القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينة فؤادة الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم رولا

 روابة سجينة فؤادة الفصل الحادي والعشرون 

رواية سجينة فؤادة الفصل الحادي والعشرون 


بیتككك !!؟

ردت بصوت عالي : بقولك فيين نور وانتي مين

قام نور بسرعه وجه على الباب ، أول م شافته اترمت ف

حضنه : وحشتني ي روحي

كان سيف متابع اللي بيحصل من بعيد

قدم عليا لما لقاني بهتانه ، بص للبنت بعد م اشتالها نور من

حضنه ف شافته البنت

وقالو لبعض ف نفس الصوت هو (انت/ي)


انت أي اللي جابك ي خرابه انت بيتي ، إمشي إطلع برا

رد سیف ب عص*بيه : بيتك دا أي يز*فتا دا بيت أختي ، انتي كمان جایه ترمي بلا-كي علي الناس في بيوتها ..

ردت بصوت عالي :- نوووووووور ، مین البتاع ده وبيعمل

أي في البيت

کان نور لسه ه يتكلم لاكنها قاطعته بكلامها وهي بتقول :۔

أكيد سباك صح .... بيصلح التيواليت ، ها|||

- سيف : بقي أنا سباك يوجه البر-ص يب-ووومه

البنت : أنا بو-مه پالي وشك ميفرقش عن وش الجزمه

حاجه

كنت متابعه الموضوع وانا مستغربه وجدوها وبقول ف

نفسي : مين دي ، معقوله ي نور بتخو-ني ، معقول يكون اتجوز عليا

لقيت نور بيهديهم وهو بيز-عق : باااس ، اسكتو بقي

تعبتوني معاكو

دا سیف اخو حور ، ودي شمس أختي

سيف ضحك وقال بتريقه :- دي شمس دي ، قول ضلمه

أطر*ان ، زعابيب ، ام الغول انما شمس هه

وبعدين انا قلت كده بره مهو مش معقول نفس الغ"تاته

موجوده في كل الناس أكيد تقربلك ي جوز اختي يعني

رد عليه نور وهو بيج"ز علي سنانه : طب عدي يومك ي

سیف عديييه

شديت شمس من ايديها ودخلنا جوا نتعرف وسيبناهم

يتخانقو برا

 

ازيك انا حور مرات أخوكي

وانا يستي شمس ، نور حكالي عنك كتير أوي ، انا نازله مصر

مخصوص عشان أشوف مين حور اللي سرقاله عقله دي ، ثم انه مرضيش يبعتلي صور ليكي وقالي لما تيجي هتشوفيها ، ف جیت عشان أشوفك ..

حبيبتي نورتي ، أكيد جعانه ، في بيتزا ... تاكلي !!

اه طبعا ، دنا ميته من الجوع ....

كانت لطيفه جدا إستأنست بوجودها وحبيتها وحبيت

طريقتها في الكلام معايا ، عدي ربع ساعه واحنا قاعدين ناكل ونور وسيف لسه مخلصوش خناق لقيتها بتسألني : هما هيطولو !!

لفيت بجسمي وانا ع الكرسي وبصيتلهم : ياااه دول لسه

في الأول ، لسه بدري ولفیت وقولتلها بمرح : تاكلي فشار !!؟

إشطا ي صحبي ، هقوم ألم معاكي السفرا

لااااء والله م هيحصل هما هيخلصو وييجو يلموها ، احنا

هنقوم نعمل فشار ونتفرج علي الفيلم قبل م يخلص

بصت عليهم وضحكت وقالتلي وهي بتمد ايديها : اشطاII ،

شكلنا هنتفق أوي الفتره الي جايه

ضحكت ورديتلها الكف علي ايديها وقومنا دخلنا المطبخ ،

حطينا الفشار على النار وفضلنا نتكلم.

حور هو انتي عرفتي نور ازاي !؟

يعني هو محكاش لیکی !؟

ردت بعفويه :- حكالي ، بس بصراحه مصدقتوش

لي !!

أصله قالى اتقابلنا ف حلم

ردت ب تساؤل : طب لو أكدتلك علي كلامه ، هتصدقيني ؟

يجمااعه أنا عندي تسعتاشر سنه

يعني !؟

يعني عديت السن القانوني

يعني !؟؟

يعني بقيت بفهم يجماعه ميضحكش عليا بكلمتين

- والله العظيم دا اللي حصل ، انا كنت في غيبوبة حوالي

تمن سنين وفشلت محاولات كل الدكاتره إني أصحا ، وفي الاخر حلمت بنور لما دخل المستشفي وهو اللي فوقني من الغيبوبه لما فاق ....

كانت بصالي بإندهاش وساكته ، مره وحده لقيتها بتقول

بصوم هيمان : يااااه ، دنتو حکایتکو لازم تتعمل في كتاب

- ضربتلها سلام وقولتلها ب هزار : تم يفندم وجاري التنفيذ

أي د ده بجد ، هيتعملكو کتاب ، مين اللي هيكتبه !؟

_ أنا

هو انتي بتكتبي

لقيت سيف ونور بينادو عليا بصوت واحد:_

حووووووووووور

بصبت عليهم لقيتهم واقفين جمب السوفره وعينهم ع

الاطباق ف قولتلها : شيلي الفشار وهخرج أنا أشوف عيالي

ضحكت وقالتلي و:- ي عيني عليكي ي لوزه والله ، خلوكي

تخلفي بدري بدري

- هااا ، بتزعقو لي

رد نور بعصبيه : فين إلأكل ي حور

كلناه ، إطلبو غيره

رد سیف : هو انتي مش عارفه اننا جعانين پست هبابه

رديت وانا بصاله بطرف عيني :- وانا وشمس کنا جعانين

برده

رد سیف عليا : الله ، قولي كده بقي ، الزو-بعه هي

اللي خلصت الاكل

رد عليه نور بحمقه :- ولي بتتكلم عن أختي ، متشوف

اختك

بصلي سيف وهو بيشاور على نور وبيقولي : شايفه ، شايفه

اللي مسمياه جوزك بيعمل ايي

ولا بيقول اي ، روحي لمي هدومك ، انا هط-لقك منه الواد ده

، ولا م هدومك ف البيت عندي أصلا ، يلا ننزل يلااا

نور رد عليه ب تحذیر : کلمني ، ملكش دعوه بیها ،

متوقعناش ف بعض ياللي شبه الش"يطان انت

رد سیف : انت اللي ملكش دعوه بیها ، دي أختي

نور : ودي مراتي

خرجت شمس بالفشار وقعدت أنا وهي علي الركنه بنتابع

اللي بيحصل ب تركيز ، وبناكل الفشار ، لقيناهم مرا وحده باصين لينا وهما رافعين حواجبهم ومكشرین ، سيبنا الاكل وعملنا اننا مشغولين بالكلام ، ف قعدو على الكراسي

قدمت مني شمس وقال وهي بتهمس ف ودني : فيهم من

نفس الهبل ، صح

هزيت راسي وانا ببتسم من غير م اتكلم ، ف قالي نور : انا

جعان

رد سیف : وانا كمان

نور : روح كل ف بيتكك

سیف بعناد : أبدا ، والله م أسيب أختي ف إيدك انت

واختك الز*وبعه دي ، أنا مش مستغني عنها

زع*قتلهم الاتنين : إكتموووووو

سكتوف كملت كلامي : قومو شيلو الاطباق وشوفولكو

حاجه تاكلوها ، هو احنا قولنالكم تتخا*نقوا ومتاکلوش

قامو دخلو الاطباق وطلبو لنفسهم أكل و احنا كنا قاعدين

نحكي انا و شمس ، سألتني عن كتاباتي ف حكيتلها عنه ، وقولتلها

اني اترشحت يتعملي فيلم بعد الكتاب لو جاب ریتش عالي

فرحت وقالتلي : ممكن تستفيدي ب كتاباتك أكتر برا مصر

لو بتعرفي لغات

اتنهدت وقولتلها ب حزن :_ للأسف تعبي قصر عليا ف

الدراسه

طبطبت علي إيدي وقالتلي :- ولا يهمك ي جميل ، هساعدك

واشتركلك ف كورسات عالميه كمان وهتبقي أشطر شطوره وأحلي كاتبه

أبتسمت وغمضت عيني برضا

الباب خبط ف قومت فتحت لقيته الديليفري ، خدته منه


وحاسبت وحطيته ع السفره وانا بقول : الاكل وصل

لقيتهم جايين يجرو ، باین علیهم الجوع يقلب امهم ، والله

صعبو عليا

****

وحشتني وهيا قدامي ي خلق والله ..


يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية سجينة فؤادة" اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات