القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الورد يليق بكِ الفصل التاسع 9 بقلم منة العدوي

 رواية الورد يليق بكِ الفصل التاسع

رواية الورد يليق بكِ الفصل التاسع

الورد يليق بكِ
part 9
 هتنت'حري..هتموتي كا'فرة..للدرجاي بتحبية..بس لحظة هو اللي بيحب حد بيستسلم ب السرعة دي

"كنت خلاص همشي اكتر ناحية البحر واموت نفسي..بس سمعت صوت من ورايا ملفتش اشوف مين حتي وبدات اعيط..عيط كتير وانا حاطة وشي بين ايدي

"فضلت اعيط وانا بتكلم بدون وعي..هو ليه بيعمل معايا كدا..انا بحبه..انا يمكن اه صغيرة..بس عندي قلب..عندي قلب ومشاعر والله وبعرف احب..للاسف حبيت بس والله مكنش بارادتي..كان كان الحب في ايدي مكنتش حبيته..والناس..والناس ليه بقي كلامها سم 
هما مش واخدين بالهم انهم بيدمروا الناس بكلامهم السم دا

"فضلت اعيط كدا لحد لما هديت شويه ومكنتش سامعة صوت من ورايا..قررت الف اشوف مين صاحب الصوت..اول لما لفيت اتصدمت وانا شايفاه قدامي..لا مش معقول محمد

محمد كان واقف وهو مربع ايده وعلي وشه ابتسامه..قرب من مريم ووقف قصادها..ايوا انا لسه فاكراني

"مريم كانت واقفة مصدومه وبعدين ابتسمت..ايوا طبعا هو حد يقدر ينساك..بس..بس لحظة انت رجعت امتي وازاي وعرفت مكاني منين

محمد ضحك علي كل اسئلتها وهي بتتكلم بسرعة..اهدي طيب وهفهمك.. وبعدين لف وشه بابتسامه..اطلعي يا بت من ورايا

"مريم استغربت وفكرته اتجنن..ثواني وكانت بتتكلم بذهول..داليدا انتي اي اللي جابك هنا ومن امتي..لحظة هو انتي ال..

'داليدا ابتسمت وهزت راسها...ايوا يا ستي انا اللي بلغت محمد وخليته ينزل مصر

"لا معلش يا جماعة انا مش فاهمة حاجة..هو اي اللي بيحصل

محمد اتكلم بهدوء وهو بيسحب مريم وداليدا من اديهم..تعالي بس نروح الكافيه القريب من هنا وانا هفهمك كل حاجة..

صوت الهمسات تعالي بعض الشئ بين الناس في القاعة..
اما هو كان يقف وهو يضع يده علي عينه المغمضة وهو يحاول تهدئة اعصابة..

اما الاخري التي بجانبه كانت تصرخ عليه بكل غضبها وهي تشتم بابشم الالفاظ في مريم..

_ازاح يده عن عينه عندما استمع الي صوت والده الذي اصبح يقف امامه..

يونس مالك يا ابني..وحصل اي مريم طلعت تجري كدا ليه..وانت كنت بتزعق فيها كدا ليه

_يونس اتنهد ومسح علي وشه..بابا معلش مش قادر اتكلم دلوقتي ممكن تنهي الخطوبة دي دلوقتي انا عايز اروح

'يونسس..كان صوت خديجة وفجاة سكتت ورجعت تكمل بسخرية..اي تكونش عايز تخلص عشان تروح للسنيورة مريم

_يونس بصلها بهدوء..انا ساكت عشان مش قادر اتكلم دلوقتي.. وبعدين وجه كلامه لعم بلال..بابا من فضلك انهي الخطوبة دلوقتي احنا كدا كدا لبسنا الدبل

وبالفعل عم بلال نهي الخطوبة وكلهم مشيوا من القاعة وهما كمان روحوا..

..
كانت تجلس علي احدي المقاعد في المقهي..وكانت الاخري تجلس بجانبها..

اما هو كان يقبع امامها وهو يحتسي القليل من كوب عصير الليمون بكل برود..
"لتزفر قائلة بضيق وهي تحرك كوب العصير الخاص بها بواسطة الشفاط..اوف مش هتتكلم بقي يا محمد

ارتشف البعض واردف ببرود..اشربي بس اللمون وهدي اعصابك

نظرت له بقليل من الغضب..وظلت صامته الي ان تحدث بعد صمت دام لعدة دقائق..

هاا بقي يا ستي عايزة تعرفي اي

"كل حاجة..عايزة اعرف كل حاجة من بداية سفرك ليه سافرت ولحد دلوقتي..

محمد اتنهد وسند ظهرة علي الكرسي واخد نفس طويل وبعدين اتكلم بهدوء..مريم..مش عارف ابدا منين بس..من ساعة لما ظهرتي في حياتنا وانتي غيرتي فينا حاجات كتير..

انا كنت شاب عاطل صايع بيجري ورا البنات ..عيلتي اتكلمت معايا في الموضوع ده بس انا مكنتش بهتم هما كانوا من النوع اللي هو مش هجبر حد علي حاجة..لحد لما ظهرتي انتي..كنت رغم اني بدايقك وببصلك نظرات قز'رة..بس انتي عمرك ما روحتي قولتي لبابا..بل بالعكس انتي كنتي بتحاولي تعقليني..
لما شوفت لطفك وقلبك الطيب وانك غيرتي داليدا المتكبرة الفاشلة لواحدة بسيطة وبتحبك يمكن اكتر من اخواتها وانا قررت اتغير..

قررت اسافر واكمل اخر سنه ليا في الكلية برا اللي انا اساسا عدتها مرتين..قررت اتغير بس كنت حابب ابعد عشان ارجع شخص تاني..

مكنتش ناوي ارجع دلوقتي بس..بس داليدا كلمتني وحكتلي كل اللي حصل..

"مريم كانت قاعدة ساكته وبتسمع ليه باهتمام..بس..بس برضه رجعت ليه..مهو كدا كدا مفيش حاجة هتتغير لو كنت حابب تستني ومترجعش دلوقتي الا لما تكون قادر ترجع سافر تاني وارجع لما تكون مستعد..لكن مش عشاني انا مش مهمه 

'و اااه علي حته الكف اللي نزل علي قفايا..نعمل اي بقي حلوف قاعد جنبي..
'داليدا ابتسمت ليها بسماجة بعد لما ضر'بتها علي قفاها..اي يا روحي ضربة خفيفة بس تفوقك..سكتت وبعدين كملت بعصبية خفيفة..بقي اللي بيحب بيسيب حبيبه يضيع منه كدا بسهولة..انتي طيبتك دي هتوديكي في داهية

"عيني دمعت وانا برد عليها..اعمل اي يعني يا داليدا..هو..هو بيحبها هي

'احب اقولك يا هط'لة ان اخويا مش بيحبها..
menna eladwy

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية الورد يليق بكِ" اضغط على اسم الرواية 



reaction:

تعليقات