القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قمري الفصل الثالث عشر 13 بقلم ندى رأفت

 رواية قمري الفصل الثالث عشر 

رواية قمري الفصل الثالث عشر 


يونس كور إيده بعصبيه اكتر وقال : ماشي يا قمر انتي عايزه كداا ماشي وبعدها قال : قمررر ...انتي....وفجأه نزل وقر"ب منها ..
قمر بخوف : انت ..هتعمل ايه ..
فجأه قال يونس جنب أذنها : بصي يا قمر طلاق مش هطلق و انتي هتروحي عند ماما في الفله وتسيبي المكان دا ..وخدي دا البسبور بتاعك ..علشان تسافري ...انا حجزتلك طياره .. على مصر ..على الساعه ٣ يعني خلاص قربت فجهزي بقاا ...
قمر : انا مستحيل اروح معاك حته انت فاهم ..انا كل مكان بتبقى فيه ببقى مش طيقاه ...
قام يونس وبص في عنيها ..عايز يتأكد ان كان الكلام الي بتقوله دا طالع فعلا من قلبها ولا لأ ..وبعدها قال : للدرجه دي بتكر"هيني ....
بصت قمر الناحيه التانيه وقالت : اه بكرهك ..
مس"كها يونس من كتفها بعصبيه وقال : بصيلي ..وقوليلي وانتي عينك في عنيا انك بتك"رهيني ..يلا ..
بصتله قمر وقالت : ايوه بكر"هك يا يونس بكر"هك 
وبعدها نزلت الدموع من عنيها من غير ما تحس ..
مسح يونس دموعها بحزن وبعدها سابها وبص الناحيه التانيه وقال : متقلقيش ..انا مش جاي معاكي مصر ..انتي هتروحي لوحدك ..وهتلاقي مامتك..وماما مستنيك في المطار ..وهتلاقي عربيه مستنياكي تحت توصلك ..
قمر بصدمه : هي ماما عرفت ...
يونس : متقلقيش ..ماما قالتلها ..إن جالي شغل ضروري هناك ..فطلعت من عند عمتي على لندن علطول ..وخدتك معايا ...وكمان كنت عايز اقولك على حاجه هتفرحك وهي ان والدتك هتقعد معاكي علطول هناك في الفله ..لاني كتبت كل حاجه تخصني بما فيهم الفله بأسمك ...
قمر بصدمه : إيه..
يونس: زي ما سمعتي ..وبكدا اكون اطمنت عليكي قبل ما امشي ..
قمر بغضب : انا مش عايزه حاجه منك ..وبعدها قالت بقلق : وتمشي فبن...
يونس : مش مهم امشي فين ..المهم ..إنك لما ترجعي ..عايزك تقولي لماما ..إن يونس جاله شغل ضروري ..فاضطر يقعد هناك ...
قمر : مع ان دا مش هممني ..بس هترجع امتى ..
بصلها يونس بصه غريبه وابتسم وقال : مش عارف ..يمكن مرجعش خالص ...واريحك ..ولو فعلا ..حصل كدا ..لازم تعرفي ....اني حاولت اخرجك من قلبي كتير بس معرفتش ..قلبي الي عمره ما تفتح لاحد ..اتفتحلك انتي يا قمر ..واحتلتيه كله كمان ...وبعدها بصلها بصه اخيره ومشي .....
قمر بتسمع كلام يونس وهي في حاله صدمه ...ومكنتش عارفه تعمل إيه.....
وبعدها بصت قمر على البسبور الي في إيدها ...
وبعد فتره ..رجعت سالي من شغلها وبلغتها قمر بكل الي حصل وانها هتمشي ...وفعلا نزلت قمر ..لقت عربيه مستنيها ..تحت ..بصت على العربيه ..بتردد ولكنها ركبتها والعربيه ..اتجهت للمطار ..
وفي المكان الي هيتم في الصفقه ...
وقف يونس ووراه رجالته ...
وفجأه...
وقفت عربيات كتيره قدام يونس ..
وخرج منهم رجال مقنعين ...
وفي نصهم رئيسهم الي كان مقنع بقناع مميز ..عنهم ..
يونس بصله ..بصه غريبه ..وفجأه.. وفي لحظه طلع رجاله يونس مسدستهم ..وضر"بوا النار على كل الرجاله ..وطلع يونس المسدس وضر"ب النار على رجل رئيس العصابه ..فوقع ..على الأرض..
يونس طلب من الرجاله انها تربط الرئيس ..جامد ..
يونس بعصبيه شال القناع من على وشه وقال : ولا وقعت ...ولكنه قبل ما يكمل انصدم ..لأن الرئيس مكنش سليم ...
يونس بصدمه : از...وقبل ما يكمل فجأه...صوت طل"ق نار ...مبيقفش ..بص يونس على رجالته ..الي بيتصابوا ويقعوا واحد ورا التاني حتى أنهم ملحقوش يدفعوا عن نفسهم ..وبعد فتره..كان يونس واقف لوحده ..ورجلته كلهم ..على الأرض ومات"وا كلهم ...
يونس كان واقف في حاله صدمه...وفجأه سمع صوت مألوف ..صوت اول ما سمعه ..حس ان عروقه برزت من كتر غضبه ..وإن دم"ه ابتده يغلى 
سليم وهو رافع عليه المسدس ..وحوليه رجالته قال : متقبلناش بقلنا فتره يا يونس...
يونس بصله بغضب : انا كنت واثق انك لسه عايش ..
سليم : وحاولت ..توقعني ..بس معرفتش ..وانا دلوقتي ..هعمل فيك زي ما عملت مع ابوك واختك بالظبط...وشاور لرجالته ..فوقفوا حولين يونس 
يونس بتحدي واستهزاء : اوعى تكون فاكر ان شويه الرجاله دول هيخوفوني ..دا انا يونس الدمنهوري ..وهق"تلك يا سليم ...بس بعد ما اخلص على شويه الصرا"صير بتوعك ..وابتدى يونس يض"رب في الرجاله..وفعلا وقع كذا واحد منهم على الأرض...
..وفي الاثناء دي كان سليم واقف بيتفرج في هدوء..وفجأه...
بص على مبنى مهجور كان قدامه من بعيد ....فابتسم للرجال الي كان فوق المبنى ومعاه بندقيه ..وكان متابع حركات يونس ..ومصوبها عليه ..الراجل بصله ..وفهم الاشاره ...وابتدى يجهز سلاحه ..ويركزه على يونس ........
وفجأه...صوت طلق نار ......
..

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية قمري" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات