القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببته ولكن الفصل الحادي عشر 11 بقلم جهاد شوقي

 رواية احببته ولكن الفصل الحادي عشر 

رواية احببته ولكن الفصل الحادي عشر 

أحببته ولكن ....؟ 
 الفصل الحادي عشر   

 
طارق : اكيد في مقابل ؟ 
 هبه بخبث : المقابل هتعرفه بعدين 
..............
 عند ورد 
الجد : ممكن افهم ايه اللي حصل من شويه دا يورد 
 ورد : مفيش يجدو 
الجد : وازاي الجدع دا يجي هنا للصعيد اكيد تعرفيه 
 ورد بتعب : جدو انا تعبانه ممكن اطلع ارتاح شويه 
 الجد بحيره : تمام يا بتي 
 ثم غادرت وصعدت الي اعلي في غرفتها بينما هو وقف يشاهدها تصعد الي اعلي 
 الجد لزين : طبعا مش هوصيك علي بنت ولدي الوحيده دي المفروض تشيلها في نن عينيك الاتنين  
 زين بأبتسامه : طبعا يجدو هشيلها في عيوني دي ورد 
 ثم نظر الي امها بأبتسامه : عن اذنك يا امي اطلع اشوفها مالها 
  زين لمحمود : وانت مش هتتجوز بقي خلينا نرتاح منك ؟ 
  محمود وهو سارح : هااا قريب جدا انشاء الله 
 في غرفتها انتهت من خلع ملابسها وارتدت ملابسها البيتي المكونه من بيجاما اسبونج بوب بأكمام قصيره وبنطالا واسع وطويل مع ترك شعرهااااا البني ينسدل علي ظهرها الذي كان طوله يبلغ اسفل ظهرها وقفت امام المرآة تمشطه سارحه ف الذي حصل 
 ثم دخل الي غرفتها علي غفلة منها وقف مصدوم بجمالهاااااااا فكانت كالحورية حقآ فلأول مرة يرأها بشعرها وملابس بيت  
 زين لورد : يخربيتك انتي ازاي بالحلاوة دي كدا 
 بينما هي انصدمت فور رؤيته 
ورد : انت ازاي تدخل عليا كدا يا بني أدم هو مش فيها حاجه اسمها باب تخبط عشانه

زين وهو يقترب منها بينما هي تشعر بالارتكاب : اخبط علي باب مراتي ؟ ودا يصح يا زوجتي المصون ؟ 
 ورد بعصبيه : متقوليش زوجتك دي تاني جوازنا دا عمري ما هعترف بيه انت فاهم ؟ 
 زين ببرود : اومال اللي تحت دا كان اسمه اي؟ 
 ورد : سميه زي ما تسميه بقي 
 زين وهو يقترب منها بينما هي تبتعد خطوة بخطوة : انت بتقرب لييي ؟ هااا هصوت والم عليك البيت كله انت سامعني ؟ 
 زين وهو يقترب منها الا ان قامت بالارتطام بالحائط وهو علي قرب منها 
زين وهو ممسك بأطراف شعرها ويشم عبيرها : تعرفي انك حلوووة اووي وانك عمري ما بعدتي عن تفكيري لحظه واحدة لسه فاكر الطفلة اللي كانت بتتولد وانا عندي ست سنين وقتها جدي قالها لي كلمه اللي بتتولد دي هتكون مراتك يا زين الرجال وقتها مكنتش فاهم معني الكلمه واي طفل عنده ست سنين عمره ما كان هيفهمها وقت سمعت صريخك وقتها فضلت اعيط واقول لجدي هي بتصرخ ليي ومع كل صرخه ليكي قلبي كان بيوجعني انا ؟ طفل لسه مشافكيش روحه متعلقه بيكي من غير اما يشوفك وقتها شيلتك وقولت لجدي انك حلوة اوي زي الورد ولازم اسميكي ورد وبالفعل سميتك فضلت شايلك علطول ومفيش حد كان بيشيلك غيري افتكر في مرة سمعتك بتصرخي علي الساعه ٣ الفجر فضلت طول الليل شايلك علي كتفي لغايه اما نمتي كبرتي وكان كل يوم حبي وتعلقي بيزيد بيكي اكتر عن اليوم اللي قبله وقتها لا كنتي بتاكلي ولا بتشربي ولا بتلعبي مع حد غير معايا ثم اكمل بضحك افتكر في مره هبه كانت عاوزة تلعب معايا وزقتك وقعتك علي الارض وقومتي جبتي طوبة وحدف*تيها في دماغ*ها عشان متقربش مني 
 وقتها قولتي جملة واحده كل ما احس بيأس افتكر وكأن روحي بترجعلي من جديد " زيني ليا انا وبس وعمره ما هيكون لحد غيري " وقتها مسكتي ايدي وجرينا علي البيت كنتي كل يوم بتكبري قدامي وشايف فيكي نظرات الحب في عيونك لغايه اما سافرت اكمل دراستي برا وقتها مكانش بأيدي حاجه افتكر اني قولتلك هرجع عشان انتي وبس ولما وصلت بعدها بشهر عرفت بموت عمي هناك وقتها فضلت ف اسبوع في صدمه لا عارف انزل ولا عارف انزل دمعة كل اللي جه في بالي انتي يورد كان نفسي اكون معاكي واهون عليكي واخدك في حضني واقولك انك عمرك ما كنتي يتيمه واني باباكي قبل كل حاجه خلصت درستي وانزل اعرف انكم سافرتوا علي القاهره وقتها جدي طلب مني افتح شغلي هنا الا اني رفضت وقررت اسافر وسألت عليكي لغايه اما جبت العنوان بس اللي متعرفوش اني كنت بجيب كل حاجه ليكي وابعتها مع اي طفل وانتي قاعده علي النيل ع امل انك تفتكريني لو لوهلة كان نفسي اكون في الصورة بس لأسف كرهك ليا وخوفك مني بعدك عني لأميال 
انا اللي طلبت من جدي يعجل بكتب الكتاب علي امل اني اكون قريب منك بس اللي اكتشفته ان بالخطوة دي بعدتك عني اكتر منكرش اني بحبك انا عديت مرحلة العشق معاكي ولكن مش هينفع اجبر بنوتي علي الحاجه اللي هتعوزها هو اللي هيكون حتي لو علي حساب سعادتي انا شخصيا فمعنديش مانع ثم اخذ نفس عميق وقال 
 عشان كدا انا خلاص قررت اننا هنطلق .
 ورد بصدمه : ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠؟ 
 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية احببته ولكن" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات