القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينة فؤادة الفصل التاسع عشر19 بقلم رولا

 رواية سجينة فؤادة الفصل التاسع عشر

رواية سجينة فؤادة الفصل التاسع عشر 


حووور
طلعت من ورا مجدي بهدوء وانا بصالهم بمنتهي البرائه
والطيبه وال .... هووووب جريييت علي برا وهما طالعين ورايا
نور قعد.يهد*دني ? اقفي ي حور لاجيلك
رديت عليه وانا بجري : اللي يعرف يحصلني يوصلني ....
سيف وقع علي الارض واتوجع : اااه ، فروحت اجري عليه
بسرعه نزلت قدامه وقولتله بقلق وخوف : حبيبي مالك
لقيته مسك دراعي وقالي : مسكتك ، يبقي هتيجي معايا
۔
كان نور واقف جمبينا فقاله : بس يلا ي غشاش انت قووم
قومت وقفت وانا بزفر بملل وبقولهم : جماعه ، جماعه
انتو عيال صغيره لي كده ، مش إسلوب ده والله
بصولي الاتنين بتحذير ف خ*وفت منهم وقولت : طب انا
عندي فكره حلوه
رد سيف وهو بيقف وينفض نفسه من التراب : قولي ي
علامه
أي رأيكم نقضي اليوم كلنا مع بعض ، بعدين بصيتلهم
ببرائه وانا بسبل بعيوني وكملت زن : هااا ، اي رأيكم ، هاااا ،
قولولي اي رأيكم ، هااا
وافقو الاتنين واتحركنا شویه ، لقيت نور رايح علي عربيته ،
وسيف علي عربيته وانا واقفه في النص محتاره ، ف بصولي الاتنين
وكل واحد فيهم مستنيني
أروحله
بلعت ريقي بتوتر وروحت قايله مره واحده كده :_ زي م
جيت بالبوكس ، هروح بالبوكس
قدم مني نور وقف قدامي بملامحه البارده وهروب شالني
ومشي بیا لعربيته ، قفل سیف عربيته وجه يجري ناحيتنا بس كان نور حطني ف العربيه وقفل الباب ووقف قدامه وهو رافع صباعه ف وش سيف وبيقوله : انا بحذ*رك
ضيق سيف عينه وفتح الباب الخلفي وركب معانا تحت
اندهاش نور اللي مش عاجبه الحال
*****
_ هي ليا ، ليا لوحدي ، مش عاوز حد يشاركني فيها حتي
 الحد ده أخوها ،
_ بغيري جماااعه بغيييير
كانت قاعده ولافه بجسمها للسيف وقاعده تضحك معاه
وانا قاعد أسوق وبس
وصلنا بيتنا وطلعنا علي فوق ، دخلت قعدت هي وسيف علي
الكنبه وهما بيفتكرو أيامهم زمان
حور : يابني انا كنت بغيرلك كوافيلك ، انت ناسي ولا ايي
سيف : يعع كنتي بتشوفي قر*في
ردت حور وهي بتمسك خدوده :- ياتي القمر ده يبقي قر*ف
كنت قاعد قصادهم وانا مربع إيدي ومتغاظ من ال بيحصل ،
لقيتها بصالي وبتقولي : حبيبي ممكن تجيبلي ميه ، معلش
*****
انا عارفه ان سيف مضايقه ، بس برده دا اخويا وواحشني
والله ، مفيش مشكله لما أقعد معاه حبتين ..
جاب الميه ومدلي ایده بنر*فزه وهو بيقوول : الميييه
خدتها منه بتجاهل وقولتله :_شکرا
وكملت كلامي مع سیف فراح قعد مكانه تاني وهو عامل
نفسه مشغول بالتليفون
يعني
بس انت لي عملت كده ي سيف
رد بعدم فهم : عملت اي
_ بلغت عن بابا و ... ما.. ما
حط ايده على خدودي وهو بيقولي : مكنش ينفع أشوفهم
بيس*تغلوكي واسكت ي حور ، كفايه طول المده اللي استغلوكي انتي وأملاكك فيها
رد نور وهو بيبصلنا بغ*ل : قال يعني انت اللي مش
هتس*تغلها ..
اتجاهلنا كلامه للمره التانيه فاتكلمت عشان اموه عليه
وقولت لسيف : بس هما كده مش هيسكتولك
اتنهد وقالي : انا ليا شغلي الخاص ی حور في فرنسا وكلها
يومين وهسافر وهما مش هيعرفو يوصلولي
عيوني دمعت وبصيتله بحزن وقولتله : هتسيبني
رد وهو بيمسحلي دموعي : مش هسيبك ي روحي انا
هكلمك كل يوووم ، وبعدين هبقي مطمن عليكي ف ايد الرائد نور
...
رد نور بغضب عليه وهو بيقوله بعند : بس انا بقي مش
هطمن عليها معاك
قالها وهو قایم داخل المطبخ وشد السيتاره عشان
منشفهوش ، لقيت سيف بيضحك وبيقولي : بيحبك علفكرا
إبتسمت وقولتله : عارفه
قام وقف وقالي : هنزل ساعه او ساعتين وارجعلك
مسكت ف ایده وقولتله ب رجاء : قضي اليوم معايا ، دنت
مسافر بكرا
تبت ف ايدي وقالي : هرجعلك بسرعه
قومت ودعته ودخلت لنور اللي كان عمال يفرك ف المطبخ
بعص*بيه ومش شايف قدامه ، رايح جاي ، جای رایح
قدمت منه وناديته بصوت هادي :- نوور
لقيته بيبصلي ب برود وكان مقموص : عاوزه اي
قدمت وقفت قدامه وانا بضحك وبقوله : مالك ينوري
بعد ب عينه الجهه التانيه وهو بيقولي : ما مليييش
طبعت بو*سه جمب شفايفه وقولتله : دا أخویااا ي نور أخويا
رفع حاجبه وقالي : واي يعني أخوكي يعني ، حصلنا الرع*ب
المخ*يف ..
ضحكت علي غيرته
يصلي بطرف عينه وقالي : انتي بتضحكي
حضنته وقولتله : بس فرحانه
بادلني الحضن وقالي بتملك : انتي ليا ، ليا لوحدي
. صح انا ليك ولوحدكك ي ... بابا ||
*****
أول بنت وأول فرحه ليا ، معتبرتهاش مراتي ف يوم ..
سحبتها من حضني وانا بقولها : يلا نخرج نتعشي برا
إبتسمت وقالتلي : أوووووكييييه



يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية سجينة فؤادة" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات