القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر 17 بقلم مي سيد

 رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر 17 بقلم مي سيد  



رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر 17 بقلم مي سيد  


صلي علي رسول اللّه .. 💛

_ دعوه فرح ، دعوه فرح ي يونس؟ 

انا لسه مش مصدق ال حصل اصلا ولا ال هي بتقوله بس بحاول افوق عشان ابررلها ال حصل 
 رديت بخوف من تفكيرها = مي ، بصي هفهمك 

ردت بجمود _ تفهمني اي ي دكتور يونس؟ 

= مي والله معرفش ده حصل ازاى! 

_ اي ، مش عارف حصل ازاى ، مش عارف ازاى مبعوتلي دعوه فرحك ! 

= مي صدقيني والله م أعرف  

_ وبعدين تعالي هنا

= نعم ي مي 

_ اي ال invitation البيئه دي ، مش كنت تاخدني انقيلك 

= تنقي..... 

قاطعت كلامي لما لقيتها بتضحك 
= هو انتي بتضحكي ع اي ي مي؟ 

_ احم هقولك 

 رديت بجمود = اتفضلي قولى 

 ردت بخوف _ طيب ممكن تهدي؟ 

رديت بصوت عالي وانا بدعى جوايا تكون مبتهزرش عشان حقيقي هزعلها مني جامد 
= قولت بتضحكي ع اي؟ 

ردت بخوف _ ببص هفهمك والله ، ممكن بس تهدي 

= أهدي ، انتى شايفاني عيل قصادك عشان تعملي فيا مقلب 

_ يونس والله مش كده ، بص هفهمك 

قربت عليا عشان تتكلم كنت زقيتها وسبتها عشان امشي ، عشان فعلا منزعلش من بعض 

معرفش فضلت الف بالعربيه لحد امتي بس رجعت البيت متاخر ع 12 كده ، دخلت لقيت البيت هادي ، والانوار كلهاا مطفيه ، قبل م اطلع السلم لقيت مي بتنادى 
_ يو.. يونس 

لفيت عشان اشوفها وانفزعت من شكلها ،وشها باين عليه التعب والارهاق ، عنيها كانت حمرا من كتر البكا ، وال واضح انها مستمره فيه من ساعه م مشيت مفصلتش 
جريت عليها عشان اروحلها ف نفس الوقت ال جريت عليا فيه وهي بتتكلم 
_ يو.. يونس والله.. والله مكنتش بهزر.. وال والله 

قبل م تكمل كلامها كانت وقعت ف نفس الوقت ال وصلتلها فيه 
 ناديت عليها بلهفه _ مي ... مي 
 مفاقتش ، شيلتها دخلتها اوضتى وحاولت افوقها وانا مرعوب عليهاا اصلا ، جبت البرفان بتاعي من ع التسريحه وقربت منها عشان ترحم قلبي وتفوق بقا 
_ مي ، فوقي بقا بالله عليكي 

وفاقت ، اول م فاقت فضلت تقول كلام مش مترتب 
_ يونس ، مهزرتش والله ، هي ال جابته وانا قاعده ، وشوفته بس والله مم.. 

= مي ، حبيبتي اهدي ، اهدي 

هديت تقريباً وحاولت تاخد نفسها ال كان محبوس طول م هي بتتكلم 

 = أهدي بقا وقولى ف اي؟ 

_ مانت هتزعقلي 
وعيطت 

= لا ي حبيبتى مش هزعقلك والله بس أهدي 

_ انا والله كنت.. كنت قاعده ف البيت عادي مستنياك ع م تيجى ، لقيت الجرس بيرن وهايدي واقفه ع الباب 
Flash Back 
_ حاضر ، جايه ي ال بتخبط 
فتحت لقيتها هايدي ، مردتش ادخلها بس هي زقتني ودخلت ، ف قفلت الباب ودخلت 

_ خير ، عايزه اي؟ 

* مش تقولي انك اتجوزتو انتى ويونس 

_ اسمه دكتور يونس ، وبعدين نقول لى ، اعتقد انها حاجه متخصكيش 

* لا ازاى طبعاً يخصني ، مش يونس ده خطيبى ولا اى 

_ والله ال اعرفه انه يونس جوزى ، ده كل ال اعرفه ، اى حاجه بقا من خيالك دى تبعك انتي 

*امممم، الا هو انتي مش بتكرمى الضيف ولا اي ي مي 

_ مش كل الضيوف والله بنكرمها 

* صدقي عندك حق ، خاصه اني مش هبقى ضيفه بقا 

_ وده لي ان شاء الله ، هتاجرى شقه جمبنا ولا اي؟ 

ضحكت بصوت عالي مايع وهي بترد باستفزاز 
* لا وانتي الصادقه ، انا هعيش معاكو هنا ف الشقه 

_ لا لا انتى اكيد فاهمه غلط ، احنا بنرمى الزباله برا مش بنعيشها معانا 

* بقا انا زباله ي

_ لسانك لو طول هخرجك من هنا من غير شعرك ال انتى ضرباه اكسجين ده 
ف خدي بعضك كده بكرامتك واتكلي ع الله 

* طبعاً طبعاً بس قبل م امشي عايزه اديكى حاجه 

_ وانا مش عايزه منك حاجه 

* لا لا طبعاً ازاي ، لازم تاخديها اتفضلي
قالت كده وهي بتدينى ال invitation 

_اي دي؟ 

* دي دعوه فرحي انا ويونس ، جوزك 

_ والله؟ ، طب يلا اخرجى برا 

ردت عليا وهي بتضحك باستفزاز وبرود 
* طيب براحه ع نفسك 
End Flash Back 

ردت وهي بتعيط _ والله ي يونس هو ده ال حصل والله ، انا مكنتش عامله فيك مقلب ، انا اصلا مصدقتهاش 
بصلت عياط ورجعت بصتلي وبعدين قالت 
_ عارف؟ ، انا مش عارفه ازاى كنت برد عليها بالثقه دي ، مش عارفه لي مصدقتهاش ، مع ان اي حد ف مكاني كان هيقول ان ده هيبقى انتقامك مني ال انت اتجوزتنى علشانه بس انا مصدقتهاش ، غصب عنى مصدقتهاش ، ف حاجه جوايا بتقولي انك مستحيل تعمل كده ، كل م الشيطان يحاول يقنعني انك عملت كده فعلا ارجع افتكر كل الحجات ال عملتهالي، وكل مواقفك معايا وال بتطمنى اكتر انك متعملش كده، ومش عارفه برضه ليه؟ ، انت مش كداب ولا منافق وده يبان عليك ، ولا جبان عشان تاخد حقك بالطريقه دي ، يعني مش معقول تكون بتقولي امبارح بحبك والنهارده الاقيها جايه تعزمنى ع فرحك ، ومع ذلك برضه لسه مش عارفه لي مصدقتهاش مع انها خطيبتك 

 رديت ببرود وانا بحاول ادارى فرحتي من كلامها ال زود ضربات قلبي 
= يمكن لأنها أصلا مش خطيبتى 

ردت وهي بتمسح وشها مكان عياطها وردت بغباء اتعودت عليه
_ لا يعم متقولش كد... ، انت قولت اي؟ 

