القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية النصيب الفصل الثاني 2 بقلم يارا عبد السلام

 رواية النصيب الفصل الثاني 

رواية النصيب الفصل الثاني 


_احلام انتى يا احلام اللي اللي حسن اتجوزك عليا انا كنت شايفه الاسم في القسيمه بس مكنتش أتوقع أن انتي المفروض انك كنتي صحبتي صح المفروض صح للدرجادي الدنيا بقاش ليها امان حتى صحبتك انتى لي عملتي كدا لى خربتي بيتي عيالى ذنبهم اي في كل دا ...

احلام كانت واقفه ساكته وحسن رد عليها
_اعتقد يا فريده انتى اللي لازم تسالى نفسك الإسئله دي مش احنا اسالي مين عمل كدا مين أهمل بيته مين عمل كل دا انا واحلام حبينا بعض وانتى اللي قربتينا من بعض انتى اللي كنتي بتجبيها هنا وانا حبيتها متلومنيش ولا تلوميها لومي نفسك انتى السبب...
_انا انا السبب طيبتي بقت هى السبب حبي للناس بقى السبب ثقتي الزائده في اي حد وانى بصدق اي حد ويصعب عليا دا السبب لا متلومنيش انتو اللي خاينين مش انا اللي مهمله حسبي الله ونعم الوكيل انا احتسبت حقي عند ربنا وهوا هياخدلى حقى منك يا حسن انت واحلام وشكرا اه وحاجه كمان ورقتي توصلي على شقه بابا في اسكندريه انا بقاش ليا حياة ولا عيشه هنا ...

خدت يحيي ونور ونزلت واستح*قرته هوا حتى محاولش يتمسك بعياله ولا يقولى استني حتى ولا انو يوصلني انا للدرجادي مش مهمه ولا حتى عياله حاولت اتماسك قدامهم وصممت انى اكمل حياتى من غير حد وانى هربي عيالي وبس وأعلمهم الاخلاص في الحب وأنهم يختاروا صح قبل اي حاجه ...انا عرفت أن الطعنه مش بتيجي الا من اقرب حد فلازم كل واحد فينا ياخد باله من الشخص اللي في حياته ويحاسب على تصرفاته...
فوقت بعد فتره على صوت السواق أننا وصلنا المحطه...
كنت مستغربه سكوت يحىى طول الطريق هوا حتى متخانقش مع نور زي مبيعمل دائما ساكت وبس انا خفت..
_يحيي.
بصلي نظره عميقه حاسه انو بيلومني على حاجه مكنتش بايدي أو بيلومني انى طيبه بزياده ومتسامحه مع اي حد بيأذيني انا عوزا اعيط انى مليش ضهر مليش اخ سند اخويا مسافر برا واختي في محافظه تانيه حاسه انى لوحدي انا طول عمري لوحدي اي الجديد...
_نعم يا ماما
_مالك يا حبيبي مش بتتكلم لي 
_هوا فعلا يا ماما الشخص اللي قريب منك هوا اكتر شخص. بياذيك...
لقيت نفسي وقفت وسكت مش عارفه ارد عليه هوا شاف كل حاجه وسمع كل حاجه هبررله اي أو اصلح تفكيره ازاي لأن الفكره دي لو فضلت في دماغه هيفضل طول عمره ميثقش في حد ودا هيترتب عليه صعاب كبيره ...
ابتسمت ووقفت قدامه ومسكت وشه..
ومسكت أيديه..
_شوف ايدك دي انت شايف ان صوابعك كلها متشابهه أو كلها شكل بعضها ..
_لا
_بس كدا مش كل الناس اللي بنقابلهم في حياتنا وحشين أو مؤذيين بس احنا لازم نتعلم من كل خبطه أو وجع ونقوى مش تضعف. فهمت يا حبيبي
_اه فهمت ...بس في حاجه انا اه صوابع ايدي مش زي بعضها بس في منهم مهم ومش مهم وفي منهم منظر وكمان في اللي لو مش موجود متقدرش تعيش من غيره يعني هم زي الأشخاص كدا ...
_صح بالظبط كدا يعني صابع الإبهام دا من غيره مش هتعرف تعمل حاجه وكلهم بيترتبوا عليه علشان كدا لازم اختيارتنا دائما تبقى صح صح وبس نختار بقلبنا ونستشير عقلنا علشان متخسرش في الاخر ..وفي الاول والاخر دا اسمه نصيب ولازم نؤمن بيه...
في الوقت دا جه القطر بتاع اسكندريه..طلعت فيه انا حسيت فعلا اني معايا راجل يحيي زكي جدا وبيحلل كل حاجه حواليه وبيفهم رغم صغر سنه حقيقي راجل ويعتمد عليه...
نور كانت طول الوقت فرحانه انها رايحه اسكندريه مش عارفه انها مش هترجع هنا تاني ...
بعد فتره ..
كنت واقفه قدام الشقه ...
ودخلت كانت ضلمه 
فتحت الكهربا وظهرت معالم الشقه اللي باين عليها انها قديمه 
_ياااه بقالى كتير مجتش هنا افتكرت اخر مره كنت فيها هنا وقت وفاة بابا الله يرحمه دموعي نزلت في صمت ...
_ماما انتى كويسه
_ايوا يا حبيبي...
دخلت وكانت الشقه كلها فيها تراب كل الاثاث متغطى تراب ...
_الشقه متتربه اووي احنا لازم ننضفها..
قمت دخلت جوا وجبت ميه وحاجات علشان انضفها ويحيي حاول يساعدني ونور كذالك وبعد فتره كبيره خلصنا ..
وبدأنا نجهز هدومنا ...
انا كنت حاسه بوجع شديد اوووي وخصوصا انى في أواخر التامن وممكن أولد في اي وقت ..ضحكت بسخريه أن حسن معرفش يستني شويه عقبال مخلف أو حتى يشوف ابنه اللي في بطني دا...
بدأت أتألم بجد ووجع شديد جدا ويحيي قرب مني ..
_ماما مالك فيكي اي
_تعبانه يا يحيي ..
وبدأت أعرق واتنهد بقوه وأص*رخ بالم ويحيي بيعيط ...
يحيي حاول انو يدور على اي حد يساعده علشان أمه خرج من باب الشقه وكان في شقه قصادهم..
خبط على الباب بكل قوته وبعد فتره خرج رجل كان في أول التلاتينات خرجله بابتسامه..
يحيي قبل ما هوا يتكلم
_انا اسف جدا بس ماما تعبانه وشكلها بتولد وانا واختى صغيرين ومش عارفين نعمل اي 
_طيب أهدى يا حبيبي انا هتتصل بالاسعاف بس فين بابا
_بابا مش معانا مسافر ارجوك ساعدني
كان يحيي بيترعش ويعيط...
يحيي جري لما سمع صوت فريده وهي بتصرخ خلاص هي هتولد ...
_يا ماما الإسعاف جايه اهدي علشان خاطري 
كانت نور تعيط وهوا يعيط وفريده بتصرخ ...
الاسعاف جت والراجل خد فريده ومعاهم يحيي ونور اللي طبعا مينفعش يفضلووو لوحدهم ..
وصلت المستشفي ودخلت عالعمليات...
هوا وقف مستغرب نفسه هوا اول مره يساعد حد كدا اول مره قلبه يحن لحد هوا طول عمره مش بيهمه حد ولا بيساعد حد ...
بص ليحيي اللي اول ما شافه حس أن فيه شبه كبير منو وانو كان نفس طبعه ...ودا اللي خلاه يساعده حس أن يحيي زكى جدا ودا دليل انو عرف يتصرف ...يا تري اي حكايتهم.الناس دي...
قرب من يحيي ..وقعد جنبه..
_,انت اسمك اي
_اسمي يحيي وانت
_انا اسمي يحيي برضو
_اي دا بجد ..
_اه بجد 
_صدفه غريبه
_اها اسمك يحيي اي
_اسمي يحيي حسن الشربيني
_اي!
انت ابن حسن ..!
!!!!يا تري يحيي يعرف حسن منين واي علاقتهم ببعض...هستنى 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية النصيب" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات