القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بسمه موجوعه الفصل السادس عشر 16 بقلم زينب مجدي

 رواية بسمه موجوعه الفصل السادس عشر 16 بقلم زينب مجدي 


رواية بسمه موجوعه الفصل السادس عشر 16 بقلم زينب مجدي 




بسمه.....حضرتك اجي استلم الشغل أمتي

..... تيجي أول الشهر إن شاء الله

بسمه....... أولادي هيحضرو من أمتي و أولادي كده أوراقهم تمام 
...... أولاد حضرتك هيحضرو من بكره عادي واوراقهم مظبوطه

خرجت بسمه من الحضانه وهي تشعر أنها فعلت شئ جيد لنفسها.....ودخول أولادها الحضانه هو الذي دفعها للعمل بها

ذهبت الى بيت والدها وجدت اسلام يهم بالمغادرة

بسمه..... إنت خارج ولا ايه

إسلام..... آه راجع الشغل بعد بكره يا ستي وبجهز شويه حاجات كده

بسمه..... ربنا معاك...لو عوزتني في أي حاجة كلمني

اسلام..... إنتي قاعده شويه ولا هتمشي على طول 
بسمه.... لأ قاعده شويه

اسلام.... تمام علشان كنت عايزاك في موضوع كده
بسمه.... خير
اسلام.... لما اجي هقولك

.......... ...... ....... . .......
عند محمد

كانت هند تبكي
محمد.... بتعيطي ليه يا حبيبتي
هند.... عايزه اروح لماما..... أنا عايزة ماما
محمد... لا حول ولا قوه الا بالله....طيب إيه رأيك نخرج أنا وإنتي ونجيب آيس كريم وشيكولاته

زادت هند في البكاء..... أنا مش عايزه آيس كريم أنا عايزة ماما....وديني عند ماما
محمد.....طيب يا حبيبتي تطلعي تلعبي مع رؤي ورقيه أصحابك
هند بصراخ يبكي الحجر..... أنا عايزة ماما
يا ماما تعالي بقي... أنا عايزة ماما
قام محمد بالاتصال على والد علا

والد علا... إيه يا محمد العيال فيهم حاجه

محمد..... هند بتعيط جامد وعايزه تشوف أمها 

والد علا دخل إلي علا واخبرها أن محمد علي الهاتف ويريدها أن تحدث ابنتها لأنها تبكي بشدة وتريد أن تحدثها أو تراها

فكرت علا قليلاً واخبرت والدها أن يقول لمحمد أنها نائمه

فعل والدها مثل ما قالت و
نظر لها والدها بغضب شديد وقال

إنتي قلبك ده حجر هما دول مش عيالك..... أنا مش عارف إنتي أم إزاي.... تعالي شوفي بنتك هتموت إزاي من العياط على التليفون

أدمعت عين علا وقالت
أنا لو معملتش كده مش هيرجعني تاني لعيالي....لازم العيال يضغطو عليه...هو نقطة ضعفه عياله

والدها.... وإنتي هتقبلي على نفسك إن جوزك يرجعك علشان خاطر العيال

علا..... أيوه هقبل.... بس هو يردني لعصمته تاني.... أنا بحبه اوي..مش هقدر اعيش من غيره 

والدها.....ما إنتي كنتي على ذمته .وكان بيتمنالك الرضا ترضي....احلو في عينك بعد ما سابك

علا....كان بيتمني رضايا لحد أخوه ما مات .... ومن ساعة مامات ومرات أخوه حليت في عنيه وبدأ يعاملني وحش....هي السبب في طلاقي.... هي السبب في بعد عيالي عني....بس والله مش هسيبهم ...

والدها..... غيرتك العميه كانت ممشياكي غيرتك خلتك تفتري على خلق الله وتتهميهم بالباطل....غيرتك ربت جوا قلبك حقد وغل للناس.... مفيش حد كان السبب في خراب بيتك غيرك
إنتي إللي مشيتي ورا شيطانك. وهو إللي خرب عليكي

إنتي لو كنتي حكمتي عقلك كنتي عرفتي تحافظي على جوزك

إنتي بتحاربي في مكان غير المكان إللي المفروض تحاربي فيه
كنتي متخيله إنك هتحافظي على بيتك لما تبعدي عنه الناس إللي برا
مع إنك لو كنتي اهتميتي ببيتك من جوا مكنش أي حد من بره يقدر يقربله من برا
فوقي لنفسك دمرتي بيتك بلاش تدمري عيالك كمان 

........... ......... ....... 
أغلق محمد الهاتف وظل ينظر إلى ابنته التي تبكي بشدة لا يعلم ماذا يفعل لها كي تهدأ
تقرقرت الدموع في عينيه وقال لها اعملك إيه طيب يا حبيبتي . ماما نايمه ومش هتعرف تكلمك

هند. وديني طيب عند طنط نورا
محمد.. مين طنط نورا دي
هند... إللي كانت مع عمو امبارح في المطعم

محمد.. إنتو اتصاحبتو على بعض. بس يا حبيبتي الوقت متاخر ومش هينفع نكلمها

بدأت هند في البكاء من جديد...لم يدري ماذا يفعل فبعد تفكير طويل قام بالاتصال على مهاب ورد عليه مهاب وبعد التحيه قال محمد
والله مش عارف اقولك ايه يا مهاب أنا محرج منك أوي

مهاب.... في ايه يا محمد خضتني

محمد.... هند كانت عايزه تكلم أختك في التليفون رغم إن هي ماشفتهاش غير مره واحده بس اتعلقت بيها
وهي دلوقتي عماله تعيط وأنا مش عارف اسكتها

مهاب..... دقيقه واحده هقول لنورا
غاب مهاب وقليلا ورجع إلى محمد وقال

بتقولك لو إنت مش هتعترض هاتها تبات معاها انهارده

ومتقلقش خالص بجد نورا بتحب الاطفال جدا وهتحافظ عليها
شعر محمد بالقلق الشديد وفكر لفتره وكان سوف يرفض لكن عندما رأي دموع أبنته وافق 

محمد.. خلاص يا مهاب هجبها واجي بس مش محتاج اوصيك عليها.. هند أول مرة تبعد عني

أوصل محمد هند إلي نورا فرحت هند كثيرا عندما رأتها وجرت عليها وكأنها تعرفها منذ زمن طويل

ظل محمد يوصي نورا علي هند كثيرا ولحظة ندم أنه وافق من البداية ولكن ابتسامه ابنته وفرحتها طمئنته قليلاً

.......... ......... ..... .......
عند اسلام

بسمه.......كنت عايزني في إيه يا اسلام

اسلام بقلق....بصي أنا عارف إني مش من حقي إني أتدخل في حياتك تاني....بس أنا نفسي تروحي الجامعة وتكملي تعليمك نفسي يكون معاكي شهادة وتحضري مجاستير...وتكلمي ويبقي معاكي دكتوراه

أنا بجد شايفك في مكان عالي أوي

بسمه بقلق....يا اسلام أنا جبانه أنا بخاف اختلط بالناس
اسلام... ماهو ده أهم سبب عايزك تكملي تعليمك علشانه

بسمه..... طيب هفكر

اسلام. .. علشان خاطري وافقي صدقيني أنا عايز مصلحتك
بسمه. خلاص موافقه

اسلام..... هروح اوديكي بكره ماشي

بسمه.. بكره على طول كده خليها الاسبوع إللي بعده 

اسلام.. خير البر عاجله بكره إن شاء الله هوديكي

......... ... ......... ........
عند ياسمين
كانت ياسمين تجلس على سريرها..وتمسك الهاتف فستأذن كرم اخوها ودخل

جلس كرم بجوارها وأمسك الهاتف وقال

إنتي بتقرإي قرءان من على التليفون... ظلمتك

ياسمين.... كنت بتحسبني بعمل إيه

كرم... قولت بقي البت اتخطبت وكل ما ادخل عليها الاقيها ماسكه التليفون بتكلم خطيبها وكده 

ياسمين بتمثيل....دايما ظلمني يا كرم وأنا بنوته رقيقه وكيوته
كرم.. إنتي كيوت إنتي دا الله يساعد اسلام الواد يا عين أمه هياخد حتة مقلب....شكلها أمه داعية عليه في ليلة القدر

ياسمين......اخرررس...دا هتلاقي أمه بتنام تدعيله وتقوم تدعيله... علشان هياخد واحده زي العسل زيي كده

كرم...... إنتي عسل.... أنا التاني بقول إيه إللي لامم النمل والصراصير في البيت اتاري أختي عسل وأنا معرفش

ياسمين.....طيب كويس إنك عرفت السبب. .. إيه بقي إللي جابك ترخم عليا دلوقتي

كرم... اسلام ياستي كلم ابوكي يستأذنه إنه يكلمك في التليفون وابوكي وافق.....يقوم الراجل المحترم يرن عليا برضه يستأذني إنه يكلمك في التليفون رغم إن ابوك وافق

