القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ذئب الداخليه الفصل السابع والعشرون 27 بقلم اسراء هاشم

 رواية ذئب الداخليه الفصل السابع والعشرون

رواية ذئب الداخليه الفصل السابع والعشرون


27

بيقرب جواد ناحيه طاولة كبيرة عليها كل ادوات التعذ"يب وبيمسك جواد كربا"ج وبيقرب باتجاه ريتشارد وهيلينا اللي متعلقين بالسلا"سل للحديد وبيبصلهم جواد بكر"ة وهو يتذكر ما فعله ريتشارد باهله وانه حرمه من اهلو وخلاه يتيم ووحيد ولولا وقوف امجد ورفعت معاه هما اللي وصلوة لكدا وكانو بيعتبروة ابنهم وكانو دايما جمبو ومن وقتها وجواد واخد عهد علي نفسو يفضل مخلص ليهم طول حياته وكمان لازم ينت"قم من ريتشارد اشد الا"نتقام وهنا الد"م بيغلي بعرو"قه وهو بيفتكر كل حاجه عملها ريتشارد وهيلينا وانهم دمرو ناس كتير وشباب كتير اذا كان فالمخد"رات او يخطفو بنا"ت او اطفال لتجا"رة الا"عضاء او يعملو منظ"مات ارها"ب حاجات كتير اوي وبيبداء جواد يج"لد ريتشارد وهيلينا بالكر"باج بكل غ"ل وكر"ة الدنيا الذي يحمله بداخله لهم وهيلينا وريتشارد بيعلي صوت صراخهم فالمكان من شده الالمهم ولا يتحملون هذا الالم القا"تل بنسبه لهم ولكن جواد لا سمع صرا"خهم ولا يرا امامه اي شخص غير واهله يش"تعلون بالن"ار امام اعينه وريتشارد وهيلينا صوت صراخهم يعلي اكتر واكتر وبقا صوتهم يرن فالمكان ويسمعه بالخارج امجد ورفعت ولكن هم محبوش يدخلو لانهم يعرفون ان جواد معه كل الحق في تعذ"بيهم فهم يستاهلون هذا فهذا ولا شي مما فعلوه هما وبقا جواد يزيد قوة ضر" بة ليهم اكتر واكتر وريتشارد وهيلينا بقو ينز"فو الد"ماء والجر*وح بقت فجميع جسدهم وفقدو الوعي من شده الالم والض"رب المبرح يقف جواد الضر"ب ويرمي الكر"باج فالارض بتعب وهو ينهج وكانه كان فسباق ويمسك جواد دلو من المياة المتلجه ويسكبها عليهم وبيفوق ريتشارد وهيلينا وهم يشهقون ولكن يشعرون بالم لا يوصف بجسدهم وبيقول جواد بنبرة تدب الرعب والان سوف تقول اين هما رنيم وجاسم ريتشارد 
بقلم إسراء هاشم 
ريتشارد بينظر له بتعجب ووجع ولم ينطق بحرف واحد 

جواد بابتسامه مرعبه تمام لن تنطقون كنت اعرف هذا وانا لا اريدكم ان تقولو مكانهم الان لاني اريد ان استمتع بتعذ"بيكم اكثر واكثر وبيمشي جواد لطاولة التي عليها ادوت التعذ"يب وبيمسك جواد مق"ص حا"د وكبير جدا وياخذة جواد ويقترب ناحيه ريتشارد ويمسك اصابع ايد"ه وريتشارد ينظر له برعب ويقول له لا جواد لا تفعل هذا سوف اعترف ولكن جواد لينظر له بابتسامه مرعبه ويقول له انت سوف تعترف ولكن سوف اكمل هذا وهيلينا بتبصله برعب وبيقرب جواد المق"ص من صوابع ريتشارد وبي"قص جواد صوابع ريتشارد الذي صرخ صرخه هزت ارحاء المكان وبعدها يفقد الوعي مرة اخري وهيلينا تشعر برعب قلبها هيقف من كتر خوفها وبيلفلها جواد وبيقولها بنبرة مرعبه وانتي حان دورك هيلينا ولكن هيلينا تصرخ بجنون وتقول له لا جواد سافعل اي شي تطلبه مني اي شي ولكن لا تفعل بي هذا وبياخذ جواد مك"ينه حلا"قه وبيقرب علي هيلينا وبيحل"قلها شعرها كلو وهي تبكي بحسرة وقهر عليه ويمسك جواد المق"ص ويقول لها هذه ايدك الذي كنتي تقتل"ين بها الابرياء وبيفعل بها مثل ما فعل في ريتشارد وهيلينا تفقد وعيها هي الاخري بيقرب جواد من السلا"سل وبيفكها وبتقع هيلينا وريتشارد وهم جسدهم يرتطم بالارض وبيجيب جواد صندوق ملئ بالملح وبيحطو قدامهم وبيمسك دلو من الماء مرة اخري ويسكبه عليهم لكي يستعيدو وعيهم مرة اخري وبيكون نايمين عالارض ويحسون بكل الالم العالم وجواد واقف فوقهم وبيمسك جواد بايده كبشه من الملح وبيبداء يرشها علي جرو"حهم وهو يلف حوالهم وهم يصرخون من شده الحر"قان وبيبكو بقهر وعذ"اب وندم علي ما فعلوة ويقول ريتشارد ارحمني عقر"ب ساقول كل ما تريدة وبيقول ريتشارد علي المكان التي به _________________________________

وهنا جواد يضحك بعلو صوته وبيفضل يرش الملح عليهم وريتشارد وهيلينا سيمو"تون من عذ"ابهم وكانو يتوسلون ويطلبون الرحمه الذي لا يعرفون عنها اي شي نهائيا وينزل جواد لمستواهم ويمسك ايداهم الذي ق"طع اصا"بعهم ويدخلها داخل صندوق الملح وهنا الالم لا يحتمل وصوتهم فقدوة من كثرة صراخهم وبقيت دموعهم تنزل بندم وجواد بيقول هذا تمن كل شي فعلتوة والان عرفتو العذ"اب الذي فعلتوة بكل الناس الابرياء وبيقوم جواد من مكانه وبيمشي في مكان ما في الغرفة وبيكون في صندوق كبير جدا من الازاز ومغطي بي قماشه سوداء ولا يظهر ما بداخلة وبيقرب جواد من الصندوق ده وبيشيل القماشه من عليه والذي يظهر بداخل هذا الصندوق يكون ملئ بالعقا"رب السا"مه وبياخد جواد الصندوق وبيحطو بالقرب من هيلينا وريتشارد الذي ما ان رواءة فتحو اعينهم علي وسعهم برعب وبيبتسم جواد وبيقولهم هذه المفاحاه لكم سوف تقضون وقت ممتع معهم وبيفتح جواد الصندوق للعقا"رب وبيسبهم وبيخرج وبيقفل عليهم وريتشارد وهيلينا يصرخون والعقا"رب بتبداء تخرج من الصندوق وهم يصرخون بهسترية ور"عب شديد 
بقلم إسراء هاشم 
استيفان بغضب انا من سيق"تلك لقد مللت منك والان وقت التنفيذ وبيشاور استيفان لرجالة الذي يلتفون حول جاسم ويمسكونه وجاسم بيبتدي يصرخ بغضب ويس"ب ويل"عن بهم وبياخدوة هو ورنيم بالغصب ومعهم استيفان وبيدخلو للغرفه التي بها الاجهزة الالكترونيه والشاشات وبيبصو رنيم وجاسم للشاشات وبيشوفو قدامهم الصا""روخ علي الشا" شات وجهاز كبير وبه ازرر كثيرة وسلوك كتير وبيفضلو رنيم وجاسم يبصو لكل حاجه في الاوضه بدهشه وبيقول استيفان والان هذه الغرفه بها دما"ر العالم وانا من سي"فجر هذا الصار"وخ ولا يهمني اي شي بما اني فكل الحالات ساخسر حياتي فلن اخسر لوحدي بل كل العالم لازم يمو"ت معي وبكدا اكون انا اللي نجحت وبيشاور علي الشاشه الذي بها الصار"وخ وبيقول وهذا كلها ساعتين ويكتمل تفعيل الصا"روخ وفي خلال دقيقه واحده كل حاجه ستكون رما"د 
بقلم إسراء هاشم 
وبيخرج استيفان الشريحه من جيبه وبيقف قصاد جاسم وبيقولو هذه الشريحه ست"فجر دماغك تعرف هيلينا من اعطاتني اياها لكي ازرعها لك وبعد 24 ساعه من زرع الشريحه تتف"جر دماغك وتمو"ت فكانت فكرتها تعجبني كثيرا وكنت اوافقها الراي ولكن انا رايت ان اد"مر كل شي اسهل فمو"تك لوحدي لا يكفيني وفي كل الحالات انا سا"موت لان الجميع يبحث عني ولكن انت تريد ان تعرف من عرفني كل شي عنكم ومن هو وراء كل هذا ويريد تد"مير كل شي وانا ساحقق امنياتكم هذه وساقول لكم من يريد تد"مير كل شي ومن هو الخائن وهو شخص قر"يب منكم وهنا رنيم وجاسم يستمعون لهو بانتباة وبيبتسم استيفان وبيقول من عرفني انكم الذ"ئب والو"حش واراد قتل"كم وهو سبب كل شي فهو يكون ال__________________________


يتبع الفصل التالي اضغط هنا


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية ذئب الداخليه" اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات