس تغيرها الفلوس 

.. ............ ...............

فاقت بسمه وجدت والدها ووالدتها وأبنائها حولها 

ابتسمت بسمه لأولادها واخذتهم داخل أحضانها وبكت 

عندما رأي والدها دموعها رق لها قلبه وقال

خلاص يا بنتي كفايه عياط بقي . إحنا صرفنا نظر عن الجوازه دي 

بسمه بفرحه.... بجد يا بابا محدش هيغصبني على الجواز

والدها..... بجد يا بنتي وسامحيني لو جيت عليكي

إنتي واخوكي نقطة ضعفي في الدنيا . عايز احميكم بأي طريقة . خايف عليكم من أي حاجة تأذيكم 

فممكن اجي عليكم بس لمصلحتكم والله يا بنتي 

بسمه بتأثر من كلام والدها

عارفه والله يا بابا . إن إنت عايز مصلحتي 

بس أنا مينفعش اتجوز بعد احمد مفيش راجل في الدنيا هييجي زيه تاني 

..... .......... ............. .... ...

في منزل حما بسمه 

جمع من في البيت ليخبرهم أنه سوف يقسم لهم الميراث 

حتي يعرف أولاد أحمد ميراثهم فهو لا يضمن عمره 

لترد علا

ميراث إيه إللي ولاد احمد ياخدوه 

هو مش أبوهم مات يبقي ملهمش حاجه الشرع هو إللي بيقول كده 
.
محسن...... الشرع بيقول إنهم يورثو بوصية جدهم 

آمال..... يعني لو جدهم ما وصاش خلاص مياخدوش حاجه 

يبقي بلاش منها الوصيه دي .هما هياخدو حق ولادنا

محمود... يعني ايه بلاش منها الوصيه دي .

إنتي ياست آمال إنتي وست علا 

كل واحدة عندها جوزها بيصرف عليها وبيصرف علي عيالها 

ومش مخليهم محتاجين حاجه . هما أبوهم مات يعني مفيش حد يأكل ولا يشرب 
وكمان مش عايزنهم ياخدو ورثهم

علا..... ماهو الايتام دول الناس كلها بتعطف عليهم وبياخدو فلوس أد كده 

محمود بانفعال ..... قومو كل واحدة تطلع على شقتها .ومفيش واحده تدخل في إللي ملهاش فيه 

وإنتي يا ست علا ولاد اخويا مش شحاتين علشان ياخدو صدقه من حد . لما اعمامهم يموتو يبقي يمدو ايدهم للناس 

آمال.... ما إحنا قاعدين معاكم و.....

محسن..... كل واحدة على شقتها يلو ومحدش يتدخل في إللي ملوش فيه تاني 

ذهب النساء كل واحدة على شقتها ولكن ظلت علا على السلم

تسترق السمع . وأتت إليها آمال أيضاً ففضولها دفعها لذلك 

الوالد..... أنا قصدت اجمع النسوان معاكم وأنا بتكلم علشان اعرف كل واحدة في نيتها إيه 
وكمان وقفت ساكت وبسمع علشان اشوف ردود أفعالهم

وماشاء الله عليك يا محمد منطقتش بولا حرف رغم إن مراتك غلطت.... 

وعلشان إنت شخصيتك ضعيفة أنا مش موافق على جوازك من أرملة أخوك.انا عايز واحد يحمي عيال أخوه ويحافظ عليهم 

محمد..... بس أنا يابا أقدر أفتح بيتين ودخلي كويس

والدة..... مش الفلوس بس هي إللي هتربي العيال 

العيال محتاجه حد يعرف يسيطر عليهم 

كانت علا تجلس على السلم وهي واضعه يدها على فمها من الصدمه .فلم تكن لتتوقع أن محمد يفكر بأن يتزوج عليها 
وصدمت آمال أيضاً .وخافت كثيراً أن يقتنع محسن ويتزوجها هو 

فقامت علا وقالت .... تعالي عندي في الشقه 

علا....... بقي أنا ابن التييييييييت يفكر يتجوز عليا

والله لوريه أسود ايام عيشته. والتيييييييت التانيه 
إللي عايزه تخطف جوزي مني إن ما فضحتها إن ما خلتها متعرفش ترفع عينها في حد تاني يصبرو عليا بس هما الاتنين 

آمال..... اهدي كده علشان جوزك ميعرفش إننا كنا بنتصنت عليهم .وخلينا نعرف نفكر هنعمل ايه

وسمعو صوت خطوات على السلم فقالت علا

خلاص اسكتي شكلهم طالعين روحي شقتك دلوقتي ويبقي نكمل كلامنا بعدين 

دخل محمد شقته وخرجت آمال فقالت علا اتفقتو على إيه يا استاذ 

محمد.... أبويا قال إنه هيدي كل واحد حقه بما يرضي الله 

علا..... يعني عيالنا هتاخدو حقهم وتدوه لولاد بسمه 

محمد..... بقولك ايه سيبك من وجع الدماغ ده . أنا تعبت من كتر النكد 

........... ........... ...... ...........  
في منزل والد بسمه

اتي اسلام من سفره فهو يعمل خارج المدينة شهر ويأتي أربعة أيام ثم يعود مرة أخري

جلس بجوار أخته يواسيها ويذكرها بجزاء الصابرين 
وبأن الله سوف يعوضها خيراً على ابتلائها 

ومرت الايام وعاد اسلام إلي عمله .

وبعد الشهر عاد مرة أخري وفكت بسمه الجبس وقررت العوده الى شقتها 
فأخذها اسلام ليوصلها هي وأبنائها 

وعندما وصلت إلى الباب فتحت لها علا وقالت بصوت عالي سمعه كل الشارع

اهلا بخطافة الرجاله.اللي عايزه تسرق جوزي مني وعماله تلف عليه .جيتي ليه تاني بعد ما طردناكي من البيت

جايه تخطفي مين تاني من مراته 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية" رواية بسمه موجوعه " اضغط علي اسم الرواية

reaction:

تعليقات