بس قالي لازم أنا كمان أوافق علشان إنتي متحسيش إنك بتعملي حاجه غلط...فأنا بصراحه لقيت الواد مؤدب فوافقت

يسكت بقي الراجل... لأ يقولي استأذن ياسمين وشوفها هتوافق ولا لأ....ولو موافقتش براحتها أنا مش هزعل

بذمتك ده راجل محترم وخسارة فيكي ولا لأ

بهتت ياسمين وقالت.. .. أكلمه في التليفون إزاي يعني

لأ يا كرم مش هعرف

كرم ....بصي يا ياسمين بجد إسلام محترم جداً جداً
أنا كان عمري ما وافق إني أشوفك بتكلمي خطيبك في التليفون .. بس دي الفتره إللي المفروض تتعرفو على بعض فيها وبعدين الراجل كاتب الكتاب يعني ملناش ألحق إننا نقوله لأ.... ورغم ذلك استأذن مننا بكل أدب.... أنا إللي بقولك كلميه... علشان تحاولو تعرفو طباع بعض

.......... . .........
في شقة دعاء

كانت دعاء تتحدث على الهاتف بعصبية
دي مابقتش عيشه دي كل يوم والتاني تبات في الشغل

راعي حتي إني لسه عروسه جديده وبخاف أنام لوحدي

زوجها...... أنا آسف أنا عارف إني زودتها بس غصب عني شغلي .. أعمل إيه

دعاء...... إنت إزاي بارد كده هتشلني

زوجها.... دعاء احترمي نفسك

دعاء......احترم نفسي إيه وزفت إيه دي الفتره إللي المفروض نخرج أنا وانت فيها نتفسح ونعزم ناس والناس تعزمنا

مش أنا أقعد لوحدي وإنت تبات في الشغل

زوجها......معلهش بكره تجيبي بيبي صغير يسليكي علشان متقعديش لوحدك

دعاء.....بيبي دور بقي على إللي تجبلك بيبي.... إنما أنا مش عايزه عيال

....... ........ ..........
في شقة محمود

محمود.....حبيبي قاعد لوحده بيعمل ايه
اميره.........بدور على النت على أسماء بنات حلوه

محمود. ... كان نفسي أسميها هند علي اسم أمي بس محمد سبقني وسماها هو

اميره.... معلهش ندور على إسم تاني.... إيه رأيك في تغريد

وإنت عارف إني بحب ساعة الصبح وهي العصافير بتغرد

محمود..... لأ شوفي إسم تاني.... إيه رأيك في إسم زينب

إنتي تعرفي إن إسم زينب ده ربنا عز وجل هو إللي نزله علي سيدنا محمد... علشان السيدة فاطمة تسميه

اميره..... بجد.. المعلومة دي أول مرة أعرفها....بس أنا عايزة إسم من الأسماء الجديدة

محمود...... إيه رأيك في فريدة...... إسم قديم وجديد في نفس الوقت

اميره...... لأ فريدة إيه هيبقي إسمي أم فريدة..... أنا كنت قرأت في روايه إسم أسيل وحبيت الإسم أوي ساعتها إيه رأيك

محمود.....هو حلو بس معناه إيه

اميره..... معناه اللينه والملساء.... وكمان الدمعه إللي كانت بتنزل علي خد النبي إسمها أسيل

محمود...... صلى الله عليه وسلم....حلو الإسم نسمي بيه

........... ............. .... 

في شقة محسن

آمال... إيه يا محسن عملت الصدقه الجاريه إللي كنت رايح تعملها لوالدك ووالدتك

محسن. آه الحمد لله عملتها وكمان عملتها بإسم ابوكي الله يرحمه

آمال بفرحه..... بجد يا محسن أنا كان نفسي أوي أعمله أي حاجة تنفعه في آخرته... شكراً يا محسن
محسن..... شكراً على إيه دا أنا المفروض أطلع كل يوم صدقه على روحه... علشان عرف يربي صح

ابتسمت آمال وقالت....طيب إيه الصدقه إللي عملتها

محسن.....عملت وصلات مايه لناس مفيش مياه داخللهم
وكمان عملت كولدير مايه للشرب

آمال.... ربنا يباركلك يا رب ويجعل ذلك في ميزان حسناتك وحسناتهم

............. ....... أنتهي هذا اليوم وأشرق يوم جديد يحمل الكثير

قام اسلام بتوصيل بسمه إلي الجامعة وعاد إلى المنزل ودخلت بسمه وهي تشعر بنفس الخوف والرهبه

قابلتها البنت ذات النقاب مره أخري

الفتاه...... إيه يا بنتي جيتي يوم ومجتيش تاني وبرن عليكي مش بتفتحي عليا

بسمه..... أنا أسفه والله أصل أنا مش برد على ارقام معرفهاش
وكمان معرفتش أسمك المره إللي فاتت

الفتاه..... أنا إسمي نعمه
بسمه....عاشت الاسامي....طيب الدنيا إيه هنا

نعمه..... الدنيا تمام أنا دلوقتي همليكي الجدول والمحاضره الاولى فاضل عليها نص ساعة تعالي نشرب حاجه علي ما تبدأ

بسمه..... ماشي..بس أنا معرفش أي حاجة عنك

نعمه....بصي يا ستي أنا إسمي نعمه علي الحجار بنت رجل الأعمال علي الحجار
واخويا.. رجل الأعمال المعروف عبدالرحمن الحجار تعرفيه

بسمه..... لأ مش متابعه أخبار رجال الأعمال

نعمه.....لو دخلتي على جوجل هتلاقي كل المعلومات عنه.... المهم اخويا ده من الناس المحترمه جداً بس مفيش حد كامل...الكمال لله وحده

أخويا اتجوز تلات مرات وكل مره يطلق بعدها بمده بسيطة

علشان الخلفه... أخويا عنده عقم ومش بيخلف...وهو شال موضوع الجواز من دماغه نهائي

بس أنا مش ساكته بدورله على عروسه طول الوقت تكون مثلاً مش بتخلف زيه علشان يقدرو يكملو مع بعض.... أو واحده مطلقة ومعاها أولاد علشان متكونش بتفكر في الخلفه تاني...وكل ما أحس إن في واحده مناسبة ارن عليه فوراً واقوله عليها وهو يقعد يجاريني في الكلام وفي الآخر يقولي تصدقي إنك هبله

بسمه. ... هههههههههههه والله إنتي فعلاً هبله

نعمه بطيبه..... إنتو ليه كلكم بتقولو عليا كده علشان عايزه مصلحه اخويا يعني

بسمه..... لأ علشان عامله نفسك المفتش كرومبو إللي هيجيب الديب من ديله

نعمه.....طيب يلي بقي المحاضره هتبدأ..... وأحب أقولك إن تحريات المفتش كرومبو نفعت ولقيتله عروسه فعلاً وهيروح يخطبها الجمعه الجايه

بسمه..... ربنا يتممله بخير يا ستي يلي بقي علشان تفهميني أي حاجة في أم الجامعة دي

.............. ............ ...........   

عند محمد....
اتصل على مهاب ليخبره أنه سوف يأتي الآن ليأخذ أبنته

ذهب محمد إلي ابنته وجدها مبتسمة وسعيدة وتحتضن نورا

وعندما هم محمد إن يأخذها تشبث هند بنورا وابت أن تتركها

فكر محمد طويلاً ونظر إلى نورا وقال
ممكن يا مهاب اتكلم مع أختك خمس دقايق بس

نظر مهاب إلي نورا يسألها فوافقت

محمد......بصي أنا مش عارف ابدأ كلامي إزاي .... أنا هعرض عليكي عرض ولو وافقتي ماشي موافقتيش اعتبري نفسك مسمعتيش حاجه
نورا......اتفضل

محمد......بصي أنا لسه مطلق جديد...وكانت فكرة الجواز دي حاجه بعيده بالنسبة ليا.اوي ...بس إنتي دخلتي حياة بنتي وحبتك....فأنا محتاج أم لأولادي...تحبهم
وإنتي احم..محتاجه اطفال في حياتك برضه

فلو وافقتي أننا نتجوز وكل واحد يدي للتاني إللي محتاجه.... إنتي محتاجه للأولاد وأنا محتاج أم لأولادي

أنا آسف لو قولت كلام دايقك أو قولت كلام بصيغه غلط
فكري وردي عليا...وعايزك قبل ما تفكري تعرفي إن جوازنا هيكون على الورق
لإني تقدري تقولي عليا اتعقدت من الجواز

نظرت له نورا وقالت..... أنا موافقه...بس شرطك ده هو شرطي برضه
أنا مش محتاجه راجل في حياتي أنا محتاجه لأطفال بس أحس أني أمهم وهما محتاجني مش محتاجه لأكتر من كده

محمد.... تمام أنا هتقدم لمهاب

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية
" رواية بسمه موجوعه " اضغط علي اسم الرواية 
reaction:

تعليقات