ابتسمت وانا بمسح دموعها بايدى بدل ايدها 
= قولت عشان هي اصلا مش خطيبتى 

ردت بغباء _ ازاى ده يعنى؟ 

= هو اي ال ازاى ي مي بغبائك ده ، عادى مش خطيبتي 

_ ولما هي مش خطيبتك ي اخويا كنت بتقولي انها خطيبتك لي؟ 

= قوليلي امتي انا قولتلك انها خطيبتى؟ 

_ ها... مانت مقولتش بنفسك يعني بس الجامعه كلهاا عارفه كده 

= وانا إمتى برضه قولت للجامعه انها خطيبتى؟ 

_ مقولتش بس لما انت عارف ان الجامعه كلها مفكره إنها خطيبتك مكذبتش الكلام ده ليه؟ 

= وانا همشي اقول لكل واحد إنها مش خطيبتى ي مي ، ويعدين انا مالي بيها؟ 

 ردت بزعل طفولي _ طب اوعي كده

= انا عايز افهم انتي بتتقمصي لي ، هو انا ليا ذنب ف غبائك 

_ انا مش غبيه ي يونس 

= لا غبيه ي قلب يونس ، انتي عمرك شوفتي ف ايدي دبله ؟ عمرى لبست دبله اصلا الا بعد م خطبتك؟ 

_ طب برضه اوعي كده 

= طب انتي زعلانه مني لي دلوقتي؟ 

_ مش زعلانه منك 

= اومال مالك؟ 

_ ماليش 

= لا فيه حاجه 

_ م قولت مفيش ي يونس 

= مي ، والله العظيم عمرها م كانت خطيبتى 

_ متقولش خطيبتي دي بس 

= مي ، هو انتي غيرانه؟ 

 ردت بارتباك _ ها.. وانا هغير لي يعني ، انا بس مضايقه يعني عشان سايبنى ده كله وانا مفكراه في بينكو حاجه 

قربت عليها وانا بغمزلها بخبث بعد م اكتشفت من ارتباكها انها غيرانه فعلا بس بتحاول تدارى 
= يبت؟! ، يعني مانتيش غيرانه 

_ الله قولتلك لا ، ووسع كده عشان عايزه انام 

= طب م تنامى هو انا ماسكك

_ وسع عشان اروح اوضتي ي يونس واتلم 

= وسعنا ي اختي ، وسعنا 

_ وسيادتك مش هتصلي بيا ولا اي؟ 

= هصلي ي ستي يلا ، 

_ يلا ي اخويا 

= انتي عارفه لو حد سمعك وانتي بتقولي اخويا دى ، شكلي هيبقى زفت والله 

 ردت بغباء كالعاده _ لي يعني؟ 

= ي خرابي ع الغباء ، يلا ي مي يلا ، يلا عشان نصلي 

اتوضينا وصليت بيها كالعاده ونمنا كل واحد ف اوضته ، صحيت الفجر عليها وهي بتصحيني
_ يونس .. يونس 

اتعودت تقريبا أنها تصحيني فمزقتهاش ع م صحيت
= هممم

_ يلا عشان نصلي الفجر 

= يلا ي حبيبي 

صلينا الفجر وقعدنا سوا نقول اذكار الصلاه واذكار الصباح ونمنا 
  ، صحيت الصبح لقيتها محضره الفطار ومستنياني 

_ هتكنسلي الكليه النهارده كمان؟ 

ردت بمرح = ي اخويا انا مش وش تعليم أصلا ، انا كنت مكمله تعليم جدعنه مني لحد م يجي قره عينى ، وجيتي انتي ي نوسو ي عسل 
قالت اخر جمله وهي بتمسك خدودى كأنها بتلاعب ابن اختها 
ردت وهي بتسيب وشي بعد م شافت نظرتي ليها _ احم ، خلاص ي كبير متبصش كده 

= طب يلا ي ست عشان نفطر عشان امشي 

واحنا بنفطر فضلت طول الفطار تهزر ، ف حاجه غريبه ، مي بتهزر ايوه بس مي ال بتهزر دلوقتي كأنها خايفه من حاجه او قلقانه 
مسكت ايديها وهي بتضحك ع اخر حاجه قالتها وال مكنتش عارف هي قالت اي اصلا 
_ مالك ي ميوش؟ 

= مالي ، مانا كويسه اهو 

_ لا فيكي حاجه 

ردت وهي بتدمع = معرفش صاحيه من الصبح قلقانه كأن ف حاجه وحشه هتحصل 

_ اهدي طيب ، خير ان شاء الله متقلقيش ، اطلعي صلي واقراي شويه قرآن وانا لما اجي باذن الله هخرجك فسحه متحلميش بيها ، ماشي؟ 

ردت وهي بتحاول تبتسم = ماشي 
بوست راسها وقبل م امشي نادت عليا 
= يونس 

_ نعم ي حبيبي 

= خلي بالك من نفسك ، بالله عليك 

_ عنيا ي نور عنيا ، عايزه حاجه 

= سلامتك ، عايزه سلامتك ي يونس 

بوست رأسها وايديها ومشيت ، قبل م امشي معرفش اي ال خلانى اقف واقولها 

_ مي 

= نعم 

_ بحبك 

وشها اشرق من الكلمه ، مرضتش عليا بالمثل بس شفتها ف عنيها وده كفايه عليا 
__________________

مشي ع الجامعه وانا قلقانه مش عارفه ليه ، كأن ف حاجه وحشه هتحصل ، او بمعني اصح كأن ف حاجه وحشه هتحصل ليونس  
يارب متضرنيش فيه يارب ، يارب مش هستحمل يارب 
متحملتش اقعد ، قومت وضبطت البيت وفضلت اصلي واقرا قران وادعيله انه ربنا يرجعه سالم غانم ، انا مش هتحمل اذى فيه ، مش هقدر والله   
الضهر اذن، صليت وعملت الغدا واستنيته ، اتاخر قولت يمكن عنده سكاشن متاخر 
العصر اذن، صليت ومجاش ، كذلك المغرب والعشاء وكذلك برضه يونس مجاش ، انا ع اعصابي ومش عارفه اعمل ايه ولا اتصرف ازاى 
لسه هنزل أرن ع مامته الجرس تدينى رقمه ، حتي لو مش بتحبني بس مش مهم ، انا حابه اطمن عليه 
قبل م انزل الدور ال تحت وقبل م اتكلم لقيت تلفونى بيرن ف نفس الوقت ال جرس البيت رن فيه ، ف نفس اللحظه ال حسيت فيها بقبضه بتعصر قلبي 
الاقرب ليا كان الفون لذلك رديت عليه 
_ سلام عليكم ورحمة الله ، مين؟ 

= مدام مي انا أدهم ، صاحب يونس 

رديت وانا بدمع وكل لحظه بتعدي بتاكدلي ان يونس مش بخير 
_ هو.. هو فين يونس 

= يونس للأسف عمل حادثه وهو مروح وف حد رن عليا ، ولما وصلت يونس طلب مني أكلمك .. الو .. حضرتك معاياا  

_ عايزه عنوان المستشفي 

= تمام ، هبعته لحضرتك ف مسدج 

قفلت ف نفس اللحظه ال رميت فيها الفون وجريت عشان البس ع م يبعت المسدج عشان أروح ليونس ،  
معرفش لبست هدومي ازاى ولا لفيت الخمار ازاى ، معرفش غير انى عايزه أروح ليونس حالا
انا عايزه يونس ، طول مانا بلبس مش حاسه غير بدموعي بتنزل ع خدى ، انا عايزه يونس يمسحهالي زى العاده ، عايزاه يطمني زي م بيعمل ، مش فاكره غير كل مواقفنا سوا ، قلبي بيوجعني وعايزه يونس يطبطب عليه زى م عودنى 

نص ساعه وكنت وصلت المستشفى ، ومعتقدش انى عارفه انا وصلت ازاى اصلا ولا هي فين 
وصلت ، وصلت واتصدمت لما شوفت عربيه يونس قدام المستشفى بس لحظه ، هي فين العربيه اصلا ، ال باقي شويه حديد منها وخلاص.. 
......


يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية
" رواية زواج بالاتفاق " اضغط علي اسم الرواية 
reaction:

تعليقات