القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تميمة ثائر الفصل العاشر 10 بقلم حنين عبد العزيز

رواية تميمة ثائر الفصل العاشر 10 بقلم حنين عبد العزيز

رواية تميمة ثائر الفصل العاشر 10 بقلم حنين عبد العزيز

تميمه ثائر 
الفصل العاشر 
وقفت امام حجره المستشفى بدموع لا تتوقف عن النزول وهى نظرها معلق على باب الغرفه العمليات بإنتظار خروجه إليها وتضمه وتعتذر له عن كلامها السخيف قلبها يؤلمها بشده، تشعر بالإختناق لا تستطيع التنفس طالما هو مازال بالداخل، لا تعلم كيف وصلت الى هنا بعدما رأت منظر والدته وصراخها عندما وصلت اليها مكالمه انه اتصاب فى المؤموريه، فقط كانت تفف تميمه كالصنم وهى تهز رأسها برفض واتجهت بسرعه الى حنان وتصرخ بها بهلع: عايش يا طنط والله عايش اكيد مش هيمشى عايش والله عايش 
حتى قام حسام بحزن ومسك يد حنان وتميمه واتجهوا بسرعه الى المستشفى ليجدوا انه بالعمليات وتمر خمس ساعات وهو مازال بالداخل وهى مازالت على جلستها. 
وقف الجميع بسرعه عندما لمحوا الطبيب يخرج بملامح منهكه ومتعبه لترتجف تميمه بخوف: ث.. ثائر كويس صح 
تنهد الطبيب بتعب: حالياً حالته مستقره بعد ما اتصاب بكام رصاصه منهم كانت واحده قريبه للقلب بشكل كبيره والحمد لله لحقناها، بس هيفضل فى العنايه ال 24 ساعه علشان نشوف المضاعافات الى ممكن تحصله 
نظرت له حنان بدموع: مضاعفات زى اي با دكتور 
تحدث بعمليه: ابن حضرتك نجى من المو*ت بأعجوبه بس للاسف خسر د*م كتير ممكن من مضعافات انه يدخل فى غيبوبه مش هنبقا عارفين نحدد هيفوق منها امتا بس خير ان شاء الله احنا هننقله دلوقتى العنايه عن اذنكم 
ارتمت حنان داخل حضن حسام بدموع وحزن على ولدها الذى يصارع الموت الآن، بينما هى وقف تبكى وهى تنظر له بداخل الغرفه وهم يجهزوا لينتقل للعنايه ودموعها تذرف ألماً وحزن، فجأه لتشعر بدوار يحتل رأسها وألم فى بطنها لتصرخ بألم وتقع مغشى عليها....... 

: حصل زى ما أمرت يا مصطفى بيه أتصاب وهو حاليا بيموت فى المستشفى 
نظر الى رجاله بجمود: مش عايزه يموت عايز عيلته كلها تتشغل بيه عن الى هعمله وخصوصا مراته والزفت اخوها 
أومأ الحارس رأسه بإحترام ثم خرج ليقف مصطفى وينظر الى الطريق من خلال النافذه الزجاجيه الكبيره وهو يقول بغضب: إنتوا الى وصلتونى للمرحله دى، خلتونى اتحول لوحش بيق*تل كل الى يجى قدامه، لو مكنتوش وقفتوا قدام جوازى من آيه كنت نسيتكم ومقربتش منكم، بس لازم انتقم من كل حد عطلنى انها تبقا مراتى وبإسمى وأعمل فيها الى عايزه كله 
ثم إبتسم بشر: ودلوقتى الوقت المناسب كل حاجه هتحصل زى ما انا عايز وآيه هتبقا سجينتى غصب عن الكل.... 

فتحت عيونها بضعف لتنظر الى المحاليل المعلقه لها، لتنزعها بضعف وتبدا دموعها تسقط وتحاول ان تستند حولها لتقوم وتراه اخذت تتحرك بصعوبه حتى اوقفتها احدى الممرضات بقلق: كده غلط عليكى يا مدام انتِ حامل لازم ترتاحى 
هزت تميمه رأسها بتعب وهى تزيحها من امامها بضعف: لا انا عايزه اشوف ثائر لازم اطمن عليه 
حاولت الممرضه منعها كثيراً ولكن لا فائده لها، لتتحرك بضعف وتقوم الممرضه بمسنادتها لتوصلها الى غرفه ثائر 
نظرت الى الراكض خلف الزجاج وموصل بالعديد من الأجهزه، وهو نائم لا حول له ولا قوه، نزلت دموعها بقوه على منظره ليس هو ثائر التى كانت تهابه وتخافه لقوته وصلابته الآن هو نائم غير قادر على الحركه، فاقت من دموعها على يد توضع على كتفها لتنظر تجده والدها، ارتمت داخل حضنه واخذت تشهق فى البكاء: ثائر.. يا بابا... ثائر 
ضمها والدها اليه بحزن ودموعه تسقط على حاله ابنته وبكاؤها الذى يبكى القلب بينما عُمر وآيه يقفون ينظرون اليهم بحزن وعلى ما وصلت إليه  
جاء صوت حسام بحزن: هيبقا كويس يا تميمه بس خدى بالك من بنتك الى فى بطنك علشانك وعلشانه 
خرجت من حضن والدها بدموع ونظرت الى حسام برجاء ودموع تغرق وجهها: عايزه أشوفه دلوقتى عايزه اكون جمبه علشان خاطرى يا عمو لو سمحت خلينى اشوفه واكون معاه 
تنهد حسام بحزن: حاضر يا بنتى هكلم الدكتور وتدخليله
ضمها والده اليه مره اخرى بحزن وهو يمسد على راسها بحنان: متخافيش يا حبيبتى أنا معاكي وهو هيبقا كويس متخافيش 
شددت من حضن والدها بدموع وهى تردد: يارب... يارب يا بابا 
بعد قليل.... 
كانت تقف أمامه بدموع وهى ترتدى الثياب المعقمه جلست على المقعد بجانبه ومسكت يديه بحنان وهى تمسد على شعره بدموع وتتابع ملامح وجهه المرهقه وجسده الذى تملاؤه الاجهزه والمحاليل همست بجانبه بدموع: إفتح عينك يا ثائر أنا اسفه والله خلاص لما قولتلك الكلام دا كان غصب عنى فكرت لما أبعدك عنى هكرهك، بس للأسف لقيت نفسى بدل ما حبيتك عشقتك، الكام يوم الى فاتوا كانوا هيكونوا حلوين لو كنت معايا أنت وحشتنى أوى والله، فتح عنيك وهنسمى فريده زى ما إنت عايزه، خلاص إرجعلى علشان خاطرى فتح عيونك 
ثم وضعت رأسها ببن يديه بدموع وهى تدعى الله ان يتم نجاته بسرعه 

مسكت يديه بحنان وهى تحاول ان تخفف عليه حزنه، نظر اليها بحزن وقال: تعرفى أول لقاء بينى وبينه مكانش كويس، بس شوفت حبه وغيرته على تميمه أختى حسيت انه هيعرف يحافظ عليها ويحبها، وهى كمان شوفت حبها ليه هو اول مره عيونها تلمع كده غير لما يكون معاها فرحته لما بتشوفه وتطمن انه موجود معاها 
مسح دمعه هاربه من عيناه واكمل بإبتسامة: عارفه يوم ما جينا بيتكم علشان اتقدم ليكى وهما كانوا معانا اتقابلنا عند بيتكم تحت وقتها حصل موقف عمرى ما هنساه بينهم 
Flash back 
نظر الى ساعته بغيظ: شوف يا بابا قعدت تقولى هاجى بدرى وفى الاخر تميمه هى الى أتأخرت 
ضحك والده عليه بخفه: انت الى مستعجل وجايبنا بدرى يبنى، اختك اتصلت وقالوا انهم قربوا هى وجوزها 
زفر بغيظ من تأخر أخته، حتى نظر وجدهم يدخلون الى الشارع بسيارته أخيرا، تنهد براحه عندما وجد تميمه تدلف من السياره وهى تبتسم لهم بفرحه 
اتجهت اليهم بسرعه بينما لم تتنتبه لتلك السياره القادمه بإتجاها، نظر والدها الى السياره بخوف: تميمه حاااسبى 
لم تستطيع إستيعاب شئ سوى سقوطها داخل احضان دافئه برائحه غير غريبه عليها لتبعدها عن الطريق والسياره بسرعه، رفعت راسها بخوف من داخل احضانه لتتشبث عيونها الدامعه بعيونه القلقه: أنتِ كويسه فيكى حاجه 
هزت رأسها بابتسامه: لا انا كويسه شكراً 
عقد حاجبيه بغضب طفولى جعل منظره لطيف ومضحك: شكراً دى تقوليها لراجل غريب مش جوزك يا ست تميمه اييه البت الى هتجبلى الشلل دى ياربى
ابتسمت رغماً عنها على منظره وهى تقول: هههههههه منظرك مسخره والله هههههههه 
كاد ان يرد ولكن قاطعهم مجئ عُمر وووالدها اليها بقلق انتشلها والدها من احضان ثائر ليزفر بضيق من بعدها عنه لينظر لها والدها بخوف: تميمه انتِ كويسه يا بنتى فيكى حاجه.. حصلك حاجه 
نظرت الى والدها بدموع وضمته باشتياق: انا كويسه يا حبيبى انا بقيت كويسه دلوقتى 
ضمها اليه بدموع وهو يهمس لها بندم: انا اسف وحشتينى اوى يا بنتى 
نزلت دموعها بقوه اكثر: وانت كمان وحشتنى اوى يا بابا اوى 
تابع ثائر الموقف بدمعه خانته، فهو سعيد برجوع علاقه تميمه بوالدها بعد ان كانت متوتره منذ حادثه اغتصا*بها ليتأكد ان عاطفه الأب لا مثيل لها بالعالم 
فاقوا على صوت عُمر بغيظ: طيب ممكن يعنى تسيب بنتك الى وحشتك علشان اتجوزت ونطلع تجوزنى علشان أوحشك انا كمان 
ضحك عليه الجميع بخفه لتمسح تميمه دموعها بمرح: الى متغاظ اهو امشى يلاا روح اتقدملها لوحدك انا هاخد بابا ونتعشى سوا ونسيبك 
صرخ بهم بغضب: والله دا انا أعملكم قت*يل هنا قال تمشوا قال مش كفايه متأخرين 
شدها ثائر الى حضنه بمرح وهو يغمز لها: اختك الى بتتأخر فى اللبس 
نظرت له بغيظ طفولى: لييه انا الى مكنتش لايقه فرده الشراب بتاعتى ولا إنت 
رفع كتفيه ببرائه: ما انتِ الى ضيعتيها الاه 
ولكن سرعان ما قبل جبينها بحب: بس انتِ تضيعى الى انتِ عايزااه يا حبيبتى 
احمرت خجلاً من كلامه امامه والدها وأخيها وتخفى راسها بصدره، بينما ضحك الجميع على خجلها ليردف عُمر ضاحكاً: طيب يلاا نطلع بدل ما تنف*جر من الكسوف 
ليضمها ثائر اليه بشده بينما سار عُمر ووالده امامهم ليهمس لها بحب: يلا نطلع علشان عندنا ليله طويله النهارده يا سمو الاميره 
لتتتركه وتلحق بوالدها واخيها من الخجل ليضحك عليها بخفه ويصعدوا سوياً الى الأعلى.. 
Back 
مسحت دموعها على صديقتها التى وقعت فى حب زوجها وهى لا تدرى، كيف تحولت تلك الزيجه لستر حملها الى قصه حب كبيره تظهر هكذا فى عيونهم 
لتمسك يد عُمر بإبتسامه هادئه: هيقوم علشانها والله وهيبقى كويس 
هز رأسه بهدوؤ وهو يرردد: يارب يارب 

فتح عيونه بتعب وهو يغلقها ويفتحها ليعتاد على الضوء الذى حوله لينظر الى تلك الاجهزه التى حاوله بضيق، لينتبه على دخولها الى الغرفه وملامح الخوف على وجهها لتتوجه اليه بقلق: ثائر 
نظر إليها بصدمه وأستغراب: نوران 
هز رأسها بابتسامه بسيطه: أيوه يا ثائر انت كويس؟  
هز راسه بتعب: ايوه كويس، بس انتِ فين يا روان بقالى فتره مش عارف أوصلك 
ابتسمت بهدوؤ ووضعت يديها على قلبه برفق: علشان دا مش فاكرنى ولا عايز يفتكرنى، بس دا 
ثم أشارت على رأسه برفق: دا بيصارع علشان يفتكرنى يا ثائر 
نظر حوله بتوتر: لا يا نوران أنا بحب.. 
قاطعته بابتسامه: هشش أنا فاهمه متكدبش يا ثائر انت بتكدب على نفسك الحقيقه الى بقالك كتير بتخبيها لازم تظهرها ليك الأول علشان تميمه 
نظر لها بتوتر: ت.. تميمه مالها 
: تميمه مستنياك زى ما انت مستنيها بقالك تلات سنين يا ثائر طول ما انت معايا كنت بعقلك لكن قلبك كان ليها من زمان مش ليا ولا عمره هيبقا ليا 
نظر لها بحزن وندم: نوران صدقينى انا حولت بس.. 
تنهد بنفس ابتسامتها الراقيه: ‏مُرهق كمن ركض في طريق طويل هارباً من كُل شيء ، حتى وصل مُنهكاً إلى مكان يُشبه تماماً ما كان يهرب منه.
ابعد نظره عنها بحزن هو لا يقدر على مواجهتها ليشعر بيدها على شعره برفق: انت مخونتنيش أنا مشيت قبل ما تخونى يا ثائر 
عقد حاجبيه بأستغراب من كلامها لينظر اليها ولكن لم يجدها امامه لينظر الى ارجاء الغرفه باستغراب: نوران؟! 

: ثائر فاق يا تميمه 
كانت تجلس مع عُمر وآيه فى الكافتيريا لتحاول ان تاكل اى شئ من أجل طفلتها، لينتشلها من حزنها صوت والدها الفرح لتجرى مسرعه الى الأعلى بدموع تاركه الجميع خلفها 
بينما صعد والدها خلفها ونظرت آيه الى عُمر بإبتسامه: قولتلك هيفوق وهيبقا كويس 
ابتسم بفرحه: الحمد لله يارب 
كادوا ان يصعدوا ولكن قاطعهم ممرضه: حضرتك استاذ عُمر وأنسه آيه 
هز عُمر رأسه باستغراب: ايوه فى حاجه؟! 
نظرت لهم الممرضه بعمليه: أيوه فى حد بره المستشفى كان جاى يطمن على استاذ ثائر ولما قولناله انه فى غيبوبه قالى انادى على حضراتكم 
هز عُمر راسه بأستغراب: تمام احنا جايين 
نظرت له آيه باستغراب: مين دا يا عُمر 
هز رأسه بعدم معرفه: تقريباً حد من قرايبنا تعالى نشوف 
اتجهوا خارج المشفى حيث وجهتهم الممرضه ليقفوا فى الحديقه الخلفيه بمفردهم، لينظر عُمر الى آيه باستغراب وكان ان يتحدث ليتلقى ضربه على رأسه بقوه تجعله فاقد الوعى ليكون أخر منظر يراه هو سقوط آيه مغشى عليها من نفس الضربه امامه ليقع مغمى عليه........ 

بينما تميمه التى صعدت الى الأعلى بسرعه وهى تكاد تتعثر ليساندها والدها وتدخل الى الغرفه لتجده يجلس على السرير بملامح مرهقه وحوله والده ووالدته ويبدو عليهم القلق لتقع عيناه عليها بينما هى نظرت له بدموع وإشتياق لتقترب منه ببطء، ليشيح نظره من عليها وينظر الى والده بجمود: نوران مالها 
نظرت اليه بصدمه عن سؤاله عنها عندما استيقظ لتنزل دموعها بحزن، لينظر والده له بقلق: نوران ماتت 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية تميمة ثائر" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق